اشتباكات بالأيدي بين المواطنين ولجنة الخدمات بدار السلام محلية أم بدة    الحرية والتغيير: ليس هناك أي لقاءات مع المكون العسكري    اللجنة التمهيدية لنقابة الصحفيين: تأجيل انعقاد الجمعية العمومية    وزير الري : اكتمال تشغيل كافة الخزانات بالبلاد    المواصفات: الرقابة الذاتية دليل وعي مقدمي الخدمات    منسق تطوير مشروع الزراعة: ايفاد ساهم في تمكين المستفيدين اقتصادياً    زيارة المقاومة الثقافية لنهر النيل تشهد تفاعلاً واسعاً    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    الغرفه القومية للمصدرين تطالب البنك المركزي بالقيام بدوره    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    الهلال يفاجئ جماهيره بمدرب كونغولي خلفاً للبرتغالي    قرار من (كاف) ينقذ الاتحاد السوداني    سنار :نتائج سباقات اليوم الاولمبي للجري بسنجه    ضبط شبكة إجرامية تسوّق "نواة البلح" على أنه (بُن)    نائب والي جنوب كردفان يدعو للاستفادة من التنوع    طه مدثر يكتب: عائدات الذهب راحت بين جبرين واردول!!    السلطات الصحية تترقّب نتائج عينات مشتبهة ب(جدري القرود)    إحباط تهريب أكثر من 700 ألف حبة "كبتاجون" عبر السودان    مصر: هناك أخبارٌ مغلوطة بأن الشرطة المصرية تشن حملات ضد السودانيين بسبب العملة    (السوداني) تكشف تفاصيل جلسة عاصفة لشورى المؤتمر الشعبي    (المركزي): عجز في الميزان التجاري بقيمة 1.2 مليار دولار    إحباط تهريب أكثر من 700 ألف حبة "كبتاجون" عبر السودان    السودان.. ضبط"مجرم خطير"    الصيحة: بنوك تمنع ذوي الإعاقة من فتح حساب    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 26 يونيو 2022    عجب وليس في الأمر عجب    الحساسية مرض التكامل المزمن!!!!!!!!!    القبض على متهمين بجرائم سرقة أثناء تمشيط الشرطة للأحياء بدنقلا    (أنجبت طفلاً) .. امرأة تزوجت دمية    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    كواليس الديربي : رسالة صوتية مثيرة من أبوجريشة تحفز لاعبي المريخ لتحقيق الفوز على الهلال    موتا يضع مصيره في يد جماهير الهلال    الله مرقكم .. تاني بتجوا.    شاهد بالفيديو.. رجل ستيني يقتحم المسرح أثناء أداء أحد المُطربين ويفاجىء حضور الحفل    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    السلطات الصحية في السودان تترقّب نتائج عينات بشأن" جدري القرود"    وزيرة: الأزمة الاقتصادية وراء انتشار المخدرات بنهر النيل    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    حماية الشهود في قضايا الشهداء.. تعقيدات ومخاطر    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تعترف على الهواء وتثير الجدل بعد تصريحها"ماعندي وقت للصلاة ولا أعرف الشيخ السديس"    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    الخارجية ترحب بإعلان الهدنة بين الأطراف اليمنية    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فايزة عمسيب: الحكومة كانت تمنع الممثلين من المشاركات الخارجية (وتدس منهم الدعوات)!!
نشر في كوش نيوز يوم 21 - 05 - 2022

سجلت مصادر مطلعة زيارة للأستاذة فايزة عمسيب كواحدة من رموز الدراما في السودان للاطمئنان على صحتها وأجرت معها حوار الشفافية والصراحة، تمت مناقشة العديد من القضايا فيه وذكرت الاستاذة فايزة عمسيب انها بالرغم من ظروفها الصحية التي اقعدتها في المنزل إلا أنها تتابع عن كثب مايحدث في الساحة السياسية والفنية في البلاد وذلك من خلال قراءة الصحف ومشاهدة الاخبار وكل الوسائل المتاحة، واضافت ان هنالك تواصل أجيال بينهم هم جيل الرواد وبين جيل الشباب الحالي الحوار حوى الكثير نعرضه خلال المساحة التالية ..
*بداية نود أن نطمئن على صحتك؟
حالياً أنا بخير الحمدلله، وكنت على الدوام اذهب الى مصر للمتابعة، ويفترض منذ العام 2020 أن ارجع لمصر ولكن لم استطع السفر بسبب ظروف البلد التي كانت سبباً في عدم رجوعي لمصر.
*ألا تتابعين مع الاطباء هنا؟
مشكلتي في ركبتي التي حدث لها تيبس، ومن المفترض ان يتم فكها، وبعدها لن يكون لدى مشكلة ولا اعاني من أي مرض مزمن الحمد لله لا ضغط لا سكري.
*الحكومة الحالية ألم تقدم لك الدعم ؟
الحكومة الحالية دي التثبت روحها أول، ويقعدوا ويتفقوا ويعملوا لينا حكومة دايمة احتمال تلتفت لكل المبدعين، وهم يادوب يتلمسوا في طريقهم واتمنى منهم ان يتفقوا، لان الحكومات السابقة لم تكن تهتم بالمبدعين عكس البلدان الثانية.
*علمنا انك من قراء صحيفة "الحراك السياسي " الراتبين؟
نعم انا من قراء صحيفة "الحراك السياسي" الراتبين، و ذلك لان مواضيعها واضحة وتأتي بالمعلومة صحيحة دون زيادة او نقصان، وكتاب الرأي فيها صريحين جدا جدا، ومتنوعة في الآراء، ولفتت نظري تحقيقات مقابر اليهود.
*مشاركاتك في موسم رمضان؟
لم أشارك هذا العام نسبة لظروفي الصحية، وكانت لدى فقرة في الاذاعة اسمها "بت عمسيب" في كل رمضان وفيها ارشادات للمرأة في رمضان وحديث عن الارشاد وعدم التبذير.
*فقدنا إحدى رموز الدراما استاذة فتحية محمد أحمد؟
نعم تقبلها الله ياحليلها راحت، وكانت قدمت الكثير من الاعمال الدرامية.
*هل ربطكم عمل واحد مع بعضكم؟
كنا نشتغل فقرات مع بعض في بداياتي، وكانت هي تسبقني واتت إلى الوسط سنة 1974، وكنا نعمل في دراما اجتماعية كان يخرجها لنا الهادي صديق والاستاذ عزالدين هلالي هذا أكثر عمل قمنا بعمله سوياً، وبعدها كل شخص اتجه في اتجاهه، وكنا نلتقي حتى إذا لم يكن يوجد عمل.
بما انك متابعة ما رأيك في الساحة الدرامية الشبابية الحالية؟
الدراميون الأشياء التي يقدمونها حاليا رغم ان فيها الجيد و فيها السيئ إلا انهم (مساكين يسو شنو)، والمسرح والتلفزيون متوقف ويقولوا لي للممثلين لازم يأتوا برعاية خارجية من اجل الانتاج ، والممثلون كتر خيرهم يقدموا الذي يستطيعون تقديمه ومرات يصرفوا من جيبوهم لانهم يريدون ان يقدموا للمجتمع.
*والشباب كيف يسيرون؟
الرواد يا حليلهم تساقطوا واحداً تلو الآخر، الله يدي العافية للذين تبقوا، والشباب ايضا مجتهدون انهم يعملون، ولكن ماذا يفعلون ونحن نقول ان على الدولة الاهتمام بهم، ودائما الفنون تتأثر بالحالة الاقتصادية والحالة السياسية في البلد.
*من بعد السقوط هل أصبحت هنالك حرية؟
نعم توجد حرية، لكن بالرغم من هذا لا يجدون مجالهم من كل النواحي لأن كل الأماكن مهملة، المسرح مهمل والاذاعة والتلفزيون والسينما توقفت بالرغم من ان لدينا مناطق جميلة وخضرة وجبال ممكن ان تصلح للسياحة ولدينا الكثير من الرموز التي من الممكن ان يقدم منهم دراما ،واذا ذكرنا على سبيل المثال وليس الحصر محمد أحمد المهدي فقصصه تفوق ألف ليلة وليلة، لكن من اين الإنتاج والإنتاج يحتاج لمال، والعين بصيرة واليد قصيرة والحكومة غير مهتمة بالفنون.
*في رأيك ماهو المطلوب لنهضة الدراما في السودان؟
المطلوب وضع الرجل المناسب في المكان المناسب، وفي السابق المسرح يختلف كان فيه قسم للديكور قسم للنصوص، وكان المسرح له موسم محدد وجدول للمسرحيات، والدعاية والاعلان مجانا من الدولة، والازياء كانت على مسؤولية الدولة وكانت منظمة جدا، ونفس الشيئ ينطبق على التلفزيون والاذاعة كلها لها برمجتها وتجهيزاتها وبالاخص لموسم رمضان، و بالرغم من ان معظم العاملين حاليا في الاذاعة والتلفزيون والمسرح حضروا هذا العهد الذهبي لكن ايديهم مكتفة، والمادة فوق كل شيئ، واتمنى من الله ان يصلح الحال.
*وزارة الثقافة ألا تخرج ميزانية للدراميين؟
في السابق وزارة المالية كانت تضع ميزانية للاذاعة وميزانية للتلفزيون رغم الرعايات التي تأتي وتتقدم، والآن الغلاء متصاعد والاجور القديمة لاتفعل شيئاً للممثل، ومراعاة اهمية الدعم المادي للدولة للفنون، وتحسين اوضاع الممثلين .
*هل مشاركات السودانيين خارجياً فعالة؟
لدينا نجوم شاركوا خارجياً ومثلوا السودان في المسلسل السوري من اهمهم الممثل والمخرج مكي سنادة وعمل عدة مسرحيات، ومعه الرشيد أحمد عيسى و محمد عبد الرحيم قرني وأحمد عثمان عيسى، وذلك بسبب ان المسرح منذ نهاية الثمانينات تدهور، وليس هنالك عمل، وفي القريب كان هنالك مهرجان في العراق ولدينا شباب شاركوا فيه وشارك فيه المخرج ربيع يوسف في العراق وفاز واذا شارك اي سوداني خارجيا سينجح.
*هل عدم المشاركات خارجياً وعدم قيام الفعاليات هنا له علاقة بالمادة؟
نعم له علاقة.. في السابق كانت الدولة عندما تأتيها دعوات للمشاركات في الخارج لا تتيح الفرصة للممثلين ولا تعطيهم التذاكر وكانت بتدس منهم الدعوات، وحاليا اعتبر ان فوز ربيع يوسف اجتهاد شخصي منه لوحده وليس اول مرة يفوز في مهرجان خارجي، ونحن حاليا عايشين بدون حكومة وبعد الحكومة الشباب موجود وله أفكاره التي سيعملها.
*على ذكر الشباب في رأيك هل هنالك تواصل بينكم انتم جيل الرواد و بين الشباب؟
نعم بيننا تواصل قبل اليوم كنت قد عملت مع شاب مخرج وهو صلاح محمد نور عملت معه في مسرحية كانت بالنسبة له تواصل اجيال وكان هو حديث التخرج وهي مسرحية "نقابة المطلقات " وهي من تأليف الضو اخوه واخراجه هو، وبعد اعاقتي عن الحركة ما زال الشباب يزورني في المنزل وكل الزملاء والزميلات وعملت ومثلت العديد من الاعمال من المنزل منها (ونسة نسوان) مع المخرج ابو بكر الشيخ، وعملت فيلم طاؤوس مع الكندي وصورت "ارض الغريب" مع شكرالله خلف الله، وهي دعوة لكل من أراد أن يتعامل معي بنص جيد وشخصية جيدة ان يصلني و سيكون التصوير داخل المنزل.
*المرأة السودانية دخلت في كل المجالات، هل في رأيك هي قادرة على خلق التغيير في شتى المجالات؟
المرأة السودانية ليس من اليوم أو الامس المرأة السودانية منذ زمن الاستعمار كانت مشتركة في التغيير ولدينا مهيرة بت عبود المناضلة وهي محاربة، ورابحة الكنانية عندما جرت في الغابة ولم تخف من الاسود من اجل اخبار جيش المهدي، ولدينا الميرم في غرب السودان كانت تحارب وهي تربط ولدها في ظهرها، ولدينا السودانية علوية وفقت مع جيش الطليان عندما ارادوا ان يدخلوا مصوع واحتلوا جزءاً من ارتريا، ومجموعة من النساء منهن فاطمة عبدالمحمود انشأن جريدة ودخلت المرأة البرلمان منذ 1964، ودخلت في كل المجالات طبيبة ومحامية وقاضية ومهندسة معمار والمرأة السودانية عندما اخذت حريتها النرويج كانت لم تتحرر بعد.. ختاما بكنداكات الثورة، وهي مجتهدة وكابتن طيران اهنيها بذلك وهي بالتأكيد قادرة على خلق التغيير.
*تابعي برمجة رمضان الدرامية ؟
تابعت بعض مسلسلاتنا، وتابعت مسلسل سكة ضياع.
*نريد الحديث عن رأيك في مسلسلات رمضان بالتركيز على مسلسل سكة ضياع والضجة التي صاحبته؟
صراحة المسلسل طرح مساءل موجودة في المجتمع، والفنان أحمد الجقر كفنان خارج من محيط مليئ بالابداع من الجدود الى الاب، لكن العوجة الفي المسلسل ان الكاتب والمخرج واحد مع احترامي له إلا اننا في عملنا الدرامي الكاتب يكتب النص ويختار المخرج، ليتناقشوا معا ويصلوا لعمل ابداعي، ويقوم المخرج باختيار الممثلين، وبعد اعطاء الكاتب النص للمخرج يصبح النص ملكاً للمخرج ،والمخرج عندما يعطيه للممثلين يصبح النص ملكاً للممثلين، ولكن عموماً في سكة ضياع كانت الفكرة جيدة جدا جدا، والاشياء التي طرحت موجودة في المجتمع، لكن قبل اليوم هذه الفكرة طرحت باسم "الاقدام الحافية" وكان ذلك سنة 1996 كتبها عادل محمد خير واخرجها محمد نعيم سعد، ونحن في التمثيل لدينا اشياء محرمة مثل الايحاء، من خلال الصور استخدمت في سكة ضياع، وهنالك شكل ممثل من شكله اوحى لي من شعره انه من دولة جارة لنا مع مراعاة الهوية السودانية، ولست ضد الوجوه الجديدة.
*ما هو وجه الشبه بين الاقدام الحافية وسكة ضياع؟
في كل المواضيع يشبه الاقدام الحافية، وكنت شاهدت مشهداً عن الطفولة الساقطة وذلك في القاهرة عندما ذهبت لتصوير فيلم عرق البلح، وكانت معاي ماجدة حمدنا الله وشاهدت معها قناة السودان، وصادفت وقتها مسلسل "الاقدام الحافية" وكان يعرض على التلفزيون القومي وعرضت منه 12 حلقة لكن عندما جاء الراحل الطيب مصطفى مديرا للتلفزيون اوقفه لانه من وجهة نظره لا يريد كشف سوءات البلد خارجيا، واذا تم الرجوع للمكتبة سنجده تحت اسم الاقدام الحافية.
*هل ممكن ان يكون ذلك توارد افكار؟
جدا، لكن المهم ان المسلسل حدث، وليس لدى اختلاف شخصي مع الكاتب او أحمد الجقر لكن هذا ماحدث، وانا في متابعتي للمسلسل و في رؤيتي ان البرنامج يريد مخرجاً فالكاتب لايخرج عملاً.
* رأيك في اداء الشباب ؟
العمل كان في حاجة إلى مخرج مع احترامي للكاتب والمخرج هيثم الأمين، وانهم عندما ذهبوا واتوا برؤى محمد نعيم سعد كان من الافضل ان يأتوا بوالدها يخرج العمل لانه مخرج ممتاز جدا جدا، وانا لست ضد الوجوه الجديدة، ولكن ليس هنالك احساس للممثلين في بعض المشاهد، وهنالك مشاهد قتلت بسبب عدم الاحساس، وهنالك عدم تنسيق في بعض المشاهد والمخرج هو من ينتبه للتفاصيل واختنا بلقيس عوض ومنتصر ممكن ان انتقدهم بالاسم وما يزعلو مني.
*رأيك في اداء الاستاذة بلقيس عوض في سكة ضياع؟
كانت جامدة مثل موميات الفراعنة قدامى المصريين مع اعتذاري للمصريين ليس هنالك اي تفاعل مع حركتها، والممثل منتصر هو شخص ممثل جدا لكن لديه مشهد سقوط واقول ليهو دي وقعة ليك يامنتصر، لكن الشباب هنالك تخوف من مسألة نقدهم لانهم ببعض الاحيان لايقبلوا النقد ولكن يحتاجوا لمزيد التدريب.
*ماهو لونك السياسي؟
مستقلة.
*منذ متى وأنتِ مستقلة ؟
من زمان انا مستقلة، وتقول ضاحكة من ما ولدوني بتاعت كل الاحزاب وبتاعت كلو حتى لجان المقاومة.
*رأيك في الحكومة الحالية؟
الله يديهم العافية ويقعدوا كدا في بطن الواطة ويكونوا لينا حكومة وهذه رسالة لكل للاحزاب.
*بعد مسيرتك الطويلة هل أنتِ راضية عن كل ما قدمتي؟
راضية تمام الرضا عن كل ما قدمت.
*ماذا في خاطرك تريدين تحقيقه؟
دايرة اقوم على حيلي، واتحرك واواصل نشاطي بإذن الله لان هذه امنيتي، واشكرك واشكر الحراك وان شاء الله هي دايما لها حراك وتحرك الناس.

حوار – مريم حسن


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.