البنك الزراعي يدشن قافلة لدعم الولايات المتأثرة بالسيول والفيضانات    على الصادق يترأس الاجتماع التنسيقي لمنظمة التعاون الاسلامي    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    بحث ترفيع مستوى الشراكة بين حكومة كسلا والفاو    خاص"باج نيوز"..الهلال السوداني إلى الكنغو    خاص"باج نيوز"..تأجيل الدوري السوداني الممتاز    قاضٍ بالمحكمة العليا: قاتل الشهيد حنفي يعلمه الله    مدير مستشفى التجاني الماحي أمل التجاني ل(السوداني): أشكال غريبة من الأدوية (حايمة في السوق) لا نعرف صلاحيتها ولا كفاءتها .    تقرير يكشف عن وجود (21) شركة مجهولة بقطاع التعدين    مناوي يترأس اجتماع مبادرة دعم قطر في كأس العالم    والي الخرطوم يوجه بإكمال محطة مياه الصالحة بعد توقف ل3 أعوام    سعر الدولار في البنوك ليوم الأحد 25-9-2022 أمام الجنيه السوداني    مفوضية الاستثمار تَعكُف على إعداد ضوابِط ومعايير تخصيص الاراضي    شاهد بالفيديو.. بطريقة مضحكة نجم السوشيال ميديا "أدروب" يقلد الفنانة ياسمين كوستي في رقصاتها على أنغام أغنيتها (دقستي ليه يا بليدة)    شاهد بالفيديو.. وسط احتشادات كبيرة وحراسة أمنية غير مسبوقة..الفنانة السودانية إيمان الشريف تغني في الدوحة وتصعد المسرح على طريقة وزير الدفاع    شاهد بالفيديو.. الفنانة شهد أزهري تعود لإثارة الجدل على مواقع التواصل وتطلق (بخور الجن)    تبادل الاتهامات بين قيادات المؤتمر الشعبي حول دستور المحامين    بدأ الدورة التدريبية الأولى في إدارة المبيدات بجامعة الجزيرة    القوات البحرية السودانية تضبط أسلحة وذخائر داخل المياه الإقليمية    شبح الايقاف .وحكم السيدات في الرياضة !    الطالبة تالية ابراهيم تشارك في منافسات تحدي القراءة عبر الزوون    جبريل : الموازنة المقبلة من الموارد الذاتية وبلا قروض الخارجية    (35) حكماً في كورس (الفيفا) قبل بداية الدوري الممتاز    اضبط.. نجل قيادي بارز بتسيير المريخ يتصدّر المشهد بسيطرته على تعاملات ماليّة وادارية!!    التربية: إعلان نتيجة امتحانات الشهادة السودانية قبل نهاية الشهر الجاري    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    توقعات بوجود (200) من ضحايا الاختفاء القسري وسط جثث المشارح    (سودا) تنظم اليوم إجتماع الإسناد الفني لمونديال قطر    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأحد الموافق 25 سبتمبر 2022م    اليوم التالي: مستور: إغلاق مصارف لفروعها لأسباب أمنية    إدارات اندية الناشئين والمدارس السنية بالجنينة تلتقي المجلس الأعلى للشباب للشباب والرياضة    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    جهاز المخابرات يتدخّل لحل الأزمة بين تُجّار القضارف وإدارة الضرائب    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    السودان..مطاردة عنيفة وضبط"كريمات" تسبّب أمراض جلدية مزمنة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    "كارثة" في ليلة الزفاف.. العروس دفعت ثمناً غالياً    مقاومة الجريف شرق: معلومات غير رسمية تفيد باتجاه النيابة لنبش جثمان الشهيد ودعكر    مصرع واصابة (9) اشخاص في تصادم بوكس مع بص سياحي بطريق الصادرات بارا    دراسة: شرب 4 أكواب من الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    منتج سكة ضياع ، نأمل ان نصعد بالسنيما السودانية إلى الأمام عبر "لا عودة"…    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    الانتباهة:"2900″ رأس من الإبل للإفراج عن متهمين بقتل ضباط رمضان    أمر ملكي جديد في السعودية    ألمانيا تؤمم أكبر شركة غاز لضمان استمرار الإمدادات    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    وزير الصحة بكسلا: رصد حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود    الشرطة تستعيد رضعيه مختطفه الي أحضان أسرتها    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الدولار الأميركي يقفز إلى أعلى مستوياته    خلال الوداع الأخير.. "سر" كسر العصا فوق نعش إليزابيث    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: اليوم نرفع راية استقلالنا
نشر في كوش نيوز يوم 13 - 08 - 2022

وصوت (وردي) سيعلو اليوم باليوم نرفع راية استقلانا يزاحمه صوت العطبراوي بأنا سوداني أنا ولن يكن عثمان الشفيع بعيداً عن وطن الجدود نفديك بالأرواح نجود .. وطني هكذا هي قاعة الصداقة اليوم قاعة وهي تحتضن مؤتمر المائدة المستديرة التي دعت لها مبادرة نداء أهل السودان التي أطلقها (مولانا) الخليفة الطيب الجد ود بدر رجل جمع المكارم كلها .
و ها هو اليوم يجمع كل أهل السودان إلا من أبا . اليوم لا صوت يعلو فوق صوت الوطن ولا نداء سوى نداء الوطنية .
ولا (ركل) إلا للتدخل الأجنبي والاستهداف الدولي . اليوم سينهض الوطن الجريح معافى . اليوم سيلتقي الوطنيون ليقولوا إن السودان بلد مسلم وليقولوا أننا لسنا قصر و جهلاء ولا جبناء اليوم سيقولوا للعالم ها نحن قد إجتمعنا للتحاور وبأي اللغات إختار أيها العالم وصوب كاميرات ومراسليك ووكالات أنبائك لتسمع من ملتقى النيلين بالخرطوم ومن قاعة الصداقة لتستمع لعمامات السودان و دراويشه لا نحتاج منكم مترجماً فمرحباً بكم وبأي اللغات فشرفونا فقد جاء أهل المبادرة بدراويش وسياسيين ومثقفين وأهل الوجعة وبأية لغة فهم جاهزون يقودهم (مولانا) قاض عرفته دول الخليج ومعاجم اللغات وصفحات الدساتير . هذا الرجل الذي ترونه يلتحف إهاب أجاده الصوفي ساءه ذهاب الوطن وتطاول الدخلاء وتمادى العملاء هذا الرجل جمع الناس اليوم للتحاور على مباديء لم تتجاوز أصابع اليدين الإثنين . هذا الشيخ الوقور ما فتئ يذكر بأن همه الوطن ومن أراد الزيادة زاده بسوريا واليمن وليبيا . هذا الرجل وصل آذانه أصقاع السودان وما زال يؤذن حتى هذه اللحظة أن تعالوا إلى كلمة سواء بيننا لننهض بوطننا و نعيده إلى ركب الأمم و جادة الصواب والدين والفضيلة . هذا الرجل تناوشته كثيراً من السهام فلم يبدل جملته الوحيد (همنا الوطن) . فاليوم ستكتمل الملحمة المشهودة و ستضع البرهان أمام خيار الأغلبية . اليوم أيها السادة ستتمايز الصفوف فالحصة وطن والكلمة وطن والصرخة وطن فلا مجال لمواقف رمادية وأفكار متذبذبة ولجان منبثقة ومنشطرة .اليوم أيها العالم ستسمع أمر السودان الذي حسم أمره خلف مبادرة الخليفة الطيب الجد وتعالوا تعالوا أيها العالم الحر (إدعاءاً) أحصوا العدد وتفحصوا المخرجات ان شئتم فقد إنتهى عهد التدليس والكذب وسرق إرادة الشعوب فإرادة شعب الحقة هي ما ستنقله لكم الفضائيات اليوم لا للتدخل الخارجي ، لا لفولكر ، لا فوضى السفارات ، لا للعملاء والمأجورين وأصحاب الأجندة الهدامة ، لا لرهن القرار الوطني ، لا لإذلال الشعب ، لا لسرقة موارده ، لا للقيادات الورقية المصنوعة ، لا للأموال والإغداق والكرم الكذوب الذي لا يعلم مصدره ، لا لدعاة الإنحلال والتفسخ والرذيلة ، لا للخمور ، لا للسفور ، لا للتنطع والتحلل والفجور . اليوم نعم للوطن ولأبناء الوطن الخلص الغبش الراكزون الصابرون القابضون على جمر المعاناة . اليوم سيكون السودان الذي يريده أهله سودان القرآن والسنة والخلاوي والتكايا والمسايد سودان المهدي و ود حبوبة ودقنة وعلي عبد اللطيف اليوم سيعتذر الشعب لوطنه عن تقصير دام لقرابة الأربع سنوات (أبداً ما هنت يا سوداننا يوماً علينا)
واليوم سيضرب الشعب بظاهر كفه كل عميل و دخيل ويتيم سفارات وسفير متطاول وأممي مرسل لتمزيق وطننا .
اليوم سنحضن بعضنا بعضا و نغني بالحناجر والمآقى والدموع
رائعة الشاعر عبد الواحد عبد الله يوسف
اليوم نرفع راية استقلالنا
ويسطر التاريخ مولد شعبنا
يا إخوتى غنوا لنا .. غنوا لنا
يا نيلنا ويا أرضنا الخضراء يا حقل السنا ...
يا مهد أجدادي ويا كنز العزيز المفتدى ...
واليذكر التاريخ أبطالاً لنا
عبد اللطيف وصحبه
غرزوا النواة الطاهرة
ونفوسهم فاضت حماسا
كالبحار الذاخرة ...
قبل ما انسي :—-
عزيزي المواطن عزيزتي المواطنة اليوم إما وطني مخلصاً أو عميل مرتزقاً فأختر لنفسك موقعاً . فلا بديل للوطن إلا الوطن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.