تصريح صحفي من مفوضية حقوق الانسان حول تظاهرات 30 يونيو:    الشاعر إسحاق الحنلقي ل(كورة سودانية ) يحضر مع سيف الجامعة "ياناس اقول يامنو" ، ويفتح أبوابه للشباب ..    لجنة أمن ولاية الخرطوم: إغلاق جميع الجسور عدا جسري الحلفايا وسوبا    وزير الدفاع المكلف، يزور البنك الزراعي التجاري السوداني ومدرسة الصداقة    البرهان مع "القوات الخاصة": لا تهاون في العمل لتحقيق الأمن والاستقرار    غوغل تحذر مستخدمي أندرويد من فيروس "هيرمت"    الهلال يتدارك اوراقه ويقلب تاخره الى انتصار مثير على ودنوباوي بربك    ولاية الخرطوم تحدد (10) مواقع لبيع الخراف بالوزن    سعر صرف الدولار في السودان ليوم الأربعاء مقابل الجنيه في السوق الموازي    زوج العداءة الكينية المقتولة تيروب مستعد للإقرار بالذنب    خالد بخيت يكشف كواليس توليه تدريب الهلال    ديربي ولاية نهر النيل الأهلي شندي يؤدي مرانه الرئيسي استعداداً للامل عطبرة    لجنة المنتخبات اجتمعت ظهرا بالاتحاد    البرهان: القوات المسلحة تتطلّع إلى اليوم الذي ترى فيه حكومة وطنية مُنتخبة تتسلّم منها عبء إدارة البلاد    اتفاق بين التجارة وشمال كردفان لتنشيط نقطة حمرة الشيخ الجمركية    الخارجية تستدعي "فولكر" بسبب تصريحات حول تظاهرات (30) يونيو    بعثة الحج العسكرية تشكر المملكة وبعثة الحج    الفنانة نجود الجريف في حوار مع كورة سودانية : عشقت اغاني الدلوكه منذ الصغر … وعوضية عز الدين اعجبت بادائي واهدتني عدة اعمال ..ولدي عضوية قطاع المراة المريخية    قطب المريخ "علي الفادني" يكرم الرباعي والغرايري    تفاصيل جديدة في علاج مهاجم المريخ و اتصالات بين الخرطوم والدوحة    الخارجية: معلومات غير مؤكدة بوفاة سودانيين بمدينة الناطور المغربية    العربية: فولكر: المكون العسكري والمجلس المركزي توصلا لاتفاق بنسبة 80%    السعودية تحبط محاولات نصب واحتيال على الحجاج    ارتفاع إنتاج شركات الإمتياز للذهب بنسبة 13%    الإستعداد للموسم الزراعي الجديد ومعالجة العقبات بالجزيرة    الإدانة بالقتل العمد للمتهم بإغتيال الطبيب ووالدته بالعمارات    استمرار الشكاوى من تدني إنتاج الذرة بالقضارف    توزيع كميات من البذور المحسنة على المزارعين بكسلا    إجراء عملية جراحية للفنان صلاح مصطفى    تعاون بين الطاقة والصناعات الدفاعية في توطين الصناعات الاستراتيجية    إبادة مواد منتهية الصلاحية بالدمازين    مصر.. تفاصيل جديدة حول المذيعة "الضحية" والقاضي    حنان حاكم تلتقي سوداكال وتكون لجنة قانونية لمتابعة قضية المريخ    مباحث كرري تلقى القبض على أخطر معتادي جرائم تزوير مستندات الأراضي والسيارات    القبض على متهمين قاموا بكسر مكتب حسابات بجامعة الخرطوم    شاهد بالصورة والفيديو.. نشرة أخبار على تلفزيون السودان قبل أكثر من 37 عاما تثير حسرة رواد مواقع التواصل ومتابعون (دا زمن الجنيه بجيب 3 دولار.. كنا وين وبقينا وين)    شاهد.. صورة مثيرة بين الفنانة مروة الدولية واثنين من أصدقائها ممسكين بها تثير ضجة واسعة ومتابعين (الشغلانة انبشقت رسمي وشعبي)    تويتر نوتس.. ميزة انتظرها ملايين المستخدمين    المنسق العالمي للقاحات كورونايطلع علي سيرحملات التطعيم بشمال دارفور    خضراوات تصبح مغذية أكثر إذا تم طهيها.. تعرف عليها    الخرطوم.. ربط تقديم الخدمات بتطعيم (كورونا)    توقيف شبكة تصطاد المواطنين عبر صفحات الفيسبوك    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    نمر يتفقد الحالة الصحية للأم التي أنجبت أربعة توائم بالفاشر    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



البصات السفرية.. تلفظ أنفاسها الأخيرة
نشر في الرأي العام يوم 30 - 12 - 2012

يعاني قطاع النقل جملة من المشاكل المعقدة التي أدت بدورها الى تراجع القطاع وتدهور خدمة النقل خصوصا في السنة الحالية بعد ارتفاع سعر الصرف وتدهور الاوضاع الاقتصادية عقب خروج النفط من
الموازنة ? (الرأي العام ) فتحت هذا الملف وأجرت تحقيقا في ولايتي الجزيرة والخرطوم و كشفت المثير وأسرار تدهور قطاع النقل البري في السودان من داخل ورش الصيانة بالخرطوم ..
في حديثه للصحيفة قال المهندس عثمان محمد علي شرفي رئيس لجنة السيارات بالمواصفات والمقاييس حول مواصفة المركبات السفرية ان لجنة المواصفات هي لجنة عالمية ونحن في الادارة نعتمد مواصفات محلية تتماشي اقليميا مع المناخ , من حيث الاوزان والتصميم وكل المواصفات العامة وأضاف : هناك بعض الذين يقومون باستيراد بصات بدون الرجوع الى المواصفات ودون الخضوع الى الفحص وهي بالطبع تكون غير مطابقة للمواصفة ولا تدخل عبر منافذ (مثل ميناء بورتسودان ? ووادي حلفا - ) وقطع غيار غير مطابقة للمواصفة تسرب عبر مطار الخرطوم , والاطارات يتم ادخالها ضمن امتعة وهذا بمثابة تحايل و تهريب ومثل هذه القطع تكون غير مطابقة للمواصفة والفحص وتسبب عدة اشكاليات ومنها الحوادث , وقطع الغيار المسموح بها للدخول تكون على مسئولية صاحب المركبة وفي هذا الشأن تم رفع مذكرة لادارة الجمارك لتمييز الامتعة التجارية والشخصية , وبامكان المركبة اذا كانت مطابقة للمواصفات يمكنها ان تعيش اكثر من عشرين عاما , وفيما يتعلق بالمدة الافتراضية لصلاحية المركبات قال ان هذا الامر يتم تحديده من قبل المصنع او الشركة , وردا على تساؤل البعض عن رداءة البصات الصينية قال ان هذه البصات الصينية منها الجيد والردئ وصاحب الشركة المستوردة له حق الاختيار , وطالب عثمان اصحاب الشركات بالتعامل مع المنافذ الرسمية حرصا على سلامة المركبات , لانه اذا تم ادخالها بصورة رسمية يتم اخضاعها للفحص من قبل المرور حسب المواصفات , ويتم ترخيصها اذا كانت مطابقة للمواصفات .
واكد حسن عبد الله محمد حمد الامين العام للغرفة القومية للبصات السفرية ان قطاع النقل في السودان مستثمر فيه القطاع الخاص بنسبة (100%) ورغم اهميته الخدمية الا ان الدولة لم تعطه اية ميزة تفضيلية في النظام الاقتصادي المعمول به , عكس السلع التي تتعامل معها , بتحديد فئات التذاكر ومعروف انها تعمل بتحرير السوق وبالرغم من ارتفاع سعر الصرف والدولار الجمركي وزيادة اسعار الوقود مما ادى الى ارتفاع تكاليف التشغيل بنسبة تجاوزت ال (150%) من 2008م الى 2012م وزادت التعريفة في هذه الفترة بنسبة (45%) فقط في الوقت الذي ارتفعت اسعار الوقود في هذه الفترة بنسبة (80%) وهذا خلق اختلالا في العلاقة الاقتصادية بين تكلفة التشغيل والدخل , مما ادى الى تدهور القطاع بشكل كبير وتسبب في تعطل اكثر من (40%) من البصات الجديدة التي دخلت الخدمة اخيرا, فضلا عن المشكلات والالتزامات المالية التي لحقت اصحاب البصات وما ترتب عليها من مشكلات اقتصادية (ازمة مالية ? تشريد عمالة الشركات ? خلق مزيد من الاسر الفقيرة )كما ان هناك مشاكل في مواجهة قطع الغيار المستعملة فضلا عن الاسعار الخرافية للقطع غير المستعملة فان هناك بعض المستوردين يجلبون قطعا غير مستوفية للمواصفة مما يهدر اموال الدولة لان الدولة تدفع عملة صعبة لاستيراده ، كما ان صاحب المركبة يتعرض لخسائر مادية كبيرة , كما ان القيمة المضافة اثقلت كاهل الشركات لانها تتحصل بشكل وقتي وفوري وهذا يخالف طبيعة العمل الاقتصادي في قطاع النقل , والتي تبلغ قيمتها (23%) رغم الظروف التي تمر بها الشركات وأضاف انهم اطلعوا على تجارب الدول القريبة من طبيعة السودان واكتشفوا ان تلك الدول تهتم بقطاع النقل اهتماما كبيرا عكس السودان وتتعامل معه على اساس انه قطاع خدمي وقيمته الضريبية صفر وتقوم بتمويل الشركات التي تعمل في هذا المجال بطرق ميسرة الى جانب عدم وجود الرسوم الباهظة على طرق المرور السريع ... فقط يكتفون برسوم رمزية ... وبما أننا نعمل في ظل ظروف اقتصادية معقدة ألا اننا نواجه الكثير من الصعوبات نستحق فيها التكريم ... وواجه الكثيرون ظروفا قاسية فهناك ممن يعمل في هذا القطاع واجه السجن والتشرد ومن باع منازله لسداد الديون والخسائر , قد قمنا بعقد ورش عمل ورفعنا توصيات بهذا الشأن لكن لا حياة لمن تنادي .
وقال لابد من تدخل سيادي سريع , وقال ان عدد البصات السفرية التي تغادر الخرطوم الى الولايات كان (1,150) بص في ايام عيد الاضحى في اليوم في الموسم السابق اما الموسم الحالي فيغادر (650) بصا في اليوم , ولدينا (1632) بصا مرخصا للعام 2010م وفي 2011م وصل عدد البصات (1,053) بصا فقط مما يؤكد تدهور القطاع .. وأوصى بعقد ورشة برعاية النائب الاول لرئيس الجمهورية لان المشكلة تتطلب اتخاذ قرار سيادي.
الأنفاس الأخيرة
ومن جانبه قال معمر عبد الحميد احمد رئيس لجنة التشغيل بغرفة النقل ان البصات السفرية تلفظ انفاسها الاخيرة , وتعيش فترة احتضار .. منها من قضى نحبه ومنها من تنتظر , واذا لم تحل هذه المشكلة فان الفترة القادمة ستشهد تحولا سلبيا وقد يلجأ الركاب الى الدفارات واللواري , وقال اصحاب المركبات صمدوا كثيرا ولكن وزارة النقل تبدي اصرار كبيرا في تشغيل هذه البصات بحالتها الراهنة دون التدخل لحل اشكالية تكاليف التشغيل التي اثرت على جودة البصات , وليس هنالك جهات تتدارك المتغيرات الاقتصادية ولا تكترث لها ... فالان السوق حر ... وسعر الصرف بلغ مدى كبيرا إلا ان فئات التذاكر مقيدة باسعار معينة غير قابلة للزيادة ... وأشار معمر الى ان حجم تراجع الخدمة ادى الى خلل في قطاع نقل الركاب فالمواطن يبحث عن مركبة مهيأة فيها عناية فائقة لان اي خلل يؤدي الى ازهاق ارواح المواطنين و قال (ان عدد البصات من (1600) تقلص الى (1000) في فترة( 12 )شهرا اي ان نسبة (20%) خرجت من المنافسة علماً بان عدد البصات المستوردة لا تزيد عن 3% وهذا المؤشر سيؤدي الى فجوة لا يمكن تداركها اذا استمر الحال على هذا المنوال مع تصاعد نسبة عدد الركاب الملحوظة خلال الفترة السابقة .
وأكد معمر عبد الحميد انهم لا يودون رفع قيمة التذكرة لان الزيادة تقلل من الحراك الاقتصادي وهذا لا يصب في مصلحة الدولة.
من المعلوم ان قطاع النقل البري من المشاريع الاستراتيجية الخدمية ولابد للدولة ان تضطلع بدورها فيه بالدعم المباشر و غير المباشر اسوة بالعديد من الدول. و طالب معمر بإيقاف فرض الرسوم والجبايات على هذا القطاع و قال كما اسلفت قطاع النقل استراتيجي لا بديل له.
ومن جانبه انتقد الباقر عبد الله وداعة الله نائب الامين العام لغرفة النقل وصاحب شركة السفير الجديد تجاهل الدولة لهذا القطاع وانهم خلال (6) اشهر ارتفعت اسعار سلع التشغيل وزادت بنسبة (240%) على سبيل المثال زيادة سعر برميل زيت المحرك من (1030) جنيها الى (3300) جنيه وجوز الاطار من (3,200) الى (8,400) وبسبب هذه الزيادات خرج (40) بصا من الخدمة من جملة (67) من بصات الشركة التي يديرها .. والايرادات لا تفي الاحتياجات اليومية ... وتساءل لماذا لا نتعامل بتحرير قطاع الركاب..؟؟ واردف بانهم عجزوا عن صيانة البصات لان التذاكر غير مواكبة لتكلفة التشغيل وليست لدينا صلاحية في وضع تعرفة التذاكر ... وقال ان وزارة المالية قامت بإعفاء الآليات العاملة في التنقيب عن الذهب والاجهزة ولكن لم تقم باعفاء البصات من القيمة المضافة .. وطالب بتدخل الدولة لتوفير العملة الصعبة ودعم القطاع ..
وقال يحيى عبد الرحمن عمر عضو المكتب التنفيذي بغرفة النقل انه دخل مجال النقل في العام 1971م وليس هناك مقارنة بالماضي والحاضر وقال إن شركته تمتلك نحو (60) بص مرسيدس ولكن معظمها تعطلت وتقبع الآن في الورش بسبب السياسة الاقتصادية والتدهور المريع في سعر الصرف ... وقال انهم يعانون معاناة مريرة من الشروط التعجيزية في التمويل والجهات الاخرى وبالأخص الدولة التي لا يعنيها الأمر .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.