لليوم الثاني على التوالي .. الخرطوم أعلى من مستوى الفيضان    البرهان والسيسي يبحثان التنسيق السياسي والدبلوماسي في القضايا الإقليمية والدولية    ياسر عرمان : على القوى الإقليمية الانتباه إلى أن الحركة الإسلامية تقترب من العودة للسلطة في السودان    لله والتاريخ.. والمريخ (1)    التقرير اليومي لموقف الخريف لليوم 24 سبتمبر 2022م    إجتماع عاجل لتدارك شبح تجميد نشاط كرة القدم بالسودان    حازم يُفوِّض النقي لاتفاقية أموال (تيري) واستمرار الغُمُوض المالي بالمريخ    إنطلاق مسابقة القاص الراحل "عيسى الحلو" للقصة القصيرة    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    إغلاق كامل للاسواق في شمال كردفان الإثنين    السودان يخسر أمام تنزانيا    الهلال يخطط لمواجهة مازيمبي استعدادا لموقعة يانج أفريكانز    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    ختام ورشة لتقوية النظام الصحي المحلي بالفاشر    المنتخب الأول يعود إلى التدريبات بعد مواجهته الأولى للاثيوبي ..    معتصم جعفر يتعهّد بدعم الأكاديميات والمدارس السنية لتغذية المنتخبات    البرهان يلتقي وزير الخارجية الروسي    زراعة 300 ألف نخلة تمر المجهول بالسودان    الولاية الشمالية تواصل فعاليات الإحتفال باليوم العالمي للسياحة    استئناف العمل بحقل بامبو النفطي بعد إغلاقه من قبل محتجين    د. علي بلدو ل(السوداني): السودان مُحتاج إلى طبيب (نفساني) ومُعالِج سُلوكي    شاهد بالفيديو.. النجمة آية أفرو ترد بقوة على شائعة تعرضها لكسر في الرجل بفاصل من الرقص الفاضح بملابس مثيرة للجدل على أنغام: (أنا ما بنكسر أنا سندالة واقفة للحاقدين)    السودان يطالب بإنهاء قرار تجميد نشاطه بالاتحاد الإفريقي    بالصور.. نجاة فريق تطوعي من حادث سير مروع عقب توصيل مساعدات للمتضررين بالفيضانات    السودان..مطاردة عنيفة وضبط"كريمات" تسبّب أمراض جلدية مزمنة    أسعار المحاصيل بسوق الدمازين    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    "كارثة" في ليلة الزفاف.. العروس دفعت ثمناً غالياً    بسبب انتهاكات أفراد شرطة.. صحفي سوداني يطلب لقاء وزير الداخلية    الحراك السياسي: هروب مئات التجار من السوق ب"ترليونات" الجنيهات    منى أبو زيد تكتب : بين السماء والأرض    مقاومة الجريف شرق: معلومات غير رسمية تفيد باتجاه النيابة لنبش جثمان الشهيد ودعكر    مواكب للمقاومة يرفض دفن جثامين المشارح    في دولية إلتقاط الأوتاد السودان يحرز ميداليتين فضيتين في الفردي والزوجي    الأمطار والسيول بالنيل الأزرق تتلف 23 الف فدان من المحاصيل    مصرع واصابة (9) اشخاص في تصادم بوكس مع بص سياحي بطريق الصادرات بارا    دراسة: شرب 4 أكواب من الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    المذيعة ذكرى عبدالوهاب تستعد ل "حنان " الموسم الثاني …    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    منتج سكة ضياع ، نأمل ان نصعد بالسنيما السودانية إلى الأمام عبر "لا عودة"…    الانتباهة:"2900″ رأس من الإبل للإفراج عن متهمين بقتل ضباط رمضان    أمر ملكي جديد في السعودية    لحظة اجترار.. كلمات غير طبيعية    ألمانيا تؤمم أكبر شركة غاز لضمان استمرار الإمدادات    محكمة قتل المتظاهرين ترفض "فيديو" حميدتي وتطلب مثوله كشاهد اتهام    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    وزير الصحة بكسلا: رصد حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود    الشرطة تستعيد رضعيه مختطفه الي أحضان أسرتها    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الدولار الأميركي يقفز إلى أعلى مستوياته    خلال الوداع الأخير.. "سر" كسر العصا فوق نعش إليزابيث    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    قلوبٌ لا تعرف للتحطيم سبيلاً    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الفاتح يوسف جبرا ...www.alfatihgabra.com
الخروف المعافى
نشر في الرأي العام يوم 07 - 12 - 2007

هذا السيناريو تمت كتابته ونشره قبل حوالى عامين من الآن .. أعيد نشره لمواءمته للظروف والمستجدات الحالية وذلك عن طريق الصدفة وحدها لا الإستشعار عن بعد !! البداية : مع إقتراب موعد عيد الأضحية تفاجأ المواطنون بإعلانات مكثفة فى كل الوسائط الإعلامية تنوه بأنه قد تم إعداد زرائب ومراكز لبيع الخراف والبهائم فى كافة المحليات وأنه على جميع بائعى ومالكى الخراف والبهائم عموما بكافة المحليات الإمتناع فورا عن عرض وبيع الخراف والبهائم على الطرقات وفى الفسحات والشوارع وكل من لا يلتزم بذلك فسوف يكون عرضة للمساءلة القانونية التى تصل عقوبتها إلى مصادرة الخراف والبهائم المخالفة . - والله ناس الحكومة ديل حريصين على صحتنا جنس حرص !! شوف قالو زول يبيع خرفان فى الشارع ساكت مافى يا (السر) يا خوى حريصين شنو ؟؟ على بالطلاق لازم الكلام ده يكون تحتو كلام ؟ - تقصد شنو يا (خضر) - حكومت شنو القاعده تعاين لى مصلحت المواطن ؟ والله هسع يكونو عاوزين (يحلبوهو) - (حلب) شنو كمان يا السر يا خوى (حلب) كمان فى (الضحية؟) - والله ديل يحلبو (الشاهد ذاتو) مش الضحية !! - كيفن يعنى ؟ - أنا أقول ليك ... ياخوى عيد الضحية قرب والناس ديل يكونو ناوين ليهم على حاجة بينما كان ذلك الحوار يدور بين (عم السر) و(حاج خضر) أثناء جلوسهما أمام منزل الأخير فى إنتظار بقية شلة الضمنة اليومية إنطلقت من المنزل زغرودة تنبئ بولادة أول حفيده لحاج خضر من ابنته (سعاد) ما لبث أن جاءه ابنه الصغير (أحمد) يجرى وهو يقول: - يابوى ناس أمى ضربو تلفون من الدايات قالو سعاد جابت ليها بت إنهالت التهانى على (حاج خضر) من افراد شلة الضمنة الذين تزايد عددهم بعض الشئ وبعد أن هدأت المسألة قليلا قال حاج خضر مخاطبا (السر) : - قوماك يا (السر) يا خوى نركب البوكسى بتاعك ده نمشى الزريبة نجيب لينا خروف كرامة نضبحو للبنية دى ، ما لبث (السر) أن أحضر البوكس الذى كان يقف مجاوراً أمام منزله وعندما عاد وجد (حاج خضر) جاهزا قد قام بإرتداء جلابيته ووضع الطاقية على رأسه بينما بقية أفراد الشلة منهمكون فى تجهيز قعدة (الضمنة) .. - أها نمشى نشترى الخروف من وين هسع والحكومة منعت الناس القاعدين يبيعوا فى الشوارع ديل ؟ - كيف نمشى وين يا حاج خضر ؟ ما ح نمشى الزرائب الجديدة العملتا الحكومة -مواصلا- أنا عارف مكانا والله قالو زرائب حاجة تمام زرائب 5 نجوم : بالفعل فقد كانت الزرائب الجديدة التى تم إنشاؤها حاجة تمام على حد قول (السر) فالزريبة من الداخل مقسمة إلى مساحات صغيرة لعرض الخراف والبهائم كما أن هنالك مكاناً مخصصاً لبيع الأعلاف وكذلك آخر لأحواض شرب (البهائم) كما توجد على مقربة من ذلك وحدة بيطرية ، لم تمض دقائق معدودة على دخول (السر وخضر) إلى الزريبة حتى كانا قد قاما بشراء خروف (مدغلب) وأخذا يجرانه أمامهما خارجين من باب الزريبة لوضعه على البوكس حينما إستوقفهما (شخص) عند (البوابة) : - شنو يا حاج طالعين بالخروف ده ساكت كده ؟ - وعاوزننا نمرق بيهو كيف يعنى ؟؟ - لا.. يعنى إنتو مشيتو عملتو الإجراءات ؟ - أجراءات شنو كمان؟؟ ما خروف وإشتريناهو ؟؟ نعمل ليهو بطاقة ؟؟ - لا.. لا.. بس فى شويت إجراءات صحية لازم تعملوها ليهو؟؟ - صحية كيف يعنى ؟ - يعنى لازم يكشفو عليهو عشان يشوفوهو لائق صحياً.. - لائق صحياً دى كمان شنو ؟ هو أنحنا ح ندخلو (الكلية الحربية) ما ح نضبحو !! - يا حاج ده عشان صحتكم .. ممكن الخروف ده يكون مرضان لا سامح الله يقوم يمرضكم - طيب والكشف ده مكانو وين ؟؟ - (مشيراً بيده) : هناك يا حاج محل الصف داك حيث أن الوقت كان بعد العصر بقليل كما أن المواطنين لم يبدأوا بعد فى شراء الأضاحى فلم يكن هنالك زبائن كثر بالزريبة .. كان يقف فى الصف خمسة أشخاص فقط .. كل يمسك بخروفه فى إنتظار خروج الخروف الذى بداخل الغرفة التى وضع أمام بابها لافتة صغيرة مكتوب عليها (غرفة الكشف) صوت 1 : ياجماعة هسع فى داعى لى جنس التلتلة دى ؟؟ صوت 2 : من زمان اللحم ده ما قاعدين ناكلو ساكت والخرفان دى ما قاعدين نشتريها من سوق الله أكبر ده الحصل لينا شنو مرضنا وإلا إتسممنا ؟؟ صوت 3 : عليكم الله كشف شنو العلى الخرفان ؟ أنحنا روحنا دى ما قادرين نكشف عليها 3 صور باسورت : لم يقطع الحوار الذى كان يدور بين المنتظرين إلا صوت الموظف وهو يخاطب (خضر) الذى وصل إلى أول الصف قائلا : - ملف الخروف وينو؟ - ملف شنو ؟ - الملف الشايلنو الناس ديل إلتفت (حاج خضر) وفعلا لاحظ أن المواطنين الذين فى الصف كل منهم يحمل ملفاً أخضر فخاطب الموظف متسائلاً : - والملف ده بجيبوهو من وين ؟ - (مشيراً بيده) : شفت الشباك القدامو النفرين ديك ؟ بس هناك إتجه (حاج خضر) بعد أن قام بتسليم (الخروف) للسر نحو الشباك الذى وجده قد خلا من المواطنين - بالله عاوز ليا ملف - (يقوم الموظف بأخراج ملف من الدرج ويضع بداخله ورقة وهو يمسك بدباسة ويخاطب حاج خضر) : - الصورة وينا ؟ - (فى إستغراب) : صورت شنو؟ - ح يكون صورت منو يا حاج يعنى؟ ما صورت الخروف - (فى إندهاش شديد) : كمان الخروف عاوزين ليهو صورة والله دى ما أدونا ليها - كيف يا حاج لازم الشهادة دى بعدين يكون فيها صورة الخروف بتاعك ده. - ليه عاوزين تطلعو ليهو باسبورت ولا بطاقة شخصية يا ابنى الخروف ده رايحين نضبحو بعد شوية. - يا حاج المسألة ما مسألة تضبحوهو بعد شوية وإلا بعد شهر .. كدى النفهمك بررراحة بررراحة. - كدى فهمنى أصلو إنتو ما خليتو لينا مخ نفهم بيهو ذاتو - يا حاج الخروف ده أنحنا ح نطلع ليك ليهو شهادة إنو (معافى) ولائق طبياً ... صاح. - أيوه صاح. - طيب هسع البهائم أقصد الطلاب البطلعو من الجامعات ديل مش بيطالبوهم يختو صورتهم مع الشهادات عشان الناس تعرف إنو الشهادة بتاعت الطالب المصور فيها ده؟. - أيوه. - طيب يا حاج ما دى نفس الحكاية نحنا لازم نخت صورة الخروف فى الشهادة عشان نعرف إنو الخروف المصور ده هو الخروف المعافى والسليم -مواصلاً- هسع أفرض خروفك ده إتلخبط وخش ليهو وسط خرفان عيانة ومرضانة ح نطلعو كيف لو ما عندنا صورة ليهو - فى حزم ورجاء- بالله يا حاج ما تأخرنا وخش المكتب البى جاى ده طلع لينا 3 صور باسبورت سريعات للخروف وتعال نديك الملف !! وسط دهشة وذهول (حاج خضر) قام بمناداة (السر) الذى كان يقف فى صف الكشف طالباً منه الحضور لتصوير (الخروف) بواسطة (المصوراتى ) الذى كان يمسك الكاميرا بيد وحزمة برسيم بالأخرى لزوم إستخدامها فى توجيه (الخروف) ليكون فى مستوى (العدسة) - (وهو يناوله الصور بعد أن قام بوضعها في ظرف صغير) : خمسة ألف ياحاج - بتاعت شنو؟ - 3 صور باسبورت سريعة. - (وهو يدخل يده فى جيبه لإخراج حافظة نقوده ) : يحلنا الليلة الحلا بله !! خرج (حاج خضر) وهو يحمل (الصور) فى يده وهو يهز رأسه فى تعجب ووقف أمام شباك مكتب (الملفات) وما أن رآه الموظف حتى بادره وهو يستلم منه الصور قائلاً : - أيوااا يا حاج كده إنت فى السليم ... التلاته صور ديل صورة ح ندبسا ليك فى الشهادة وصورة ح نسلما ناس (الأمن البيطرى) وصورة ح نختها عندنا فى الأرشيف - وهو يقوم بتدبس الصورة على الملف- شوف يا حاج الملف ده جواهو الشهاد] بتاعت (الخروف المعافى) فاضي] وكل ما يعملو ليهو (فحص) بيكتبو ليك فيها (النتيجة) وفى الأخير بيمضوها ويختموها ويسلموها ليك! - (وهو يغادر الشباك) : شكرا يا ابنى شكرا جزيلا - تعال يا حاج أدفع لينا حق (الملف) و(الفورم) بتاع الشهادة - وديل بى كم - عشرة ألف بس - إنتو بتستهبلو على بالطلاق شهادة كمبريدج إستخراجا ما بى عشرة ألف - بتقول شنو يا حاج؟ - لا دقيقة أهى دى العشرة ألف بس عشان نتفكا منكم الميزان قبل الكشف : عاد (حاج خضر) وهو يحمل الملف فى يده ومن خلفه (السر) يجر (الخروف) إنتظرا قليلا فى الصف الذى كانا يقفان فيه قبل (عملية التصوير) ولم تمض دقائق حتى : - مشيت يا حاج طلعت الملف - أهو ده . - جميل خلاص بالله يا حاج طلع ليا الخروف فى الميزان ده. - وعاوزين توزينوهو ليه ح يلعب فى الأولمبياد ؟؟ - لا بس لأنو رسوم الكشف قاعدين نشيلا بالوزن بتاع الخروف. - (فى إستغراب) : ما فاهم ؟؟ - أفهمك يا حاج قول هسع خروفك دا فيهو خمستاشر كيلو كده ح نشيل منكم رسوم كشف خمستاشر ألف .. يعنى على كل كيلو ألف جنيه - ليه إنتو مشترنو معاى ؟ - لا يا حاج المسألة ما كده - يعنى المسألة شنو؟؟ كلو حاجة عملتو ليها رسوم .. كرهتونا أى حاجة كمان قبلتو على الخرفان دايرين تكرهونا (السماية) ذاتا !! -ثم مواصلا فى تبرم- أها وبعد وزنتوهو عاوزين تكشفو على شنو فيهو .. على النظر ؟؟ - بالضبط كده يا حاج إنت جيت هنا قبل كده وإلا شنو ؟ - ثم وهو يمسك بقرنى الخروف -مخاطباً حاج خضر : - بالله يا حاج وقف ليا خروفك ده هنا وما تخليهو يتحرك عشان أكشف على عيونو ديل؟ - سبحان الله ..كمان خروف شنو البكشفو ليهو النظر ..إنت يا زول بى صحك ؟؟ إنتو عاوزين تطلعو ليهو رخصة سواقة ؟؟ - لا الموضوع ما كده يا حاج .. كشف العين ده بيورى أمراض فيروسية كتيرة وما ممكن نعرفا إلا بالكشف ده ! - (وقد فاض به الكيل) : أها نتيجة الكشف ده بتطلع متين؟؟ - على بال ما النتيجة تظهر حقو يا حاج تمشى تدفع حق الكشف - هو كشف عيون الخرفان بى قروش والله قصة عجيبة .. أنا عاوز أل (كشف نظر) ليا خمسة سنين ما قادر .. والله حكاية عجيبة!! ذهب (حاج خضر) إلى شباك الرسوم وقام بدفع رسوم كشف النظر ثم عاد وما أن شاهده موظف كشف النظر حتى أخذ يربت على ظهر الخروف وهو يقول : - ما شاء الله ما شاء الله يا حاج خروفك طلع نظرو مية فى المية يعنى ستة على ستة !! - طيب أدينا النتيجة دى خلينا نمشى -ثم مواصلا فى تبرم- أها كمان فى حاجة تانى ؟ - أيوه . كييييف يا حاج ؟ فى أمراض النظر براهو ما بيوريها - يعنى شنو؟؟ - يعنى عاوزين برضو نشوف نتيجة فحص (البول) !! - كشف النظر عرفناهو هسع الخروف ده ننتظرو يعنى لمن (يبول) ؟ - والله شوف يا حاج التعليمات العندنا واضحة لازم يتم إجراء كل الفحوصات الطبية دى وتاخد شهادة بأن الخروف (لائق للذبح) حتين تطلع بيهو من هنا يعنى لازم يكون خروف (معافى) !! - والله الظاهر أنحنا (اللايقين للذبح) مش الخروف . - شوف يا حاج والله أنا متعاطف معاك لأنك إنت راجل كبير فى السن وما قدر التلتلة عشان كده شفت الزول القاعد هناك وخاتى ليهو (ألواح تلج) فى تربيزة داك ؟؟ اسمو (جادين) إنت بس أمشى وقول ليهو مرسلنى ليك (عبد الحميد) - (ينظر فى ذات الإتجاه) : أيوة شفتو مالو. - إنت سوق خروفك ده وأمشى ليهو ح يجيهك جيهة تمام. وجع إصطناعي : قام حاج خضر يتبعه (السر) بجر الخروف من رجله الأمامية وإتجه للشخص المعنى. - السلام عليكم. - وعليكم السلام. - إنت جادين؟. - أيوه أنا جادين فى حاجة؟ - والله أنا مرسلنى ليك عبد الحميد. - أيووا ياحاج الظاهر إنت عاوز (وجع إصطناعى). - يا ولد إتهذب شوية (وجع فى عينك) إنت فى زريبة مش فى (الدايات). - لا يا حاج أنا بقصد إنك يعنى عاوز (بول إصطناعى) للخروف. - كيف يعنى ح تصنعو ليهو بول يعنى؟ - لا يا حاج المسألة أبسط من كده بى كتير - مواصلا- كدى هسع طلع ليا خروفك ده فى التربيزة دى. بعد أن قام (حاج خضر) بمساعدة (السر) برفع الخروف ووضعه على التربيزة قام (جادين) بحمل (لوح التلج) ووضعه على بطن الخروف الذى ولدهشة (حاج خضر) قد قام بمسألة (التبول) فوريا هنا قال جادين وهو منهمك فى جمع بول الخروف فى زجاجة صغيرة وهو يخاطب حاج خضر الذى أخذته الدهشة : - والله يا حاج لو ما التلج ده كان تقعد هنا يومين راجى بول الخروف ده !! .. -ثم مواصلا- بعد كده على (المعمل) عديل !! بدون أن ينبت حاج خضر ببنت شفة قام بإنزال الخروف من التربيزة ثم قال مخاطبا جادين الذى قام بتسليمه عينة البول : - طيب شكرا .. مع السلامة. - شكرا دى شنو يا حاج يعنى أنا جايب تلجى الكلو ساح ده وقاعد مضيع فى زمنى (أبول) ليكم فى الخرفان يعنى هواية ؟ - يعنى شنو يا ابنى؟ - يعنى كلك نظر يا حاج. - (فى تبرم وتحدى) : وأفرض هسع ما دفعتا ليك ح تودينى البوليس ؟ - والله يا حاج أنا بحلف إنك ما قاعد تقرأ جرايد ؟ - ودخل الجرائد فى الموضوع ده شنو؟ - لو كنا بتقرأ جرائد يا حاج كنت عرفت إنو المسؤول العمل المشروع ده أجازو ليهو (مادة) فى المجلس التشريعى بتقول: كل من يمتنع عن
دفع أى رسوم تخص مشروع الذبيح المعافى ح يغرم ويسجن ويجلد كمان !!! قال (حاج خضر) فى سره (لو الحكاية فيها سجن وجلد وغرامة أحسن ندفع) فقام بإدخال يده فى جيب جلابيته وأخرج ورقة حمراء فئة الخمسة ألف جنيه وأعطاها (جادين) الذى تهللت أساريره !! الفتيل بى ألفين : بينما (السر) يقود الخروف و(حاج خضر) يحمل فى يده (العينة) فى طريقهما للمعمل ... يقابلهما عدد من الصبية فى الطريق يحملون فتايل بداخلها سائل اصفر اللون وهم يتمايلون ويتصايحون كما حركات الباعة فى السوق. - (فى صوت مموسق) : الفتيل بى ألفين بس الفتيل بى ألفين بس بى ألفين الفتيل .... الفتيل ........ بى ........... ألفين ! - (يلتفت إلى أحدهم) : بى ألفين بس معنى كده الريحة بتاعتكم دى مغشوشة. - ريحت شنو يا حاج؟ - (فى إندهاش) : طيب الشايلنو فى الفتايل ده شنو؟؟ - ده (بول) يا حاج (بول خرفان) جاهز يا حاج .. يعنى بدل ما تتجهجه وما تعرف تبول خروفك ده تشترى ليك بول جاهز مننا وتمشى توديهو الفحص وتتخارج -مواصلا- وكمان يا حاج ده بول (خروف بيت) مضمون لا فيهو سكرى لا زلالى لا(حميات) لا ترسيب !! أمام معمل إستلام العينات وقف حاج خضر وهو يحمل زجاجة العينة بينما (السر) يمسك برجل الخروف (الخلفية) حتى وصل إلى الشباك حيث قام بمد العينة للفحيص الذى يجلس واضعا نظارته الطبية السميكة على (أرنبة أنفه) وهو يمسك بقلم وأمامه عدد من (النتائج) والذى ما إن إستلم العينة حتى قال مخاطبا حاج خضر : - ستة ألف. - وهو مندهشا : فحص بول الخروف سته ألف؟ - أيوه يا حاج ومالو ؟؟ - مالو كيف إذا كان (بولى أنا) بفحصو بى (خمسة ألف)؟ بول الخروف يكون فحصو بى ستة ألف كيف ؟؟ - إنت يا حاج قاعد يجيكا جرب ؟ - لا. - قاعدة تجيك حمى قلاعية. - لا. - طيب قاعدة تجيك حمى نزفية؟ - لا. - قاعدة تجيك أنتروتوكسيميا؟ - لا. - قاعده تجيك باستريلا ؟ قاعد يجيك السارس ؟ قاعد يجيك . وقام الفحيص بذكر عدد هايل من (الأمراض الفيروسية) التى تصيب الخراف ولا تصيب الإنسان وإختتم حديثه وهو يخاطب (حاج خضر) وهو ينظر إليه من تحت عدسات نظارته الطبية : - شوف يا حاج .. بول خروفك ده أنحنا بنفحص فيهو (مية سته وتمانين) مرض معدى .. عشان كده ما تأخر نفسك ساكت أدفع سته تالاف الكشف وسوق خروفك ده وأمشى أقعد بيهو هناك إنتظر النتيجة مع الناس القاعدين ديلك !! فى مواجهة شباك الفحص جلس المنتظرون كل يمسك خروفه بيده بينما جلست الخراف فى صمت ودعة وكأنها تترقب نتيجة الفحص. صوت 1 : هسع الناس ديل يا جماعة وكت عاوزننا ناكل خرفان معافاة وما عندها مرض مش كان بدل العذاب ده يفحصوها فى الأول عند الناس القاعدة تبيع ويطلعو الخرفان السليمة عشان نحنا نشتريها؟؟ صوت 2 : وكان عملوا كده قروشنا دى البشيلا منو .. صوت 3 : والله إنتو ما عارفين حاجة ساكت !! صوت 1 : شنو؟؟ صوت 3 : مشروع الخراف المعافاة ده عاملنو الجماعة ديل أصلو عاملنو محصلين بيهو الضحية .. يعنى شوفو لمن السودان ده كلو كل واحد يفحص خروف ضحيتو يكونو جمعو ليهم كم مليار ؟ صوت 2 : هو الحاجات دى بيفكروا فيها كيف؟ إن شاء الله يفحصهم اللا نام ولا أكل طعام. صوت 3 : هسع المشروع ده تلقاهو بتاع واحد. صوت 1: ما طبعا هى الحكومة فاضية عشان تفحص ليها خرفان ؟؟ هى قادرة تفحص البنى آدمين صوت 2 : والله أنا خائف بكرة يعملو ليكم فحص آلى للخرفان !! صوت 4 : يا جماعة خروفى ده نظرو طلع مجلى العمل شنو؟؟ أعمل ليهو نضارة وبعدين أضبحو وإلا أعمل شنو؟؟ صوت 2 : هسع يا جماعة خرفان المسؤولين دى بيكونو قاعدين يفحصوها وإلا الفحص ده لينا نحنا ؟؟ صوت 1 : يا بوى فحص شنو؟ المسؤولين بياكلو بدون فحص !! صوت 3 : وما قاعدين يمرضو؟؟ صوت 1 : يمرضو كيف ديل عندهم حصانة. وطلعت النتيجة : بينما كان المواطنون يناقشون بعضهم البعض أطل الفحيص بنظارته الطبية السميكة من شباك المعمل ممسكا بأوراق النتائج وهو ينده : - خروف عمر بدوي. - خروف صديق الطيب. - خروف مأمون شلبي. - - - خروف الحاج خضر معروف. وهنا قام ( حاج خضر) بتسليم (رجل الخروف) التى كان ممسكاً بها (للسر) وتوجه لإستلام النتيجة - أها النتيجة طلعت كيف؟ - (وهو يتمعن النتيجة) : والله يا حاج خروفك ما عندو مرض معدى لكن بس عندو صليبين سكرى وشويه أملاح !! - طيب خلاص أدونا شهادة الذبيح المعافى القلتوها دى !! عشان نمشى - تمشى وين يا حاج ؟ إنت عملت ليهو فحص الدم وهنا لم يتمالك حاج خضر نفسه وإنفجر فحص دم يا ما عندكم دم قلتو كشف نظر قلنا كويس .. قلتو فحص بول مشينا بولنا الخروف بالتلج .. قلتو إنتظرو إنتظرنا يا حرامية يا مستهبلين يا تجمع الناس على أثر المشادة وأخذوا يحاولون تخليص رقبة الخروف التى أطبق عليها حاج خضر بيديه بقوة وهو يردد: - مش الخروف ده ؟؟ مش الخروف ده ؟؟ أهو ح أكتلو .. ح أكتلو ما دايرو ..ما دايرو بينما كان الفحيص يخاطبه فى هدوء : - شوف يا حاج ما تعمل لينا فيها (قلبك حار) الشعب الشايفوا ده كلوا قالو ليهو أكشفو (نظر) للخروف كشفو .. قالو ليها أفحص (بول) للخروف فحصو قالو ليهو أفحص (دم) خروف فحصو وكان قالو ليهو أمشى على العجين ما يلخبطو بمشى .. والله يا حاج تكتر كلامك هسع لو ما عملت لينا ليهو (أشعة مقطعية) ما نديك ليهو شهادة!!!

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.