مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    الأمة القومي يجمد المفاوضات مع (قحت) ويهدد بعدم المشاركة في الحكومة    تجمع المهنيين يعلن جدول التصعيد الثوري لاغلاق مقار اعتقال الدعم السريع    مصدر: حمدوك لم يستلم ترشيحات (قحت) للوزارة ويشترط الكفاءة    العناية بالاعمال الصغيرة تقود الي اعمال كبيرة ونتائج اكبر وأفضل .. بقلم: دكتور طاهر سيد ابراهيم    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    اللجنة المنظمة لمنافسات كرة القدم تصدر عدداً من القرارات    عندما يكيل الجمال الماعون حتى يتدفق .. بقلم: البدوي يوسف    إنهم يغتالون الخضرة والجمال .. بقلم: ابراهيم علي قاسم    السودان ضمن دول عربية تبحث مع إسرائيل تطوير الطاقة    بستان الخوف، الراوية التي أفزعت الأخوان المسلمين فصادروها ومنعهوها .. بقلم: جابر حسين    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حركة الشباب الصومالية .. مواجهة أفريقية
نشر في الرأي العام يوم 08 - 08 - 2010


في اول رد فعل من حركة الشباب الصومالية على مقررات قمة الاتحاد الافريقية التي انعقدت اخيراً بكمبالا ودعت الى زيادة عدد القوات الافريقية لحفظ السلام في الصومال، دعت الحركة الى شن عمليات ضد سفارات يوغندا وبوروندى البلدين الوحيدين المساهمين في قوة الاتحاد الأفريقى في الصومال «اميصوم»، مما يضع في حال نفذت الحركة تهديداتها، استراتيجية زيادة القوات في محك صعب ويعجل بإعلان فشلها استنادا الى تجارب سابقة في استخدام القوة لحسم المسألة الصومالية، وكانت قمة الاتحاد الافريقي ساندت التوجه اليوغندي لمحاربة التنظيم وطرد الارهابيين من القارة ربما انتقاما من العملية التي تبنتها حركة الشباب في كمبالا أواخر يونيو الماضى وخلّفت «76» قتيلاً. وكانت التفجيرات المزدوجة بمثابة رسالة بالغة التهديد لكمبالا وهي الاسوأ التي شهدتها شرق أفريقيا منذ اعتداءات العام 1998 على السفارتين الأمريكيتين في نيروبي ودار السلام التي تبناهما تنظيم القاعدة. وكانت ازمة الصومال قد هيمنت على اعمال القمة الأفريقية التي دعت الى ضرورة تعزيز بعثة «أميصوم» بمزيد من الجنود وتغيير الصلاحيات الممنوحة لهم لتشمل قتال الجماعات المسلحة التي تسعى إلى إسقاط الحكومة الصومالية الانتقالية وليس فقط الدفاع عن مقرات هذه الحكومة التي توصف بأنها هشّة ومحصورة في بعض أحياء العاصمة مقديشو رغم الدعم الدولي الذي تحظى به. ويبدو ان استراتيجية زيادة القوات ليست افريقية فحسب بل ضمت الولايات المتحدة صوتها إلى الدعوات المتزايدة كي توفّر دول الاتحاد الافريقي مزيداً من القوات إلى الصومال لتكون قادرة على التصدي للجماعات المسلحة، ومنها ضمنيا حركة الشباب ، وأعلن رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي جان بينغ أن غينيا مستعدة «فوراً» لارسال كتيبة من «800» رجل تقريباً وان الاتحاد الافريقي طلب أيضاً تعزيزات من جنوب افريقيا وانغولا وموزمبيق. وقال بينغ: سنصل قريباً إلى ثمانية آلاف رجل وهو العدد الأقصى «المقرر مبدئياً» واعتقد أن الاتجاه يميل إلى زيادة العدد ربما إلى اكثر من عشرة آلاف جندي، بينما يرى مراقبون ان الدول الافريقية لن تكون سريعة فى الاستجابة لهذه المطالب بتوفير القوات لان الوضع فى الصومال ليس هو فى دارفور فكلفة ارسال القوات باهظة والمخاطر الامنية اعلى بكثير، حتى فى ظل الوعود الامريكية بتقديم الدعم للقوات المشاركة كما اشار مساعد وزيرة الخارجية الأميركية جوني كارسون الى المساعدة المادية والتقنية التي توفّرها الولايات المتحدة وقال : «نحن في واشنطن التزمنا تقديم الإمدادات للقوات الجديدة» التي ستنشر على الأرض بالطريقة ذاتها التي نعتمدها في تقديم المساعدات الحالية للقوات البورندية اليوغندية. وفي اطار جهود الولايات المتحدة لتضييق الخناق على حركة الشباب اعتقلت السلطات الاميركية «14» مواطنا اميركيا حاولوا الالتحاق بحركة الشباب الصومالية المتمردة الموالية لتنظيم القاعدة، كما اوردت وسائل الاعلام الخميس نقلاً عن مصدر في وزارة العدل.من جانبها قالت شبكة «فوكس نيوز» ان بعض الموقوفين وجهت اليهم تهمة تقديم دعم مادي لمجموعة ارهابية وان هؤلاء جمعوا تبرعات لصالح المتمردين الصوماليين خلف ستار جمعية خيرية وهمية. وعملية زيادة القوات تواجهها عقبات اخرى بجانب الدعم اللوجستي حتى تؤدى عملها بشكل فعال، ومنها التفويض الذي يسمح لها مطاردة حركة الشباب تحديدا التي تبنت تفجيرات كمبالا ، وقال دبلوماسيون في القمة تحدثوا لوكالة «رويترز» إن الخطابات القوية التي أدلى بها زعماء أفارقة وغربيون خلال القمة، تدل على أن الاتحاد الافريقي ربما بات مستعداً كي يعطي «أميصوم» الإذن بمطاردة «الشباب». وتعارض بعض الدول تغيير التفويض الممنوح ل «أميصوم»، على أساس أن هذه القوات مسؤولة عن مقتل مدنيين في مقديشو حتى من دون تفويضها بالمبادرة بالهجوم. ويقول أصحاب هذا الرأي إن حالات القتل التي تشمل مدنيين قد تمنح المتمردين دعاية لتجنيد مزيد من المقاتلين في صفوفهم. اوربا التي ذاقت مرارات عدم الاستقرار في الصومال مما سمح بنشاط القراصنة الذين ظلوا يعترضون سبيل السفن الاوربية ، ابدت هي الاخرى حماسة لدعم الحرب ضد حركة الشباب، فبدعم أوروبي يتم حاليا تدريب مجندين صوماليين في العاصمة اليوغندية كمبالا بهدف إنشاء جيش صومالي يدعم حكومة مقديشو، وقال بيان لوزارة الخارجية الألمانية، ان الاستقرار في منطقة القرن الإفريقي يشكل عنصرا مهماً في سياستها الخارجية ولتحقيق هذا الهدف تدعم برلين إلى جانب حكومات أوربية أخرى عملية تدريب ما يقارب من «2000» جندي صومالي، في مساعي لمساعدة الحكومة الصومالية في القتال ضد الميلشيات المناهضة لها. الدعم الاوربى اضافة الى مقررات القمة الافريقية التى تطالب بالمزيد من القوات الافريقية الى الصومال اعادت جميعها الى السطح مجددا الجدل حول انجع السبل لحل المعضلة الصومالية، فالتجارب العسكرية جميعها فشلت في احداث حالة من الاستقرار والسلام وقال بعض المراقبين من باب التهكم من مقررات القمة الافريقية تريدون زيادة قوات حفظ السلام هناك وتتجاهلون السؤال المهم اين هو السلام الذي ستحافظ عليه «8» آلاف عنصر من القوات الافريقية المزمع نشرها؟ وبزيارة خاطفة للتاريخ يتبين لنا ان الاستراتيجية الجديدة التي اعتمدها القادة الافارقة بإيعاز من كمبالا الغاضبة من حركة الشباب، سيكون مصيرها الفشل. ففي تسعينيات القرن الماضي فشل الآلاف من جنود المارينز الامريكيين في فرض السلام والاستقرار بالصومال وتلتها بعثات للامم المتحدة فشلت جميعها حتى القوات الاثيوبية التي دخلت الصومال في العام 2006 فشلت وبعثة «أميصوم» الآن التي قوامها حوالى الفي جندي فشلت في حماية العاصمة مقديشو ناهيك عن باقي الصومال، والمفارقة ان اكثر الفترات التي شهدت فيها العاصمة مقديشو استقراراً أمنياً هي الأشهر الستة من العام 2006 التي سيطرت فيها المحاكم الاسلامية على الحكم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.