مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المؤتمرالتركى الأفريقى .. دعم للسودان
نشر في الرأي العام يوم 08 - 12 - 2011


إتجهت العلاقات التركية السودانية فى الفترة الأخيرة الى مرحلة جديدة من التعاون والشراكة بين البلدين فى كل المستويات بعد أن تقاربت من خلال الرؤي السياسية لدى قيادتي البلدين فى الخرطوم وانقرا، لتنعكس ايجاباً على الشراكة الإقتصادية السودانية التركية برفع مستوى التعاون الإقتصادى بين البلدين وتشجيع الإستثمار المشترك وتقديم كافة التسهيلات لتوطين الإستثمارات السودانية التركية ،بينما لجأت الحكومة الى منح إمتيازات خاصة للإستثمارات التركية خلال الفترة المنصرمة بالتركيز على المجالات الإستثمارية الواعدة فى قطاعات الزراعة والأمن الغذائى والصناعة والسياحة والبنيات التحتية والذى سينعكس على تشجيع قطاعات التجارة والإستثمار، ليبدو ذلك جلياً فى إرتفاع ميزان التبادل التجارى بين السودان وتركيا من (50) مليون دولار فى العام 2003م ، الى (200) مليون دولار فى العام 2008م. ونادى الجانبان السودانى والتركى بتكوين لجنة مشتركة بين إتحاد أصحاب العمل السودانى وإتحاد رجال الأعمال و الصناعيين الأتراك لإقامة تعاون إقتصادى وتجارى حقيقى بين رجال الأعمال من البلدين، الى جانب ضرورة سعى المؤسسات المعنية بتشجيع الصادرات والتبادل التجارى بين البلدين . وفى هذا السياق يأتى انعقاد الملتقى التركى الإفريقى الذى يستضيفه السودان فى الفترة من (18-19) من الشهر المقبل ضمن ثمرات هذه العلاقة التى تدفع بالبلدين الى آفاق أوسع لتطورها. ووصف الطاهر سليمان إيدام مدير الإدارة العامة للتعاون الثنائى بوزارة التعاون الدولى العلاقات السودانية التركية بالمتميزة ما حدا بتركيا الى إختيار السودان لإستضافة هذا المؤتمر والذى يعقد لأول مرة خارج تركيا مشيراً الى أنه سيشارك فى المؤتمر أكثر من (80) مشاركا من الدول الإفريقية وتركيا، كما تعقد على هامش المؤتمر مائدة مستديرة سودانية تركية، لبحث سبل التعاون بين البلدين بالإضافة الى إقامة منتدى لمنظمات المجتمع المدنى مع الجانب التركى. وأكد إيدام فى حديثه ل(الرأى العام) بأنه تم تشكيل (5) لجان فرعية ضمن تحضيرات اللجنة التحضيرية للمؤتمر، مشيراً الى أن اعمال اللجنة الوزارية المشتركة بين البلدين عقدت (11) دورة متوقعاً عقد الدورة (12) فى الربع الأول من العام 2012م . ونوه إيدام الى أن العلاقات السودانية التركية أثمرت عددا من المشروعات شملت كوبرى المك نمر وكوبرى الحلفايا، والمساهمة فى مشروعات المياه والصرف الصحى بمدينة بحرى، ومستشفى الكلاكلة بالإضافة الى مستشفى بمدينة نيالا قيد الإنشاء ولهم عدد من الإستثمارات الأخرى. وقال د. أحمد مالك الخبير فى مجال التعاون الدولى أن أعمال المؤتمر التركى الإفريقى أحد الفعاليات والجهود التى يبذلها البلدان حتى يكون السودان الدولة المحورية الأولى بالنسبة للتعاون الإسلامى الإفريقى العربى والذى لاقى نجاحا كبيرا لمسته عدد من الدول الكبيرة فى إنتشارها بإفريقيا عبر السودان كالصين والهند ومصر. فالسودان كان لهم بمثابة البوابة للدخول الى الدول الإفريقية، وتركيا دولة قائدة تحتاج الى هذه البوابة خاصة بعد فشلها فى الإنضمام للإتحاد الأوروبى فهذه سانحة لتبرز علاقاتها وتوطيدها مع العالمين العربى والإسلامى وإفريقيا عبر السودان لذلك أصبحت تركيا تميل فى إنفتاحها على الدول العربية إذ أنها تحاول الدخول لإفريقيا عبر السودان وعن طريق منظمة المؤتمر الإسلامى والتى تنضوى تحتها (57) دولة بإشتراك كل الدول العربية وكذلك الإفريقية. ودعا السودان الى الإستفادة من تركيا فى خبراتها لنقلها الى إفريقيا خاصة وأنها من الدول التى تتسم بالقوة فى إقتصادها إذ تصل نسبة نموها الى (9.5) وهى أعلى نسبة نمو بالتزامن مع إنحدار أوروبا وأمريكا بعد الأزمة الإقتصادية العالمية، كما أنه قد آلت لتركيا كل التقنية الحديثة بالإضافة الى أنها الدولة الخامسة فى العالم فى التصنيع الحربى مطالباُ السودان بالدخول فى شراكة ذكية مع تركيا لتطويرعلاقاته، فالجو الذى خلق لتركيا فى ظل المشاكل المالية المزمنة يمكنها من إحتلال المساحات التى إحتلتها أوروبا وأمريكا سابقاً فى الإقتصاد العالمى. وحث مالك الى تغيير النظرة السودانية تجاه الإجتماعات التى يستضيفها والملتقيات التى يشارك بها مع الدول الأخرى وتطويرها للدخول فى شراكات مع هذه الدول. فالسودان إهتم بالتعاون الدولى الإقتصادى وأهمل الجانب الدبلوماسى والفكرى. وفى السياق يقول بروفيسور آدم مهدى مستشار وزارة التعاون الدولى أن تركيا تبحث عن موطىء قدم فى الدول العربية، مشيراً الى أن الإستثمارات التركية فى السودان أقل من الزخم الإعلامى إذ كانت بداياته بمشروعات التاكسى التعاونى والمشاركة مع بعض السودانيين فى مجال الخدمات (المطاعم، وأماكن الحلوى) بالإضافة الى الدخول فى شراكات بالبصات السياحية. ودعا بروفيسور مهدى فى حديثه ل(الرأى العام ) الى ضرورة أن يكون الملتقى المقبل أفضل لإستقرار رأس المال الأجنبى إذ أن الإستثمارات الأجنبية تأتى بحذر خاصة وأن السودان يمتلك عددا من الموارد تتيح إستثمارات كثيرة، من خلال وضع مشاريع مدروسة تدر عائدا للدولتين .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.