أديس أبابا ترفض تدويل ملف سد النهضة وتتمسك باتفاق إعلان المبادئ    الكاف يصدم المريخ قبل مباراة سيمبا التنزاني    حركة مسلحة تبدي قلقها حيال أعمال عنف قبلي في بلدة بجنوب دارفور    الهلال السوداني يقترب من التعاقد مع مساعد مورينيو    128 ألف جرعة لقاح كورونا تصل السودان.. وكشف طريقة التوزيع    وزير المالية مغرداً: في طريقنا إلى بورتسودان لحلحلة الإشكالات الخاصة بالميناء    حميدتي: الشباب السوداني أبهر العالم بسلمية ثورته    الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على قياديين حوثيين    فارس النور: شاركت حميدتي لصدقه ولا الوم من ردموني    الفريق صديق: مادبو وودعه اعتذرا عن ترشيحهما للتشريعي    الشغيل يقود الهلال أمام شباب بلوزداد    مساعد مورينيو مدربًا للهلال السوداني    وزارة الخارجية تشرع في التحضير لمؤتمر باريس    البرهان يتوجه الى كمبالا    في الطريق إلى برخت : الفشقة.. الجيش ينتزع معسكر يماني الاستيطاني    بنك السودان يكشف عن موعد انسياب 1.8 مليار دولار من تعهدات مؤتمر برلين    رئيس مجلس ادارة شركة كوماتس يحول مبلغ 10 مليون درهم بالبنك    دراسة جديدة: تناول اللحوم يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والالتهاب الرئوي    حوافز المغتربين.. ردم الهوة وإعادة الثقة    صادر الماشية.. البروتوكول مقابل التصدير    مناضة التعذيب والاخفاء القسري .. انضمام لرد المظالم    خمس دول عربية تعاني من انهيار العملة .. مخاوف المجاعة تتزايد    حريق هائل يقضي على أكثر من 50 منزلا في غرب كردفان    الخسف .. بقلم: عوض محمد صالح    قراءة في كتاب "الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى الى ثورات الربيع العربي" .. بقلم: أ.د. أحمد محمد احمد الجلي    الغاء كافة الرسوم المفروضة على المغتربين والمهاجرين وتحديد رسم موحد    الهلال السوداني يحصل على رخصة دخول الجزائر    د. حمدوك يمتدح التنسيق بين وزارة الصحة واليونيسيف لوصول لقاح الكورونا    إشراقة سيد تنعى والدتها : رقد قلبي في قبرها و انطفأ نور عيني ..    أماندا قورمان…عوالم من الشِعر والدهشة !!    سيف الجامعة.. مشروع وسيم    (عفواً مبدعي بلادي )    الهلال يكتسح هلال الفاشر بسداسية    إسرائيل تقر "قانون العودة".. منح الجنسية لأي يهودي    خطبة الجمعة    وهل أن سرقوا نسرق….. حاشا لله    تفاصيل جديدة عن دور (ود إبراهيم) في الترتيب للإطاحة بالحكومة    القبض على أكثر من (200 ) تاجر عملة وبلاغات ضد شركات "متعثرة"    قرار أمريكي بإعطاء الأولوية للسودانيين بالحصول على تأشيرة الهجرة    بدء حصر المستهدفين بأول حملة تطعيم ضد فيروس كورونا في السودان    الكشف عن تفاصيل جديدة حول حرق مليارات الجنيهات في أمدرمان    رسالة هامة في بريد وزير الداخلية: معلومات ثمينة عن تجار العملة في الداخل والخارج    فيديو: صلاح مناع: البرهان وحميدتي منعا التحقيق مع وداد بابكر ... البرهان هو من أمر بإطلاق أوكتاي    الهاجري : الرياض قادرة على الدفاع عن سيادتها والحفاظ على امنها فى ظل التوحد بين القيادة والشعب    في عصر العملات الرقمية.. ماذا تعرف عن دوجكوين؟    مكارم بشير: : قرار البرهان بشأن فتح الصالات شجاع    من الصحافة الإسرائيلية: السودان على الطريق الصحيح ومن مصلحة الدول الأخرى اتباع مسارها    البشير في محكمة إنقلاب ال30 من يونيو: لست نادماً على شيء    السودان يندد بهجمات الحوثيين على السعودية ويصفها بالإرهابية والمنافية للأعراف    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    حِنّة ودُخّان، خُمْرة ودِلْكة وأحلى عطور.. ذوق وفهم و"كمال" استلم المجال .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    المجلات الثقافية المصرية.. الرسالة والأزمة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    الجرح المنوسِر... بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    وأخيرا ابتسم حمدوك .. سيد الاسم .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    هل الطموح الاِقليمي الأوروبي لإنقاذ النفس محكوم بالفشل، بينما يكون بقية العالم مضطرباً؟ لا مخرج من الوباء بدون تضامن .. تقديم وترجمة حامد فضل الله/برلين    كبر: اتهامي بغسل الأموال استند على ضخامة حسابين    ضبط شبكة أجنبية تُدخِل أبناء المغتربين بالجامعات في عالم الإدمان    مشرحة ود مدني .. موتي بلا قبور ! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جهاز تنظيم شؤون العاملين بالخارج ينظم ملتقى الاستثمار بدولة الإمارات العربية
تحت رعاية المجلس الأعلى للاستثمار ومشاركة السودانيين العاملين بالخارج
نشر في الصحافة يوم 05 - 05 - 2011

فى اطار تنفيذ استراتيجية جهاز تنظيم شؤون السودانيين العاملين بالخارج لعام 2011م الرامية لربط ابناء السودان بالخارج بالوطن وتوظيف مدخراتهم وخبراتهم فى التنمية التى تشهدها البلاد، ونتيجة للتشاور المستمر بين الجهاز والمجلس الاعلى للجالية السودانية ومجلس العمل السودانى بدولة الامارات العربية، نبعت فكرة تنظيم ملتقى للاستثمار تستضيفه امارة الشارقة بدولة الامارات يشارك فيه المستثمرون السودانيون والاماراتيون بدولة الامارات والمجلس الاعلى للاستثمار ووزارة ومفوضيات الاستثمار بولاية الخرطوم والولايات الاخرى، لطرح فرص الاستثمار والتسهيلات التى تقدمها الدولة للمستثمرين تشجيعا لهم ومساهمة فى استقرار العائدين، حيث تم تكوين لجنة ضمت فى عضويتها الجهات المختصة وخرجت بتوصيات هدفت الى ضرورة تفعيل عمليات تسهيل الاستثمارات للمغتربين، بالاضافة الى تعريفهم بفرص الاستثمار المتاحة، بجانب استقطاب مواردهم ومدخراتهم من اجل التنمية والتعرف على مشكلاتهم، بغية الوصول الى حلول موضوعية تؤمن لهم مستقبلهم وتعمل على تعزيز التواصل بينهم والمجتمع السودانى، الى جانب التعرف على الاستثمارات الخارجية، والسعى الى جذبها عبر السودانيين بالخارج. وجاءت فرصة الملتقى الذى انعقد بامارة الشارقة بمشاركة كبيرة من قبل المهتمين والمغتربين والمستثمرين العرب. حيث جاء الملتقى برعاية الدكتور مصطفى عثمان اسماعيل مستشار الرئيس ورئيس المجلس الاعلى للاستثمار ومشاركة كبيرة من ولايتي «الشمالية، سنار». وناقش الملتقى الذى استمر لمدة يومين قضايا الاستثمار واوضاع العاملين بالخارج، وتوصل الى ضرورة تسهيل الاجراءات وتيسيرها، والعمل على التنسيق المشترك بين الجهات ذات الصلة، واعطاء الاولوية للسودانيين بالخارج فى استثمار مدخراتهم. بالاضافة الى ذلك فقد شارك السودان بجناح كامل فى معرض منظمة المؤتمر الاسلامى الذى لقي مباركة كريمة من قبل المهتمين، واستطاع ان يحوز على المركز الثالث فى المعرض من حيث الاهمية، وما تم عرضه فى المعرض الذى عكس مدى الاهتمام بالثقافة والتراث والاستثمار والفرص المتاحة، بالاضافة الى التسهيلات التى ظلت تقدمها الدولة للمستثمرين.
تفعيل الفرص الاستثمارية:
بهدف بحث الآفاق والجوانب الإيجابية للاستثمار فى السودان وتفعيلها والفرص الاستثمارية الخاصة للسودانيين العاملين بالخارج، بالاضافة إلى معالجة جوانب القصور والمعوقات التى تعترض انسياب استثمارات السودانيين العاملين بالخارج، ودراسة مجموعة من المشاريع فى المجالات المختلفة وذات الجدوى الاقتصادية العالية التى تتلاءم وتتناسب، والإمكانيات المادية والتقنية للعاملين بالخارج وعرضها فى شكل مشروعات جاهزة، فضلاً عن طرح مشروعات صغيرة ومتوسطة وجمع العاملين بالخارج فى شكل شراكات اقتصادية هكذا.. جاءت استراتيجية انعقاد ملتقى فرص الاستثمار للسودانيين العاملين بالخارج الذي التأم بالشارقة أخيراً.. الملتقى يهدف أيضاً إلى الاستفادة من تجارب الدول الأخرى مثل تجربة الهند وماليزيا فى المشروعات الصغيرة.
تعزيز شراكات:
مبررات استهداف الملتقى للعاملين بالخارج وضحت في ان المبادرة جاءت من مجلس العمل السودانى بدولة الامارات العربية المتحدة، حيث تمثل الإمارات مركزاً تجارياً وسوقاً مفتوحة لكل دول الخليج، خاصة أن السودانيين بمنطقة الخليج يمكنهم أيضا الوصول إلى السودان بسهولة للمشاركة، بالاضافة الى ان الملتقى يأتى متزامناً مع انعقاد المعرض التجارى الإسلامى الأول الذى انعقد بالشارقة فى الفترة من الرابع والعشرين وحتى التاسع والعشرين من أبريل الماضي الذى شارك فيه السودان، مما يعتبر فرصة لتعزيز مشاركات ومبادرات السودان الاقتصادية فى منطقة الخليج.
توصيات هامة:
الملتقى في ختام اعماله أجمع على انشاء حاضنات للاستثمار بجهاز المغتربين تتولى المتابعة والحماية والارشاد للمستثمرين من المغتربين بالتنسيق مع الجهات المختصة، ودعم مشروع الصندوق القومي لرعاية الهجرة، ونادى بدعم العودة الطوعية عبر جهاز المغتربين، بجانب تبسيط اجراءات دخول المستثمرين والشركات التي يستقطبها المغتربون الى السودان، مع منح ميزات اضافية مشجعة للمغتربين في مجالات الضرائب والاعفاءات الجمركية للمعدات التخصصية. وأوصى الملتقى الذي نظمه جهاز تنظيم شؤون السودانيين العاملين بالخارج برعاية الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل مستشار رئيس الجمهورية، تحت شعار «استثمارات العاملين بالخارج.. استقرار ونماء فى وطن العطاء» وبالتعاون مع مفوضية تشجيع الاستثمار بولاية الخرطوم ومشاركة مجلس العمل السودانى بدولة الإمارات العربية المتحدة وسفارة السودان بأبو ظبى، ووزارة الاستثمار ومفوضيات الاستثمار بالولايات والبنوك والشركات وعدد من الجهات ذات الصلة، اوصى باعادة امتياز الاعفاء الضريبي الكامل للمشروعات لمدد قابلة للتجديد بحسب حجم ونوع واهمية المشروع، وتوفير بيئة تنافسية بين الولايات لتشجيع الاستثمار الوطني والاجنبي، وتمثيل اتحاد المصارف في المجلس الاعلى للاستثمار، مع توفير الاراضي الاستثمارية في الولايات عن طريق الاتجار، بجانب توفير المعلومات والبيانات عن المشروعات الزراعية والحيوانية ذات العائد القومي. وطالب بتشجيع البنوك للمغتربين من خلال حوافز تشجيع تتلاءم مع اوضاعهم، وتوأمة البنوك في السودان ودول الخليج، مع انشاء مؤسسة لضمان الاستثمار في السودان، وشدد على ضرورة مراجعة الرسوم الابتدائية للمشاريع لتشجيع المستثمرين، وانشاء مركز معلومات مركزي للاستثمار يربط بالجهات ذات الصلة فى السودان والسفارات والقنصليات والملحقيات الاقتصادية في الخارج. واشارت توصيات الملتقى الى ضرورة ان يتولى المجلس الاعلى للاستثمار وجهاز المغتربين ومفوضيات الاستثمار بالولايات متابعة تنفيذ التوصيات، وامنت على دعم وتعزيز المشروعات الجماعية للمغتربين ووضع استراتيجية طويلة المدى للتعامل مع استثمارات المغتربين، وتعظيم دور البنوك في استقطاب مدخرات المغتربين من خلال مراجعة السياسات والبرامج الخاصة بالاستثمار، وتأهيل الكوادر العاملة في منافذ المعاملات بالجهات المختصة بالاستثمار في السودان.
الامارات شريك استراتيجي:
وكان الدكتور مصطفى عثمان اسماعيل مستشار رئيس الجمهورية قد اشاد بالاستثمارات الاماراتية فى السودان، مشيراً إلى أن الحكومة السودانية دعت الى ان تكون الامارات شريكا استراتيجيا فى توفير الامن الغذائى مع السودان، ولفت للجمعيات الخيرية والصناديق الاماراتية الى شكلت جسرا للتواصل بين السودان والامارات من خلال ما قدمته من خدمات انسانية كان لها الاثر فى حل الكثير من المشكلات الاجتماعية واستثمارت ساهمت فى النمو الاقتصادى فى عدد من مناطق السودان، مؤكدا ان عطاءها لم يقتصر على السودان والدول العربية والاسلامية، وانما امتد ليشمل كافة دول العالم.
ميزات تفضيلية للمغتربين:
واكد اسماعيل على اهمية الملتقى فى بحث آفاق الاستثمار للمغتربين وتشجيعهم للدخول فى هذا المجال، مشيرا الى ان الحكومة السودانية ستعمل على تحفيزهم بتوفير كل الامكانيات لاستقطابهم نحو الاستثمار فى كل المجالات، وذكر انه تم تكوين لجنة لوضع الميزات التفضيلية للمستثمرين السودانيين فى الخارج، موضحا ان تأسيس المجلس الاعلى للاستثمار برئاسة رئيس الجمهورية دليل على اهتمام الدولة بالاستثمار وازالة كل المعوقات التى تقف فى طريق المستثمر، مشيرا الى ان السودان سيظل بلدا جاذبا للاستثمار والمستثمرين لانه لم يتأثر بالازمة المالية العالمية السابقة، مما جعل بعض الاموال الاوربية تنتقل اليه، بالاضافة الى الاستثمارات العربية وخاصة دولة الامارات العربية التى تعد من اكثر الدول استثمارا فى السودان.
تعزيز الثقة وتشجيع المجموعات:
فيما شكر عيسى آدم رئيس المجلس الاعلى للجالية السودانية رئيس مجلس العمل السودانى بالامارات، دولة الامارات ممثلة فى غرفة تجارة وصناعة الشارقة على مساهمتها فى تنظيم الملتقى، مثمنا دورها فى دعم مجلس العمل السودانى بالامارات ليشق طريقه نحو خدمة الاقتصاد السودانى، بالتعاون مع المؤسسات الاقتصادية فى دولة الامارات العربية المتحدة. وتحدث عيسى عن اهمية الملتقى فى بحث آفاق الاستثمار للسودانيين العاملين بالخارج، مطالبا الجهات المسؤولة عن الاستثمار بالحكومة السودانية بتقديم حزمة من التسهيلات للمستثمرين المغتربين، بالاضافة الى تعزيز الثقة بين المستثمرين والاجهزة الاقتصادية المختلفة، ودعا عيسى الى اهمية تشجيع المجموعات الاستثمارية بمختلف فئاتها، بالاضافة الى انشاء اجهزة ادارية خاصة لرعاية استثمارات المغتربين. ولفت إلى ارتفاع حجم الاستثمارات الاماراتية في السودان من «100» مليون دولار الى ملياري دولار فى عام 2010م، كما بلغت تحويلات السودانيين العاملين بالخارج حوالي ثلاثة مليارات دولار سنوياً.
مزيد من التسهيلات:
السفير أحمد صديق عبد الحى سفير السودان فى الامارات، اكد اهتمام السفارة بشريحة المغتربين من خلال تسهيل كل الاجراءات التى تتيح لهم فرص الاستثمار في السودان، مؤمنا على ضرورة توفير كل الوسائل لانجاح استثمارات المغتربين في السودان وزيادة اسهامهم في الاقتصاد.
قناة جديدة لتوظيف استثمارات المغتربين:
الدكتور كرار التهامى الامين العام لجهاز السودانيين العاملين بالخارج، اكد ان الملتقى فرصة لفتح قناة جديدة للاستفادة من استثمارت المغتربين، موضحا ان الجهاز سيتابع توصيات هذا الملتقى والوقوف على امكانية تنفيذها، كما ان الجهاز يعد لتنظيم مؤتمر للكفاءات ليستفيد من خبرات وافكار المغتربين فى دعم الاقتصاد الوطنى. وحيا الدكتور كرار التهامى الجالية السودانية بدولة الامارات العربية التى تمثل وجها مشرقا للسودان، مستعرضا برنامج الجهاز وانشطته التى تستهدف ربط ابناء السودان بالخارج بالوطن، وتستثمر مدخراتهم وتوظيف خبراتهم وكفاءاتهم فى تنمية السودان. واعلن عن تنظيم مؤتمر الكفاءات السودانية بالخارج فى الخرطوم إبَّان الصيف المقبل. واكد ان الدولة تعمل على رد الجميل للمغتربين والمهاجرين من خلال الصندوق القومى لدعم العودة الطوعية الذى اعلنه رئيس الجمهورية ببرنامجه الانتخابى، داعيا المشاركين فى الملتقى والعالمين بالخارج فى مختلف دول المهجر إلى توجيه مدخراتهم نحو السودان من خلال التحويلات والاستثمارات.
وتم خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر استعراض بعض التجارب الاستثمارية، من بينها التجربة الماليزية والتجربة الاماراتية التى قدمها المستثمر الاماراتى عبد الله النيادى، عن كيفية ادارة الموارد البشرية والخدمات المميزة التى تقدم لرجال الاعمال، وغيرها من التجارب الاستثمارية.
المعرض التجاري الثالث عشر لمنظمة المؤتمر الاسلامى:
استضاف مركز المعارض بامارة الشارقة، المعرض التجارى الثالث عشر لدول منظمة المؤتمر الاسلامى الذى شارك فيه السودان بجناح ضم جهاز المغتربين ووزارة التجارة ومفوضية الاستثمار بولاية الخرطوم ولاية سنار، الولاية الشمالية والبنوك السودانية وشركات التمليك العقارى. وتسلم الامين العام لجهاز المغتربين جائزة السودان بمناسبة فوزه بالمركز الثالث فى المعرض التجارى بالمناصفة مع تونس.
زيارة شركة Get Group بالمنطقة الحرة فى امارة دبى:
تعرف الامين العام لجهاز المغتربين خلال زيارته للشركة بالمنطقة الحرة فى امارة دبى التى التقى خلالها بالمهندس محمد حرب مدير ادارة التسويق بالشركة ومديرى الادارات الهندسية، تعرف على امكانات الشركة وكيفية الاستفادة منها فى تبسيط الاجراءات بالجهاز باستخدام التقانات الحديثة فى التأشيرة الالكترونية والاجراءات الخاصة بها، والربط الالكترونى بين الجهاز وفروعه بالولايات.
لقاءات نوعيه مع الجاليات والخبراء فى ابوظبى:
التقى الامين العام لجهاز تنظيم شؤون السودانيين العاملين بالخارج، مع عدد من الولاة المشاركين فى الملتقى، والسفير عصام عوض متولى القنصل العام لجمهورية السودان بدبى، والسفير احمد شاور مقرر المجلس الاعلى للاستثمار، والاستاذ عيسى آدم ابراهيم رئيس المجلس الاعلى للجالية السودانية ورئيس مجلس العمل السودانى بالامارات، اضافة الى الخبراء السودانيين بدبى والشارقة. وناقش فيها سبل التعاون من خلال برنامج الشراكة فى ربط ابناء ولايتى سنار والشمالية بولايتيهما، وتوظيف خبراتهم ومدخراتهم فى تنميتهما، وسير برنامج المجلس الاعلى للجالية السودانية بالإمارات. واستعرض ما تحقق فى ملتقى فرص الاستثمار للعاملين بالخارج. وقدم الامين العام للجهاز استعراضا لبرنامج وانشطة الجهاز وما تحقق منها خلال الفترة الماضية، وبرنامج موسم عودة المغتربين فى الصيف القادم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.