ودعة يطالب الإدارة الأهلية بالتوحد لخدمة البلاد    "الخرطوم" ترفض بيان الصحة العالمية بالسودان    جرام الذهب يسجل ارتفاعاً طفيفاً    المجلس العسكري: خطة إسعافية لحل مشاكل السيولة والأدوية والكهرباء    الشرطة: المواطن المقتول بابوسعد قاوم تنفيذ أمر قبض    تدابير لمعالجة قطوعات الكهرباء لإنجاح الموسم الزراعي بمشروع الرهد    زيادة المساحات المزروعة بجنوب دارفور بنسبة 40%    15 مليون جنيه خسائر بمكاتب زراعة الخرطوم    صبير يقف على صيانةطريق مدني- سنار    اهتمام اللجنة الاقتصادية بالعسكري بنهضة مشروع الجزيرة    البرهان يعود للبلاد قادماً من تشاد    الزراعة تدشن نثر بذور أشجار المراعي بالنيل الأزرق    السلطات المصرية ترفض دفن مرسي بمسقط رأسه    فضيحة في حمامات النساء بمدمرة للبحرية الأميركية    الأصم:اشترطنا لاستئناف التفاوض بضرورة أن يعترف المجلس بالمسؤولية عن فض الاعتصام    الغارديان: كيف يمكن مساعدة مضطهدي السودان في ثورتهم؟    قيادي بالمؤتمر الشعبي: قوش هو من قاد الانقلاب على البشير    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    النيابة المصرية تكشف تفاصيل وفاة الرئيس مرسي    وفاة الرئيس مرسي خلال جلسة محاكمته    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    الحوثيون يعلنون شن هجوم جديد على مطار أبها    اتحاد الكرة يصدر برمجة نهائية للدوري    للتذكير، التعبير عن الرأي مسؤولية ضمير .. بقلم: مصطفى منبغ/الخرطوم    الأندلس المفقود .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    إستهداف زراعة (5) مليون فدان للعروة الصيفية بجنوب كردفان    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نص البيان رقم (1)

ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻲ : ( ﻭَﺃﻋْﺘَﺼِﻤُﻮﺍ ﺑِﺤَﺒْﻞِ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﺟَﻤِﻴﻌﺎً ﻭَﻻ ﺗَﻔَﺮَّﻗُﻮﺍ ﻭَﺍﺫْﻛُﺮُﻭﺍ ﻧِﻌْﻤَﺔَ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﻋَﻠَﻴْﻜُﻢْ ﺇِﺫْ ﻛُﻨْﺘُﻢْ ﺃَﻋْﺪَﺍﺀً ﻓَﺄَﻟَّﻒَ ﺑَﻴْﻦَ ﻗُﻠُﻮﺑِﻜُﻢْ ﻓَﺄَﺻْﺒَﺤْﺘُﻢْ ﺑِﻨِﻌْﻤَﺘِﻪِ ﺇِﺧْﻮَﺍﻧﺎً ﻭَﻛُﻨْﺘُﻢْ ﻋَﻠَﻰ ﺷَﻔَﺎ ﺣُﻔْﺮَﺓٍ ﻣِﻦْ ﺍﻟﻨَّﺎﺭِ ﻓَﺄَﻧْﻘَﺬَﻛُﻢْ ﻣِﻨْﻬَﺎ ﻛَﺬَﻟِﻚَ ﻳُﺒَﻴِّﻦُ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻟَﻜُﻢْ ﺁﻳَﺎﺗِﻪِ ﻟَﻌَﻠَّﻜُﻢْ ﺗَﻬْﺘَﺪُﻭﻥَ).
ﺍﻷﻳﺔ ( 103 ) ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ
ﺍﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ﺣﻤﺪﺍً ﺇﺳﺘﻠﺬ ﺑﻪ ﺫﻛﺮﻱ ﻭﻟﻪ ﺍﻟﺤﻤﺪ ﺣﻤﺪﺍ ﻻ ﺃﺣﺼﻲ ﺛﻨﺎﺀﺍ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﻻﺣﺼﺮﺍ،
ﺛﻢ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼﻡ ﻋﻠﻲ ﺳﻴﺪﻧﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﻞ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﺧﺮﺟﻨﺎ ﻣﻦ ﻇﻠﻤﺎﺕ ﺍﻷﻧﻔﺲ ﻭﺿﻼﻻﺕ ﺍﻟﺠﻬﻞ ﻭﻓﺎﺳﺪ ﺍﻹﻋﺘﻘﺎﺩ ﻭﻋﻠﻲ ﺁﻟﻪ ﻭﺻﺤﺒﻪ ﻭﺳﻠﻢ …
* ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ *
ﺍﻟﺴﻼﻡ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﻭﺭﺣﻤﺔ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻲ ﻭﺑﺮﻛﺎﺗﻪ ..
* ﻟﻘﺪ ﻇﻠﺖ * ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ ﺍﻟﻤﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﻭﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﻭﺟﻬﺎﺯ ﺍﻷﻣﻦ ﻭﺍﻟﻤﺨﺎﺑﺮﺍﺕ ﻭﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﺪﻋﻢ ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ ، ﺗﺘﺎﺑﻊ ﻭﻣﻨﺬ ﻓﺘﺮﺓ ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻣﺎ ﻳﺠﺮﻱ ﺑﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﺑﺎﻟﺪﻭﻟﺔ ، ﻣﻦ ﺳﻮﺀ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ، ﻭﻓﺴﺎﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻈﻢ ، ﻭﻏﻴﺎﺏ ﻋﺪﻟﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻌﺎﻣﻼﺕ ، ﻭﺇﻧﺴﺪﺍﺩ ﻟﻸﻓﻖ ﺃﻣﺎﻡ ﻛﻞ ﺍﻟﺸﻌﺐ ،ﺧﺎﺻﺔً ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ، ﻓﺰﺍﺩ ﺍﻟﻔﻘﻴﺮ ﻓﻘﺮﺍً ، ﻭﺯﺍﺩ ﺍﻟﻐﻨﻲ ﻏﻨﺎً ،ﻭﺇﻧﻌﺪﻡ ﺣﺘﻲ ﺍﻷﻣﻞ ﻓﻲ ﺗﺴﺎﻭﻱ ﺍﻟﻔﺮﺹ ﻷﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ ﻭﻗﻄﺎﻋﺎﺗﻪ ﺍﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻭﻋﺎﺵ ﺃﻓﺮﺍﺩ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﻨﻈﻮﻣﺔ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﻣﺎ ﻋﺎﺷﻪ ﻓﻘﺮﺍﺀ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﻭﻋﺎﻣﺘﻪ ﺭﻏﻢ ﺗﻌﺪﺩ ﻭﺗﻨﻮﻉ ﺍﻟﻤﻮﺍﺭﺩ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺠﻮﺩ ﺑﻬﺎ ﺑﻼﺩﻧﺎ ، ﻭﺭﻏﻢ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﻌﺎﻧﺎﺓ ﻭﺍﻟﻈﻠﻢ ﺍﻟﺒﺎﺋﻦ ﻭﺍﻟﻮﻋﻮﺩ ﺍﻟﻜﺎﺫﺑﺔ ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻥ ﺻﺒﺮ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻓﻮﻕ ﺗﺤﻤﻞ ﺍﻟﺒﺸﺮ ، ﺇﻻ ﺃﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﻛﺎﻥ ﻣﺴﺎﻣﺤﺎً ﻭﻛﺮﻳﻤﺎً ﻭﺭﻏﻢ ﻣﺎ ﺃﺻﺎﺏ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﻭﺑﻌﺾ ﺍﻟﺪﻭﻝ ، ﻓﻘﺪ ﺗﺨﻄﻲ ﺷﻌﺒﻨﺎ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﺮﺍﺣﻞ ﺑﻤﻬﺎﺭﺓ ﻭﺣﻜﻤﺔ ﺃﺑﻌﺪﺕ ﻋﻨﻪ ﺍﻟﺘﻔﻜﻚ ﻭﺍﻟﺘﺸﺮﺯﻡ ﻭﺍﻟﻔﻮﺿﻲ ﻭﺍﻹﻧﺰﻻﻕ ﺇﻟﻲ ﺍﻟﻤﺠﻬﻮﻝ ﺇﻻ ﺃﻥ ﺷﺒﺎﺑﻪ ﺧﺮﺝ ﻓﻲ ﺗﻈﺎﻫﺮ ﺳﻠﻤﻲ ﻋﺒﺮﺕ ﻋﻨﻪ ﺷﻌﺎﺭﺍﺗﻪ ﻣﻨﺬ 19 ﺩﻳﺴﻤﺒﺮ 2018 ﻡ ﺣﺘﻰ ﺍﻵﻥ ، ﺣﻴﺚ ﺍﻷﺯﻣﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﻨﻮﻋﺔ ﻭﺍﻟﻤﺘﻜﺮﺭﺓ ﻭﺍﻹﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺕ ﺍﻟﻤﻌﻴﺸﻴﺔ ﻭﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻟﻀﺮﻭﺭﻳﺔ ، ﻭﺫﻟﻚ ﻟﻢ ﻳﻨﺒﻪ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺑﻞ ﻇﻞ ﻳﺮﺩﺩ ﺍﻹﻋﺘﺮﺍﻓﺎﺕ ﺍﻟﻤﻀﻠﻠﺔ ﻭﺍﻟﻮﻋﻮﺩ ﺍﻟﻜﺎﺫﺑﺔ ﻭﻳﺼﺮ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺩﻭﻥ ﻏﻴﺮﻫﺎ ، ﻭﻫﻨﺎ ﺗﺠﺪ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﺰﺍﻣﺎً ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺃﻥ ﺗﻌﺘﺬﺭ ﻋﻦ ﻣﺎ ﻭﻗﻊ ﻣﻦ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻓﻲ ﺍﻷﻧﻔﺲ ﻓﺘﺘﺮﺣﻢ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺸﻬﺪﺍﺀ ﻭﺗﺘﻤﻨﻲ ﺍﻟﺸﻔﺎﺀ ﻟﻠﺠﺮﺣﻲ ﻭﺍﻟﻤﺼﺎﺑﻴﻦ ﺳﻮﺍﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﺃﻭ ﺍﻷﺟﻬﺰﺓ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ، ﺇﻻ ﺃﻥ ﻛﻞ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﻨﻈﻮﻣﺔ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺣﺮﺻﺖ ﻛﻞ ﺍﻟﺤﺮﺹ ﻋﻠﻲ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻷﺯﻣﺔ ﺑﻤﻬﻨﻴﺔ ﻭﻛﻔﺎﺀﺓ ﻭﺇﺣﺘﺮﺍﻓﻴﺔ ﺭﻏﻢ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺴﻘﻄﺎﺕ .
* ﺟﻤﺎﻫﻴﺮ ﺷﻌﺒﻨﺎ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ *
ﻟﻘﺪ ﺗﺎﺑﻌﺘﻢ ﻭﻣﻨﺬ ﺍﻟﺴﺎﺩﺱ ﻣﻦ ﺃﺑﺮﻳﻞ 2019 ﻡ ﻣﺎ ﺟﺮﻱ ﻭﻳﺠﺮﻱ ﺑﺎﻟﻘﺮﺏ ﻭﺣﻮﻝ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﻭﻣﺎ ﻇﻬﺮ ﻣﻦ ﺑﻮﺍﺩﺭ ﺇﺣﺪﺍﺙ ﺷﺮﻭﺥ ﻓﻲ ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻋﺮﻳﻘﺔ ﻧﺒﻬﺖ ﺑﻪ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ ﺮﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ، ﻭﺣﺬﺭﺕ ﻣﻦ ﺧﻄﻮﺭﺗﻪ ﻭﻇﻠﺖ ﺗﻜﺮﺭ ﻭﺗﻀﻊ ﺍﻟﺒﺪﺍﺋﻞ ﻭﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﻬﺎ ﺣﺘﻲ ﺇﺻﻄﺪﻣﺖ ﺑﻌﻨﺎﺩ ﻭﺇﺻﺮﺍﺭ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺤﻠﻮﻝ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ، ﺭﻏﻢ ﻗﻨﺎﻋﺔ ﺍﻟﻜﻞ ﺑﻌﺘﺬﺭ ﺫﻟﻚ ﻭﺇﺳﺘﺤﺎﻟﺘﻪ ﻭﻛﺎﻥ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﻠﻮﻝ ﺳﻴﺤﺪﺙ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻻ ﻳﻌﻠﻢ ﻋﺪﺩﻫﺎ ﻭﺣﺪﻭﺩﻫﺎ ﻭﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ ﺇﻻ ﺍﻟﻠﻪ ، ﻓﻘﺮﺭﺕ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ ﻭﻗﻮﺍﺗﻬﺎ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﻭﻣﻜﻮﻧﺎﺗﻬﺎ ﺍﻷﺧﺮﻱ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﺘﺤﺴﺐ ﻟﻪ ﺭﺃﺱ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ، ﻭﺗﺤﻤﻠﺖ ﺍﻟﻤﺴﺌﻮﻟﻴﺔ ﺍﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﺑﺘﻐﻴﻴﺮ ﻛﻞ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﻟﻔﺘﺮﺓ ﺇﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﻟﻤﺪﺓ ﻋﺎﻣﻴﻦ ، ﺗﺘﻮﻟﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﺑﺼﻮﺭﺓ ﺃﺳﺎﺳﻴﺔ ﻭﺗﻤﺜﻴﻞ ﻣﺤﺪﻭﺩ ﻟﻤﻜﻮﻧﺎﺕ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﻣﺴﺌﻮﻟﻴﺔ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻭﺍﻟﺤﻔﺎﻅ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺪﻡ ﺍﻟﻐﺎﻟﻲ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻤﻮﺍﻃﻦ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ، ﻭﻋﻠﻴﻪ ﺃﻋﻠﻦ ﺃﻧﺎ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ ﺇﻗﺘﻼﻉ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﻭﺍﻟﺘﺤﻔﻆ ﻋﻠﻲ ﺭﺃﺳﻪ ﺑﻌﺪ ﺇﻋﺘﻘﺎﻟﻪ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻥ ﺁﻣﻦ.
ﻛﻤﺎ ﺃﻋﻠﻦ ﺍﻵﺗﻲ :
ﺃﻭﻻً
.1 ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻣﺠﻠﺲ ﻋﺴﻜﺮﻱ ﺇﻧﺘﻘﺎﻟﻲ ﻳﺘﻮﻟﻲ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺣﻜﻢ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﻟﻔﺘﺮﺓ ﺇﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﻣﺪﺗﻬﺎ ﻋﺎﻣﻴﻦ .
.2 ﺗﻌﻄﻴﻞ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺑﺪﺳﺘﻮﺭ ﺟﻤﻬﻮﺭﻳﺔ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺍﻹﻧﺘﻘﺎﻟﻲ ﻟﺴﻨﺔ 2005 ﻡ .
.3 ﺇﻋﻼﻥ ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻮﺍﺭﺉ ﻟﻤﺪﺓ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﺷﻬﺮ ﻭﺣﻈﺮ ﺍﻟﺘﺠﻮﺍﻝ ﻟﻤﺪﺓ ﺷﻬﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ ﺍﻟﻌﺎﺷﺮﺓ ﻣﺴﺎﺀً ﺇﻟﻲ ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ ﺻﺒﺎﺣﺎً .
.4 ﻗﻔﻞ ﺍﻷﺟﻮﺍﺀ ﻟﻤﺪﺓ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻭﻋﺸﺮﻳﻦ ﺳﺎﻋﺔ ﻭﺍﻟﻤﺪﺍﺧﻞ ﻭﺍﻟﻤﻌﺎﺑﺮ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺃﻧﺤﺎﺀ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻟﺤﻴﻦ ﺇﺷﻌﺎﺭ ﺁﺧﺮ .
.5 ﺣﻞ ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﻣﻦ ﻧﻮﺍﺏ ﻭﻣﺴﺎﻋﺪﻳﻦ ﻭﺣﻞ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﺍﻟﻘﻮﻣﻲ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻳﻜﻠﻒ ﻭﻛﻼﺀ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺍﺕ ﺑﺘﺴﻴﻴﺮ ﺍﻟﻌﻤﻞ .
.6 ﺣﻞ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻭﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ .
.7 ﺣﻞ ﺣﻜﻮﻣﺎﺕ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﻭﻣﺠﺎﻟﺴﻬﺎ ﺍﻟﺘﺸﺮﻳﻌﻴﺔ ﻭﺗﻜﻠﻴﻒ ﺍﻟﻮﻻﺓ ﻭﻟﺠﺎﻥ ﺍﻷﻣﻦ ﻓﻲ ﺃﺩﺍﺀ ﻣﻬﺎﻣﻬﻢ .
.8 ﻳﺴﺘﻤﺮ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻃﺒﻴﻌﻴﺎً ﺑﺎﻟﺴﻠﻄﺔ ﺍﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﻭﻣﻜﻮﻧﺎﺗﻬﺎ ، ﻭﻛﺬﻟﻚ ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﺪﺳﺘﻮﺭﻳﺔ ﻭﺍﻟﻨﻴﺎﺑﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ .
.9 ﺩﻋﻮﺓ ﺣﺎﻣﻠﻲ ﺍﻟﺴﻼﺡ ﻭﺍﻟﺤﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﻟﻺﻧﻀﻤﺎﻡ ﻟﺤﻀﻦ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﻭﺍﻟﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﻓﻲ ﺑﻨﺎﺋﻪ .
.10 ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﺩﻭﻥ ﺇﻗﺼﺎﺀ ﺃﻭ ﺇﻋﺘﺪﺍﺀ ﺃﻭ ﺇﻧﺘﻘﺎﻡ ، ﺇﻭ ﺇﻋﺘﺪﺍﺀ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻤﻤﺘﻠﻜﺎﺕ ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻭﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻭﺻﻴﺎﻧﺔ ﺍﻟﻌﺮﺽ ﻭﺍﻟﺸﺮﻑ .
.11 ﺍﻟﻔﺮﺽ ﺍﻟﺼﺎﺭﻡ ﻟﻠﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻭﻣﻨﻊ ﺍﻟﺘﻔﻠﺖ ﻭﻣﺤﺎﺭﺑﺔ ﺍﻟﺠﺮﻳﻤﺔ ﺑﻜﻞ ﺃﻧﻮﺍﻋﻬﺎ .
.12 ﺇﻋﻼﻥ ﻭﻗﻒ ﺇﻃﻼﻕ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﺍﻟﺸﺎﻣﻞ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺃﺭﺟﺎﺀ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ .
.13 ﺇﻃﻼﻕ ﺳﺮﺍﺡ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﻌﺘﻘﻠﻴﻦ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻴﻦ ﻓﻮﺭﺍً .
.14 ﺗﻬﻴﺌﺔ ﺍﻟﻤﻨﺎﺥ ﻟﻺﻧﺘﻘﺎﻝ ﺍﻟﺴﻠﻤﻲ ﻟﻠﺴﻠﻄﺔ ﻭﺑﻨﺎﺀ ﺍﻷﺣﺰﺍﺏ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻭﺇﺟﺮﺍﺀ ﺇﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﺣﺮﺓ ﻧﺰﻳﻬﺔ ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﺍﻹﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﻭﻭﺿﻊ ﺩﺳﺘﻮﺭ ﺩﺍﺋﻢ ﻟﻠﺒﻼﺩ .
ﺛﺎﻧﻴﺎً
.1 ﺍﻹﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﻜﻞ ﺍﻟﻤﻌﺎﻫﺪﺍﺕ ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﺛﻴﻖ ﻭﺍﻹﺗﻔﺎﻗﻴﺎﺕ ﺑﻜﻞ ﻣﺴﻤﻴﺎﺗﻬﺎ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ ﻭﺍﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﻭﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ .
.2 ﺇﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﻋﻤﻞ ﺍﻟﺴﻔﺎﺭﺍﺕ ﻭﺍﻟﺒﻌﺜﺎﺕ ﻭﺍﻟﻬﻴﺌﺎﺕ ﺍﻟﺪﻳﺒﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﻨﻈﻤﺎﺕ .
.3 ﺻﻮﻥ ﻭﻛﺮﺍﻣﺔ ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ .
.4 ﺍﻹﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﻌﻼﻗﺎﺕ ﺣﺴﻦ ﺍﻟﺠﻮﺍﺭ .
.5 ﺍﻟﺤﺮﺹ ﻋﻠﻲ ﻋﻼﻗﺎﺕ ﺩﻭﻟﻴﺔ ﻣﺘﻮﺍﺯﻧﺔ ، ﺗﺮﺍﻋﻲ ﻣﺼﺎﻟﺢ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ ﻭﻋﺪﻡ ﺍﻟﺘﺪﺧﻞ ﻓﻲ ﺷﺌﻮﻥ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻷﺧﺮﻱ .
ﺛﺎﻟﺜﺎً
ﺍﻹﺟﺮﺍﺀﺍﺕ
.1 ﺗﺄﻣﻴﻦ ﺍﻟﻮﺣﺪﺍﺕ ﻭﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﺤﻴﻮﻳﺔ ﻭﺍﻟﺠﺴﻮﺭ ﻭﺃﻣﺎﻛﻦ ﺍﻟﻌﺒﺎﺩﺓ .
.2 ﺗﺄﻣﻴﻦ ﻭﺇﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﺍﻟﻤﺮﺍﻓﻖ ﻭﺍﻹﺗﺼﺎﻻﺕ ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﻧﺊ ﻭﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﺍﻟﺠﻮﻳﺔ .
.3 ﺗﺄﻣﻴﻦ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺑﻜﻞ ﺃﻧﻮﺍﻋﻬﺎ .
ﺭﺍﺑﻌﺎً
* ﺷﻌﺒﻨﺎ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ *
ﻭﻧﺤﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻱ ﺍﻹﻧﺘﻘﺎﻟﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﺸﻜﻴﻠﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻴﺎﻥ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﺇﺫ ﻧﺘﺤﻤﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺴﺌﻮﻟﻴﺔ ﻧﺤﺮﺹ ﻋﻠﻲ ﺳﻼﻣﺔ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﻭﺍﻟﻮﻃﻦ ﻭﻧﺮﺟﻮ ﺃﻥ ﻳﺤﻤﻞ ﻣﻌﻨﺎ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﺍﻟﻤﺴﺌﻮﻟﻴﺔ ﻭﻳﺘﺤﻤﻞ ﺑﻌﺾ ﺍﻹﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺍﻟﻤﺸﺪﺩﺓ ﺷﺮﺍﻛﺔً ﻣﻨﻪ ﻓﻲ ﺃﻣﻦ ﻭﺳﻼﻣﺔ ﺍﻟﻮﻃﻦ .
ﻋﺎﺵ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻭﺷﻌﺒﻪ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ
ﻭﺍﻟﺴﻼﻡ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﻭﺭﺣﻤﺔ ﻭﺑﺮﻛﺎﺗﻪ .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.