السودان وإريتريا يتفقان على التعاون الدفاعي والاقتصادي    "المالية": تحويل نقدي مباشر للمواطنين عبر "البطاقة"    "المريخ" يفعِّل "اللائحة" لمواجهة إضراب اللاعبين    ابن البادية في ذمة الله    فرنسا تعلن استعدادها للعمل لرفع السودان من قائمة الإرهاب    السودان وإريتريا يتفقان على التعاون الدفاعي والاقتصادي    وزير الخارجية الفرنسي يصل البلاد    لجنة للتقصي في منح ألفي جواز وجنسية لسوريين    قوى "التغيير": المرحلة المقبلة تتطلب العمل بجدية ومسؤولية لوقف الحرب    رسالة جديدة من زعيم كوريا الشمالية لترامب    700 ألف يورو مساعدات أوروبية لمتضرري السيول    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    وصول (4) بواخر من القمح لميناء بوتسودان    القبض على لصين يسرقان معدات كهربائية في السوق العربي    واشنطن تتهم إيران بالضلوع في الهجوم على السعودية    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    محمد لطيف :على وزير المالية وحكومته أن يعلم أن الجهاز المصرفي لم يقعد به إلا كبار الملاك فيه    الصورة التي عذبت الأهلة .. بقلم: كمال الهِدي    الهلال السوداني يعود بتعادلٍ ثمين من نيجيريا    الدكتورة إحسان فقيري .. بقلم: عبدالله علقم    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    اتفاق بين الحزب الشيوعي وحركة عبد الواحد    انعقاد أول أجتماع بين قوى التغيير والمجلس بعد تشكيل الحكومة    وليد الشعلة: نجوم الهلال كانوا رجالا إمام انيمبا    نزار حامد: طردونى ظلما    محكمة مصرية: الإعدام شنقا لستة من الأخوان والمؤبد لستة آخرين    بن زايد يؤكد لبن سلمان وقوف الإمارات إلى جانب السعودية ضد التهديدات    الخارجية الإيرانية: اتهام طهران بالضلوع في الهجوم على منشآت النفط السعودية لا أساس له وغير مقبول    د.الشفيع خضر سعيد: السودان: نحو أفق جديد    "الصناعة": لم نصدر موجهات بإيقاف استيراد بعض السلع    اقتصادي يطالب الحكومة الجديدة بضبط الأسواق    إعفاء المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون    الهلال يتعادل سلبيا ضد انيمبا في مباراة مثيرة بابطال افريقيا    رئيس الوزراء السوداني يقيل مدير الإذاعة والتلفزيون ويعين البزعي بديلا    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    إعفاء المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون    بسببها أشعلت ثورة وأزالت نظام: أزمة الخبز في ولاية نهر النيل لاتزال مستفحلة .. بقلم: محفوظ عابدين    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    فتح باب التقديم لمسابقة نجيب محفوظ في الرواية العربية    إقتصادي يطالب الحكومة الجديدة بضبط الأسواق    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    وفاة وإصابة (11) شخصاً في حادث مروري بكوبري الفتيحاب    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    من هو الإرهابي مدين حسانين.. وهل يسلمه السودان لمصر ؟    الصالحية رئة الملتقي السياسي وكشف القناع! (3 - 10) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    تداعيات حروب الولايات المتحدة على الاقتصاد العالمي .. بقلم: د. عمر محجوب الحسين    إمرأة كبريت .. بقلم: نورالدين مدني    النيابة تبدأ التحري في فساد الزكاة    أنا مَلَك الموت .. بقلم: سهير عبد الرحيم    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"            3 دول إفريقية بمجلس الأمن تدعو لرفع العقوبات عن السودان بما في ذلك سحبها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    اختراق علمي.. علاج جديد يشفى مرضى من "سرطان الدم"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نص البيان رقم (1)

ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻲ : ( ﻭَﺃﻋْﺘَﺼِﻤُﻮﺍ ﺑِﺤَﺒْﻞِ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﺟَﻤِﻴﻌﺎً ﻭَﻻ ﺗَﻔَﺮَّﻗُﻮﺍ ﻭَﺍﺫْﻛُﺮُﻭﺍ ﻧِﻌْﻤَﺔَ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﻋَﻠَﻴْﻜُﻢْ ﺇِﺫْ ﻛُﻨْﺘُﻢْ ﺃَﻋْﺪَﺍﺀً ﻓَﺄَﻟَّﻒَ ﺑَﻴْﻦَ ﻗُﻠُﻮﺑِﻜُﻢْ ﻓَﺄَﺻْﺒَﺤْﺘُﻢْ ﺑِﻨِﻌْﻤَﺘِﻪِ ﺇِﺧْﻮَﺍﻧﺎً ﻭَﻛُﻨْﺘُﻢْ ﻋَﻠَﻰ ﺷَﻔَﺎ ﺣُﻔْﺮَﺓٍ ﻣِﻦْ ﺍﻟﻨَّﺎﺭِ ﻓَﺄَﻧْﻘَﺬَﻛُﻢْ ﻣِﻨْﻬَﺎ ﻛَﺬَﻟِﻚَ ﻳُﺒَﻴِّﻦُ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻟَﻜُﻢْ ﺁﻳَﺎﺗِﻪِ ﻟَﻌَﻠَّﻜُﻢْ ﺗَﻬْﺘَﺪُﻭﻥَ).
ﺍﻷﻳﺔ ( 103 ) ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ
ﺍﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ﺣﻤﺪﺍً ﺇﺳﺘﻠﺬ ﺑﻪ ﺫﻛﺮﻱ ﻭﻟﻪ ﺍﻟﺤﻤﺪ ﺣﻤﺪﺍ ﻻ ﺃﺣﺼﻲ ﺛﻨﺎﺀﺍ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﻻﺣﺼﺮﺍ،
ﺛﻢ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼﻡ ﻋﻠﻲ ﺳﻴﺪﻧﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﻞ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﺧﺮﺟﻨﺎ ﻣﻦ ﻇﻠﻤﺎﺕ ﺍﻷﻧﻔﺲ ﻭﺿﻼﻻﺕ ﺍﻟﺠﻬﻞ ﻭﻓﺎﺳﺪ ﺍﻹﻋﺘﻘﺎﺩ ﻭﻋﻠﻲ ﺁﻟﻪ ﻭﺻﺤﺒﻪ ﻭﺳﻠﻢ …
* ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ *
ﺍﻟﺴﻼﻡ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﻭﺭﺣﻤﺔ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻲ ﻭﺑﺮﻛﺎﺗﻪ ..
* ﻟﻘﺪ ﻇﻠﺖ * ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ ﺍﻟﻤﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﻭﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﻭﺟﻬﺎﺯ ﺍﻷﻣﻦ ﻭﺍﻟﻤﺨﺎﺑﺮﺍﺕ ﻭﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﺪﻋﻢ ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ ، ﺗﺘﺎﺑﻊ ﻭﻣﻨﺬ ﻓﺘﺮﺓ ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻣﺎ ﻳﺠﺮﻱ ﺑﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﺑﺎﻟﺪﻭﻟﺔ ، ﻣﻦ ﺳﻮﺀ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ، ﻭﻓﺴﺎﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻈﻢ ، ﻭﻏﻴﺎﺏ ﻋﺪﻟﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻌﺎﻣﻼﺕ ، ﻭﺇﻧﺴﺪﺍﺩ ﻟﻸﻓﻖ ﺃﻣﺎﻡ ﻛﻞ ﺍﻟﺸﻌﺐ ،ﺧﺎﺻﺔً ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ، ﻓﺰﺍﺩ ﺍﻟﻔﻘﻴﺮ ﻓﻘﺮﺍً ، ﻭﺯﺍﺩ ﺍﻟﻐﻨﻲ ﻏﻨﺎً ،ﻭﺇﻧﻌﺪﻡ ﺣﺘﻲ ﺍﻷﻣﻞ ﻓﻲ ﺗﺴﺎﻭﻱ ﺍﻟﻔﺮﺹ ﻷﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ ﻭﻗﻄﺎﻋﺎﺗﻪ ﺍﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻭﻋﺎﺵ ﺃﻓﺮﺍﺩ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﻨﻈﻮﻣﺔ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﻣﺎ ﻋﺎﺷﻪ ﻓﻘﺮﺍﺀ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﻭﻋﺎﻣﺘﻪ ﺭﻏﻢ ﺗﻌﺪﺩ ﻭﺗﻨﻮﻉ ﺍﻟﻤﻮﺍﺭﺩ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺠﻮﺩ ﺑﻬﺎ ﺑﻼﺩﻧﺎ ، ﻭﺭﻏﻢ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﻌﺎﻧﺎﺓ ﻭﺍﻟﻈﻠﻢ ﺍﻟﺒﺎﺋﻦ ﻭﺍﻟﻮﻋﻮﺩ ﺍﻟﻜﺎﺫﺑﺔ ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻥ ﺻﺒﺮ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻓﻮﻕ ﺗﺤﻤﻞ ﺍﻟﺒﺸﺮ ، ﺇﻻ ﺃﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﻛﺎﻥ ﻣﺴﺎﻣﺤﺎً ﻭﻛﺮﻳﻤﺎً ﻭﺭﻏﻢ ﻣﺎ ﺃﺻﺎﺏ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﻭﺑﻌﺾ ﺍﻟﺪﻭﻝ ، ﻓﻘﺪ ﺗﺨﻄﻲ ﺷﻌﺒﻨﺎ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﺮﺍﺣﻞ ﺑﻤﻬﺎﺭﺓ ﻭﺣﻜﻤﺔ ﺃﺑﻌﺪﺕ ﻋﻨﻪ ﺍﻟﺘﻔﻜﻚ ﻭﺍﻟﺘﺸﺮﺯﻡ ﻭﺍﻟﻔﻮﺿﻲ ﻭﺍﻹﻧﺰﻻﻕ ﺇﻟﻲ ﺍﻟﻤﺠﻬﻮﻝ ﺇﻻ ﺃﻥ ﺷﺒﺎﺑﻪ ﺧﺮﺝ ﻓﻲ ﺗﻈﺎﻫﺮ ﺳﻠﻤﻲ ﻋﺒﺮﺕ ﻋﻨﻪ ﺷﻌﺎﺭﺍﺗﻪ ﻣﻨﺬ 19 ﺩﻳﺴﻤﺒﺮ 2018 ﻡ ﺣﺘﻰ ﺍﻵﻥ ، ﺣﻴﺚ ﺍﻷﺯﻣﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﻨﻮﻋﺔ ﻭﺍﻟﻤﺘﻜﺮﺭﺓ ﻭﺍﻹﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺕ ﺍﻟﻤﻌﻴﺸﻴﺔ ﻭﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻟﻀﺮﻭﺭﻳﺔ ، ﻭﺫﻟﻚ ﻟﻢ ﻳﻨﺒﻪ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺑﻞ ﻇﻞ ﻳﺮﺩﺩ ﺍﻹﻋﺘﺮﺍﻓﺎﺕ ﺍﻟﻤﻀﻠﻠﺔ ﻭﺍﻟﻮﻋﻮﺩ ﺍﻟﻜﺎﺫﺑﺔ ﻭﻳﺼﺮ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺩﻭﻥ ﻏﻴﺮﻫﺎ ، ﻭﻫﻨﺎ ﺗﺠﺪ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﺰﺍﻣﺎً ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺃﻥ ﺗﻌﺘﺬﺭ ﻋﻦ ﻣﺎ ﻭﻗﻊ ﻣﻦ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻓﻲ ﺍﻷﻧﻔﺲ ﻓﺘﺘﺮﺣﻢ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺸﻬﺪﺍﺀ ﻭﺗﺘﻤﻨﻲ ﺍﻟﺸﻔﺎﺀ ﻟﻠﺠﺮﺣﻲ ﻭﺍﻟﻤﺼﺎﺑﻴﻦ ﺳﻮﺍﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﺃﻭ ﺍﻷﺟﻬﺰﺓ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ، ﺇﻻ ﺃﻥ ﻛﻞ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﻨﻈﻮﻣﺔ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺣﺮﺻﺖ ﻛﻞ ﺍﻟﺤﺮﺹ ﻋﻠﻲ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻷﺯﻣﺔ ﺑﻤﻬﻨﻴﺔ ﻭﻛﻔﺎﺀﺓ ﻭﺇﺣﺘﺮﺍﻓﻴﺔ ﺭﻏﻢ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺴﻘﻄﺎﺕ .
* ﺟﻤﺎﻫﻴﺮ ﺷﻌﺒﻨﺎ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ *
ﻟﻘﺪ ﺗﺎﺑﻌﺘﻢ ﻭﻣﻨﺬ ﺍﻟﺴﺎﺩﺱ ﻣﻦ ﺃﺑﺮﻳﻞ 2019 ﻡ ﻣﺎ ﺟﺮﻱ ﻭﻳﺠﺮﻱ ﺑﺎﻟﻘﺮﺏ ﻭﺣﻮﻝ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﻭﻣﺎ ﻇﻬﺮ ﻣﻦ ﺑﻮﺍﺩﺭ ﺇﺣﺪﺍﺙ ﺷﺮﻭﺥ ﻓﻲ ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻋﺮﻳﻘﺔ ﻧﺒﻬﺖ ﺑﻪ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ ﺮﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ، ﻭﺣﺬﺭﺕ ﻣﻦ ﺧﻄﻮﺭﺗﻪ ﻭﻇﻠﺖ ﺗﻜﺮﺭ ﻭﺗﻀﻊ ﺍﻟﺒﺪﺍﺋﻞ ﻭﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﻬﺎ ﺣﺘﻲ ﺇﺻﻄﺪﻣﺖ ﺑﻌﻨﺎﺩ ﻭﺇﺻﺮﺍﺭ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺤﻠﻮﻝ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ، ﺭﻏﻢ ﻗﻨﺎﻋﺔ ﺍﻟﻜﻞ ﺑﻌﺘﺬﺭ ﺫﻟﻚ ﻭﺇﺳﺘﺤﺎﻟﺘﻪ ﻭﻛﺎﻥ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﻠﻮﻝ ﺳﻴﺤﺪﺙ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻻ ﻳﻌﻠﻢ ﻋﺪﺩﻫﺎ ﻭﺣﺪﻭﺩﻫﺎ ﻭﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ ﺇﻻ ﺍﻟﻠﻪ ، ﻓﻘﺮﺭﺕ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ ﻭﻗﻮﺍﺗﻬﺎ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﻭﻣﻜﻮﻧﺎﺗﻬﺎ ﺍﻷﺧﺮﻱ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﺘﺤﺴﺐ ﻟﻪ ﺭﺃﺱ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ، ﻭﺗﺤﻤﻠﺖ ﺍﻟﻤﺴﺌﻮﻟﻴﺔ ﺍﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﺑﺘﻐﻴﻴﺮ ﻛﻞ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﻟﻔﺘﺮﺓ ﺇﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﻟﻤﺪﺓ ﻋﺎﻣﻴﻦ ، ﺗﺘﻮﻟﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﺑﺼﻮﺭﺓ ﺃﺳﺎﺳﻴﺔ ﻭﺗﻤﺜﻴﻞ ﻣﺤﺪﻭﺩ ﻟﻤﻜﻮﻧﺎﺕ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﻣﺴﺌﻮﻟﻴﺔ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻭﺍﻟﺤﻔﺎﻅ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺪﻡ ﺍﻟﻐﺎﻟﻲ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻤﻮﺍﻃﻦ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ، ﻭﻋﻠﻴﻪ ﺃﻋﻠﻦ ﺃﻧﺎ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ ﺇﻗﺘﻼﻉ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﻭﺍﻟﺘﺤﻔﻆ ﻋﻠﻲ ﺭﺃﺳﻪ ﺑﻌﺪ ﺇﻋﺘﻘﺎﻟﻪ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻥ ﺁﻣﻦ.
ﻛﻤﺎ ﺃﻋﻠﻦ ﺍﻵﺗﻲ :
ﺃﻭﻻً
.1 ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻣﺠﻠﺲ ﻋﺴﻜﺮﻱ ﺇﻧﺘﻘﺎﻟﻲ ﻳﺘﻮﻟﻲ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺣﻜﻢ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﻟﻔﺘﺮﺓ ﺇﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﻣﺪﺗﻬﺎ ﻋﺎﻣﻴﻦ .
.2 ﺗﻌﻄﻴﻞ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺑﺪﺳﺘﻮﺭ ﺟﻤﻬﻮﺭﻳﺔ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺍﻹﻧﺘﻘﺎﻟﻲ ﻟﺴﻨﺔ 2005 ﻡ .
.3 ﺇﻋﻼﻥ ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻮﺍﺭﺉ ﻟﻤﺪﺓ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﺷﻬﺮ ﻭﺣﻈﺮ ﺍﻟﺘﺠﻮﺍﻝ ﻟﻤﺪﺓ ﺷﻬﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ ﺍﻟﻌﺎﺷﺮﺓ ﻣﺴﺎﺀً ﺇﻟﻲ ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ ﺻﺒﺎﺣﺎً .
.4 ﻗﻔﻞ ﺍﻷﺟﻮﺍﺀ ﻟﻤﺪﺓ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻭﻋﺸﺮﻳﻦ ﺳﺎﻋﺔ ﻭﺍﻟﻤﺪﺍﺧﻞ ﻭﺍﻟﻤﻌﺎﺑﺮ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺃﻧﺤﺎﺀ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻟﺤﻴﻦ ﺇﺷﻌﺎﺭ ﺁﺧﺮ .
.5 ﺣﻞ ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﻣﻦ ﻧﻮﺍﺏ ﻭﻣﺴﺎﻋﺪﻳﻦ ﻭﺣﻞ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﺍﻟﻘﻮﻣﻲ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻳﻜﻠﻒ ﻭﻛﻼﺀ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺍﺕ ﺑﺘﺴﻴﻴﺮ ﺍﻟﻌﻤﻞ .
.6 ﺣﻞ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻭﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ .
.7 ﺣﻞ ﺣﻜﻮﻣﺎﺕ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﻭﻣﺠﺎﻟﺴﻬﺎ ﺍﻟﺘﺸﺮﻳﻌﻴﺔ ﻭﺗﻜﻠﻴﻒ ﺍﻟﻮﻻﺓ ﻭﻟﺠﺎﻥ ﺍﻷﻣﻦ ﻓﻲ ﺃﺩﺍﺀ ﻣﻬﺎﻣﻬﻢ .
.8 ﻳﺴﺘﻤﺮ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻃﺒﻴﻌﻴﺎً ﺑﺎﻟﺴﻠﻄﺔ ﺍﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﻭﻣﻜﻮﻧﺎﺗﻬﺎ ، ﻭﻛﺬﻟﻚ ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﺪﺳﺘﻮﺭﻳﺔ ﻭﺍﻟﻨﻴﺎﺑﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ .
.9 ﺩﻋﻮﺓ ﺣﺎﻣﻠﻲ ﺍﻟﺴﻼﺡ ﻭﺍﻟﺤﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﻟﻺﻧﻀﻤﺎﻡ ﻟﺤﻀﻦ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﻭﺍﻟﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﻓﻲ ﺑﻨﺎﺋﻪ .
.10 ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﺩﻭﻥ ﺇﻗﺼﺎﺀ ﺃﻭ ﺇﻋﺘﺪﺍﺀ ﺃﻭ ﺇﻧﺘﻘﺎﻡ ، ﺇﻭ ﺇﻋﺘﺪﺍﺀ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻤﻤﺘﻠﻜﺎﺕ ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻭﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻭﺻﻴﺎﻧﺔ ﺍﻟﻌﺮﺽ ﻭﺍﻟﺸﺮﻑ .
.11 ﺍﻟﻔﺮﺽ ﺍﻟﺼﺎﺭﻡ ﻟﻠﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻭﻣﻨﻊ ﺍﻟﺘﻔﻠﺖ ﻭﻣﺤﺎﺭﺑﺔ ﺍﻟﺠﺮﻳﻤﺔ ﺑﻜﻞ ﺃﻧﻮﺍﻋﻬﺎ .
.12 ﺇﻋﻼﻥ ﻭﻗﻒ ﺇﻃﻼﻕ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﺍﻟﺸﺎﻣﻞ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺃﺭﺟﺎﺀ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ .
.13 ﺇﻃﻼﻕ ﺳﺮﺍﺡ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﻌﺘﻘﻠﻴﻦ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻴﻦ ﻓﻮﺭﺍً .
.14 ﺗﻬﻴﺌﺔ ﺍﻟﻤﻨﺎﺥ ﻟﻺﻧﺘﻘﺎﻝ ﺍﻟﺴﻠﻤﻲ ﻟﻠﺴﻠﻄﺔ ﻭﺑﻨﺎﺀ ﺍﻷﺣﺰﺍﺏ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻭﺇﺟﺮﺍﺀ ﺇﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﺣﺮﺓ ﻧﺰﻳﻬﺔ ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﺍﻹﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﻭﻭﺿﻊ ﺩﺳﺘﻮﺭ ﺩﺍﺋﻢ ﻟﻠﺒﻼﺩ .
ﺛﺎﻧﻴﺎً
.1 ﺍﻹﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﻜﻞ ﺍﻟﻤﻌﺎﻫﺪﺍﺕ ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﺛﻴﻖ ﻭﺍﻹﺗﻔﺎﻗﻴﺎﺕ ﺑﻜﻞ ﻣﺴﻤﻴﺎﺗﻬﺎ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ ﻭﺍﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﻭﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ .
.2 ﺇﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﻋﻤﻞ ﺍﻟﺴﻔﺎﺭﺍﺕ ﻭﺍﻟﺒﻌﺜﺎﺕ ﻭﺍﻟﻬﻴﺌﺎﺕ ﺍﻟﺪﻳﺒﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﻨﻈﻤﺎﺕ .
.3 ﺻﻮﻥ ﻭﻛﺮﺍﻣﺔ ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ .
.4 ﺍﻹﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﻌﻼﻗﺎﺕ ﺣﺴﻦ ﺍﻟﺠﻮﺍﺭ .
.5 ﺍﻟﺤﺮﺹ ﻋﻠﻲ ﻋﻼﻗﺎﺕ ﺩﻭﻟﻴﺔ ﻣﺘﻮﺍﺯﻧﺔ ، ﺗﺮﺍﻋﻲ ﻣﺼﺎﻟﺢ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ ﻭﻋﺪﻡ ﺍﻟﺘﺪﺧﻞ ﻓﻲ ﺷﺌﻮﻥ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻷﺧﺮﻱ .
ﺛﺎﻟﺜﺎً
ﺍﻹﺟﺮﺍﺀﺍﺕ
.1 ﺗﺄﻣﻴﻦ ﺍﻟﻮﺣﺪﺍﺕ ﻭﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﺤﻴﻮﻳﺔ ﻭﺍﻟﺠﺴﻮﺭ ﻭﺃﻣﺎﻛﻦ ﺍﻟﻌﺒﺎﺩﺓ .
.2 ﺗﺄﻣﻴﻦ ﻭﺇﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﺍﻟﻤﺮﺍﻓﻖ ﻭﺍﻹﺗﺼﺎﻻﺕ ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﻧﺊ ﻭﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﺍﻟﺠﻮﻳﺔ .
.3 ﺗﺄﻣﻴﻦ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺑﻜﻞ ﺃﻧﻮﺍﻋﻬﺎ .
ﺭﺍﺑﻌﺎً
* ﺷﻌﺒﻨﺎ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ *
ﻭﻧﺤﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻱ ﺍﻹﻧﺘﻘﺎﻟﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﺸﻜﻴﻠﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻴﺎﻥ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﺇﺫ ﻧﺘﺤﻤﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺴﺌﻮﻟﻴﺔ ﻧﺤﺮﺹ ﻋﻠﻲ ﺳﻼﻣﺔ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﻭﺍﻟﻮﻃﻦ ﻭﻧﺮﺟﻮ ﺃﻥ ﻳﺤﻤﻞ ﻣﻌﻨﺎ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﺍﻟﻤﺴﺌﻮﻟﻴﺔ ﻭﻳﺘﺤﻤﻞ ﺑﻌﺾ ﺍﻹﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺍﻟﻤﺸﺪﺩﺓ ﺷﺮﺍﻛﺔً ﻣﻨﻪ ﻓﻲ ﺃﻣﻦ ﻭﺳﻼﻣﺔ ﺍﻟﻮﻃﻦ .
ﻋﺎﺵ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻭﺷﻌﺒﻪ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ
ﻭﺍﻟﺴﻼﻡ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﻭﺭﺣﻤﺔ ﻭﺑﺮﻛﺎﺗﻪ .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.