المركزي يعلن تخصيص (7.54) مليون دولار في المزاد الخامس عشر للنقد الأجنبي    اختر فقط جهة الاتصال والمدة..وسيمكنك"واتساب"من إخفاء الرسائل تلقائياً    تعرف إلى قائمة الدول الأكثر تضررا من كورونا    ارتفاع اسهم المدربين الشباب في المنافسات القومية (1)    محمد رمضان يحتفل بذكرى زواجه التاسع بهذه الطريقة    مشروبات من الطبيعة.. ستغنيك عن مسكنات الآلام!    محمد عبد الماجد يكتب: هل هؤلاء (الشهداء) خونة؟    الاتحاد السوداني يكشف حقيقة إقالة فيلود    مدرب بايرن يقرر اللعب بالصف الثاني أمام برشلونة    برهان: يا عيني وين تلقي المنام!!    نبيل أديب في حوار مع "السوداني" : ما حدث في 25 أكتوبر انقلاب ويمثل نكسة خطيرة في سير الفترة الانتقالية    تحديد موعد إجازة العدد المخطط للقبول بالجامعات    مكتب البرهان يدون بلاغات في مواجهة مديرة مكتب وكالة الصحافة الفرنسية    والي النيل الابيض المكلف يؤكد إهتمامه بالقطاع الرياضي    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    السودان .. مشروع لتطوير الزراعة والتسويق يدخل حيّز التنفيذ الرابع    محكمة انقلاب 89 تمنح هيئة الدفاع إذن مُقاضاة وكيل نيابة    مع الأمير العريفي الربيع في المعتقل والموقف من الانقلاب    تحولات في المشهد السوداني (4- 6 )    نجم الراب درايك يطلب سحب ترشيحيه لجوائز "غرامي"    وزارة الطاقة والنفط تضخ كميات من الجازولين والبنزين والغاز للعاصمة والولايات في الأسبوع الجاري    الأعلى في 7 سنوات..ثروة أغنى رجل في إفريقيا ترتفع لمستوى قياسي    انخفاض كبير في أسعار محصولين    السخرية في القرآن الكريم (1)    حكومة دبي تعلن تغيير نظام العمل الأسبوعي في الإمارة    مصر.. أول تعليق لوالدة سفاح الإسماعيلية : ابني مسحور وما يعرفش يذبح فرخة !    الشمالية تشرع في إجراءات تجارة الحدود مع مصر وليبيا    محجوب عروة يكتب الفشقة مثالا... بل عندنا جيش    لجنة الاطباء تعلن احصائية لإصابات تظاهرات 6 ديسمبر    وصفة علمية لوجبة فطور.. تبقيك نحيفًا    لجنة الاطباء تعلن احصائية لإصابات تظاهرات (6) ديسمبر    صاحب محل ثلج يُطالب تعويضه ب(2.7) مليون جنيه    (جايكا) اليابانية تقدم متحركات لدعم زراعة الأرز الهوائي بالجزيرة    معتصم محمود يكتب : الاتحاد يبدأ الحرب ضد الهلال    إسماعيل حسن يكتب : بدون ترتيب    اتهام شاب بالتصرف في مبلغ ضخم تم تحويله في حسابه عن طريق الخطأ    صلاح الدين عووضة يكتب : ذكرياتي!!    الاتّحاد السوداني والمريخ يترقّبان قراراً من (كاس)    هذا العصير يحميك من السكتة الدماغية    السلطات تطلق سراح (5) من رموز النظام البائد    المحكمة ترفض شطب قضية خط هيثرو في مُواجهة وزير بالعهد البائد    بسبب الظروف الأمنية تأجيل محاكمة المتهمين في قضية تجاوزات النقل النهري    قرارات مجلس إدارة المريخ..ابرزها تعليق نشاط نائب الرئيس للشؤون الادارية والقانونية الاستاذ بدر الدين عبدالله النور وتجميد نشاطه .. وتكليف الجكومي برئاسة المكتب التنفيذي.    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 7 ديسمبر 2021    فوائد قراءة سورة الملك قبل النوم    كيفية صلاة الاستخارة ووقتها وكيف أعرف نتيجتها    سورة تقرأ لسداد الدين.. النبي أوصى بتلاوتها قبل الفجر    تعرف على وظائف ساعة آبل الفريدة من نوعها    القضاء يحسم موقف حفتر من المشاركة بانتخابات الرئاسة    السعودية تعلن "الجرعة الثالثة" شرطا لدخول الأسواق والمراكز التجارية بدءا من فبراير    بعد رفضها إذاعة بيان الداخلية بسبب عدد قتلى المظاهرات .. نازك محمد يوسف: تم استيضاحي وإيقافي    كابلي نجوم لا تأفل (2-2) ربيع رياضنا ولى    تحولات المشهد السوداني (3+6) السودان ملف إقليمي؟    كيفية صلاة العشاء بالتفصيل خطوة بخطوة.. هذا ما تفعله بكل ركعة    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    يا وطن انت ما شبه العذاب !!    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    *ورحل أيقونة الغناء السوداني* *عبدالكريم الكابلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الوفي صاحب الابتسامة

عندما تفتحت عينا الطفل هايلي مريام في التاسع عشر من يوليو 1965م، لم يكن والداه يعتقدان ان الحظ سيفتح ابوابه لابنهم ويتسلم مقاليد الحكم ليصبح زعيم واحدة من اقدم الدول في التاريخ ، ولم يكن ذلك بسبب عدم طموح والدي هايلي وإنما لانهما كانا يعيشان في قرية (هومباريكا)في منطقة (وليتا)موطن شعوب امم اثيوبيا الجنوبية التي تشكل موطناً لاكثر من (50)قومية .
نشأ الطفل هايلي مريام في كنف ابيه (ديسالين)الذي يعتبره معلماً وناشطاً سياسياً ، آمن (ديسالين)بقوة لايتزحزح عنها ان يوفر افضل تعليم لاطفاله من اجل ذلك ارسل اول ابنائه هايلي مريام الى مدرسة خاصة هي مدرسة القديسة (سانت ماري)التابعه للكنيسه الكاثوليكية .
ترعرع هايلي مريام في جو مفعم بالايمان والعقيدة وحتى ان اسمه مستمد من اللغة الاثيوبية العتيقة ويعني اسمه (قوة القديسة مريم)، واسم والده (ديسالين)يعني (انا سعيد).
تلقى هايلي تعليمه دون الجامعي بجنوب اثيوبيا في منطقة بولوسوسور،قبل ان يحصل على بكالوريوس الهندسة المدنية في جامعة أديس اباباعام 1988م ثم عمل لسنتين مساعداً في الدراسات العليا في معهد (أرا مينش) لتكنولوجيا المياه ،وفاز بمنحة الى فنلندا حيث حصل على الماجستير .واشتغل بعد عودته في عدد من المؤسسات العلمية لمدة 13عام وترقى خلالها فصار عميداً لمعهد تكنولوجيا المياه .
امضى هايلي معظم ايام شبابه في موطن ميلاده يلعب كرة القدم ويساعد في تنمية اعمال اسرته التجارية ، على ان اهم ايام حياته السعيدة كانت عندما فتح حرم جامعة أديس ابابا الابواب على مصرعيها امام هايلي مريام .
ومن صدف الاقدار السعيدة في حياه هايلي مريام ان قبلت ابنه الجيران في نفس الجامعة ، لم يحس هايلي بطعم الغربة في اديس ابابا لسبب بسيط (لان مايهواه قلبه كان قريباً منه)ولم تكن تلك سوى الفتاه الجميلة (رومان تسفاي)التي درست الاقتصاد . يتذكر هايلي في مقابلة تلفزيونية اجريت قبل ثلاث سنوات ايام العشق الجميل ويقول (كانت زميلتي في المدرسة الثانوية وكذلك في الجامعة وكانت في نفس الدفعة وتخرجنا معاً ).
سرعان ماتوج هايلي محبته الشديدة لرومان بالزواج بعد تخرجه بعام واحد وتزوجا في الكنيسة وفي كثير من المقابلات التي اجريت مع هايلي وعند سؤاله عن شريكة حياته كان وجهه يشع بإبتسامه كبيرة وحسب المقربين منه فإن رئيس الوزراء الاثيوبي لايزال يتحدث بإعتزاز بالغ عن السيدة الاولى رومان تسفاي .
وزوجة رئيس الوزراء الاثيوبي ذات خلفية تعليمية وسياسية جيدة فهي حاصلة على ماجستير في ادارة الاعمال والاقتصاد ، وتشغل حالياً منصباً في الاتحاد الافريقي وكانت مستشارة لشعوب اقاليم اثيوبيا الجنوبية ، وشغلت منصباً في مفوضية حقوق الانسان الاثيوبية ، ويحرص هايلي على ان تبقى تفاصيل حياته الاسرية بعيداً عن الانظار والاعلام .
عندما أتم دراسته في فنلندا نصحه المقربون بعدم العودة الى اثيوبيا خشية نظام (الدرك) الحاكم في اثيوبيا ، بيد ان هايلي المعروف بحبه لاسرته وزوجته جازف بالرجوع الى اثيوبيا رغم المخاطر وسوء معاملة نظام منغستو، وقال لإصدقائه (لا، لابد ان اعود الى بلدي ونرى ما سيحدث) وأضاف ان عائلتي هناك في اثيوبيا ولن اكون انانياً بالعيش في رغد في فنلندا .
لم يكن اسم هايلي ساطعاً في عالم السياسة في اثيوبيا غير ان هايلي قرر خوض عالم السياسة فانضم ل(الجبهه الديمقراطية لشعوب جنوب اثيوبيا)احد الاحزاب الاربعة التي تشكل تحالف (الجبهه الثورية الديمقراطية للشعوب الاثيوبية)الحاكم الذي امسك بزمام السلطة عام 1991م، ليتدرج لمنصب نائب الرئيس ثم رئيساً للحزب .
ووصول (الجبهه الثورية الديمقراطية لتحرير الشعوب الاثيوبية) الى اديس ابابا في 1991م، مكن معظم مكونات اثيوبيا من التحرير وحكم انفسهم ،وكان ذلك بقيادة ملس زيناوي الذي يسمسه الاثيوبيين ب(حكيم اثيوبيا).
استطاع زيناوي في غضون اربعة اعوام من تهيئة الاجواء لاقامة نظام برلماني ديمقراطي رغم ان اثيوبيا لم تعرف في تاريخها الطويل الذي يقرب من ثلاثة آلاف سنة سوى انماط الحكم القميعة .استطاع زيناوي قيادة النمو الاقتصادي لبلد عرف وإشتهر بالمجاعة بمعدلات صنفت بأنها افضل معدلات النمو في دول العالم النامي . بجانب توسيعه نطاق الحريات للشعوب الاثيوبية واعتماده عبر البرلمان النظام الفيدرالي لحكم البلاد الموزعه الى اقاليم قومية .
لم يجد زيناوي افضل من يسلمه وزارة الخارجية سوى هايلي ، على ان افضل ثقة نالها هايلي كانت عند تعيينه نائباً لزيناوي ، وعند وفاة زيناوي توقع العالم ان ينفرط عقد اثيوبيا الجديد بيد ان ذلك لم يحدث ، حيث فاز هايلي من بين ثلاثة مرشحين برئاسة التحالف الحزبي الحاكم في اثيوبيا (الجبهه الثورية الديمقراطية لتحرير شعوب اثيوبيا) خلفا لرئيس الوزراء الراحل مليس زيناوي ، وادى هايلي اليمين الدستورية امام البرلمان في الثامن من اكتوبر من العام المنصرم ليصبح رئيساً للوزراء . اثبت تنصيب هايلي رئيساً للوزراء روح اثيوبيا الجديدة القائمة على التنوع ، فهايلي من طائفة البروتستانت ليس الارثوذكس ، استمر هايلي في مواصلة نفس النهج الذي يصفه الخبراء المهتمون بافريقيا (الخط الحكيم)حيث ترتكز السياسة الخارجية لاثيوبيا على عدم التدخل في شؤون الدول المجاورة ، على ان اعظم القرارات التي اتخذها زيناوي ومن خلفه هايلي مريام هي (اعلان ان الفقر هو العدو الاول لاثيوبيا).

نقلاً عن الصحافة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.