مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أهل القرآن ب"ود راوة" يحققون المركز الأول بمرحلة الأساس بالجزيرة

نشر بصحيفة الانتباهة يوم السبت 15 جمادى الأول 1433ه الموافق 7 أبريل 1432ه
أتابع سلسلة مقالاتي (ومن تكلم في غير فنه أتى بالعجائب) يوم الأحد غداً إن شاء الله ..لأقف في هذا اليوم عبر هذا المقال مع (أهل القرآن) .. وما أجمل العيش مع أهل القرآن!!
قبل أيام تم إعلان نتيجة مرحلة الأساس بولاية الجزيرة ، وأعلن أن مدرسة أبي بن كعب القرآنية بود راوة قد حققت المركز الأول على مدارس الولاية بنسبة نجاح بلغت 100% ونسبة تحصيل بلغت 85.9% ، وقد سعدت بهذا الخبر كثيراً وتابعت وأنا خارج السودان تفاصيل نتيجة هذه المدرسة ، مع أني لم أفاجأ بتحقيق هذه المدرسة لهذا المركز على مستوى الولاية ، فقد زرتها عدة مرات في السنوات الماضية ورأيت ما سررت له ، ووقفت على جوانب عديدة هي من جوانب التميز في المؤسسات التعليمية الموفقة ، وفي مقالي هذا أحاول أن أعرض بعض الخواطر التي رأيت أن اطلاع الإخوة والأخوات القراء بمختلف مستوياتهم مهم لهم للإفادة منها ، وقبل ذلك فإني أكتفي في التعريف العام بهذه المدرسة بما قيل في المؤتمر الصحفي الذي تم فيه إعلان النتيجة.
المدير العام لوزارة التربية والتعليم بولاية الجزيرة الأستاذ محمد إبراهيم قال : ( هناك أمر لابد أن نذكره وهو جدير بأن يذكر هنا ، مدرسة أبي بن كعب القرآنية بود راوة أول عام لها في امتحانات شهادة الأساس وجلس للامتحان (32) طالباً وكلهم حفظة لكتاب الله عز وجل ، مع ذلك أحرزت المرتبة الأولى في الولاية بالنسبة للمدارس).
وزيرة التربية والتعليم بولاية الجزيرة د.نعيمة محمد عبد الله الترابي قالت : ( إن هذه المدرسة حطمت الرقم القياسي ، فقد أحرزت نسبة نجاح عالية في مادة اللغة الانجليزية والرياضيات في حين أن نسبة النجاح للإنجليزي على مستوى الولاية 57% والرياضيات 66%) ، ثم قالت : (إنني وضعت لهذه المدرسة حجر الأساس للمدرسة الثانوية القرآنية وهي أول مدرسة ثانوية قرآنية على نطاق السودان) ، ولما سئلت من قبل الصحفيين في المؤتمر عن ارتفاع التحصيل لهذه المدرسة أجابت بأنها تعزو ذلك لحفظ هؤلاء الطلاب للقرآن الكريم.
وفي نفس المؤتمر الصحفي أشاد الأستاذ محمد الكامل فضل الله وزير التخطيط ونائب الوالي بمدرسة أبي بن كعب القرآنية بود راوة وقال : (لابد أن نعمم هذه الفكرة وأنا أول منفذ لها إن شاء الله في بلدي). كما أشاد والي ولاية الجزيرة البروفيسور الزبير بشير طه وأكد على تعميم فكرة المدارس القرآنية بالولاية.
هذا مما ذكر في المؤتمر الصحفي الذي أعلنت فيه النتيجة ، وقد أحببت أن يكون ما نقلته منه هو مدخلي لرسائلي التي أرسلها في هذا المقال من خلال هذا الحدث الكريم :
الأولى : إن جميع طلاب الصف الثامن بهذه المدرسة الذين جلسوا للامتحانات في هذا العام وحققوا المركز الأول لمدرستهم على مستوى الولاية جميعهم (حفظة لكتاب الله) .. نعم إنهم يحفظون كتاب الله تعالى ويحسنون ترتيله وتجويده ، وكل واحد منهم يصلح لأن يكون إماماً لأحد الجوامع الكبيرة يؤم المسلمين في صلاة التراويح ، وقد استمعت لبعضهم ، فقراءاتهم مميزة وبالإمكان أن ينافس الكثيرون منهم كبار القراء على مستوى السودان أو العالم الإسلامي ، فهنيئاً لآباء وأمهات هؤلاء التلاميذ الموفقين ، وهنيئاً لمدرسيهم وهنيئاً للقائمين على هذه المدرسة بهذا الإنجاز وهذا التوفيق ، وهم بذلك يرسلون رسالة تؤكد أن العناية بالقرآن هي من أسس التميز والنجاح ، وأن حفظ القرآن الكريم هو من أول ركائز النبوغ ، ولنا في سيرة سلفنا الصالح وأئمة المسلمين ما يؤكد ذلك بجلاء ووضوح ، وهي رسالة في نفس الوقت توجه للمزهدين في القرآن الكريم وحفظه ، ممن يدَّعون بلسان حالهم أو مقالهم أن القرآن يعيق من النبوغ في المواد الأخرى خاصة العلمية ، وهو إدعاء خاطئ، يخطئه التاريخ والحقائق العلمية الواضحة والواقع ، ومما يوضح ما أقول أن نسبة النجاح في هذه المدرسة في مادة الرياضيات واللغة الإنجليزية والعلم في حياتنا والغذاء والصحة والعالم المعاصر كانت نسبة عالية ، وجاءت الإشادة بها في حديث وزيرة التربية والتعليم.
وإذا كان طلبة الصف الثامن الذين تخرجوا هذه السنة من هذه المدرسة وعددهم (32) يحفظون القرآن الكريم كاملاً ، فإن بالمدرسة الآن في الصف السابع والسادس والخامس (33) طالباً هم من حفظة كتاب الله تعالى أيضاً ومن المجودين له ، وقد سررت لما زرت هذه المدرسة فوجدت أن الطلاب يخرجون في حصة القرآن الكريم لساحة المدرسة (تحت ظلال الشجر) ويكتبون على الألواح على طريقة الخلاوى .. بخطوط رائعة وإتقان جميل.كما أنهم يحفظون المتون العلمية في العقيدة والحديث والمصطلح وغيرها..
الثانية : هذه المدرسة مدرسة (ناشئة) حيث تم تأسيسها في عام 2003م ، وهذه الدفعة التي حققت المركز الأول على مستوى الولاية ، هي الدفعة الأولى من التلاميذ المتخرجين من هذه المدرسة ، وفي هذا درس عظيم ، فالتميز لا يشترط له التاريخ الطويل ولا السمعة العريضة ولا الدعاية المكلفة ، وإنما التميز يتحقق بتميز الأهداف والوسائل والبرامج ، وهذا ما أحسب أنه قد تحقق في هذه المدرسة الناشئة ، وهي رسالة ترسل لكل من خطر بباله أن يقدم لدينه ومجتمعه وأمته وكل من رغب أن يكون له إسهام في ذلك لكن إحساسه بأن ما سيقدمه لن يكون كبيراً ، ولن يكون مفيداً وليس له من التأثير في الواقع ، فأقعده لأجل ذلك ، أقول : إن تجربة هذه المدرسة التي كانت قبل أيام (فكرة) ثم حققت هذا التميز بأول دفعة تتخرج منها ، لهو مما يشجع على الاقتداء بها ، وأن يستعين بالله تعالى كل من رأى أن يسهم في إعمارٍ بهذا المجتمع في بعض الجوانب التي يحتاج إليها.
الثالثة : إن عدد الطلاب البنين بمرحلة الأساس بهذه المدرسة (352) طالباً ، وعدد الطالبات في الصفوف من الأول إلى الثالث (125) طالبة ، والمجموع (477) طالباً وطالبة ، فهل علم إخوتي وأخواتي القراء أن هذه المدرسة وإن كانت مدرسة خاصة إلا أن عدد الطلاب الذين تم إعفاؤهم من دفع الرسوم الدراسية بلغ عددهم (125) تلميذاً وتلميذة ؟! أي ما يقرب من ثلث الطلاب .. وذلك لأنهم أيتام أو من أسر فقيرة .. ويكفي هذا الجانب العظيم من جوانب التميز ، لأن توفق هذه المدرسة لتحقيق المركز الأول على مستوى الولاية ، وهي رسالة أرجو أن تفيد منها المؤسسات التعليمية الخاصة بأن تخصص منحاً لهذه الشرائح من شرائح المجتمع ، بما يتناسب وأحوالها ، وهذا من أفضل أسباب حصول البركة كما هو معلوم ، وحتى الرسوم الدراسية فقد راعت هذه المدرسة أحوال أولياء أمور الطلاب فهي (300) جنيه للطالب في السنة كلها ، وتشمل الزي المدرسي والأدوات المدرسية والكتب والكراسات ، ويتم تسديدها بشكل قسط شهري قدره (25) جنيهاً.
الرابعة : استوقفني وأنا أقرأ أسماء الفصول بالمدرسة أن أجدها تحمل أسماء : (موسى محمد موسى ، العمدة عبد الله الحكيم ، حمد الجاك أحمد ، عبد الله الجاك ، دحية محمد يوسف) وغيرهم ، وعلمت أنهم أعيانٌ في تلك المنطقة ، إذ اختارت إدارة المدرسة هذه الأسماء للوفاء لأصحابها ، وهو درس جميل في الوفاء كما أنه درس طيب في (شمولية) رسالة مثل هذه المؤسسات ، ونظر القائمين عليها لكل الجوانب ومراعاتها .
الخامسة : صاحب فكرة ومؤسس هذه المؤسسة القرآنية التعليمية التربوية ورئيس مجلس إدارتها هو الأخ الفاضل الشيخ / محمد أحمد عثمان محمد علي الشهير ب (ودراوة) ، وهو (تاجر) يجلس في مكان عمله ويدير تجارته في سوق (السجانة) كغيره من التجار ، لكن لم يمنعه ذلك من التفكير في مثل هذا المشروع ومن الإشراف عليه ، ومن قيادته وتسييره ، فهو لم يكن متخصصاً في التربية ، إلا أنه نحسبه اتجه لهذا المشروع وزاده هو الإخلاص لدينه وللقرآن الكريم ، ولمنطقته ، والحرص على نفع الآخرين ، (نحسبه والله تعالى حسيبه ) مستعيناً بالله تعالى على هذا المشروع الذي يفاخر به أهل تلك المنطقة الآخرين ثم مستعيناً بإخوته الأفاضل المميزين وكان بينهم الأستاذ محمد يوسف الجزولي المدير الحالي للمدرسة وإخوانه في إدارة المؤسسة والمدرسين والمدرسات .. وهذه رسالة لكثير من المتخصصين في التربية والتعليم للإفادة من خبراتهم وجهودهم والنفع بها للآخرين ونشرها والإثراء بها ، وكم لدينا من المتخصصين من أصحاب الشهادات العليا في مجالات عديدة إلا أنهم رضوا لأنفسهم بالقليل ، فكان عطاؤهم ضئيلاً ، وجهدهم قليلا فحرموا أنفسهم وإخوانهم ومجتمعهم من الخير الذي يحتاجه الناس ويحتاجون إليه هم أنفسهم قبل غيرهم في ثماره المباركة في الدنيا قبل الآخرة.
فهنيئاً لبلادنا بمثل هذه المدارس وبمثل هؤلاء الطلاب ، وهنيئاً لهذه المدرسة وللقائمين عليها وللمنطقة ، والموفق من وفقه الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.