منتخب الشباب السوداني يودع تصفيات سيكافا بخسارة جديدة    الأمل عطبرة يتغلب على كي في زد بالكونفيدرالية    بيان رقم (4) من تجمع عمال جامعة وادى النيل للتغيير    الإمام الصادق: سيذكرك الناس بالخير و المحبة .. بقلم: محمد بدوي    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    لجنة تسيير نقابة التعليم تلتقي حمدوك وترفع الإضراب    تجمع الاساتذة السودانيين بالجامعات السعودية يدفع بمذكرة مطلبية لوزيرة التعليم العالي    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    سمات الأدب المقارن .. بقلم: الطيب النقر/كوالالمبور- ماليزيا    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دموعك ما بتفيدك... يا نائب دائرة بارا !!!!


بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا نذكر، ولربما ردد البعض منا، المقطع الشهير "دموعك ما بتفيدك ...وإعتذارك ما بعيدك!!" من أغنية الفنان الكبير وردي، وكلمات الشاعر المرحوم إسماعيل حسن، ولكن لأول مرة أحس بصدق تعبير هذه الكلمات البسيطة عندما تناولت الأنباء خبر بكاء نائب دائرة بارا الأستاذ مهدي عبدالرحمن أكرت داخل البرلمان القومي حينما أسقط البرلمان مناقشة إيقاف مشروع طريق بارا-أم درمان بدواعي عدم توفر الميزانية/ التمويل، كما قيل في معرض تبرير الرفض. فلم يجد العضو الغيور غير دموعه للتعبير عن الغبن والغل والإحباط الذي يعتمل في نفسه ويعتصره من حسرة ومرارة الظلم الذي حاق بجزء كبير من الوطن، وليس فقط بمنطقة بارا، لم يحظ بالإهتمام اللازم كبقية المناطق المحظوة. وتكمن أهمية الطريق كونه يربط نصف السودان الحالي (بعد إنفصال الجنوب) الغربي بنصفه الشرقي، ويمكن حال تنفيذه تقصير مدة وزمن السفر بين أم-درمان ومدينة الأبيض بساعتين إلى ثلاث ساعات مقارنة بطريق ربك- كوستي- الأبيض، كما أنه سيخفف العبء والحمولة عن ذلك الطريق بتقليل حركة مرور السيارات المتجهة مباشرة إلى الغرب مما يقلل من إحتياجات الصيانة الدورية ويزيد العمر الإفتراضي للطريق الحالي ويوفر مسار بديل لحركة المرور حال تعطل إحدهما. كذلك سيجلب الطريق تنمية هائلة وإزدهار وتطوير وخدمات للمنطقة وإيجاد فرص عمل لتحسين حياة ومعيشة كثير من المواطنين والسكان على جانبي الطريق على طول مساره وتسهيل تنقلاتهم، بجانب الفوائد والمميزات الكثيرة الأخرى: الإقتصادية والإجتماعية والأمنية، ...إلخ، كما جاء تفاصيل بعضها في مقال الأستاذ أحمد المصطفى إبراهيم المنشور بسودانيز أونلاين بتاريخ 21 مايو 2011م بعنوان "أحمد إبراهيم الطاهر كفكف الدموع".
ولابد أن دراسة جدوى مشروع هذا الطريق كانت إيجابية وإلا لما أعتمد وأرسي ووقعت العقود الخاصة به، فكيف يوقف المشروع بعد ذلك بهذه الطريقة الفجة، وبدون مبررات أو تفسير مقنع مما يؤكد، وبما لا يدع مجالاً للشك، مدى الإستهتار وعدم تقدير لمشاعر وآمال الناس، وتجلي سياسة التفرقة والعنصرية في أبشع صورها والتي يتبعها نظام الإنقاذ/ المؤتمر الوطني تجاه الغرب خاصة وضد المناطق الأخرى خارج (مثلث حمدي) الذي بنت عليه سياستها التنموية الخمسية، والعشرية، والألفية. أقول قولي هذا وبين يدي خارطة ودليل الإستثمار لعام 2011م الصادر من مجلس الوزراء، جهاز تنظيم شئون العاملين بالخارج، والموجه للمستثمرين العاملين بالخارج، فبعد سرد وتبيان فرص الإستثمار المتاحة في السودان في القطاع الخدمي والصناعي والزراعي، تم حصر ذلك في ولايات: الشمالية، نهر النيل، البحر الأحمر، كسلا، القضارف، الجزيرة والنيل الأبيض فقط، مستثنياً جميع ولايات الغرب وجبال النوبة والنيل الأزرق. هل هذه صدفة أم خطأ مطبعي أم سقط سهواً؟؟!!!. لا!!!، هذه سياسة التفرقة التي إستنتها وأسستها الإنقاذ وبنت عليها إستراتيجيتها لحكم السودان، وها هي ماضية في تطبيقها وتنفيذها دون وجل أو خجل. وعليه، فلن تنفع ولن تشفع دموع الأستاذ مهدي، ليس لأنها دموع تماسيح فهي صادقة خارجة من قلب محروق مفجوع، بل إنها دموع رجال!! ولكنها ليست في موضعها ولا مكانها ولا زمانها. البكاء يريح المرء ويزيل الغم عن النفس، والدموع تغسل العيون من الشوائب وتجلي النظر، ولكن دموعك يا أستاذ مهدي دون فائدة أو جدوى، فليتك فجرت دماً مراقاً لا دموعاً!! فهؤلاء قوم مجرمون، قوم دمويون، غلفت قلوبهم وجفت إنسانيتهم، إنهم أناس لا يعرفون ولا يفهمون ولا يفزعون ولا يعترفون إلا بلغة الدماء، فلا ينفع معهم البكاء.
ليتك أتبعت بكاءك يا أستاذ مهدي على الأقل بتقديم إستقالتك من البرلمان (اللاقومي) على أضعف الإيمان، أنت ومن معك من ممثلي المناطق المهمشة الأخرى خارج مثلث حمدي الملعون، ألم يمرر عليكم مشروع الطريق الغربي من قبل والذي يراوح مكانه حتى الآن؟ ألم تمرر عليكم قضايا ومظالم وجرائم وسرقات المال العام دون أن تفعلوا شيئاً؟ فما الذي يبقيكم في هذا المجلس/ البرلمان؟ أليس لديكم ذرة من شهامة أو كرامة؟ ألم يبق لديكم شيء من يقظة ضمير وعزة النفس؟ أيعقل أن تسلموا دقونكم للمؤتمر الوطني يفعل بكم وبشعبكم ما يشاء؟ من أجل ماذا؟ أمن أجل الجهاد؟ أم من أجل إعلاء كلمة الله وتطبيق شرعه؟ ألم يتضح لكم زيف وكذب كل هذه الشعارات الجوفاء بعد؟؟ ألم يتضح لكم إستغلال الدين والضحك عليكم وإستغفالكم، وإنها من أجل الكراسي وليست لله؟؟ ألا ترون التنمية أين توجه؟ ألا ترون عمليات السرقة والنهب "المصلح" من أموالكم وتوزيعها بين المحاسيب والمناسيب؟؟!! أم أن عيونكم قد اصابها وقر، وماتت قلوبكم بفعل الإمتيازات والمخصصات التي توزع عليكم من فتات السحت والمال الحرام، فأصبحتم تحركون كالدمى دون وعي، وتبصمون دون وعي، وتصوتون دون وعي، وتوافقون بالإجماع سكوتياَ دون وعي؟ وصرتم ممن ينطبق عليهم:
من يهن يسهل الهوان عليه ما لجرح بميت إيلام
يا أستاذ/ مهدي، مع إحترامنا الشديد لك، ولكن بكل صراحة "دموعك ما بتفيدك، والعملته كان بإيدك"!!! فكيف تبكي حقاً أضعته بضعفك، كيف تبكي ولم تقف يوماً بما لديك من سلطات وتفويض وصلاحيات مطالباً بتطبيق النظام والقانون، وبإلتزام الدستور والمؤسسية، والعمل بالعدل والمساواة بين الناس، كيف تبكي ولم تتشجع يوماً لتقول لا لكبت الحريات وتكميم الأفواه، ولمصادرة الديمقراطية، وللتزوير وللفساد، ولتشريد الناس، ولقتلهم وسحلهم وضربهم بالطائرات، كيف تبكي ولم تتذمر يوماً لمعاناة الناس مع المواد المسرطنة، والأدوية الفاسدة والاسمدة المنتهية الصلاحية، ولصعوبة وإنعدام العلاج والتعليم، ولغلاء المعيشة وإنعدام الماء ليس فقط في الفيافي والصحراء بل حتى حول ضفاف الأنهار وفي ملتقي ومقرن النيلين، و....، و....!! وتأتي الآن لتتباكى وتذرف الدمع، بعد إيه يا استاذ؟؟!!... كفى هواناً وكفى مذلة وكفى مسكنة وإستكانة، وتذكر، أنت ومن معك من بقية الهتيفة والإجماع السكوتي، والساكتون عن قول الحق والعاجزون عن الوقوف مع الحق، أنكم مؤتمنون من قبل شعوبكم على حقوقهم ورغباتهم وتطلعاتهم وآمالهم وأمانيهم، وهي أمانة ومسئولية في أعناقكم وسيأتي يوم الحساب حيث لا ينفع معه بكاء أو دموع!!!
سليمان حسن كوكو
الرياض – 22 مايو 2011م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.