سودانية.. الحكومة الإنتقالية تمنح أراضي لمجموعة مالك عرمان وتفاوضها بإسم السلام.. مهازل .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    السودان وسد النّهْضةُ .. وسطيّة ووساطة .. بقلم: السفير/ جمال محمد إبراهيم    ماذا دهاكم ايها الناس .. اصبحتم تأكلون بعضكم! .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    على البرهان أن يتحرك عاجلاً بتفعيل المادة (25) (3) .. بقلم: سعيد أبو كمبال    اول اضراب للسلطة القضائية في تاريخ السودان .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    جيران وزير الدفاع الراحل يحتجون على اقامة سرادق العزاء دون اعتبار لوباء كورونا    الأصل اللغوي لكلمة (مُسْدار) في الشعر الشعبي .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    من الفاعل؟! .. بقلم: أبوبكر يوسف ابراهيم    المسرح موطنا لأيامي الجميلة: (بمناسبة اليوم العالمي للمسرح) .. بقلم: عبدالرحمن نجدي    السماح للطلاب العائدين من الصين بالدخول دون الحاجة لحجر اخر    السودان: لم نسجل أي إصابات جديدة بكورونا في البلاد    محاكمة شاب بسرقة ملبوسات من سوق    سوداكال يفاجئ شداد بشكوي للفيفا    مدرب المريخ يحتفل بعيد ميلاده ال(34)    الدفاع يوقف تنفيذ حكم الإعدام لخمسة مدانين من أبناء الفادنية    الكاف يهدد القمة السودانية بعدم المشاركة افريقيا العام القادم    اغلاق وزارة العدل للتعقيم بعد الاشتباه في حالة    الكشف عن نتيجة تشريح جثة وزير الدفاع جمال عمر    الصحة : لم تسجل اي حالات جديدة بالبلاد    روحاني: سنتخذ إجراءات أكثر تشددا ضد حركة المواطنين للحد من تفشي فيروس "كورونا"    ترامب: سننتصر على فيروس كورونا وآمل أن يتم ذلك قبل عيد القيامة    النطق بالحكم في قضية متهم بقتل شاب بسبب تبرعات مسجد    نيابة اسطنبول تصدر لائحة اتهام بحق 20 سعوديا في قضية مقتل خاشقجي    ليبيا: المصاب الأول بالفيروس التاجي تجاوز مرحلة الخطر    تأجيل صرف معاش مارس    شعبة المخابز تطالب برفع الدعم عن دقيق الخبز    عناية الريِّس البُرهان من غير رأفة!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    الغرفة: حظر سفر البصات أحدث ربكة وسيتسبب في خسائر فادحة    ابرز عناوين الصحف السياسيه المحلية الصادرة اليوم الاربعاء 25 مارس 2020م    حفر لغوي مقارن في كلمة حُبّ amour الفرنسية .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    "كرونا كبست" !! .. بقلم: عمر عبدالله محمدعلي    بوادر حرب الشرق الأوسط وقيام النظام العالمي الجديد أثر صدمة فيروس كورونا .. بقلم: يوسف نبيل فوزي    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    كده (over) .. بقلم: كمال الهِدي    الأَلْوَانُ وَالتَّشْكِيْلُ فِي التَّنّزِيْلِ وَأَحَادِيْثِ النَّاسِ وَالمَوَاوِيْلِ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    عندما لا يدوم نعيم .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    د.يوسف الكودة :حتى الصلاح والتدين صار (رجلاً )    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيان صحفي من المنظمة السودانية لحقوق الإنسان – القاهرة خروقات دستورية لحقوق الإنسان والحريات الأساسية


THE SUDAN HUMAN RIGHTS ORGANIZATION - CAIRO
26 مايو 2011
بيان صحفي
عاجل
علي حكومة السودان إلغاء القوانين المارقة علي الدستور
يجب تطبيق إتفاقية السلام الشامل وتسوية لاهاي في أبيي
أمنعوا محاكمة القراي بالإستخبارات
لم تكف حكومة السودان بعد عن ممارساتها العدوانية بحق الشعب السوداني التي تعد خرقا بالغا للدستور الإنتقالي وسيادة القانون منذ التوقيع علي إتفاقية السلام الشامل عام 2005 إلي الوقت الحاضر. إن جهاز الإستخبارات والأمن الوطني بوجه خاص واصل مضايقة النسآء علي الإجمال، بالإضافة إلي مضايقة عدد كبير من النشطآء من الجنسين، عمال ومزارعين، وكتاب وصحفيين، ومحامين وأطبآء، وطلاب الجامعات الذين يعّبرون جميعا عن معاناة المجتمع أو ينتقدون في الساحة العامة ممارسات الحكومة المخالفة للقانون.
إستمر حدوث هذه الإنتهاكات وشاكلتها بالإرهاب والكبت في أعقاب تزييف قادة الدولة المتجرئ للإنتخابات القومية في أبريل 2010، دون توقف بسياسات الإعتقال الإعتباطي والتعذيب، وممارسة سوء إستعمال القانون بشكل صارخ لترويع النسآء بعقوبة الجلد وغيرها من الجزآءات المهينة، مع دأب السلطات لإسكات صوت المعارضة المتفاقمة في كل أنحاء القطر للجماعة الحاكمة.
وفي هذه الايام، صّعدت الحكومة من القمع بشن هجوم واسع النطاق في أبيي ألحق أبلغ الأضرار بسكان المدينة الأبرياء بهدف إفشال فرص التسوية السلمية المحددة في إتفاقية السلام الشامل والدستور الإنتقالي وتحكيم محكمة لاهاي الدولية للنزاع الناشب في المنطقة.
إن السلطات مصممة، بدون شك، علي الخرق الدائم لحقوق الإنسان لأن الخرق يخدم نوايا الجماعة الحاكمة لجر حكومة جنوب السودان لخوض مخاطر الحرب، في نفس الوقت الذي تطبق فيه الحكومة قوانين الإستبداد لقمع المعارضة الديمقراطية في الشمال.
ولإستعادة السلام في المنطقة بمواصلة التفاوض السلمي، تتوجه منظمتنا بالنصح للحكومة لتسحب كل القوات التي لا تشكل جزءا من القوات المشتركة المنصوص عليها في إتفاقية السلام والمواد 145-147 من الدستور الإنتقالي بشأن مهام القوات المشتركة، والإلتزام بمنع إطلاق النار بصورة مستديمة.
لقد ظلنا في المنظمة السودانية لحقوق الإنسان القاهرة علي حثنا للحكومة لتضع حدا نهائيا لكل هذه الخروق؛ وأن تلغي التعذيب والعقوبات الحاطة بكرامة البشر بأحكام قانون العقوبات السارية وغيرها من القوانين التي تعاكس الدستور نصا وروحا؛ وأن تؤكد حكم القانون بخضوع السلطة لأحكام الدستوروالإجرآءات القانونية السليمة والقضآء المستقل؛ وأن تحترم إرادة الشعب السوداني ليحيا في سلام وفق نظام يرتضيه للحكم الذاتي في أقاليمه بموجب إتفاقية السلام والدستور.
لقد أزف الوقت لكل من الحكومة وقوي المعارضة للخلوص إلي علاج شافٍ لأسقام الدولة المزمنة من خلال مؤتمر قومي دستوري يُنهي الأزمة المستفحلة في دارفور وحالة الحرب الراهنة التي اندفعت الحكومة لإشعالها مؤخرا في أبيي؛ وتحريم مضايقة المواطن السوداني في وطنه بإستخبارات السلطة وأمنها ومن يتحالف مع أعمالهم العدوانية.
تطلب المنظمة السودانية لحقوق الإنسان القاهرة من السلطات العمل الفوري لتأكيد حرية الفكر والتعبير لكل المواطنين، بصرف النظر عن أي تمييز بينهم بالموقف السياسي أو العقيدة الدينية أو الأيديولوجية.
إن حكومة السودان يتعين عليها أن:
• تلغي حالة التناقض المعيب بين أحكام الدستور وقانون النظام العام، ونظام الإستخبارات والأمن المعادي لبني السودان، والقانون الجنائي وقانون العقوبات، وكل تشريع ينتهك إتفاقية السلام والدستور الإنتقالي؛
• تسحب القوات التي لا تشكل جزءا من القوات المشتركة المحددة رسميا بالإتفاقية والدستور حتي يصبح في الإمكان النظر في تسوية محكمة التحكيم الدولية لحل النزاع في أبيي بعين الإعتبار؛
• إيقاف كافة إجرآءات الإستخبارات والأمن ضد الصحافة؛
• إطلاق سراح كل الصحفيين والمحامين و النشطآء المعارضين لسياسات الحكومة وممارساتها العدوانية في دارفور وغيرها من مناطق القطر؛
• الإمتناع الفوري عن المخطط المشين الذي ينفذه جهازالإستخبارات والأمن حاليا مع أنصار الجماعة الحاكمة لمنع الكاتب عمر عبدالله القراي من نشاطه الصحفي بمحاكمة جنائية حدد لها يوم 29 من مايو الجاري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.