وزير الدفاع السوداني يدعو إلى رفع العقوبات الأممية المفروضة على البلاد    كلنا أولتراس .. بقلم: كمال الهِدي    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    أسرة الطالب محمد الماحي تنفذ وقفة احتجاجية أمام وزارة الخارجية أمس    تفاقم أزمة الخبز بودمدني و4 جنيهات للقطعة الواحدة    أكثر من 55 مليون يورو مساعدات إنسانية من الاتحاد الأوروبي للسودان    لجنة وزارية لحصر العربات الحكومية للمساهمة في نقل المواطنين    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    تدابير لزيادة إنتاج القمح بالجزيرة    تدابير احترازية لتامين موسم الحصاد بشمال كردفان    توصية علمية بالتوسع في القمح بالولايات الشمالية    طلاب جامعة القضارف يتخوفون من تجميد العام الدراسي    مدني يخاطب ورشة عمل السياسة الوطنية للجودة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    حمدوك: لم نستجب لاستفزازات نظام الرئيس المعزول    تغلغل الحركة الإسلامية في السودان لا يمنع تفكيكها    قمة عنتيبي.. بانتظار المال    جعفر خضر: الدين والتربية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الفساد الأب الشرعى للمقاومة .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    مرحباً بالمُصطفى يا مسهلا .. بقلم: جمال أحمد الحسن    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    وزير الري والموارد المائية:الاهتمام بالمواردالمائية    تنسيق للبحوث الزراعية مع إيكاردا لنقل تقنيات القمح    يا بن البادية ،، ﻋﺸنا ﻣﻌﺎﻙ أغاني ﺟﻤﻴﻠﺔ .. بقلم: حسن الجزولي    مشروع الجزيرة: الماضي الزاهر والحاضر البائس والمستقبل المجهول (2) .. بقلم: صلاح الباشا    التكتيك المفضوح .. بقلم: كمال الهِدي    أخلاق النجوم: غرفة الجودية وخيمة الطفل عند السادة السمانية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    الطيب صالح والسيرة النبوية .. بقلم: محمود الرحبي    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    جمال محمد إبراهيم يحيي ذكرى معاوية نور: (الأديب الذي أضاء هنيهة ثم انطفأ) .. بقلم: صلاح محمد علي    أميركا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    الحكومة السودانية تعلن دعمها لاستقرار اليمن وترحب باتفاق الرياض    87 ملف تغول على ميادين بالخرطوم أمام القضاء    ترحيب دولي وعربي وخليجي واسع ب"اتفاق الرياض"    البرهان : السودان أطلق أول قمر صناعي لأغراض عسكرية واقتصادية    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    الشرطة تلقي القبض على منفذي جريمة مول الإحسان ببحري    فك طلاسم جريمة "مول الإحسان" والقبض على الجناة    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قراءة في تقرير لجتة التحقيق في أحداث الجنوب 1955: الحلقة الأخيرة .. بقلم: عبد الله محمد أحمد الصادق
نشر في سودانيل يوم 02 - 11 - 2017

كان موضوع محاضرتي بمركز محمود محمد طه أبيي في السودان وكركوك في العراق وكان ذلك في سنة 2012، وطالب المعقبون باصدار موضوع المحاضرة في كتاب لفائدة أجيال تعاقبت لا تعرف الكثير عن تاريخ السودان الحديث، وقد حاولت في كتابي بعنوان مشاهد في الطريق الي قاع الهاوية الاجابة علي السؤال كيف ولماذا نحن في هذا النفق المظلم ومن المسئول؟ وتبني طباعة الكتاب بالدين محجوب شريف والدكتور قاسم بدرى بعد أن صدقت هيئة المصنفات بنشره لكن جهاز الأمن صادره من المكتبات ومنع التعليق عله أو الاعلان عنه، وتواصلت معي دار نشر ألمانية ونشرته وثمن النسخة الورقية 15 دولار وكذلك كتابي بعنوان المهجرون بسبب خزان الحامداب الممنوع من النشر في السودان وثمن النسخة الورقية 24،9 يورو، ولا تختلف مشكلة الأكراد في العراق عن مشكلة غير العرب في السودان، فأدعياء العروبة والاسلام الذين يعرفون بالجلابة والذين جاءوا رعاة ابل وأغنام أسسوا الدولة بعد رحيل الاستعمار من منطلق تحيزاتهم العنصرية ومصالحهم الاقتصادية ونفوذهم الاجتماعي، وضحوا عن طيب خاطر بثلث السودان وثلثي موارده الطبيعية لأنهم لا يريدون شريكا مؤسسا في سودانهم العربي الاسلامي، لكن شمال السودان لم يكن ملاذا من التعدد الاثني بدليل الحرب في دارفور وجبال النوبة وجنوب النيل الأزرق، ولم تكن الباكستان بانفصالها عن الهند ملاذا من التعدد بدليل أنها انقسمت بعد ذلك الي دولتين وبدليل أنها تعاني الآن من الصراعات الاثنية، ولن يكون انفصال كردستان ملالاذا من التعدد وكذلك العراق بدليل وجود التركمان والأشوريين والنصارى واليهود والشيعة والسنة لأن الدولة لا تقوم الا علي واقع تعددى وهذا حقيقة كالشمس في وضح النهار لا تحتاج لبرهان ولا يقول بغير ذلك الامتعصب مخبول ومكابر جهول، وعندما اجتاحت القبائل العربية العراق فوجئت بوجود االأكراد وغيرهم من السكان الأصليين فلم يكن العراق أرضا بلا شعب وكذلك السودان عندما اجتاحته القبائل العربية من الأعراب رعاة الابل والأعنام طلبا للماء والكلأ وهربا من الضرائب في مصر وشمال أفريقيا كما جاء في تعقيب يوسف فضل علي طبقات ود ضيف الله، وفوجيء العرب أيضا في كركوك بالنار تشتعل علي وجه الأرض بدون حطب وكانوا يستعيذون من الشيطان الرجيم فقد كان البترول يتفجر علي سطح الأرض وتشتعل فيه النيران وكانت الحضارات القديمة تستعمل النفط كمادة لاصقة في المباني، وبسقوط الدولة الأموية أصبح العرب غير مرغوب فيهم في العراق والشام والحجاز ومصر لتطلعهم الي السلطة فقد أفل نجم العرب وارتفع نجم المسلمين من الفرس والديلم الذين كانوا يعرفون بالموالي في الدولة الأموية كمرتبة اجتماعية بين العبيد والأحرار والذين قامت الدولة العباسية بسيوفهم، فلا يختلف العرب في أفريقيا عن البيض الذين هاجروا الي الأرضي الجديدة من قيعان المجتمعات الأوربية، كما فوجأ العرب في العراق بوجود الأنبار وهم قبائل عربية لا تزال تعيش في صحراء العراق علي الحدود السورية والسعودية والكويتية، وقاتل الأكراد الي جانب العرب ضد الفرس الذين كانوا يستعمرون العراق، لكن الأكراد كانوا ولا يزالون موالي وموطنين من الدرجة الثانية في العراق وسوريا وايران وتركيا يعانون من العبودية السياسية وهي شكل من أشكال الاسترقاق، وكذلك غير العرب في السودان، وكان العرب ولا يزالون غزاة مستعمرين وليس دعاة كما يزعمون ، ولم تكن الامبراطوريات العربية تختلف عن الأمبراطوريات التي سبقتها التي كانت تسترق الأمم والشعوب شبرا بشير وذراعا بذراع الي جحر الضب كما جاء في الحديث الشريف.
القواسم المشتركة:
كان للجنوبيين احساس عميق بعدم الندية والنظرة الدونية ولا يقاس الوعي بمستوى التعليم، وفي الشمال في ذلك الوقت كان من يفك الخط يحظي بمكانة في القرية، وكانت ولا تزال القبائل في الشمال والجنوب فخورة بأبنائها من المتعلمين وتجلسهم مع شيوخ القبيلة وتستشيرهم في أمورها، لذلك كان المتعلمون أهدافا مختارة في عمليات الثأر القبلي والانتقام بدون تمييز، ولا يمكن تخطي الصفوة في المجتمعات القبيلية وصولا الي قلوب الناس وعقولهم، ولا أتقبل ما جاء في تقرير لجنة التحقيق بأن القسواسم المشتركة بين الشمال والحنوب محدودة، ويختلف الناس في أصولهم العرقية ومعتقداتهم الدينية لكنهم يلتقون في كونهم بشر يختلفون في قدراتهم ومواهبهم الطبيعية وتختلف طبائعهم وميولهم وأمزجتهم في الأسرة الواحدة فمنهم الطيب والخبيث، وتلتقي المجتمعات القبلية في الشمال والجنوب في منظومة العادات والتقاليد القبلية وهي بنت الظروف والبيئة الاجتماعية والاقتصادية مثلما تلتقي المجتمعات الحضرية في علاقات العمل والجوار والتعليم وتبادل المنافع، وفي الريف الهندى يتعايش المسلمون والهندوس والسيخ والبوذيون لولا دعاة الفتنة الذين يحاولون الصيد في الماء العكر، وفي الديموقراطية الثالثة كان رئيس نقابة عمال مواصلات العاصمة دينكاوىا مسيحيا انتخبه العمال وغالبيتهم من المسلمين، وشارك المسلمون والمسيحيون وكل القبائل الجنوبية في التمرد 1955 فلم يكن للتمرد أى بعد ديني أو قبلي، وليس لعصابة الترابي وحيرانه الآن صليح في المجتمع السوداني غير المنتفعين ودعوني أعيش ودعوني أتزوج من برقع وحجاب ونصف حجاب.
تأسيس الدولة المستقلة:
كان السودان في عام 1956 يولد كأول الدول الأفريقية استقلالا وأكبرها مساحة وأغناها بالموارد الطبيعية، وكان يتوقع منه أن يكون عملاقا اقتصاديا يقود أفريقيا ويوحدها بحكم موقعه الجغرافي وواقعه التعددى ولولا أدعياء العروبة والاسلام لكانت الخرطوم الآن عاصمة أفريقيا ، لكنه الآن وبعد ستين عاما آيل الي السقوظ والتفكك والانهيار لأن النخب المتسلطة لم تكن في مستوى التحدى والمسئولية الوطنية والأخلاقية، فقد كانت الادارة الاستعمارية أكثر حرصا علي وحدة السودان ، وفي عام 1946 كان للادرة الاستعمارية مشروعا للنهوض بالجنوب ليكون ندا للشمال خوفا من الفوارق الحضارية علي بنية المجتمع السوداني، ولم يكن للنخب المتسلطة مشروعا كامتداد لمشرع الادارة الاستعمارية، فقد انصرفت الي الصراع علي السلطة كتركة خلفها الاستعمار، فقد كانت السلطة عجوبة التي خربت سوبا والمرأة الحسناء في منبت السوء، وتجاهلت الأخزاب الشمالية المسئولية الوطنية المشتركة في تأسيس الدولة القومبة في مجتمع تعددى قلم يحظ السودانيون بزعامة قومية تعلو فوق الانتماءات الاثنية، فلم تكن الأحزاب الشمالية في عام 1953 أحسن حالا من عصابة الترابي وحيرانه في تهايا القرن العشرين، ولا أتقبل ما جاء في تقرير لجنة التحقيق بعدم وجود أحزاب جنوبية للمشاركة في اجتماعات القاهرة مع دولتي الحكم الثنائي حول تقرير مصير السودان في فبراير 1953 فأين شركاء الشمال في مؤتمر جوبا 1947فقد كان أول القصيدة كفر، وكان ذلك أول طبل قدمته الأخزاب الشمالية للمبشرين للرقص علي ايقاعاته, وجاء الاستقلال عفوا علي طبق من ذهب فضاع عفوا بالتبعية والاستعانة بالخارح علي الداخل فقد كنا كعبد مملوك علي الشيوع بين سيدين متناكفين وكان الاستقلال الخيار الوحيد الممكن لفض الاشتباك.
الاساءات العنصرية:
كانت الاساءات العنصرية والدينية في عهد الادارة البريطانيا جريمة يعاقب عليها القانون،وفي برنامج من أشهر البرامج الاجتماعية في الفضائيا الأمركية كان السؤال موجها الي النساء السود علي الهواء حول أقسي الاساءات العنصرية التي تعرضن لها، وأجابت فتاة بأن رجلا أبيضا قال لها انك جميلة بالنسبة الي فتاة سوداء, وقالت أخرى ان البيض يتعاملون معها كفتاة لاتينية أو آسيوية بسب لون بشرتها وملامحها وان هذا يسيء اليها ويشعرها بالتعاسة ويزيد من احساسها بالضياع وعدم الانتماء لأنها فخورة بزنجيتها وأصولها الأفريقية، وللاعتداد بالعرق علاقة بغريزة المحافظة علي النوع لدى الانسان والحيوان، والعرق والدين مكونان أساسيان لكن أحدهما ليس بديلا عن الآخر، والدين حق عام والعرق حق خاص فليس للدين خصوصية العرق، وفي محكمة صدام حسين أصر الشهود من الأكراد علي مخاطبة المحكمة بلغتهم وهم يجيدون العربية التي هي لغة التعليم والحياة اليومية في العراق لكن ذلك كان احتجاجا أمام وسائل الاعلام واعلانا بأنهم أكراد وليس عربا ولا يقبلون أن يكونوا ظلا في دولة عرقية، ولا يوجد مخرج من الصرارعات الاثنية سوى الديموقراطية ودولة المواطنة وما لله لله لله ومالقيصر لقيصر، ولولا ذلك لما توحدت أوربا وهي أمم وشعوب ولغات ولما كان انضمام تركيا الي الاتحاد الأوربي ممكنا، ونادى بدولة المواطنة محمد باقر الحكيم في العراق وعبد الرحمن المهدى ومحمود محمد طه وجون قرنق في السودان ورابين في اسرائيل والشيخ خالد محمد خالد في مصر، ويعاني العرب الآن من الفوضي الدينية التي عانت منها أوربا حتي القرن السادس عشر والطوفان الذى تنبأ به وحذر منه الشيخ خالد محمد خالد قبل سبعين عاما
منجزات الادارة البريطانية:
يحاول أدعياء العروبة والاسلام اتهام الاستعمار بنهب خيرات السودان وتحميله مسئولية ما حدث ويحدث في السودان لتبرير ما لايمكن تبريره والتنصل من اخطائهم وخطايام في حق السودان والسودانيين، ومن هؤلاء الطيب زين العابدين وسوار الدهب في حديث مع احدى القنوات العربية، ويزعمون ان التعليم في عهد الادارة البريطانية كان في خدمة الآلة الاستعمارية لكنه كان في خدمة التنمية بدليل الانجازات التي حققتها الخدمة العامة بعد رحيل الاستعمار ومنها ادارة الدولة وكنانة والمناقل والرهد وحلفا الجديدة وامتداد السكة حديد الي نيالا ومنها الي واو، وكانت بريطانيا تفخر أمام العالم بأنها خلفت في السودان أفضل نظام مدني خارج بريطانيا وهذا صحيح بدليل ان الدول والمنظمات الاقليمية والدولية كانت تستعير الخبراء من السودان واستعانت الأمم المتحدة بالخدمة العامة السودانية في تأسيس الدولة المستقلة في الصومال وجيبوتي، وتسلمت أول حكومة وطنية في سنة 1953 مدرسة ابتدائية للبنين والبنات في كل بلدة ريفية مع الداخليات اللازمة ومدرسة وسطي في كل محلية مع الداخليات اللازمة وسكن المعلمين، ومدرسة ابتدائية للبنين وأخرى للبنات في كل حي من أحياء العاصمة القومية والمدن الكبرى، ومدرسة ثانوية قومية في وادى سيدنا وخور طقت وحنتوب، ومدرسة صناعية في امدرمان وعطبرة وبورسودان وجبيت مع الداخليات اللازمة، وكلية الخرطوم الجامعية والمعهد الفني والكلية المهنية ومدرسة لضباط الجيش والشرطة والسجون ومعهد لاعداد المعلمين في الدلنج والدويم وشندى وام درمان ومريدى، وشفخانة في كل بلدة ريفية ومستشفي في كل مركز ادارى ومستشفي مرجعي في كل مديرية مع مدرسة للممرضين وثلاثة مستشفيات مرجعية بالخراطيم ومستشفي ومدرسة الدايات بام درمان، والسكة حديد من الخرطوم الي مدني سنار القضارف كسلا هيا وعطبرة هيا بور سودان ومن الخرطوم الي الابيض وكرية وحلفا وهيا، وخزان سنار ومشروع الجزيرة والقاش وطوكر والزيداب وأنزارا وجبال النوبة و أول محطة للأبحاث الزراعية في أفريقيا والشرق الأوسط، .فكيف حال البنيات التحتية التي خلفها الاستعماروأولها الخدمة العامة آلية التنمية المستدامة؟ وللاستعمار البريطاني الفضل في تصفية الرق ةتحرير العبيد وتكوين دولة قومية من شتات متنافر من القبائل والقوميات، ويكفي خزيا ان محلية جبل أولياء في الألفية الثالثة تحتاج الي ثلاثين مدرسة أساس جديدة وثلاثين في المائة من أطفالنا خارج العملية التعليمية فكم بينهم من العباقرة؟.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.