مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوعي مؤازرا للقصيدة: تأملات وخواطر عن قصيدة الشاعر صالح علي صالح .. بقلم: جابر حسين
نشر في سودانيل يوم 22 - 04 - 2018


( أيها الشِعرُ.. يا أيُها الفَرحُ. المُخْتَلَسْ!!
(كلُّ ما كنتُ أكتبُ في هذهِ الصفحةِ الوَرَقيّه
صادرته العَسسْ!!).
* ترك بقية الصفحة بيضاء، ثم كتب بعدها في الورقة السادسة:
( لا تسألْني إن كانَ القُرآنْ
مخلوقاً.. أو أزَليّ.
بل سَلْني إن كان السُّلطانْ
لِصّاً.. أو نصفَ نبيّ!!)...
- أمل دنقل من قصيدته البديعة ( من أوراق أبو نواس ).
الآن، ونحن أمام هذا الشعر كله، بكل ملامح الحياة فيه، بتجليات رؤاه، بصوره ومشاهده، بلغته المغايرة ودلالاتها، بما يمثله من حيوية وفاعلية في المعرفة والوعي، كيف لي، إذن، أن أقوم مقام من يدعي أنه سوف يقول قولا يحيط بهذه الحساسية التي نري منها، لربما، وجهة واحدة، أو بالأحري، ظلالا لها فيما نزعمه وجهها بالذات؟ وأنا، والحق يقال، لم أقرأ، بعد، قصيدته جيدا. نعم، قد شرعت، منذ سنين ليست بالقصيرة، أقرأها ، لنقل بما تستحقه من اهتمام، لكنني لا أزال في رؤيتها كل لحظات الشعر عندي، برغم أنني قد عرفت صالحا شخصيا منذ بداية تعرفي علي ملامح قصيدته، عرفته في حياته الشخصية الخصبة، ثم في قصيدته التي لا أزال في تأمل وتلمس وجوهها وملامحها. لقد فوجئت نهار يوم الثلاثاء بالعطايا يهاتفني ليخبرني بأنهم في نادي ود مدني الثقافي قد اختاروني لتقديم ورقة عن شعر صالح، صعب علي أن أقول شيئا سوي القبول، هكذا، في هذا الحيز الزمني القليل المتاح لي، ونزولا لهذه الرغبة لمن هم في هذا النادي، سأبدأ أقول بعضا مما رأيته في قصيدة صالح.
كيف كانت رؤيتي إليها، إلي قصيدة صالح؟
عند بداية نظري إليها، كنت، كما هي عادتي، استحضر أمامي ما أحب من أمثولات، أو لنقل مقولات في شأن الشعر. يقول درويش:( الإيقاع ليس الوزن، بل هو طريقة تنفس الشاعر وموسيقاه الداخلية، الأمر ليس حكرا علي الوزن، وقد يتأتي من العلاقات بين الحروف والكلمات والدلالات حتي في نص نثري، ولكن، أيضا، ما الشعر في آخر الأمر؟
هو الحدث الذي يجعل الشئ طيفا/
ويجعل الطيف شيئا/
ولكنه قد يفسر حاجتنا لإقتسام الجمال العمومي! )...
هذا بعضا مما قاله في قصيدته ( في بيت ريتسوس ) حين زار بيت الشاعر في اليونان بعد رحيله. ضوء القصيدة، إذن، ووجهها هو الذي يتجلي في الغموض، لنقل الغموض الشفيف ليس الفوضي، الذي يبدأ لحظات إنكشافه، برهة بعد برهة، ليكون في ذلك الجمال العمومي، الجمال الذي تحوزه بصيرة الشاعر ورؤياه في من هم حوله، أولئك الناس الذين يعيش دورات حياته وأطواره وسطهم، ومنهم، من رحيق الحياة في عيونهم وقلوبهم، يبدأ الشاعر يحوز عطاياه الجمالية فيجعلها حلية في قصيدته. صالح، في زعمي، هو الوحيد من بين كل من عرفت في راهننا الشعري من يعيش لحظات شعره كلها في إختلاطها بحلم الشعر وتحليقه العالي، مع واقعه اليومي، في الخضم الفوار في معية الناس، في تجليات حياتهم ومعاشهم وأحلامهم. من هنا، في ظني، في هذه الهنيهة الشعرية، وفي تمام بريقها الخاطف، تطلع عليه، وعلينا من بعد، قصيدته وتبدأ تتشكل في عوالمها، التي هي عوالم الناس، عوالم الحياة التي هي أيضا، بهذه الحميمية، عوالم الشاعر نفسه ورؤياه وبعضا كثيرا من أحلامه.
بعضا من ملامح قصيدته.
قصيدته، كما رأيتها، مكونة من ذرات صغيرة، لكنها متماسكة، ليست مبعثرة، ولطالما هي علي هذا الحال فليس من حقنا أن نتعامل معها ككتلة واحدة مجردة من الخصائص الفردية والحياتية، فقد وجدتها عنده، أحيانا، تتحدث عن ذاتها هي، ثم عن ذاته هو نفسه، فهو، أعني الوعي في حساسيته التي تلازمه، فنراه يحس احساسا قويا بأن قصيدته عندما يخيل إليه إنها قد غدت في اكتمالها، وهذا عسيرا عليه بالطبع، أو هي في سبيلها إليه في مخيلته، أنها ستذهب إليكم، لكأنه يفترض، في وعيه الإبداعي، أن الكل يوجد في الواحد، يحدث له هذا عندما، كل مرة وعند كل نص، يكشف عن ذاته هو، التي لا محالة هي نفسها قصيدته في الناس من حوله وفي الحياة. لا، لست أقول بأنه هنا يفضح قصيدته فيعريها، هو فقط يجعلها في لحظة إنكشافها، تلك البرهة/ الضوء التي تحدث عنها درويش. أنه يقترب بها، وهي في ذروتها تلك، أكثر لمفهوم الشعرعنده، ولمزاجه الشعري الشخصي، وهي في حال تجددها في وعيه أيضا، فيضعها، وهي علي ما هي عليه، أمامنا، ثم يتركها لشأنها فينا ويذهب في مسار آخر جديد في قصيدة قادمة.
ولكن، دعونا مرة نكون في السؤال المباشر، مباشرا في طرحه فقط، لكنه الموغل في ادغال اللغة وفي مضمار القصيدة نفسها من حيث هي إمكان جمالي، يكون في الواقعي وفي الغد في ذات الوقت، نعني أن تكون في شئون الناس وهم يعيشون أطوارهم، وهم ينسجون أحلاما عاليات ويسعون، السعي كله صوبها، في وجهة تحققها في واقعهم، فهل، والحال كذلك، نري في شعر صالح تلك الوجهة، هل في قصيدته ملامحا سياسية تعني باليومي والمعاش في دنيا الناس، ثم هل من شئون قصيدته أن تكون لها ملامحا ( ثورية ) من أي نوع، بإعتبار أن الثورة، كونها حركة تفجيرية وتغييرية مقذوفة باتجاه المستقبل، هل توجد هذه الملامح في قصيدته؟
القصيدة حين تكون في ملامح الناس، في معاشهم وأحلامهم.
هو الهم الإنساني إذن، فالثورة ليست مفهوما أبديا في التاريخ كما يري وايلد، ليست هي، إنما الحرية والسلام والعدالة، فعل الثورة نهوض متحرك ومتغير باستمرار،في المجتمع وفي الثقافة وفي الشعر أيضا، لهذا فهو ليس ثابتا علي حال واحدة في القصيدة، أي قصيدة. فالمجتمع الحالي يرغم الفرد علي الثورة، والشاعر يرغمه أكثر، وفي رؤياه يكون حلم الغد الذي يمنحه فعاليات التفتح والعمل في حرية أكثر، يمنح كذلك القصيدة كامل حريتها، في حراكها وفي تغيراتها ومغايرتها. فالقصيدة، في حياتها، مثل الفكر، تقتات من ذاتها، تنمو وتكبر من تلقاء أفكارها هي، ليس من جهة خارجها أبدا. قصيدة صالح تحرص علي نفائسها، وتستخدم في الوقت ذاته عديد الوسائل لتصل إلي ذراها، أنها تسير وتتقدم إلي أمام، وإلي أعلي، لكن دون أن تلجأ إلي تهديم الجسور من خلفها، لكن صالحا يقول بأنه لا يناسبه أن يكون، شعريا، في حياة أحد، ولا قدوة لأحد، لكأنه ينادي الشعراء ليكونوا كل في وجهته الخاصة، في لغتهم الخاصة وفي حساسيتهم الخاصة. من جملة ما رأيته في قصيدته تلك الرؤية الواعية للقصيدة، فالقصيدة الجيدة هي تلك التي تشتغل بمثابة أداة تنبيه لما يحدث في المجتمع دون أن نراه، هذا كشفها لنا، نوع من الإنذار المبكر لما هو آت سواء كان رديئا أو جيدا، باعثا علي الأمل وعلي الحياة، كاشفا لحقائق الحياة، فالشعر الحقيقي ناقد حقيقي و صادق، لا، ليس إنهزاميا أو مخذلا ولا قبيحا، لأنه جميلا حتي عندما يتناول القبح.
الشعر هو ما نطلبه، أم هي الحداثة؟
لن نقول بجواب قاطع هنا، فليس الشكل الشعري مهما، المهم هنا أن يوجد ويكون الشعر، الشعر يجب أن يكون موجودا وبكثافة في الحالتين، في الشكل أو اللأشكل، هنا بالضبط ينبغي أن يكون وجوده. جميعنا يعلم، لا شك أن هنالك علاقة معقدة للشعر مع ( السياسة ) التي تحاصره وتفرض عليه أنواعا شتي من القمع والقهر تهدف كلها لتصفيته. ونلاحظ هنا، بملاحظة نرجو أن تكون موضوعية، أن ما يحدث الآن من بعض مثقفين وشعراء لا يتعدي أن يكون سياسيا، أراها في عديد وجوهها محاولة البعض الحفاظ علي مكانته الأدبية القديمة، والبعض الآخر يسعي للحفاظ علي مكانته التي حظي بها عبر إنغماسه، غير الحميد، في السياسي الذي هو في السلطة. أكثر من ذلك، أري أن هنالك خلطا أحيانا بين ما علينا فعله تجاه ما يجري في الشارع، ما علينا فعله تجاه مشهد ثقافي معقد ويسعي للنهوض وللجديد، وهنا تنشأ، بوعي وليس تلقائيا، تيارات ثقافية ومحاولات فردية تهدف كلها كي تعيد إلي الشأن الثقافي قيمته الطبيعية. ويمكننا أن نلاحظ أيضا، فوق ذلك كله، أن المشهد الثقافي، والشعري أيضا، يحتاج إلي ( رئة ) ثقافية من أجل التنفس. ولربما كان هذا ( التنفس ) في وعي ومخيلة محجوب شريف في آخريات أيامه فجعله يكتب كلماته البديعات في حق الرئة، وهو الذي أصيبت منه الرئة، وكيف كان أن ( يتنفس ) بدونها؟!
وبالطبع أن التاريخ يقول لنا أن الثورات، دائما وعلي طول التاريخ البشري، في الطليعة منها المثقف والشاعر، أو هي، علي الأقل، تعمل في إطارهما. والمشهد الثقافي عندنا قد عاني طويلا من عسف وجور الديكتاتوريات، وهي تعي جيدا، خطورة وفاعلية الحركات والفعاليات ذات البعد الشعري والأدبي، وتعلمون كيف تسعي تلك الديكتاتوريات لقمع مثل هذا الحراك والحد من فاعليته وتأثيره علي الجماهير. الشعر هو العمق، وهو الجوهري من الأشياء والأحياء في وجهتهما الإنسانية، وهذا، بالطبع، ضد السطحية والسياسوية التي تنتشر ويعلو صراخها في المشهد الثقافي عبر المهرجانات المصممة خصيصا للإعلاء من شأن تلك الدمامل في وجه الشعر الحقيقي، لكن تبقي، برغم كل ذلك، هنالك فرصة للنجاة، تتمثل في الوجهة الجديدة الجسورة التي تشكلت بالفعل وغدت ملمحا مهما وضروريا لمستقبل الحساسية الشعرية الجديدة عندنا. وأنا لست ممن يروجون لمقولة ( الشعراء الشباب أو شعر الشباب ) فتلك، في ظني، ما هي إلا محاولات لتقزيم التجارب الشعرية الجديدة ومحاولة بائسة لإقصائهم عن المشهد الشعري عبر الإتحادات وبيوت الشعر والنوادي التي جلها ينتمي إلي صيغ الشعرية القديمة وتتماهي مع توجهات القمع العام، وإن باشكال مبطنة وخجولة، بل يمارسون الخديعة والمكر عبر محاولات ( تدجين ) الوجهات الجديدة تلك، تماما مثلما فعلوا مرتين مع واسيني الأعرج ومؤخرا مع قاسم حداد. حسنا، أنا زعيم بأن صالحا، هو وبعضا آخر من الشعراء، هم الذين يتصدون الآن، بإنتاجهم الشعري، لهذه الأشكال من العنف في المؤسسات الثقافية وفي المشهد الشعري نفسه. وقد رأيت صالحا مستوعبا لهذا الوعي كله، يجهد فينحت في اللغة ويجرب بالفعل ليكتب نصا مختلفا يستوعب وعيه الشعري. يجرب، إذن، في كل نص جديد من نصوصه، مؤمنا أنه لا معيار، الآن للشعر، ولا معني لشعر يفصل وفق منهج ثابت، فالشعر عنده هو أرض معركة لا تتوقف البتة، وهو، أعني الشاعر صالح، في معاركه تلك في كل لحظاته الشعرية، بل أقول، في كل حياته ووجوده، يفعل ذلك في اللغة، في التوجه العام لقصيدته، في المعني، في الدلالاات وفي الصور الشعرية و ... في الشكل أيضا، برغم أنه لا يلتفت كثيرا لكيف يكون شكل القصيدة، فالمهم عنده والذي يعول عليه، هو ما يطلع وينبثق من داخلها، من مواضعها هي بالذات.
ماذا عن النقد، وماذا عن توجهات الحساسية الجديدة لدي صالح!
نريد، وليس ذلك تمنيا طوباويا علي أية حال، من القصيدة أن تكون ( منخرطة ) في مسار حداثة شعرية، مأمولة وطالعة، بدأت ملامحها وأنساقها ( تتنفس )، من تلقاء حريتها، في المشهد الشعري عندنا، وعند غيرنا أيضا، وهي، من ذات وجودها، التي تدعونا لكتابة نص نقدي جديد، يستخدم أدوات نقدية جديدة، ومعاول مختلفة ومبتكرة للحفر عميقا في تلك النصوص الجديدة، في الحساسية الطالعة التي تبدو للبعض، غريبة ووحيدة، بينما هي، في جوهر حقيقتها تجهد أن تكون بديلا، موضوعيا وإبداعيا، للنسقية الشعرية السائدة. تري هل أستطيع أن أقول بأننا نحتاج إلي ( عينا سحرية لنطل عبرها علي تلك الحساسيات المتنوعة) كما قالت به الشاعرة التونسية أمامة الزاير! في ظني أننا نحتاج بالفعل، وللضرورة الملحة، إلي إبتداع مصطلحات نقدية جديدة تكون متسقة، بل أقول منسجمة ومتصالحة، مع حراك النصوص الشعرية الجديدة. نريد وعيا نقديا بحجم هذا المولود الجديد، أليس النص هو في الوجود أولا. نعم، ولست، أقسم، بأنني لا أشتط ولا أتجني، لكنني أري، ونحن ننظر في شأن النقد الجديد، أن نترك جانبا تاريخا نقديا لا يزال يمسك بأعناقنا، بدءا بقدامة بن جعفر وأبن رشيق القيرواني مرورا بمحمد بنيس وحاتم الصكر وباشلار وجون كوهين وجاك دريدا وهنري ميشونيك وغيرهم وغيرهم، تلك مناهج ورؤي نقدية لم تعد بمستطاعها مساعدتنا في فهم النص والحساسية الشعرية الجديدة. نريد ناقدا جديدا يعلم، وهو ينظر إلي النص الجديد، أنه يأتي بفعل جديد وخطر، وإذ هو يفعل ذلك، يعلم أيضا، أنه يدخل ويتجول في دغل كثيف، معتم ووعر ولا يخلو من الألغام.
أما صالح، فهو يعلم جيدا أنه يشيد، الآن، للقصيدة منزلا بين الصخور، هناك في الأعلي وعلي أرض مختلفة، حيث توجد وتزدهر النصوص الجميلة، تتنفس هواء نقيا بعيدا عن المؤسسات ذوات العواء العالي الفج وعن مرضي ( الوسواس الثقافي ) ولصوص الثقافة وناشري الكراهية وهواة المقاعد الأمامية وناشري النميمة والكذب وشعراء الكلام المغتغت وفاضي علي قول القدال. ولمناسبة النقد، أرجو أن أشير إلي أن هنالك كتابا صدر مؤخرا عن الدار العالمية للطباعة والنشر والتوزيع بالقاهرة، الكتاب للدكتور عمر أحمد محمد عبد الكريم أستاذ مشارك الأدب والنقد بجامعة ود مدني الأهلية، الكتاب بعنوان: ( دراسة نقدية في الشعر السوداني/ قراءة في النص الشعري/ دراسة لنماذج من شعراء الجزيرة ). الكتاب يقع في 123 صفحة من القطع المتوسط ط. أولي 2018م. المؤلف خصص فصلا عن شعر صالح في حوالي 17 صفحة( الصفحات 77/93 )، تناول ثلاث قصائد لصالح من مخطوطته التي لم تطبع بعد ( هل أنت حي ). قد أوردت هذه الإشارة ليقرأ القارئ ويري وجها من وجوه النقد/ المدرسي السائد في جامعاتنا ولطلاب الدراسات العليا أيضا، وليري، هل مثل هذا التناول النقدي حقا يذهب إلي حيث واقع الشعر ويساهم في تطوره أم هو، يعد، فيما لا يفيد حركة الشعر الجديد في شئ؟!.
صالح، منذ مبتدي أمره، نهض بقصيدته وجعلها في وجهة الحياة، في وجهة جديد الشعر وحساسيته، وفي صف الجماهير من البسطاء والفقراء من أبناء وبنات شعبه. هل رأيتموه يوما يقول ب ( الأنا ) في قصيدته؟ لآ، فليس في رؤاه غير ( الآخر ) الذي يعرفه جيدا، يعرف لغته ولسانه ويديه وشئون حياته، همومها وأحلامها ولحظات نضالها لأجل الغد الأجمل والروح العفية. وقد رأيته، وهو علي حال مساره هذا، يقولها، أنه لا يقلد أحدا، بل ينجز قصيدته بالشكل الذي ترأه هي ويرأه هو.
صالح، في أحدي أجمل قصائده، ( المناسبات ) بكسر السين، يقول في بعضها:
( لا يناسبني أن أكون قدوة لأحد
أن أمكث في حياة أحد
أن أصيب حياته التي ذابت في حياتي
بالإختناق.
لا تناسبني هذي القصيدة
لأنها تلتهم يوما
لي فيه من الحياة أسباب للحياة
سوي الشعر.
وحين إشراق تسله من غياهب القمح
لحظة سنبلة تدنو من الصيد
يهجم الشعر علي مشاغلي
يغني بذائقة مهيمنة
ويصرخ:
ليس لك حياة إلا في الشعر! )...
مرة طلب سهيل إدريس صاحب مجلة ( الآداب ) البيروتية، بتمن، علي أمل أن يكتب للمجلة مقالات في نقد الشعر أو رؤاه حوله، رد أمل عليه بصرامة، لآ يا مولاي، لا كتابة إلا الشعر!
هكذا إذن، ليس لصالح في دنياه هذي إلاه، إلا الشعر. تحية إليه، وإلي قصيدته التي سنراها، عند لحظات الشعر، في جديدها، في توهج شعريتها وتطورها.
-------------------
* الكتابة كانت لأجل تكريم الشاعر صالح في الأمسية التي أعدها نادي ود مدني الثقافي بمشاركة سواحل كافيه يوم الخميس 12/4/2018م.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.