الذين يحكمون بالأكاذيب!! .. بقلم: طه مدثر    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    لوحة لا توصف تدفق منها الوفاء لإنسان عشق تراب بلاده حتي الرمق الأخير وكان التشييع المهيب خير شاهد .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الشفافية والحسم لاسكتمال أهداف الثورة الشعبية .. بقلم: نورالدين مدني    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    مخطئ من يظن بأن ثورة ديسمبر سوف تفشل كأكتوبر وأبريل .. بقلم: طاهر عمر    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ونجت شاتم الخليفة عبد الله (1/2) .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم
نشر في سودانيل يوم 16 - 09 - 2018

قلت لأصدقاء الفيس بوك إن السبيل لفهم تاريخي للمهدية أن نحسن نقد مصادر معرفتنا عنها. وفي المقال التالي وما بعده أكتب عن ملابسات صدور بعض الكتب عنها من مطبخ استخبارات الجيش المصري الذي كان يديره ونجت باشا ويعمل فيه نعوم شقير موظفاً صغيراً. ولقيت المادة في كتاب للمؤرخ الأمريكي مارتن دالي:
Martin W. Daly, The Sirdar: Sir Reginald Wingate and the British Empire in the Middle East (Philadelphia: American Philosophical Society, 1997). Pp. 360. $30.00 cloth.
فإلى كلمتي
راجت نظرية "موت المؤلف" لواضعها رونالد بارث الفرنسي في 1967. ومؤداها أن النقد لا يفيد من معرفة نوايا المؤلف من كتابه ولا من خلفيات حياته الفكرية والشخصية. فالمؤلف مات وشبع موت ولم يبق لنا إلا ان نتعامل مع نصه فقط لا غير. وكنت استحسنت الفكرة وقلت إنني ماركسي مات أو هلك ماركس بتاعي. بمعنى أنني غير معني به، اتسقط خبره أو تأويله. فما بقي منه يكفي لإجتهاد جريء لا نتكفف الرجل الاستشهادات ولا "نكسر تلجه" طلباً للصحة والأرثوذوكسية.
ولكني تراجعت عن تعلقي بنظرية موت المؤلف منذ قرأت عن السير ريقنلد ونجت (حاكم السودان (1899-1907) ومؤلف (المهدية والسودان المصري) ومحرر "عشر سنوات في أسر المتمهدي" للقس أوهرولدر عن تجربة الرجل في سجن الخليفة وأمدرمانه التي شرد منها بفضل ونجت. فونجت كان وقتها مسئولاً عن استخبارات الجيش المصري العسكرية. وكان نعوم شقير، صاحب كتاب تاريخ وجغرافية السودان، كاتباً صغيراً بها. وكانت هذه الكتب جزء من آلة الاستخبارات الإعلامية لإقناع البريطانيين بوجوب غزو السودان وتخليصه من حكم الخليفة عبد الله. ونصح المؤرخ ساندرسون أن نأخذ هذه الكتب بكثير من الشك متى كتبنا عن عصر الخليفة لأنها دعاية.
بعد معرفتي ملابسات صدور الكتابين أعلاه من كتاب لمارتن دالي عن ونجت السردار صح عندي أننا لا ينبغي أن نقتل بعض المؤلفين لأنه لن يصح فهم نصوصهم بغير معرفة رزائلهم. فالخواجة ونجت رخيص بشكل. أقدم على تأليف كتابه وهو في محنة بلوغه الثلاثين من العمر ولم يلصف اسمه في أروقة العسكرية الإنجليزية. كان قد تزوج وله ولد والمعايش جبارة. فاتجه للكتابة عن موضوع السودان المثير (دائماً) وحملة الإنجليز عليه في 1844-1889 لزيادة الدخل. ولم يجد ناشراً. ولما عثرت مخابراته على أوراق عبد الرحمن النحومي بعد معركة توشكي أضاف لها روايات شهود العيان. وجدد العرض للناشرين يغريهم بهذا الفتح المعلوماتي. وترجم شقير رسائل النجومي. وسماها ونجت "رسائل المهدي" للإغراء
. وقبل الحصول على رد من ناشر بدا ونجت تأليف الكتاب مع المفتش الإنجليزي للبريد المصري. فهو يزود المفتش بالمعلومات والمفتش يكتب. واختلافا وتناقرا. ولما قرأ رؤساء ونجت (لورد فرانسس قرانفل، سردار الجيش المصري ولورد كرومر قنصل بريطانيا في مصر) المخطوطة كان من رأي كرومر أن ينسحب ونجت من تأليفها لعلو نبرة السياسة وغلبة موضوعاتها فيها. ودافع ونجت عن "مؤلفيته". فقال إن السياسة في الكتاب هي من شغل مفتش البريد الإنجليزي المار ذكره (يا قوويل!) وأنه سيزيل مادتها متى عاد لكتابته. واستغرب كرومر لكتاب عن الحرب مثله يؤلفه مفتش بريد. وقال ونجت لقرانفل إنه بالطبع لن يستطيع كتابة الكتاب الذي في ذهن كرومر وأن التاريخ حقائق لا مهرب منها. ويبدو أنه كان تعرض بالنقد لغردون باشا. ووعد بمراجعة المخطوطة بما يلقى القبول. وفعل. و"نظّف" الكتاب مما اعترض كرومر عليه وكان يرفعه فصلاً فصلاً لقادته.
من رأي مارتن دالي أن ونجت أراد من كتابه الشهرة والمال. وخاض الوحل للغاية. فنشر الكتاب باسمه مسقطاً اسم مفتش البريد ذي اليد العليا تأليفاً زاعماً أنه، وهو المثقف، لن يرغب في أن يتصل اسمه بالكاتب "الأمي". وقبل المفتش بذلك وطلب نسخة هدية. وشكره ونجت لعونه بصورة عامة. ومن بين النسخ الهدية كانت واحدة منها للملكة. ولم ينجح الكتاب سوى في إثارة اهتمام سياسي محدودة. ووصفوه بأنه سمج. ولم يوزع سوى 300 نسخة رفض بعدها الناشر أن يطبعه في طبعة رخيصة للعامة.
ولكن مالم يحققه ونجت من كتابه حققه بكتاب غيره وهو كتاب أوهرولدر. ونوالي.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.