مريم الصادق ل"رمطان": السودان حريص على حل دبلوماسي بشأن"سدّ النهضة"    لا لكلفتة الجمعية    الكوادر الصحية بمستشفى كوستي تضرب عن العمل لأغرب سبب    غرب كردفان.. مسؤول يؤكد استقرار الحالة الأمنية وعودة الحياة لطبيعتها بالنهود    زين العابدين صالح يكتب: حزب الأمة القومي و بروز تياران متعارضان    وزير التجارة : استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    أردوغان يعلن 6 ولايات منكوبة جراء حرائق الغابات بتركيا    الولايات المتحدة تبدأ ترحيل عدد من العائلات المهاجرة سراً    نمر يبحث مع الوكالة الامريكيه للتنمية كيفية تجاوز آثار الحرب    حصل على عقد كبير غارزيتو في الخرطوم اليوم    تفكيك شبكة إجرامية متخصصة في توزيع وتجارة العملة الأجنبية المزيفة بالنيل الابيض    لجنة أمن شمال دارفور تكشف ملابسات الاعتداء المسلح على قسم شرطة الفاشر    «راديو البنات»… إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    بيان حول لحنة تأبين الشاعر القدال    الأسماء الحقيقية لبعض الفنانين.. بعيداً عن الألقاب    احباط تهريب ذهب زنة 7.544 كيلو بمحلية ابو حمد بولاية نهر النيل    سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم السبت 31 يوليو 2021    شاكيرا مهددة بالسجن… بسبب 16مليون دولار    "ترامب" في مأزق مزدوج.. ما أخفاه لسنوات على وشك الظهور    الحكومة ترفض مقترح منبر الشرق وتتمسك بالمسار مسار الشرق.. استمرار الجدل!    مذكرة أميركية تؤكد تغير الحرب على كوفيد وتحذر من دلتا    باب التقديم مفتوح.. "تويتر" يطلق مسابقة جائزتها 3500 دولار    الإفراط في تناول المسكنات يؤدي إلى الإصابة بالسرطان    مصر تبدأ إصدار شهادات تطعيم ضد كورونا.. إليك السعر والتفاصيل    النائب العام: اكتشاف مقابر يُرجّح أنّها لضحايا المخلوع    السعودية.. السماح بدخول حاملي التأشيرات السياحية من الدول المسموح القدوم منها بشرط التحصين الكامل    شرطة ولاية نهر النيل تضبط (17) سبيكة ذهب تزن (935، 83) كيلو جرام بحوزة متهمان    في اولمبياد طوكيو اسراء وحنين ينهون مشاركاتهم وصدام يشارك غدا في 400 متر    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    الكورونا … تحديات العصر    التغير المناخي: لماذا يقترب عصر محطات الوقود من نهايته؟    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    دبابيس ود الشريف    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    السودان يرأس الاجتماع الوزاري لدول الإيقاد حول المرأة والأرض    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    وزير الطاقة لمصادر: انتهاء برمجة القطوعات    اتفاقية لتأهيل محطة توليد الكهرباء بسنار    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    الشرطة يواصل التحضيرات والجهاز الفني يكثف العمل التكتيكي    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    بالفيديو: ردود أفعال ساخرة في مواجهة كمال آفرو بعد تصريحه (أنا بصرف في اليوم 10 مليون فمايجيني واحد مفلس يقول لي عايز بتك)    تحرير ( 6 ) أشخاص من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط شبكة اجرامية متخصصة في سرقة المشاريع الزراعية بالولاية الشمالية    يمكنها أن توازن نفسها والتحكم بها عن بعد.. دراجة شركة "دافنشي" الغريبة والمخيفة    نكات ونوادر    صحتنا الرقمية.. هذه الأدوات تساعدك على "الصيام الرقمي"    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    جيب تطلق أول سيارة كهربائية صغيرة    دافع عنه معجبوه هجوم شرس على الفنان سامي المغربي بسبب هواتف التعاقدات    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حزب التحرير: لو كنتم حقاً لا تركعون لغير الله لكان الحال غير الحال!
نشر في سودانيل يوم 26 - 12 - 2018

قال رئيس السودان عمر البشير: (إن احتشاد الجماهير بمنطقة ود الحداد بولاية الجزيرة يمثل رداً على كل خائن وعميل)، وأضاف: (رفضنا الركوع لقوى الاستكبار والاستعمار عشان كده هم يحاربوننا، ونحن متمسكون بعزتنا وكرامتنا وديننا وما بنبيعها بقمح أو دولار أو يورو)، وفي لقاء آخر بقرية السديرة الغربية بالولاية نفسها قال: (الناس في عهد الصحابة أكلت صفق الأشجار).
إننا في حزب التحرير/ ولاية السودان، ومعنا الملايين من أبناء هذه الأمة الكريمة، نتساءل والدهشة تعقد ألسنتنا إزاء هذه التصريحات:
هل كل هذه الجموع الهادرة التي خرجت في مدن السودان المختلفة وفي العاصمة، بعد أن أذاقها هذا النظام لباس الذل والجوع، فنفد صبرها من الوقوف الساعات الطوال في صفوف الخبز والوقود والمال المحجوب عن أصحابه ظلماً، هل كل هؤلاء خونة وعملاء؟! إن الخائن الحق هو هذا الذي خان الله ورسوله والمؤمنين، وحكم البلاد ثلاثة عقود بغير ما أنزل الله، وقسم البلاد بأمر أمريكا إلى جنوب وشمال، وهيأ بقية أقاليمه للتفتيت، وجعل الثروات نهباً لصناديق الربا الدولية، الخائن هو من يُخضع البلاد والعباد لروشتاتها التي أهلكت الحرث والنسل... والأنكى من كل ذلك أنه يحكمها بأنظمة الغرب الكافر المستعمر، فكانت النتيجة هذه الحياة الضنكا: ﴿وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى﴾، فلو كنتم حقاً لا تركعون لغير الله لكان الحال غير الحال!
أين هي العزة والكرامة وأنت تستجدي أمريكا لترضى عن حكمك، وترسل الوفود تلو الوفود إلى البيت الأبيض في كل وقت وحين، ثم لا ترضى عنكم، فتسعى صاغراً مرة أخرى إلى روسيا تطلب الحماية! أو ننسى أن الله سبحانه لا يرضى إلا إذا طبقنا منهجه كاملاً في الحكم والسياسة والاقتصاد وغيرها من أنظمة الحياة، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: «مَنِ الْتَمَسَ رِضَا اللَّهِ بِسَخَطِ النَّاسِ كَفَاهُ اللَّهُ مُؤْنَةَ النَّاسِ، وَمَنِ الْتَمَسَ رِضَا النَّاسِ بِسَخَطِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَكَّلَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ إِلَى النَّاسِ».
ثم أين هو هذا الدين الذي لن نبيعه بقمح أو دولار؟! إن هذا النظام لم يحكم يوماً واحداً بالإسلام، فالإسلام ليس مجرد شعارات تخدعون بها البسطاء من أبناء المسلمين، إنما النظام في الإسلام خلافة على منهاج النبوة وليس جمهورية ولا ملكية ولا غيرها من الأنظمة الوضعية التي أحالت عيش الناس إلى هذا الجحيم، إن نظام الإسلام هو عدل ورحمة، فكفى خداعاً، فإنكم لن تخدعوا غير أنفسكم، يقول سبحانه وتعالى: ﴿يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُون﴾، أما الحديث عن أن الصحابة قد أكلوا ورق الأشجار، فإنهم كانوا متساوين في ذلك، ففي ساعة الضيق ربط رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم حجرين على بطنه عندما ربط صحابته حجراً واحداً، فهل أنتم تساويتم مع الأمة في هذه الأزمات التي صنعتموها بأيديكم عندما أذعنتم لشروط صندوق النقد الدولي؟! تتوسلون بذلك الاستمرار في كراسي حكم معوجة قوائمها!
أخيراً نقول للنظام وسدنته: اتقوا الله في هذه الأمة التي أوصلتموها إلى هذه الحالة من البؤس، ثم عندما خرجوا يطلبون الحق تصديتم لهم بالقوة والرصاص، وهم عزل من السلاح، ثم تنعتونهم بالعمالة والخيانة، وهم أبناء خير أمة أخرجت للناس!! فعما قريب إن شاء الله سيعود الحق لأهله، فيحل عدل الله في أرضه عبر الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة، التي آن أوانها وأظل زمانها، وهي بشرى رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم القائل إنه بعد الحكم الجبري ستكون خلافة راشدة على منهاج النبوة. لمثل هذا فليعمل العاملون.
إبراهيم عثمان (أبو خليل)
الناطق الرسمي لحزب التحرير في ولاية السودان
==
بيان صحفي
سلطات الأمن تعتقل الناصحين
قامت السلطات الأمنية بمدينة الأبيض باعتقال الأخ محمد أحمد محمود – من شباب حزب التحرير من مسجد سوق كريمة، بعد صلاة العشاء ليل الأربعاء، ولم تطلق سراحه حتى ساعة كتابة هذا البيان، وذلك إثر قيامه بتوزيع نشرة أصدرها حزب التحرير/ ولاية السودان بعنوان: (فلتكن ثورة محصنة تبلغ غاياتها في التغيير الحقيقي).
لقد اعتاد هذا النظام الظالم الذي لا يحب الناصحين، ويزعجه صوت الصادعين بالحق، اعتاد على مثل هذه الأعمال الإجرامية ظناً منه أنه بذلك يستطيع إسكات صوت الحق، وتعطيل عمل المخلصين من حملة الدعوة، ولكن خاب فأله وطاش سهمه، إنكم تعلمون أن اعتقال شباب حزب التحرير لا يزيدهم إلا ثباتاً على الحق الذي إليه يدعون، ويعتبرون ما يلاقونه في سبيل ذلك قربى يتقربون بها إلى الله رب العالمين.
إن النشرة التي بسببها اعتقل الأخ/ محمد أحمد لو عقلها الذين اعتقلوه لقبّلوا رأسه ولأعانوه على توزيعها، ولكنهم صم بكم عمي فهم لا يفقهون: فالنشرة هي في الأصل رسائل شرعية يحتاج إليها الجميع؛ ثائرون وأجهزة أمنية وشرطية وأهل القوة والمنعة في القوى المسلحة المخلصون لعقيدتهم، رسائل لو التزم كل فريق بما يليه فيها لاستقامت الحياة على الجادة، لأنه لا خلاص لهذه الأمة إلا بالإسلام، ولا إسلام إلا بدولة، ولا دولة للمسلمين إلا الخلافة الراشدة على منهاج النبوة.
فهيا أعيدوا قراءة النشرة بعيون المؤمنين المبصرين، وقلوب المخلصين حتى يفتح الله عليكم، وعلى هذه الأمة بنصر مبين، فتتحقق بشرى إمام المرسلين، وسيد الأولين والآخرين صلى الله عليه وسلم القائل: «ثُمَّ تَكُونُ خِلَافَةٌ عَلَى مِنْهَاجِ النُّبُوَّةِ».
إبراهيم عثمان (أبو خليل)- الناطق الرسمي لحزب التحرير
في ولاية السودان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.