مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سقطت سقطت يا كيزان .. بقلم: كمال الهِدي
نشر في سودانيل يوم 07 - 01 - 2019

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
تلك النكرة التي تداول لها الناس (بشكل محدود) فيديو تشتم فيه الثوار لا يفترض أن نمنحها الشهرة التي تبحث عنها.
ما كنت أنوي التعليق على كلامها الفارغ لولا ظهور تفاعل محدود مع ما نشرته وبدء حملات سباب وشتائم في حق من لا تستحق ولا كلمة.
أمام شباب السودان ما هو أكبر من مجرد تفاهات تحوم هنا وهناك.
بعض كلاب الأمن وأرزقية إعلامهم الوضيع يظنون واهمين أنهم يمكن أن يشغلوا الثوار عن ثورتهم بمثل هذه التفاهات.
لكن هيهات.
تفوت على الأغبياء الدروس التي تقدم لهم مجاناً في الكثير من الأحيان.
وأحد أهم دروس وفوائد حراكنا الحالي وثورتنا العظيمة أن وعي الشباب والشيوخ وحتى الأطفال بلغ مستويات عالية.
لم تعد هناك أي فرصة لمروجي الشائعات وأرزقية الإعلام والأمنجية عديمي الضمير لإثناء شعب السودان عن هدفه الأوحد.
تسقط.. تسقط.. تسقط بس.
فقد حدد الثوار هدفهم بشكل واضح لا لبس فيه.
من يقابلون الرصاص بصدورهم العارية أصحاب قضية كبيرة.
وأصحاب القضايا الكبيرة لا ينشغلون عنها بالساقطين والساقطات.
الشائعات والترويج للقضايا الهامشية لن يفيد.
و إعتقال بعض أصحاب الأقلام النظيفة لن يجدي نفعاً.
والإمساك ببعض قيادات الحراك الحالي وممثلي تجمع المهنيين، لن يوقف الثورة.
إن لم ينفعكم ضربكم بالرصاص الحي على صدوركم، فهل تتوقعوا أن ينصرف الناس عنكم تحت مثل هذه الخزعبلات؟!
على العكس يا أغبياء القوم، فكلما ضاعفتم من تصرفاتكم الرعناء، إزدادت ثورتنا اشتعالاً.
أكاذيب الضلالي الكبير لن تفلح أيضاً في تخفيف حدة الغضب.
حلكم الوحيد هو أن تخرجوا منها غير مأسوف عليكم جميعاً، ليتم القذف بكم في أقذر مزابل التاريخ.
وحتى هذه لن تتحقق لكم على طريقة الممرات الآمنة.
فالظلم والغطرسة والطغيان والقتل والدمار وقلة الأدب التي تحملها شعبنا طوال الثلاثين عاماً الماضية غير مسبوقة.
وهي جرائم لا يمكن أن يفلت مرتكبوها هذه المرة بدون حساب مهما فعلوا.
وما يغيب عن عقولكم الصغيرة هو أن الثورة لو لم تكن قد بدأت حتى يومنا هذا لتوفرت لها من الأسباب ما يشعلها من جراء ممارساتكم وفسادكم المستمر في هذه الأيام.
ولك عزيزي الثائر أن تتخيل درجة غباء وخطل هؤلاء القوم.
فعندما يريدون تخفيف حدة غضبك يقولون أن الحكومة سوف تُدخل إيرادات الذهب في الموازنة العامة!!
وهل يعني ذلك شيئاً غير الاعتراف الضمني بأن أموال هذا المعدن النفيس الذي يفترض أن يكون ملكاً لكل السودانيين قد ظلت تُسرق طوال الفترة الماضية؟!
وحين يقيمون حفلات الأعراس بالصالات الفخيمة ويسخرون عربات وقوات أمنية بالعشرات لحماية (صعاليقهم) لكي يكملوا فواصل الرقص والمجون، إلا يعني ذلك أنهم قوم بلا أخلاق ولا مشاعر إنسانية وغير جديرين بحكم هذا الشعب العظيم المحترم صاحب القيم والأخلاق الرفيعة!!
ففي الوقت الذي تنهمر فيه الدموع من مآقي أمهات فقدن فلذات أكبادهن تحت فوهات بنادقهم، ما زالوا يتراقصون على أنغام حسين شندي وفرفور وكأن شيئاً لم يكن.
أما كبيرهم الذي علمهم الفساد بعد أن علمه هو نفسه ذاك الشيخ الراحل السحر والضلال.. كبيرهم هذا ما زال يمارس كذبه المفضوح حتى صار مسخرة ومثاراً للتندر وسط الجميع.
وأما إعلامييهم فقد فقدوا الإحساس تماماً بإنسان بلدهم بعد أن صار مبلغ همهم هو تضخيم حساباتهم المصرفية.
وهؤلاء ينتظرهم حساب عسير مع شعب السودان، كما قالت اليافعة هبة في ذاك الفيديو.
حتى يومنا هذا ما زالت قنواتهم ( التافهة) تمارس ألاعيبها المشكوفة.
فقد رمتني الصدفة المحضة لثوان معدودة بالأمس أمام برنامج توسطت ضيوفه مذيعة منتفخة الأوداج كانت تناقش معهم قصة (القروش الدخلت البنوك) في اليومين الماضيين.
ولم يستح ضيوفها كبار السن صغار العقول من أنفسهم وهم يتحدثون بفرح وسرور عن الأموال التي أُودعت بالبنوك، في محاولة ساذجة لتخدير شعب فاق تماماً وطور مناعة شديدة ضد كافة أنواع المخدر.
بالله عليكم ده خبر ده!
قروش تودع في البنوك!
وأصلاً البنوك مفتوحة عشان يودعوا فيها طماطم ولا بطيخ يعني!!
وهل سمعتم في أي بلد في العالم مهما كان متخلفاً أن خزائن بنوكه صارت خالية تماماً، وأن أصحاب الحسابات يُمنعون من سحب مدخراتهم منها؟!
خجلت لمذيعة بذلت جهداً كبيراً في ترتيب ثيابها ومكياجها لتأتي للأستديو في حضرة عدد من رجال عديمي الإحساس والضمير جاءوها لمناقشة موضوع فارغ بهذا الشكل.
أموال الناس أمانة أودعوها بهذه البنوك.
ومن حقهم أن يستردونها في أي وقت.
وعندما تفشل الحكومة ومصارفها في إعادة أمانات الناس يفترض أن يكون الموضوع هو: كيف تصل الأمور بالنظام المصرفي في البلد لهذه الدرجة، ومن الذي سرق أموال الناس؟!
لا أن تأتينا مذيعة بمن يعبرون عن السرور البالغ لعودة البعض للإيداع في البنوك.
أعادت لي حلقتهم ذكرى مقال تلك الصحفية التي ما أنفكت توهم الناس بموضوعية طرحها عبر نقد ومعارضة صورية لبعض سياسات الحكومة حين كتبت بفرح وحبور في مقال يومي بصحيفة يبتاعها الناس بحر مالهم عن 500 مليون جنيه أودعها بعض التجار في البنوك.
فمثل هذه الخطوة تعد انجازاً يستحق أن يُحتفى به عند بعض أرزقية هذا النظام الفاسد.
هذا إعلام تافه ووضيع.
وفي مقابل مثل هذه الوضاعة تقف بعض الأقلام الشجاعة لرجال أولاد قبائل قالوا لا بالفم المليان في وجه حكومة الفساد والمجرمين هذه.
كان آخر هؤلاء الشرفاء في قول كلمة الحق العزيز محمد عبد الماجد والأخت شمائل النور وكمال كرار.
وبعد الإستدعاء والاعتقال صدرت الأوامر بإيقافهما عن الكتابة، ليلحقان بزميليهما شبونة ودكتور زهير وقلة أخرى من الأحرار.
هؤلاء نماذج للكتاب الذين يواجهون الحكومة الفاسدة الظالمة بشجاعة ويتعاملون مع قرائهم ومهنتهم باحترام حقيقي.
أما بعض من يمسكون العصا من النصف وينتقدون ( على خفيف) في بداية المقال ليختموا ذات المقال بعبارات ثناء صريحة أو مبطنة لمعتز أو صلاح قوش أو البشير نفسه فهؤلاء لم يكونوا في يوم أصحاب مواقف حقيقية وجادة.
وإلا فلماذا لم يستدع جهاز الأمن أو يمنع ضياء الدين بلال، محمد عبد القادر، الهندي عز الدين، مزمل أبو القاسم، إسحق فضل الله، أم وضاح، الصادق الرزيقي، محمد لطيف وبقية شلة الإنس التي كثيراً ما أحتفى بعض أفرادها بمرافقتهم للرئيس في رحلاته على متن الطائرة الرئاسية عن الكتابة ولو ليوم واحد!!
هؤلاء وغيرهم لعبوا أسوأ الأدوار في إطالة عمر هذا النظام، وأعتبرهم شخصياً مساهمين بشكل أو بآخر في الجرائم الكثيرة التي ارتكبها هذا النظام.
والمؤسف أن بعضهم ما زال يدافع عن حكومة الضلال والقتل والإجرام.
نعود لثورتنا للتأكيد على بعض الأمور أهمها اقتراحي بأن نتخلى عن ترديد بعض الشعارات التي تتوافق مع ما رفعه الثوار أثناء الربيع العربي طالما أن الكثير من العرب ما زالوا يتوهمون أن السودان لحق بركب ثوراتهم التي جاءت متأخرة.
ما داموا لا يريدون الاعتراف أو الاقتناع بأننا سبقناهم بعشرات السنوات في تفجير الثورات في وجه الظلم والطغيان دعونا نكتفي بترديد شعارات تخصنا وحدنا.
وما أكثر شعاراتنا غير المسبوقة والمتفردة.
وما أبدع شبابنا في إضافة العديد من الشعارات من وحي الموقف أو أكاذيب الرئيس البشير اليومية.
وأذكر أيضاً (بعض) زعماء أحزابنا الكبار بأن اعترافهم بأن الشباب سبقوهم كثيراً في الخروج للتعبير عن رفضهم للظلم والهوان والطغيان يحتم عليهم أن يلتزموا بالصفوف الخلفية تاركين القيادة لهؤلاء الشباب الذين برهنوا على حسهم الوطني العالي وجسارتهم الاستثنائية في تحدي الآلة العسكرية الضخمة لنظام قاسِ ومجرم.
فبعد الجرائم الفظيعة التي ارتكبها ههؤلاء الطغاة في حق شعبنا لابد أن تكون هناك محاسبة دقيقة وقاسية لكل من ارتكب جرماً.
كل من يريد القفز من سفينة الإنقاذ مرحباً به مجدداً.
لكنه يظل ترحيباً مشروطاً.
فمن يقفز منكم بغرض التنصل من جرائم ارتكبها في الماضي أو رغبة في ركوب موجة الثورة لمجرد المحافظة على الوجود في السودان الجديد، فليعد إلى سفينتهم الغارقة في التو واللحظة غير مأسوف عليه.
بعد كل هذا الدمار والخراب والقتل والتشريد الذي مارسته أبشع حكومة تمر على بلدنا، لا يمكن أن تنتهي الأمور مثلما انتهت عليه في ثورتينا السابقتين.
هذه المرة سيكون الحساب عسيراً.
وليعلم هؤلاء أن درجات الوعي العالية التي بلغها أفراد شعبنا الأبي لن تسمح بتكرار أخطاء الماضي مطلقاً.
هؤلاء الشباب الذين ضحوا بالغالي والنفيس لن يرضوا بأقل من وطن حر تسوده العدالة والمساواة بين كافة أبنائه.
ولكي يحفلوا بذلك لابد من تهيئة للأجواء وتنظيف لكافة أوكار الفساد والتخاذل والتواطؤ.
وهذا بدوره لن يتأتى بدون المحاسبة وإعادة الحقوق المسروقة.
أردت مما تقدم تذكير من يلحقون بركب الثوار هذه الأيام، حتى لا ينخدعوا في الثوار، أو يتوهموا أن هؤلاء الشباب يمكن الضحك عليهم في يوم من الأيام.
أمر آخر لا يقل أهمية هو طول النفس.
فالمعركة مع نظام الأوغاد قد تحتاج وقتاً أطول مما نتخيل.
ولابد أن نستعد لذلك جيداً.
وحتى بعد سقوط هذه الحكومة الظالمة سنحتاج للنفس الطويل من أجل المحافظة على الإنجاز العظيم.
حماية الثورة حتى تبلغ أهدافها كاملة أمر يتطلب مجهوداً وتضحيات ربما تفوق ما يقوم به الثوار هذه الأيام، فعلينا الإستعداد لذلك جيداً.
بقى أن أشير لعبط الحكومة وهي تحتفل بذكرى الاستقلال في وقت تقتل فيه أبناء شعبها وتبث أغنيات ثورة أكتوبر في وقت تصف فيه ثوار اليوم بالمندسين والمخربين.
تسقط.. تسقط حكومة الكوز... سقطت سقطت يا كيزان.
/////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.