أردوغان ينتقد هجوم نيوزيلندا ويحذر من تصاعد "الإسلاموفوبيا"    إيداع المرافعات في قضية اتهام شاب بقتل آخر استولى على هاتفه    الأرصاد تحذر من رياح وأتربة محتملة    الأمم المتحدة تُمدِّد ولاية مقرر حقوق الإنسان لإيران    والي الجزيرة: مدني أنموذج للتعايش الديني    الخارجية تستدعي السفير المصري احتجاجاً على إعلان وزارة البترول المصرية    العثور على طالب الشهادة السودانية المختفي غريقاً ب”السبلوقة”    أمر طوارئ رقم (7) بحظر تخزين العملة الوطنية والمضاربة فيها    تعيين “علي عبد الرحمن” وكيلاً للنفط ود.”عباس الشيخ” وكيلاً للمعادن    الخارجية تؤكد التزامها بتنفيذ الخطوات المتفق عليها لخروج “يوناميد”    الأرصاد تتوقع توالي ارتفاع درجات الحرارة بالبلاد    مشروع الجزيرة ..داخل القصر الجمهوري    مركز “الفيصل” الثقافي يقيم دورة تدريبية لمديري المؤسسة الشبابية بالولايات    بركة لا حول ولا قوة إلا بالله    وزير الزراعة: مستمرون في تشجيع زراعة القمح والمحاصيل النقدية    مراكز للبيع المخفض بالحصاحيصا    فصايا الطفولة لا تنفصل عن قضايا المرأة    والي الخرطوم يستقبل الهيئة المديرة لمهرجان البقعة    وزيرالاعلام: امر طوارئ حظر تخزين العملةلمنع المضاربات    ختام دورة التخطيط الاستراتيجي القومي بمحلية أمدرمان    دكتور الناجي يلتقي بمجلس طوارئ المياه بالمحلية    تركيا تنتقد ترامب حول سيادة إسرائيل للجولان    بيان مشترك من قوى إعلان الحرية والتغيير حول مواكب أمس الخميس    أبو جبل يخاطب بتأجيل مباريات المرحلة المشتركة    صقور الجديان في مواجهة غينيا غداً بإستادالهلال    في حضرة زولاً زين إسمو الكابلي .. بقلم: د. بشير إدريس محمدزين    أعظم الأمهات السودانيات خلدن في أشعار أشهر الأغنيات    اتهام (3) شبان بابتزاز شاب بصور ومقاطع فاضحة مقابل (75) ألف جنيه    لأمي .. وكل الأمهات!    ما دهاكم يا عرب؟!!    بعد خراب مالطا… منتجات مهلكة    قوات سوريا الديمقراطية تمشط آخر جيوب داعش    فوز سوداني بجائزة الأمير الفيصل للشعر العربي    الهلال يتدرب في صالة برج الإتصالات والكوكي يغادر لتونس    "إيداي" يقتل 300 شخص في زيمبابوي وموزمبيق    المركز القومي يطالب بمحددات لتناول قضايا البلاد بمواقع التواصل    صربيا تُحرج ألمانيا وتتعادل معها ودياً    نتنياهو وبومبيو يبحثان التعاون لدحر "العدوان الإيراني في المنطقة والعالم"    مادورو يصف ترامب بالمنافق ويتهمه بسرقة 5 مليارات دولار من فنزويلا    العاهلان السعودي والمغربي يستعرضان الأحداث الدولية والإقليمية    شهدت مشاركة الجميع ما عدا الثنائي المريخ يتعادل مع فاسيل الإثيوبي دون أهداف المدينة يقدم أفضل المستويات.. إصابة الغربال والزولفاني يعلق    إيداع مرافعات الدفاع الختامية في قضية مقتل زوجة مهدي الشريف    إنقاذ شاب بطريقة مثيرة بعد سقوطه من أعلى كبري الحلفايا    تغريم (5) أشخاص بينهم سيدة بتهم الإدلاء ببيانات كاذبة بالسجل المدني    أثارت جدلاً واسعاً... ندي القلعة (تسلخ خروفاً) وتنشر صورها عبر مواقع التواصل.!    أفشوا المحبة بينكم/ن إحتفاءً بها .. بقلم: نورالدين مدني    أبرز عناوين الصحف الرياضية المحلية الصادرة اليوم الخميس 21 مارس 2019    بعد أن طلب أوراقه بسبب "شداد".. الغموض يكتنف مصير لاعب الهلال    محاكم الطوارئ تواصل أعمالها بالعاصمة والولايات وتصدر احكاماً متفاوتة بحق المتهمين    القبض على نظامي بتهمة حيازة (80) رأساً من الحشيش    حزب التحرير: الأجهزة الأمنية بمدينة الأبيض تعتقل الأستاذ/ ناصر رضا    "صحة الخرطوم" تكشف تفاصيل جديدة بشأن "الأندومي"    معالم في طريق الثورة (2) .. بقلم: مبارك الكوده    بعد الليل ما جنْ: ناس المؤتمر الوطني في الكريدة..! .. بقلم: د. مرتضى الغالي    الخرطوم تستضيف مؤتمراً عالمياً لصحة الفم بالأربعاء    "الصحة": تناول "الأندومي" يؤدي للإصابة بالسرطان    "مصحف أفريقيا": فجوة حاجة المسلمين بأفريقيا من المصحف 90%    "الصحة": فرض ضرائب ورسوم على التبغ لمكافحته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أطلقوا سراح الفيس بوك .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى
نشر في سودانيل يوم 15 - 02 - 2019

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

(1)
أغلب مدن السودان.كالفاكهة!!.التى فيها الكثير من الذباب والحشرات والافات.بل ان بعض سيارات النفايات.ذات نفسها.تحتاج الى نظافة!!
(2)
نسبة الفقر فى السودان.حدث عنها ولا حرج.وعدد الفقراء فى السودان(قل أعوذ برب الفلق من شر حاسد إذا حسد)ولكن برغم ذلك يرى الفقراء ويسمعون ان طبق اليوم يتكون من كيلو فراخ +نص لتر زيت زيتون.+سلطة
مايونيز+ صلصة هندية.+ فصوص من التوم الصينى+حبات فلفل رومى.!! .
صحيح الفضائيات أداة من أدوات التعليم.ولكنها ايضا تصبح من أدوات التجهيل.وتصير أداة سالبة عندنا تصبح فضائيات مخملية .ولمثل هذه الفضائيات نقول المجتمع الفقرى السودانى فى شنو.وأنتن فى شنو؟أيها الناس الرجاء الابتعاد عن هذه الفضائيات.حفاظاً على الارواح والصحة العامة الصحة النفسية والمعنويات من الضعف والامراض.
(3)
أحسب أن من يُرد التحليل السياسى.او الكتابة او الحديث فى السياسة.فعليه دراسة وقراءة ومراجعة كتب التاريخ..ولكن يبدو ان البعض الذى يحاول الولوج الى التحليل السياسى او الكتابة او الحديث فى السياسة.يبدو لى أنه درس التدبير المنزلى!!وهذا افضل من ذاك المحلل السياسى الشاعرى جداً.
وكلما سئل عن امر سياسى كانت إجابته شعرا او دوبييتا او مانسميه المربعات.
(4)
حزب المؤتمر الوطنى.أوله ألف لام ميم.الموت.فالجماهير الموت أفجعها و المرض أوجعها والمر أضناها.والمشاكل أهلكتها.واخر حزب المؤتمر الوطنى ياء.ويحلنا منه الذى حل بله.فحاضرنا معه(اسود)فاتح على عدة إحتمالات سيئة وكريهة.وإفضلها يقول (انا معكم الى نهايتكم او نهايتى)!!
(5)
شوارع الاسفلت قربت المسافة.وجمعت بين الاهل والاقارب والاصدقاء.
ولكنها ايضا سارعت فى ارسال البعض الى اهلهم واحبائهم فى الدار الاخرة.
(6)
فى دول العالم الثالث.يمنعون الاطفال من إستعمال الالعاب النارية.كما يمنعون المشجعين من إستخدام الشماريخ.بينما يسمحون للكبار باستعمال قنابل الغاز المسيل للدموع(وعليكم الله دموع الشعب السودانى دى داير ليها غاز عشان تسيل؟وهى اصلاً سايلة لها عشرات السنين.)كما يسمحون لهم ببعض الاسلحة النارية!
(7)
كثيرون قروأ ماكتبه السيد ميكافيلى فى كتابه الامير.وصار شعارهم المفضل (الغاية تبرر الوسيلة)وبقاء اى نظام يبرر اللجؤ الى اى وسائل ما!!واليوم ولو سُئل اى حاكم هل أنت تلميذ للاستاذ ميكافيلى؟لاجابك بكل برود الثلج.
(ميكافيلى بتاع شنو؟أنا فاهم أكثر منو.واعرف أحسن منو.ميكافيلى دا زول بتاع نظريات ساكت.لكن إحنا بتاعين نظريات وتطبيق فى نفس الوقت.والله طبقنا وح نطبق على الناس ديل نظريات ماخطرت ببال ميكافيلى
ذاتو!!)
(8)
ذات مرة قال لنا صاحب موقع التواصل الاجتماعى الفيس بوك(الذى ترجمه احد الرؤساء العرب الافارقة بانه وجه الكتاب!!)قال ان (الفيس)مجانى وسيظل مجانى.واليوم صاحب الفيس يحتفل بعيد ميلاده الرابع عشر(كل سنة وأنت طيب) فلم يكن يدرى صاحبنا بان موقعه.سيأتى عليه حين من الدهر.ويتم منعه او حجبه او أعتقاله.او فرض الاقامة الجبرية عليه.لان البعض افتا بانه يحرض على الفتن.ويثير النعرات القبيلة.وان ضرره أكثر من نفعه.فكان لا بد من أجراء اللازم معه!!
ولكن عندما أطلقت السلطات الامنية سراح بعض المعتقلين السياسين وبعض المشاركين فى الاحتجاجات الاخيرة.فلماذا لم تطلق سراح (الحبيب الفيس بوك؟) وعودته الى حالته الطبيعية؟.فهو كان مشاركاً اساسياً فى الاحتجاجات.ولو برفد ومد المحتجين بالمنشورات.فاطلقوا سراح الفيس بوك.وأعيدوا له سيرته الأولى.
وأعيدوه لحياته الطبيعية.وجنبوه المرور عبر(السايفون)!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.