المجلس العسكري يدعو المؤسسات والوحدات الحكومية لطي صفحة الماضي    وصول (3) بواخر من المشتقات البترولية لميناء بورتسودان    (7) مليون دولار دعم دولي لمشروعات إستدامة الزراعة بنهر النيل    قصة “صندوق” غامض لا يفتح إلا بتوقيع مدير أمن عمر البشير    ضبط عربة محملة بالخمور بشرق دارفور    توقفت عنده عجلة التفاوض "مجلس السيادة" .. العقبة الكؤود    خلافات المعارضة السودانية والمجلس العسكري تتسع: الإضراب لمواجهة التعنّت    زعيم الحوثيين: السعوديون يفترون علينا    موسكو تدعو إلى عدم تأزيم الوضع في منطقة الخليج كما تفعل واشنطن    “اليوناميد”.. عراقيل لتأخير الخروج    فيلم وثائقي يكشف كواليس صراع العروش    "الصاروخ" يفوز بأفضل هدف بالبريميرليغ    الشيوعي: تمسك "العسكري" بأغلبية "السيادة" يؤدي للعزلة    "الدعم السريع" تضبط أسلحة متنوعة شمالي الخرطوم    تفاصيل محاكمة مروج حشيش بساحة الاعتصام    اعتداء على خط ناقل للمياه بالخرطوم من قبل مجهولين    بضع تمرات تغير حياتك    ارتباك في السوق العقاري السوداني كيف اصبحت اسعار العقارات خلال الركود الاقتصادي    دعوة من ايران لمواجهة منتخبها الأول والاتحاد يخاطب السوري والعراقي للتباري مع الأولمبي بالسودان    محامي سوداكال يفتح ملف عودته للرئاسة بتسليم قرار المحكمة للوزارة    الاتحاد السوداني يؤكد شرعية مجلس المريخ    السودان يعيد النظر في “الجنسيات الممنوحة”    تأهيل 50 شركة من منظومة الري بالجزيرة    البنتاغون: لا نسعى لحرب مع إيران بل ردعها    وفاة "فتاتين" غرقاً ب"توتي"    الإمارات تبدأ توزيع المكملات الغذائية في اليمن    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    "أوبك " تدرس تأجيل اجتماع يونيو    المجلس العسكري و(قحت) وحَجْوَةْ ضِبِيبِينِي!!!... بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    يحيى الحاج .. العبور الأخير .. بقلم: عبدالله علقم    تجمع المهنيين السودانيين: توقيعات دفتر الحضور الثوري    المالية والأمم المتحدة توقعان وثيقة مشروع الطاقة الشمسية    مدير الاستخبارات الخارجية الروسية يحذر من خطورة الأحداث حول إيران    تأهيل 50 شركة من منظومة الري بالجزيرة    مصرع (9) أشخاص غرقاً بالخرطوم    سبر الأغوار وهاجس الرتابة (1) .. بقلم: بروفيسور/ مجدي محمود    استشارية الهلال في شنو والناس في شنو!! .. بقلم: كمال الهدي    "رسمياً" السعودية تودع ربع مليار دولار في بنك السودان    العلمانية والأسئلة البسيطة .. بقلم: محمد عتيق    تفكر في بعض آيات القرآن الكريم (4) .. بقلم: حسين عبدالجليل    في الميزان مغالطات اذيال الکيزان .. بقلم: مسعود الامين المحامي    الصحة العالمية: 38 حالة حصبة بالجزيرة العام المنصرم    حل هيئة البراعم والناشئين والشباب بالخرطوم    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    الهجوم الامريكي علي ايران سينتهي بدمار دول الخليج والمنطقة الشرق اوسطية .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    القناة من القيادة ...!    سرقة 4 مليارات جنيه من رجل أعمال بالخرطوم    الشرطة: الفبض على (10) متهمين بسرقة مليارات من رجل أعمال بالخرطوم    تيار النصرة يعتدي علي طبيبة بالخرطوم    الشمبانزي الباحث عن الطعام.. سلوك يفسر تصرفات الإنسان القديم    أمل جديد.. أدوية تقضي على السرطان نهائيا    البجعة السوداء تحط في الجزائر والسودان! .. بقلم: أمجد الدهامات/ العراق    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    كلب طيفور (1) .. بقلم: عادل سيد أحمد    النجمة "حنان النيل" تقود مبادرة إنسانية لتعليم الكفيفات    "الموتى لا يموتون" يفتتح مهرجان كان السينمائي    السفير الإماراتي يدشن وحدات لغسيل الكلى بشرق النيل    د.عبد الوهاب الأفندي : في تنزيه الدين عن غوايات السياسة.. مجدداً    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبو التَىْ تَىْ : أو شيخنا سمح الزى .. شعر: د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد
نشر في سودانيل يوم 24 - 04 - 2019

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
1
يا شيخنا سمح الزىْ
سيب الكلام النىْ
خليك أمين في القول
الشعب ماهو جِنىْ
وما هو البيتغشى
بى صوت أبو التَىْ تَىْ.
2
شعبن ملان بالدين
من قام صغير وصِبىْ
يعرف طريق الله
من دون وسيط ووصَىْ
عامر جوامعو صلاة
ومنورا بالضىْ
وأساس جوامعو عريق
وتاريخ كنايسو نِدىْ
بت وهب أو مريم
ما دين ضلالة وغىْ
الدين في جسمنا روح
والدين عشِى ْ وغِدىْ
شيخ في الخلاوي بِكىْ
ودموعو صابات رىْ.
2
يا شيخا سمح الزى
مالك سكتِا زمان
والشعب قاسى الويل
وضاق العذاب ألوان
اتكممت أفواه
واتشوهت أبدان
وكانت كتايب الويل
مشرورة زى شيطان
وبقت بيوت الموت
مفتوحة للشجعان
وأيدي الكرام غُلَتْ
واتقدم الغبيان
وساحت أسود بلدان
في غربة كل مكان
واتراجع الأحرار
واتقدم الغبيان
وأتوارى كل جسور
واتقدمت فيران
واتبددت أحلام
كانت ندية زمان
وبعد ثلاثين عام
كان الجزا بمبان.!!
بعد تلاثين عام
كان الجزا حرمان
بلد العيوش والقموح
فيها البشر جوعان
وبلد الذهب والرطب
فيها الوطن عريان
لما الكروش كبرت
واتطاول البنيان
وأيدي الكرام غُلَت
وأستأسد الوسخان
الدين هناك ماراح
راحت مواقف الناس
الوالت السلطان
وشعب المكارم راح
يستجدي للجيران.
3
يا شيحنا سمح الزى
لا تهدد الاحرار
ولا تقوَم الاوجاع
تحت الوميض النار
كفانا يا اخي جراح
في كل بيت مجروح
محزون وكايس تار
لكن أقيف عاين
شوف الملايين دي
صلَت بدون اخطار
وبدون يجرَها
زول
للمشهد الجبار
الدين دا دين الله
ما دين وصي مكار
والدين صلات وحياة
مليانة بالاصرار
وبلادنا تربات دين
ما بعلمو ثرثار
وبلادنا دينا ورع
بيصون حقوق الجار
ما دين دقون لوحات
زرعوها بالمقدار
وسووها درب حصاد
لليورو والدولار
وبلادنا طاعات ناس
مليانة استغفار
وبلادنا ضيف هجعات
بيضووا ليهو النار
وناس بلدي ناس توحيد
للواحد القهار.
4
أفتح مديحنا اسمع
تلقا الورع والدين
ويوم لى غنانا أرجع
تلقاهو من يا سين
لانو مليان قيم
فيها العديل والزين
ومحروس بكل نعم
فيها العنب والتين
وشوف كيف قدحنا يلم
من كانوا جوعانين
وشوف كيف صفرنا تضم
عازم ومعزومين
شن دار تزيد في الدين
يا شيخنا دينَا مكين
وشن دار تسووا دحين
للدين وكت سارقين
وهدف لكل شهيد
في دمو غرقانين
أسمع كلام الحبيب
لو فاطني بتي دي يوم سرقت
نعمٌ وأيم الله
لقطعتلا الأ يدين.!!
5
يا شيحنا أسمع وصٍنْ
وأنا وانتا لينا وطن
يجمعنا يوم ويحن
يعني الحكاية تكون
بيناتا زى win-win
لا انتا تظلمني
أو أظلمك بى ظن
لا زول يكون دجال
أو زول يسخر جن
لا فينا زول سجان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.