الرئيس الشرفي يسلم المريخ حافز التأهل لمجموعات الأبطال    الشد والجذب بين الحاضنة ووزارة المالية بخصوص موازنة 2021 جانبه الصواب (2) .. بقلم: سيد الحسن عبدالله    تحدثت وزيرة المالية بلغة الحروف وكنا نود أن تخاطبنا بلغة الأرقام فالمقام مقام ميزانية وليس للعاطفة ودغدقة المشاعر    الهلال يعتلي الصدارة.. والأهلي يكسب ديربي الخرطوم    سياسة الإلهاء ومسلسل الفشل (4)!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    رحل إبراهيم إسحق .. وبقيت "ودعة" و "أخبار البنت ميا كايا" !! .. بقلم: فضيلي جمّاع    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    شركات الجيش ترغب بتوسيع استثماراتها في المجال المدني    عضو مجلس الشركاء: الأوضاع في دارفور أسوأ من العام 2003    يحتشدون لمشاهدته في الخارج ويمنع في داخل بلاده .. بقلم: حسن الجزولي    وجدي صالح لجنة التفكيك مهمتها تفكيك بنية النظام البائد    شاويش ل(الجريدة): عبدالوهاب جميل أراد الهروب من المحاسبة على تجاوزاته    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    السودانوية والشرط الانساني والذاكرة المحروسة بالتراث والوصاية .. بقلم: طاهر عمر    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما يريده المجلس العسكري والمسيرة المليونية .. بقلم: زين العابدين صالح عبد الرحمن
نشر في سودانيل يوم 30 - 06 - 2019

اليوم سوف تنطلق المسيرة المليونية التي دعت لها قوى الحرية و التغيير، لكي تؤكد أن الجماهير الذي صنعت الثورة ما تزال تقف عند مطالبها، و لم تتغير مواقفها رغم المسيرات المصنوعة التي يصنعها الآن المجلس العسكري بمعاونة عناصر النظام القديم و مؤسساته. و أن قضية السلطة المدنية مسألة مهمة في عملية التحول الديمقراطي، باعتبار أن الديمقراطية تؤسس علي المؤسسات المدنية، لسبب بسيط يجب و مفهوما لكل الذين يرفعون شعارات الديمقراطية، حيث إن آدوات الصراع في النظام الديمقراطي هي آدوات سلمية، تأخذ مشروعيتها من الدستور و القانون، و بالتالي تؤسس أركانها علي المؤسسات المدنية. فالمسيرة المليونية تعبير عن هذه الفكرة السياسية، و هي أحدى الآدوات السلمية. لكن المسيرة نفسها آداة ضغط لإقناع الجانب الآخر في الصراع، بأن الثورة تكتمل عندما يتحول الحكم إلي مدني، و ترجع البزات العسكري لسكناتها، فتوازن القوى في النظام الديمقراطي مهم لكي يحفظ النظام من السقوط، أو سيطرة مؤسسة بقوة السلاح.
لكن تظل هناك أسئلة تحتاج إلي إجابة بعيدا عن العواطف و الرغبات الذاتية: هل نجاح المسيرة المليونية سوف يقنع المجلس العسكري بتسليم السلطة لقوى الحرية و التغيير، أم أنه نائم علي رآي آخر؟ و إذا كانت لديهم القناعة لتسليم السلطة لماذا كل هذا الحراك الذي ينظمونه في أطراف العاصمة؟ و الحد من حرية النشاط السياسي و مصادرة أجهزة إعلام الدولة؟ ما هي حدود تنازلات كل من قوى الحرية و التغيير و المجلس العسكري الانتقالي؟
تصبح الإجابة في أجواء الإستقطاب الحادة مسألة تحتاج إلي تروى، و رغم إنها صعبة لكنها ممكنة من خلال متابعة الأحداث و قرأة ما وراء الكلمات و سبر غور خطابات القيادات وسط الجماهير، و حتى الرجوع إلي معرفة الإرث الثقافي للمؤسسات. و في فترة التحولات السياسية و الاجتماعية و الخروج من عباءة الشمولية بكل إرثها و الثقافة التي خلفتها، أن دعاة التغيير سوف يواجهون تحديات كثيرة، بعضها يعود لعدم الثقة المتبادلة، و البعض الآخر لغياب التجربة السياسية في إدارة الصراع، ألي مصالح القوى السياسية نفسها، إلي جانب أن القوى المحافظة سياسيا في المجتمع تكون أكثر شراسة من غيرها لأنها تحاول أن تحافظ علي مكتسباتها و مصالح عناصرها الخاصة. و لكن التحديات نفسها سوف تكون آداة لتعبيد طريق الأهداف، رغم العديد من النخب السودانية حتى الذين يشتغلون في مجال الاستنارة، لا يفرقون بين القناعات الذاتية و الرغبات و بين معطيات الواقع و كيفية التعامل معها، باعتبار أن معطيات الواقع تحدد مساحة المناورة و التكتيك، كما أن الرغبات داخل التحالف نفسه يحكمها درجة الوعي السياسي عند السياسيين، و إدراكهم للواقع و متغيراته، و ترتيب الأولويات، كما هناك عدة طرق للوصول للأهداف الإستراتيجية.
فالإجابة عن السؤال الأول، كنت قد كتبت مقالا بعد ما حدث الخلاف بين المجلس العسكري الانتقالي و قوى الحرية حول مجلس السيادة، قلت فيه أن الذهنية العسكرية في تعاملها السياسي دائما تستند لتجربة المؤسسة العسكرية السابقة، و هي تشكل لهم قاعدة ينطلقون منها في تعاملهم مع القضايا الشبيهة، و ذكرت تجربة المجلس العسكري في انتفاضة إبريل، باعتبار أن سوار الذهب قد قاد الفترة الانتقالية من خلال مجلس عسكري مع تعين مجلس الوزراء من تكنقراط،، و هؤلاء يريدون أن يسيروا في ذات المسار. هذه الحديث أكده عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس في حديثه في لقاءه مع رؤساء إدارة الصحف حيث قال " نحن في رأسنا تجربة المشير سوار الذهب الانتقالية في عام 1985م و التي شكل فيها حكومة مستقلين لتسيير البلاد لمدة عام، و لم يكن له مجلس تشريعي" و أضاف قائلا " نحن نرغب في تسيير الفترة الانتقالية دون الدخول في تشريعات قد تضر بالبلاد و لا تتناسب مع مهام الفترة الانتقالية. من المهم المحافظة علي تفويض الفترة الانتقالية و عدم الانحراف عنها" هذا قول البرهان لكن الجديد في هذه التجربة " قوات الدعم السريع" و هي قوات لها أرتباطات بتعهدات خارجية، إن كانت في اليمن أو مع الاتحاد الأوروبي في الحرب علي التجارة بالبشر، و خوف أعضاء المجلس أن يدخل المجلس التشريعي في تشريعات تعطل هذه الإرتباطات. رغم أن تجمع المهنيين قد فطن لهذه القضية مؤخرا، و قال الأصم إنهم ليس في عجلة في البت في قضية القوات السودانية في اليمن، و هي رسالة طمأنة للمجلس و قوات الدعم السريع قبل حلفائهم في الخليج و لكنه جاءت متأخرة بعد أنعدام الثقة بين الجانبين. لذلك نجاح المسيرة المليونية لن يؤثر علي موقف المجلس العسكري و يجعله يسلم السلطة لقوى الحرية و التغيير، لآن ذلك تجعلهم منهزمين في التجربة مقارنة بانتفاضة إبريل. السبب الثاني يعتقدون أن المجلس التشريعي بالنسب التي كان متفق عليها سوف يجعلهم تحت رحمة قوى الحرية و التغيير لذلك لابد من لآعبين آخرين، لذلك تحولوا من قضية مجلس السيادة إلي المجلس التشريعي.
بالفعل أن المجلس العسكري نائم علي رآي آخر..! باعتبار أن الضغوط الخارجية و الداخلية التي تمارس عليه أن يسلم السلطة للمدنيين، لكنهم لم يحددوا ماهية المدنيين، و هنا يجد المجلس العسكري ضالته. حيث قال البرهان أن أبي أحمد لم يقدم مبادرة علينا و طرح إدخال قوى أخرى. و في جانب آخر قال المبعوث الأمريكي للسودان دونالد بوث في حواره مع (جريدة التيار) "وموقف الولايات المتحدة الأمريكية عبرت عنه مرارا وأعيده الان بغرض التوثيق أننا ندعم الانتقال لحكم انتقالي مدني متفق عليه بصورة واسعة لدى الشعب السوداني. ومهمة الحكومة اعداد الدولة لانتخابات حرة ديموقراطية وهناك مهام أخرى للحكم الانتقالي واحد منها وقف الحروب" و مقولة دونالد بوث المبعوث الأمريكي " واسعة لدى الشعب السوداني" سوف يجيره المجلس العسكري لمصلحته، لذلك تجد في خطاب رئيس المجلس أو نائبه لا يرفضون تسليم السلطة لمدنيين، لكن من الذي يحدد هؤلاء المدنيين؟ و الحراك الذي يقوم به المجلس علي محورين الأول تجمعات آهلية في آطراف الخرطوم، و الثاني محاولة خلق مجموعات من الشباب باعتبارهم كانوا جزءا من الثورة و لم يستوعبوا في مجموعة قوى الحرية و التغيير، يجب أن يكون لهم دور في الفترة الانتقالية. هذا الحراك يريد منه المجلس أن يدخل قوى جديدة لكي تخلق له حالة الإطمئنان التي يريدها. و هي أيضا وسيلة ضغط يمارسها المجلس علي قوى الحرية و التغيير لكي تقدم تنازلات أكثر.
إذا انتقلنا إلي المبادرة الأفريقية الإثيوبية، نجدها مبادرة حاولت أن ترضي الطرفين، أن يتم تكوين مجلس الوزراء حسب الإتفاق الذي تم من قبل، و مجلس السيادة 7+7 و شخص مدني أخر يتم الاتفاق عليه، و لكن أرجأت مسألة المجلس التشريعي، و هي رغبة المجلس العسكري، و هذا ما قاله البرهان "نحن نرغب في تسيير الفترة الانتقالية دون الدخول في تشريعات تضر بالبلاد" و المعنى الأصح تشريعات تضر بالاتفاقيات مع قوى التحالف العربية في اليمن، و أيضا تشريعات حول القوات المسلحة و القوى النظامية الآخرى و المليشيات، فالإعتقاد لدى المجلس دخول طرف ثالث في المعادلة يكسر نسبة الأكثرية يشكل لهم ضمانة أن لا تكون هناك تشريعات غير مرضية للجنرالات. أن المجلس العسكري يريد قوى الحرية و التغيير أن تقدم تنازلات لكي يشكل معها الفترة الانتقالية. و لكن ماهية حدود هذه التنازلات؟ المجلس العسكري من خلال الأحداث الجارية و خطاباته الأولى هو يريد تحالف مع قوى الحرية و التغيير، و لا يريد اللجوء إلي مجموعات الحركة الإسلامية، بسبب أن قيادات المجلس كانوا سببا في هدم نظامهم السياسي، و لا يريدون عناصر المؤتمر الوطني لأنهم لا يثقون فيهم. أن ثقتهم في قوى الحرية و التغيير رغم تشكيكهم الآخير فيها لأنها تشكل لهم الضمان، و كل محاولاتهم هذه و حراكهم الذي يجرونه بهدف ممارسة الضغط عليها لكي تقدم تنازلات لا تمسهم في الفترة الانتقالية، و هي الفترة التي يتخوفون منها، و يريدون أن يكونوا مشاركين في إعادة بناء المؤسسات العسكرية و أيضا قوات الدعم السريع، و هيكلية القوى النظامية الآخرى، ثم يخرجون بعد الفترة الانتقالية أبطالا، و يعتقدون أن الانتخابات سوف تأتي بقوى جديدة ليس فيها أغلبية، تفرد لهم مساحة يستطيعون المناورة فيها أكثر من الفترة الانتقالية. و نسأل الله حسن البصيرة.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.