الاسلامويون: بداية "الهمبتة" وهروب الكتلة المالية من المصارف!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    خطط اصلاحية وأمنية لمحاربة السوق الموازي للنقد الأجنبي    ما بين الباريسي والبدوي .. بقلم: حامد فضل الله / برلين    د.الشفيع خضر سعيد : أجهزة الأمن والفترة الانتقالية في السودان    تجمع سائقي اللواري والشاحنات بنيالا يهدد بتنظيم وقفات احتجاجية    والي البحر الأحمر: الدراسة مستمرة بجميع مدارس الولاية    الرئاسة التركية بشأن ليبيا: أنقرة ستواصل مواجهة الحروب بالوكالة    طهران: سنقوم بإجراء قوي ومختلف إذا لم يتجاوب الأوروبيون بشأن الاتفاق النووي    ترامب يستعجل عرض "صفقة القرن" قبل الانتخابات الإسرائيلية    حمدوك يؤكد الاستعداد لتطوير التعاون مع (الكوميسا)    النداء الأخير .. بقلم: أحمد علام    غياب الدمازين والشغيل عن مباراة بلاتينيوم    الهلال يعود للتدريبات إستعدادا لمواجهة بلاتينيوم في المجموعات    مدرب البلاك ستار ابياه يكشف التفاصيل الكاملة لمفاوضات صقور الجديان معه    قفز سعر الدولار مقابل الجنيه السوداني الى مائة جنيه    حملة رفض واسعة لفتح مسار الشمال في منبر جوبا    الدقير: نحن ضد الانتخابات المبكرة لأنها ضد إرادة الشعب    لجان المقاومة بولايتي الخرطوم ونهر النيل تعلنان رفضهما القاطع لسن قانون لتقييد حرية التظاهر    لجان المقاومة بعطبرة تمهل الحكومة 10 أيام لتعيين الوالي المدني    امتلاك حرم الرئيس المخلوع وداد بابكر والمتعافي والصايم ديمة ، بجانب مجموعة معاوية البرير والنفيدي 50 % من الأراضى الزراعية بالمحلية بطرق غير مشروعة    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    الدمبلاب يدبر انقلابا علي حکومة الثورة .. بقلم: بولس کوکو کودي/امريکا    تفاصيل محاكمة (6) متهمين من بينهم طالبتان بترويج المخدرات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاعتصام .. محراب الحب والثورة .. والجمال .. بقلم: مجدي إسحق
نشر في سودانيل يوم 15 - 07 - 2019

إنها لحظة من التاريخ لا تتكرر.. تزدهر في ذاكرة الشعوب .. لتبقى مع الزمن نبراسا بعظمة الموقف وسحر المشاعر.
إن الحج في كل يوم لساحة الإعتصام أصبح فريضة لغير ساكنيه لايدفعهم فقط ضريبة الوطن ومسئولية النضال وشرفه.. ولكن فوق ذاك لسحر . وإنجذاب عشق صوفي..لا يقاوم يأسر الطائفين في محرابه..فيترجمون هذا الصفاء حروفا تعبر عن ذات كل شخص تعكس ما أستشفت روحه من هذا الجمال..
فبين صديقي الستيني وهو يصدح(أشعر إني عدت فتى عشرينيا تطفح مساماتي حيوية وقوه).. وصديقتي عاشقة قضايا الجندر(إنها واحة من الأمان والسلام)... وبين فنان يضرب بفرشاته خطوط عن الثوره(إني أجد ذاتي و روحي).. وبين كل هذا أجد نفسى مؤمنا انها كل هذا وأكثر إنها ساحة للحب والجمال.
أقول لصديقي الذي كان يصارع هذه المتعة خائفا انها جزء من الخيال رسمته ارواحنا المتعطشه.. ويقول لي لا اريد ان أدمن هذا السراب.
أقول لها نعم ان جمالها يفوق الخيال، لكنها ليست سراب بل حقيقة صنعناها من بذور ضاربة في جذور واقعنا وتاريخنا.. تستطيع ان تفكك قوانينها وتثبت إنتماءها لقوانين سايكولوجية الجمال والأمل في أزمان الثوره والتغيير.
إن دخولك محراب الإعتصام يصاحبه حزمة من العوامل الإيجابيه الواعي منها واللاواعي التي تبني القاعده السايكولوجية لكل منا فتأسس لكل ما يتبعها من سلوك ومشاعر.
إبتداء حتى قبل الوصول يبدأ يترسخ في دواخلنا إحساس الإنتماء لهذه القبيله التي يجمعنا ليس فقط حب الوطن بل إهتمامها بالآخرين وانت منهم يقول لسان حالها باننا نضحي هنا ليكون لنا جميعا مستقبلا واعدا ومشرق. فتبدأ بالشعور بالأمل ويزداد الانتماء.
مع أول خطواتك في المحراب تدخل عالم جديد تجاوز ظلام ثلاث عقود عجاف... فتبدأ في التخلي من إسرأغلالها... ومن عبء الحصار وسيطرة مشاعر الخوف والقلق فلا عسعس يرصد خطواتك فلا تحسب كلماتك ولا تحجر على حروفك.. فلا جبروت ولا بطش. ولا مهووس يرصد تفاصيل ملابسك وخصلات شعرك فلا تؤرقك عيون ذئاب شرهة يلتحفون بالقانون او يختفون وراء لحى كاذبه.. فلا رقيب هنا سوى احترمك لمفهوم العرف واحترامك لذاتك التي ترفض ان تبتذل.
فتنطلق في عالم جديد في كل خطوة يزيدك عرفها وقانونها قربا بالإرتباط وإحساس الإنتماء..
لذا لا تعدي عليك من أحد وعلى حقوقك.. فخلق المحراب لغته التي تعبر عن إحترام ذاتك.. فيستقبلك هاشا... فتسمع فتية وفتيات في عمر الزهور يسعون لحفظ الأمن فيستقبلونك بالالحان(أرفع إيدك فوق... التفتيش بالذوق)..فتنصاع طائعا بمحبه.
لتجد إبتسامة واسعه وصندوق من المال مبذول للماره تهتف صاحبته تغني بالتكافل والاشتراكيه برسالة مقتضبه مموسقه( لو عندك خت.. لو ماعندك شيل)...
فلا تفارقها الا بعد ان تضع ما تيسر وتهيم في دنيا الأمان لتقول في دواخلك(ديل ناسي).
وانت منبهر في عوالم الدهشه.. تجد مجموعة تلوح لك بشعار مرسوم بالوان باهره(إبتسم.. فانت تصنع التغيير)... فتبتسم على إستحياء ولتقتل تكشيرة اعتدت عليها في ثلاث عقود مضت.
تتحرك بين الزحام فيتناولك هذا الذي يقسم عليك ان تتناول فطورك مع أسود البراري.. او مع قافلة الشماليه.او شباب زالنجي. ويقسم عليك شباب الثورة ان تشرب منهم كوب ماء يعينك على شمس الظهيره.
وتبدأ رحلة الجمال لا أقول سوق عكاظ بل محراب الثورة والتغيير..جماعات يحكمها أدب الاختلاف فتقف مع هذا الأصيله وهي تحاور الشباب ان يغيروا لغتهم فهتافهم(الترس وراءه رجال) لغة ذكورية مرفوضه يجب ان يصبح (وراءه ثوار) فلا فرق بين شاب وشابه الا بمقدار النضال..
وهناك من يتحث عن العنف وضرورة الابتعاد عن الإستفزار وقدسية السلميه في قانون الثوره.. وبين آخر عن تنمية الهامش..وغيره يفصل عن القطاع العام.. وفتاة تتحدث عن الحوجه لحزب لجيل الثوره.. وبين كل هذا الوعي والتحاور الجميل تغمرك احساس بأن الغد أجمل..
تتحرك خطاك.. بلا هدف فكل ركن ثروة قمينة بالاستكشاف... هناك مجموعة تغني اهازيج الثوره..وشاعرة هناك ترسل الحروف وعشرات المبدعين لم يكتفوا بتزيين محراب الاعتصام بلوحات جداريه بل تجدهم منتشرين يزينون الوجوه والأيادي بألوان الثورة والأمل.
كل هذا الزخم يقف في لحظة عندما تجد المنادي الداخلي ينادي بحماية المتاريس الجنوبية او الشرقيه فيتسارع الجميع لأداء المهمة وهم يهتفون..(مدنيه مدنيه... صابينها)..
ماأروعه...
محراب بحجم الوطن خيام من كل نبع لافتات من مدني الجنينه والدلنج وكسلا والقرير الكوه وبورتسودان ومن كل فج عميق يصلون على قبلة واحد وطن حر ويرتلون بتقديس حكومة مدنيه.
وتأسرك اللافتات فكل فرد يحمل رسالة يبشر بها ويدعو لها نقدا للماضي الكئيب وتبشيرا بمستقبل وضئ.. فتجد(لا يتحرش.. الا كوز) (السرقه والنشل صفات الكيزان ).
وبين الحوارات والغناء والرقص مع أهازيج.. .. تمر مواكب القادمين تهتف لعهد جديد وشعارات تملأ القلب فرحا فتهتز فلا تجد مناص سوى الهتاف ومتابعة المسيره بكل حب وحبور.
أحبتي
هو محراب قد خلق مجتمع فاضل وجميل....
لم يأتي من فراغ بل جاء دواخلنا... من إرثنا وثقافتنا وتاريخنا.. حين تخلص شعبنا من قمع السلطان وإفك الكيزان اينعت وازدهرت ..
ليصبح مزارا مقدسا يحوي أجمل مافينا... من سمات
نشعر فيه بالصفاء والنشوة والإنعتاق لاننا نتحلل على ابوابه من أحاسيس القمع والإرهاب.فنلقى اثقالنا من إحباط وعنت السنين.فنسير خفافا..ننثر في ربوعه مشاعر الحب والإنتماء للوطن.. نعيش فيه الوطن كما يجب ان يكون.. مفعما بالأمل ونستقي من زمزمه جرعات التفاؤل بمستقبل وضئ..
فنغادر ساحة الإعتصام أكثر حبا وتفاؤلا.. ونشاطا.. نولد من جديد ونستشرف فجر يلوح بهاء وألق يمور بالمحبه والسلام..
إنه شعب عظيم يصنع في تاريخ لا يمارى ولا شبيه له..
فلنشرب كأس عشقك ولنصدح... أحبك ياشعبي للجميل
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.