محللون اختيار الفريق جمال لحقيبةالدفاع يناسب المرحلة    لبات:عقد قمتين افريقيتين بالمملكة العربية السعودية    وصول الدفعة الاولى من حجاج السودان    ناجي الأصم: لن ننتقم .. المحاسبة وملف المفقودين على قائمة الأولويات    ابي احمد يؤكد دعم بلاده لكل خطوات الاستقرار بالسودان    مذيعة سودانية تخطف الأضواء في توقيع الاتفاق    الخرطوم تحتفي بتوقيع الاتفاق الدستوري    درير: الوفاق بين "الطرفين" كفيل بتأسيس فترة انتقالية آمنة    مهلة 90 يوما من أمريكا لهواوي    الاحتيال الضريبي والجمركي في النيجر يسبب خسائر    السودان يفتح صفحة جديدة.. توقيع تأريخي على وثائق الفترة الانتقالية    بل هي من محامِد الدكتور إبراهيم البدوي !! .. بقلم: د. هويدا آدم الميَع أحمد    "يا الطاغية" - اليوم إستقلالنا .. شعر: دكتور عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    إرتفاع الايرادات المالية الصينية 1.79 تريليون دولار    الاقتصاد الأمريكي بحاجة إلى خفض أسعار الفائدة    خبير: بعد التوقيع سنبدأ الإصلاح بنوايا صادقة    نثر بذور مراع بأطراف الخرطوم    الناير : إيجابيات كثيرة تنتظر المرحلة المقبلة    لقاء مغلق يجمع تشاووش أوغلو والبرهان في الخرطوم    مبادرة نحو سودان أخضر لحفظ التوازن البيئي و تشجير سودان المستقبل .. بقلم: حوار عبير المجمر (سويكت)    70 لجنة فرعية لمتابعة الأداء الحكومي    قطاع الكهرباء ما بين عودته كهيئة عامة وتحوله إلي شركة موحدة .. بقلم: د. عمر بادي    اكتشاف مادة في الحلزون تعالج أمراض الرئةالمستعصية    تركيا تعلن دعمها اتفاق الفرقاء السودانيين الممهد لانتقال السلطة    في ذمة الله شقيقة د. عصام محجوب الماحي    الولايات المتحدة الأميركية تمنع قوش وعائلته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات لحقوق الإنسان    أميركا تمنع صلاح (قوش) وأسرته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات جسيمة    في ذكري الادب السودني الحديث واخرينالي علي المك .. بقلم: هشام عيسي الحلو    آن الأوان أن نعدل نشيدنا الوطني .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    آراء الإقتصاديين حول متطلبات الحكومة المقبلة    منظمةالصحة العالمية: ارتفاع حالات الإصابة بالحصبة    صغارالسن الناجون من السكتة أكثرعرضه للإصابة بالاكتئاب    إنقاذ 400 مهاجر قبالة السواحل الليبية بينهم 30 سودانياً    أمطار متوسطة تسمتر ل 6 ساعات بالأبيض    التعادل يحسم مواجهة الهلال وريون سبورت الرواندي    في أربعينية نجم النجوم .. بقلم: عمر العمر    الهلال يقتنص تعادلا ثمينا أمام رايون الرواندي    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    البرنس ، العجب و تيري ... نجوم في ذاكرة الثورة .. بقلم: محمد بدوي    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    ود الجبل: الرياضة نموذج في الترابط الاجتماعي    تدشين عربات إطفاء حديثة بجنوب كردفان    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    سرقة خزانة تاجر بأموالها في العاصمة    ضبط خلية مسلحة بالخرطوم    ريال مدريد يتخطى سالزبورج بهدف هازارد    الهلال يستهل مشواره بالرابطة ويختتمه بالهلال الابيض    خلاص السودان في الدولة المدنية .. بقلم: موسى مرعي    تمديد فترةالتقديم وزيادة الصالات بمعرض الكتاب    فصل كوادر ...!    الشرطة تفك طلاسم جريمة شاب شارع النيل وتوقف (5) متهمين    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    ب "الأحرف الأولى".. السودانيون يكتبون "المدنية" في دفتر التاريخ    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    مقتل 19 وإصابة 30 بحادثة اصطدام سيارات بالقاهرة    موفق يتفقد الرائد المسرحي مكي سنادة    الشرطة تضبط مخدرات وأموالاً بمناطق التعدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الآلاف يتظاهرون في (ساحة الحرية) بالخرطوم للمطالبة بالقصاص للشهداء والدولة المدنية
نشر في سودانيل يوم 19 - 07 - 2019

توافد آلاف المواطنين، الى الساحة الخضراء بالخرطوم أمس، في ختام مواكب (العدالة أولاً) المطالبة بالقصاص للشهداء وتسليم السلطة للمدنيين، وأعلنت قوى الحرية والتغيير تحويل مسمى الساحة الخضراء الى (ساحة الحرية)، وسط هتافات تطالب بمدنية السلطة.
وأشار القيادي بتجمع المهنيين اسماعيل التاج خلال مخاطبته الحشود أمس، إلى أهمية تحقيق العدالة، وأنه دون ذلك ستفشل أهداف الثورة، ورهن تحقيق العدالة بقيام مؤسسات حقيقية تتمثل في وزارة العدل والسلطة القضائية النزيهة المستقلة، وتمسك بضرورة الاصلاح المؤسسي في الدولة بدءاً بالقضاء، وتعهد بالعمل على اسقاط القضاء في حالة عدم تحقيق معنى الحرية والعدل.
ولفت التاج الى حرصهم على عدم افلات المجرمين من العقاب، ورفضهم للحصانة المطلقة للمسؤولين، على ان تكون اجرائية، ورأى أن ذلك من مطلوبات دولة القانون.
وشدد التاج على أنه في حالة عدم الاستجابة لتلك المطالب فإن الشارع هو الفيصل، وجدد تمسكهم بحق التجمع والتظاهر في الشوارع والميادين للمطالبة بالحقوق والدفاع عن قيم الحرية والديمقراطية.
ومن جانبه نوه القيادي بقوى الحرية والتغيير جعفر حسن، إلى أن وزير العدل في الحكومة المرتقبة التي سيتم تشكيلها وفقاً لمطلوبات الثورة، مطالب بتحقيق العدل والقصاص للشهداء، ودعا الثوار لحراسة ثورتهم، وتعهد في الوقت ذاته بالسعي لتحقيق مطالب الثورة دون انتقاص ومنها القصاص، وأبان أن مسؤولية تحقيق تلك المطالب تكافلية بين فئات المجتمع.
ودعا جعفر لجان الأحياء بالشروع في بناء الدولة السودانية الديمقراطية، واعلن تطهير الساحة الخضراء وتحويل اسمها الى ساحة الحرية، ونبه الى انه لولا الشهداء لما كانت الوقفة في تلك الساحة.
وتمت كتابة عبارة (العدالة أولاً وفاءً لشهداء الثورة) على جانبي منصة مسرح الساحة، كما كتب المسمى الجديد (ساحة الحرية) في منتصف المنصة.
ووقف الحاضرون حداداً على أرواح شهداء الثورة السودانية، ورددوا الهتاف الشهير (مدنيااااو)، بجانب هتافات تطالب بعدم الثقة في المجلس العسكري، وتم عرض أفلام وثائقية عن ساحة الاعتصام امام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة، واحداث الثورة والاحتجاجات.
وتحرك موكب من منزل أسرة الشهيد عبد السلام كشة بالخرطوم شرق، الى ساحة الحرية سيراً على الأقدام، وسط تفاعل من المارة وسائقي المركبات، وأعلن تجمع المهنيين اعتراض ما أطلق عليها قوات المجلس العسكري لموكب بميدان جاكسون بالخرطوم المتجه لساحة الحرية، بالغاز المسيل للدموع.
وتوجهت مواكب من السوق العربي بالخرطوم وشارع الستين وجامعة الزعيم الأزهري ببحري وجامعة الرباط الوطني الى ساحة الحرية.
ومن جهته اعلن والد الشهيد عبد السلام كشة في ذات المخاطبة الجماهيرية، تفويضهم لتحالف المحامين الديمقراطيين للتقاضي لتحقيق العدالة والقصاص في قضايا الشهداء منذ العام 1989م وحتى الوقت الراهن.
//////////////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.