محتجون يغلقون جسر المنشية وأسرة الشهيد عبد المجيد تحذّر الحكومة    النقد الدولي: رفع السودان من قائمة الارهاب خطوة لتخفيف أعباء الديون    عبدالله النفيسي: السودان سيصبح قاعدة أمريكية في أفريقيا.. وصحفي: ماذا عن تركيا وقطر؟    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان حول بشريات رفع العقوبات الامريكية و نذر التطبيع مع اسرائيل    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ابتعاد الجبهة الثورية وموقف الشيُّوعي أضعفا تحالف الحرية والتغيير .. بقلم: نضال عبدالوهاب
نشر في سودانيل يوم 29 - 08 - 2019

كان لتحالف قوي إعلان الحرية والتغيير دور محوري وكبير في إنجاح ثورة ديسمبر العظيمة ..
ورغم كل العثرات والمطبات التي صاحبت مسيرة الثورة ثم عمليات التفاوض إلا أن التوصل لإتفاق سياسي يمهد للفترة الإنتقالية والسلطة المدنية كان نجاحاً كبيراً لقوي الحرية والتغيير برغم الخلافات وتباينات المواقف ..
لكن عقب إجتماعات أديس ما بين الجبهة الثورية والحرية والتغيير وما قبل التوقيع النهائي علي الوثيقة الدستورية وما صاحب تنفيذ الإتفاق من إختلال وخلاف لتضمين ما تم التوافق حوله بين الطرفين في الوثيقة النهائية للإعلان الدستوري .. وأيضاً رفض قوي داخل التحالف لما تم التوصل إليه خاصة الجانب المتعلق بالمشاركة في السلطة وبعض البنود الأخري التي رمت بها الجبهة الثورية في الاتفاق ووافق عليها أو توافق من مثلوا التحالف في إجتماعات أديس .. هذا الموقف أربك تحالف قوي الحرية والتغيير لأنه أدخل من صاغوا الإتفاق في حرج مع ممثلي الجبهة الثورية داخل التحالف نفسه و زاد من التباعد مابين كتلة الجبهة الثورية داخل نداء السودان وحلفائهم داخل نداء السودان نفسه وعلي رأسهم ( حزب الأمة ) الحليف الأكبر للجبهة الثورية داخل نداء السودان , إضافة للجفوة غير المخفية مابين الجبهة الثورية نفسها و قوي أخري داخل الإجماع الوطني وتحديداً ممثلي ( حزب البعث ) .. هذا الوضع أضعف توحد قوي الحرية والتغيير جداً لحساب أن الجبهة الثورية هي في الأساس شريك وحليف مؤثر داخل قوي إعلان الحرية والتغيير ولحساب الجماهير التي تمثلها الجبهة الثورية في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان .. وكل تلك الجماهير هم شركاء في الثورة والتغيير .. بل أن شرارة الثورة إنطلقت من أماكنهم وبعدها عمت الثورة كل مدن وقري السودان ..
الذي حدث عند التوقيع النهائي علي الوثيقة الدستورية هو غياب الجبهة الثورية عن حفل التوقيع التاريخي .. ومن ثم بدأت تصريحات قادة الجبهة الثورية في أن ما تم هو إلتفاف علي الثورة وإختطاف لها من قوي السودان القديم .. بل وذهب بعضها إلي لغة التصعيد في وقت كان يُفترض أن تكون الروح السائدة هي المبشرة بتحقيق أهم خطوة ومهمة لسلطة الفترة الإنتقالية وهي وقف الحرب نهائياً والمضي نحو السلام الشامل وبداية لعهد جديد للسودان القادم مابعد الثورة ولكل ما تم تقديمه في سبيل ذلك من تضحيات ..
والذي زاد من التباعد بين قوي الحرية والتغيير وكتلة الجبهة الثورية وقيادتها ما دار ويدور الآن في عملية الإختيار لمجلسي السيادة والوزراء .. والكل يعلم ما تم من محاصاصات وأجندة حزبية للاسف داخل تحالف قوي إعلان الحرية والتغيير نفسه .. ونكث ما تم التوافق حوله بالبعد عن هذا الأسلوب في إختيار من يمثلون السلطة الإنتقالية .. وقد حدث بالفعل ما تم رفضه ورفضناه جميعاً للجبهة الثورية عندما طالبت بوضوح بضرورة تمثيلها في السلطة الإنتقالية ومنحها مواقع وحصص داخل مجلسي السيادة والوزراء ثم لاحقاً في البرلمان .. ولأن الرفض كان منطقياً ومبرراً بحسبان أن المرحلة هذه ليست مرحلة محاصاصات لكل القوي السياسية والحركات .. إلا أن الذي حدث بعدها أوضح أن الأمر لا يعدو إلا يكون أن بعض القوي السياسية داخل التحالف تعمل بذات الأسلوب القديم في السعي للسلطة والمناصب علي حساب المصلحة الوطنية العُليا وبعيداً عن مبدئية الإتفاق في عدم المشاركة .. بل أنها قدمت نموذجاً غاية في السوء في إدارة العمل السياسي وفق مبادئ الثورة وحياداً عنها .. بعض هذه القوي صحح من مواقفه وأستجاب للنقد والبعض الآخر تمترس وتمسك بالمشاركة بإعمال مبدأ وضع اليد ! ..
هذه المواقف بالإضافة للموقف ( الضبابي ) للحزب الشيوعي من خلال وضع رجل في السلطة الانتقالية ورجل خارجها وإقراره بالمشاركة في عمليات إختيار السيادة والوزراء وأنه أيضاً سيشارك بعضويته في البرلمان كغيره من قوي التحالف ! .. هذان الموقفان أضعفا كثيراً من تحالف قوي الحرية والتغيير ، وهذا نقوله علي علم ودراية ومراقبة لهذا التحالف منذ تكوينه للأسباب التالية..
1/ إفتقاد حليف أساسي ككتلة الجبهة الثورية ..
2/ أضعفت من قوي الإجماع الوطني داخله وهو مكون حيوي داخل قوي الحرية والتغيير لأن منطلقات المشاركةفي السلطة من عدمها قد تغيرت وظهرت الرؤية الحزبية بدلاً عن التحالفية وهذا واضح في تصريحات ( محمد ضياء الدين ممثل حزب البعث ) حول المشاركة في السلطة ، وواضح أيضاً في تصريحات ( وجدي صالح ) الذي إستغرب خطوة الشيوعي وإنتقدها .. كل هذا يدل علي عدم التناغم الذي كان موجوداً ماقبل جولات التفاوض الأخيرة ومابعد الإتفاق والتوقيع السياسي والدستوري ..
3/ أحدثت خلل داخل قوي نداء السودان أيضاً لتباين المواقف والتصريحات مابين حزبي ( المؤتمر السوداني ) و ( الأمة ) وقيادتهم تجاه ما تم عطفاً علي إتفاق أديس وموقفهم من حليفهم داخل نداء السودان ( الجبهة الثورية ) ..
المحصلة إذن دخول المرحلة الإنتقالية بذهنية تحالفية ( مشوشة ) و(أرجل معطوبة ) لتحالف أنجز الكثير للثورة والتغيير وتنتظره مهام عظيمة تستلزم قدر عالي من الوحدة والإنسجام ووضوح الرؤية والتوافق حولها ..
لا يمكن أن يستمر هذا الوضع علي ما هو عليه الآن إطلاقاً .. لا بُدّ من الإصلاح الفوري لهذا الذي يتم بإسم الثورة .. لا بُدّ أن ينتبه كل حلفاء قوي الحرية والتغيير أن المرحلة ليست مرحلة أجندة خاصة .. الثورة جاءت من أجل تغيير حقيقي بمفاهيم جديدة ليس من بينها العودة لملامح السودان القديم بكل مافيه من أمراض السياسة وعقلية الإحتكار والاقصاء والهيمنة والتكالب علي السلطة .. إجلسوا مع الكتلة الثورية مجدداً .. توصلوا لتفاهمات حقيقية .. كل مكون وكتلة داخل التحالف يجب أن تكون رؤيتها واضحة وموحدة ومنسجمة لكيفية العمل للفترة الإنتقالية .. المضي نحو السلام يبدأ بالخطوات أعلاه .. ونجاح التغيير لن يتم بغيرها مع وحدة الإرادة السياسية لتحالف قوي الحرية والتغيير ومن خلفها كل جماهير الثورة ..
نضال عبدالوهاب ..
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.