ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    مُؤانسات الجمعة .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    كلِّم قليبي .. بقلم: عبدالماجد موسى    لجان مقاومة البراري تعتزم تسيير مليونية 30 يونيو    حزب البجا المعارض يرحب بالبعثة الأممية    تجمع المهنيين ينفي دعوته لمؤتمر صحفي    لغم خطير: من يجرؤ على تفكيكه؟ .. بقلم: ياسين حسن ياسين    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزور التاريخية للخلافات الاثيوبية المصرية بشان مياه النيل .. بقلم: عصام الدين محمد صالح
نشر في سودانيل يوم 06 - 10 - 2019

تاريخيا كانت العلاقة بين كل من اثيوبيا ومصر طويلة وممتدة فى التاريخ الانسانى والسياسى والاجتماعى وتارجت بين الانسجام والتنافر ولعل من اهم اسباب الصراع والنزاع بين الطرفين الى جانب القضايا الدينية هو الموارد المائية لحوض النيل ومحاولة كل طرف الادعاء باحقيته فى المياه باعتبارات مختلفة الدولة اثيوبيا ترى بانها لها الحق فى اقامة مشاريعها المائية باعتبار ان المياه تنبع من اراضيها وهى احق بها دون النظر الى اى اتفاقيات سابقة ليست طرف فيها بينما ترى الدولة المصرية احقيتها باعتبار الحق التاريخى الاصيل والاتفاقيات المائية التى ابرمت سابقا . فاثيوبيا تعتبر من الدول ذات الصوت العالى والاكثر رغبة فى قيادة دول المنبع وتغييرالواقع على الارض وتكثر مطالبها فى اعادة توزيع حصص مياه النيل على اسس جديدة تراعى فيها التطورات الاقتصادية والاجتماعية والبييئة التى حدثت فى دول حوض النيل خاصة وانها تملك قدرة مايئة تساعدها على ادارة هذا الصراع .
يعتقد المصريون بان اباطرة الحبشة ترسخت لديهم فكرة منذ عدة قرون وهى القدرة على تحويل مياه النيل عن مصرمقابل سعى مصر للسيطرة والهيمنة على مشاريع النيل وترتب على ذلك وجود تراث فكرى يجعل من اثيوبيا مصدرا دائما لتهديد مصر عن طريق مياه النيل ويجعل من مصرمصدرا يثير القلق الامنى الاثيوبى .
بدا ملف المياه يدخل دائرة التوترات بين مصر واثيوبيا غند اعلان مشروع السادات غام 1979م بعد توقيع معاهدة السلام مع اسرائيل القاضى بتحويل جزء من مياه النيل الى سيناء مع امكانية امداد الكيان الصهيونى بالمياه او ايصالها الى القدس وسارعت اثيوبيا الى اعلان ان هذا المشروع ضد مصالحها وتقدمت بشكوى الى منظمة الوحدة الافريقية ان ذاك.
وفى عهد رئيس الوزراء الاثيوبى الاسبق ملس زيناوى اتخذت اثيوبيا موقفا معاديا لمصر خلال السنوات الثلاث الأخيرة، واتهمتها بمحاولة زعزعة أمن واستقراربلاده من خلال تمويل جماعة متمردة مسلحة تسعى للاستيلاء على السلطة فى موقف فسر وقتها بأنه محاولة للخروج من أزماته الداخلية ومحاصرة المعارضة له ومطالبته بإصلاحات سياسية واقتصادية فى البلاد واستطاع زيناوى أن يؤثر على دول حوض النيل، وقام بإقناع بوروندى وأوغندا وكينيا وتنزانيا ورواندا، بتوقيع الاتفاقية الإطارية الجديدة لتقاسم مياه النيل عام2011م، مما هدد أمن مصرالمائى بشكل كبير.
كما اثارموخرا قيام الدولة الاثيوبية بالشروع فى انشاء مشروع سد النهضة القلق والتوتر للدولة المصرية خوفا من نقصان حصتها المائية وفقا لاتفاقية 1959م والتى اعطت الدولة السودانية (18.5مليار متر مكعب من المياه ) والدولة المصرية (5.55مليار مترمكعب من المياه )
وهو المشروع الذى تعول عليه الدولة الاثيوبية للخروج من الفقر والمضى قدما فى مشاريع تنموية كبرى تسهم بالنهوض بالدولة الى افاق التطور والنمو لشعوبها المختلفة فاثيوبيا كغيرها من دول حوض النيل تاثرت بالخلافات الاقليمية والداخلية حالت دون القيام اوالتفكير فى اقامت مشاريع تنموية لصالح شعوبها التى ترفل فى الفقروالتخلف ولكن هذا الوضع بدأ فى التغييرمع بداية هذا القرن. فقد توقفت الحروب مع جيران اثيوبيا وانتهت الى حدٍّ كبيرحروبها الداخلية،وشرعت اثيوبيا إثرهذا الإستقرارفي مشاريع تنموية مائية ضخمة .
قامت الدول الثلاث عبر خبراء السدود والمياه فى الدول الثلاث باجراء عدد من المفاوضات والمباحثات جرت فى عواصم الدول الثلاث الخرطوم واديس ابابا والقاهرة لمواجهة تحديات قيام سد النهضة الاثيوبى وصولا للتوافق والتفاهمات توجت باعلان للمبادى والذى تم توقيعه فى العاصمة السودانية الخرطوم فى 23 مارس 2015م .
موخرا تناولت وسائل الاعلام المختلفة مارشح عن خلافات بين الدولة الاثيوبية والدولة المصرية فى جولة المفاوضات والمباحثات الى انعقدت بالعاصمة السودانية الخرطوم خلال الايام السابقة فى شان المل والتشغيل فى حال السنوات الجافة وفقا لتصريحات وزير الموارد المائية والرى السودانى ب . ياسر عباس والذى اشار الى ان بناء سد النهضة الاثيوبى يتم على مراحل مختلفة وفى كل مرحلة يزيد ارتفاع السد ويتم التخزين والتوليد الكهربائى مشيرا الى قدرة الخبراء والباحثين فى اللجنة البحثية فى الدول الثلاث على اكمال مهمتهم بنجاح لايحتاج الى تدخل اى وسيط .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.