ترفيع التمثيل الدبلوماسي لمستوي السفراء... ماذا بعد؟ .. بقلم: السفير نصرالدين والي    المهدي يعلن التصدي لأيّ "مؤامرات" ضد "الإنتقالية"    لجنة وزارية لتوفيق أوضاع الطلاب المتضررين خلال "الثورة"    عبد الواحد يتسلم الدعوة للمشاركة في مفاوضات جوبا    الرياض ترحب بتبادل السفراء بين الخرطوم وواشنطن    مقتل سوداني وإصابة شقيقه على يد مجموعة مسلحة بالسعودية    وزير الري السوداني يتوجه إلى واشنطن للمشاركة في اجتماع سد النهضة    التحالف يستنكر رفض اتحاد المحامين العرب حل النقابة غير الشرعية    في دور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا: الهلال السوداني يخسر أمام الأهلي المصري بهدفين لهدف ويقيل مدربه    خواطر حول رواية جمال محمد ابراهيم .. نور.. تداعى الكهرمان .. بقلم: صلاح محمد احمد    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    مدني يفتتح ورشة سياسة المنافسة ومنع الاحتكار بالخميس    التلاعب بسعر واوزان الخبز!! .. بقلم: د.ابوبكر يوسف ابراهيم    صراع ساخن على النقاط بين الفراعنة والأزرق .. فمن يكسب ؟ .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    نمر يقود المريخ إلى صدارة الممتاز .. السلاطين تغتال الكوماندوز .. والفرسان وأسود الجبال يتعادلان    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    ايها الموت .. بقلم: الطيب الزين    الشاعر خضر محمود سيدأحمد (1930- 2019م): آخر عملاقة الجيل الرائد لشعراء أغنية الطنبور .. بقلم: أ.د. أحمد إبراهيم أبوشوك    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    وزير الطاقة يكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    النطق بالحكم في قضية معلم خشم القربة نهاية ديسمبر الجاري    بنك السودان يسمح للمصارف بشراء واستخدام جميع حصائل الصادر    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    لماذا يجب رفع الدعم عن المواطنين ..؟ .. بقلم: مجاهد بشير    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    مجلس الوزراء يُجيز توصية بعدم إخضاع الصادرات الزراعية لأي رسوم ولائية    الطاقة تكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب        اتّحاد المخابز يكشف عن أسباب الأزمة    والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    في بيان من مجلس الوزراء الإنتقالي: حريق هائل بمصنع سالومي للسيراميك بضاحية كوبر يتسبب في سقوط 23 قتيلاً وأكثر من 130 جريح حتي الان    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    من يخلصنا من هذه الخرافات .. باسم الدين .. ؟؟ .. بقلم: حمد مدنى حمد    مبادرات: مركز عبدالوهاب موسى للإبداع والإختراع .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            "دي كابريو" ينفي صلته بحرائق الأمازون    الحل في البل    مولد وراح على المريخ    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    الهلال يطالب بتحكيم أجنبي لمباريات القمة    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمريكا راعية الاستبداد والدكتاتوريات والنظم الهزيلة .. بقلم: د. حيدر إبراهيم علي
نشر في سودانيل يوم 16 - 10 - 2019

لا يوجد أي منطق أو مبرر أخلاقي يجعل امريكا زعيمة العالم الحر_ كما تدعي . أن تتردد عن رفع اسم دولة من قائمة الدول الراعية للإرهاب وقد جاءت حكومتها عن طريق ثورة شعبية أسقطت نظاما دكتاتوريا أصوليا، هو الذي تحالف مع الإرهاب وصادق بن لادن وطالبان وبوكو حرام وشباب الصومال .والأخوان المسلمين العرب.
بكل غطرسة القوة والعنف الدولي لم يستقبل ترامب رئيس حكومة الثورة السودانية عكس الرئيس ماكرون رئيس دولة الإخاء والمساواة والحرية (مبادئ الثورة الفرنسية العظيمة) .
على السودان الإعتماد على الذات ويجعل دولا مثل كوبا قدوة، فقد حاصرتها أمريكا أكثر من ستة عقود وهي على بعد مرمى حجر منها كان زعيمها كاسترو اعتمد على قوة شعبه فتمكن من الصمود . لابد أن نشرع في بناء اقتصاد لا يعتمد على البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومساعدات الدول النفطية . لابد من إعلاء شعارات الكرامة الوطنية وأن يتقشف الشعب السوداني وينبذ الاستهلاك والترف المظهري .
هناك دول كثيرة مثل كوريا الشمالية وإيران وألبانيا سابقا _ لم تتعامل مع أمريكا أبدا والمؤسسات التي تسيطر عليها، فالبنك الدولي لم يعد دوليا بل البنك الامريكي لأن قراراته تمر من تحت يد امريكا
نحن قدمنا نموذجا لديمقراطية شعبية ولابد أن نكملها بنموذج تنمية شعبية سودانية مستقلة ومعتمدة على الذات، وهذا ممكن من خلال وقف الصرف البذخي الحكومي، وفي خاطري مثلا سفر الوفود للخارج مع وجود سفارات فيها ملحقون إقتصاديون وثقافيون وإعلاميون .. يمكن أن يمثلوا السودان في كل الفعاليات وليس بالضرورة أن يسافر وزير وحاشية لمؤتمر أو لقاء مثلا يمكن أن يقوم بالتمثيل الجسم الدبلماسي .. وهكذا هذا مجرد مثال لخفض انفاق العملات الصعبة .
تدعي أمريكا أنها تدعم الديمقراطيات ولكن المتأمل لاصدقائها وعلاقاتها في المنطقة كلها مع نظم غير ديمقراطية ولكنها تحافظ على مصالحها الاقتصادية وتشتري منها السلاح بمليارات الدولارات بقصد التخزين ودعم الاقتصاد الامريكي.
أمريكا مطالبة بان تقف إلى جانب الشعوب وأن تقف مع مبادئ آباء الديمقراطية الامريكية تاريخيا . ولم تعد أمريكا ترفد العالم بفلاسفة امثال جون ديو وغيره – رغم الاختلاف الجذري معهم – ولكنها تحولت إلى دولة الرأسمالية المستوحشة التي يمكن أن تلتهم حتى الليبرالية نفسها .
ولكن في النهاية يمتلك السودان أهمية جيوسياسية لايمكن لامريكا أن تتجاهلها والمطلوب توظيف هذا الدور الاستراتيجي بكفاءة وذكاء يخدم مصالح الوطن أولا ولا ينحرف وراء الخوف من غطرسة القوة التي تمارسها علينا أمريكا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.