بيان وزير الإعلام.. إدانة للثوار .. بقلم: نورالدين عثمان    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الهلال يستضيف الأمل عطبرة بالجوهرة    قصة ملحمة (صفعة كاس) التاريحية.. من الألف إلى الياء (1)    الأستاذ مزمل والتلميذ شداد    وزارة الصحة الاتحادية: إصابات خطيرة بين المدنيين في مسيرة الخميس    ﻫﻴﺌﺔ ﻣﺤﺎﻣﻲ دارﻓﻮر ترد على ﺗﺒﺮﻳﺮات اﻟﺠﻴﺶ ﺑﺸﺄن اﺣﺎﻟﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺪﻳﻖ    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    دليل جديد على إن سيتي منتهك لقانون اللعب النظيف    الحرية والتغيير : العسكري والمدني لم يرتقوا إلى ايقاع الثورة    حيدر الصافي : لا نخاف على الثورة    الشرطة : لم نستخدم أي سلاح في مظاهرات الخميس    مدرب منتخب الشباب لهباب يعدد اسباب الخروج    بث خاص الأربعاء لقناة المريخ عن قضية (كاس)    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الهبوط الناعم ونبيل أديب والصادق المهدى .. بقلم: عبد الله محمد أحمد الصادق
نشر في سودانيل يوم 05 - 11 - 2019

كنت أظن أن الهبوط الناعم من مصطلحات الصادق المهدى كالوش ميريندا والباقي كولا ونهج الصحوة وتخرجون وتعودون ولوح الثلج وعمر البشير جلدنا ومابنجر فوقو الشوك وكيف نقول للنظام سلم تسلم الي أن اتضح أن الهبوط الناعم مهندسه نبيل أديب المحامي في مقال نشره في الصحافة الورقية والأليكترونية في سنة 2017 ، والقول للقول ينسب فقد اختلفت المفردات والمضمون واحد وكل اناء بما فيه ينضح ويكاد المريب أن يقول خذوني ومهما تكن عند امرء من خليقة وان خالها تخفي عن الناس تعلم.
في صبيحة يوم الانقلاب الأول من سبتمبر 1989 ومن شرفة فندق صحارى بشارع المهورية شاهدت تلاميذ المدارس بأزيائهم المدرسية يهتفون الي السد العالي يا صدام أضرب طوالي يا صدام بالنابالم يا صدام فاتضح لي الي أين نحن مسوقون كالأغنام، وتذكرت مشروع حسن البنا وهو دعوة سياسية وطريقة سنية وحقيقة صوفية ورابطة ثقافية وشركة سياسية وعبادة ووطن وجنسية ودين ودولة ومصحف وسيف بمعني النازية الدينية واجترار حضارة سادت ثم بادت وغيرة من الأمبراطورية البريطانية التي لم تكن تغيب عنها الشمس، وتذكرت تنظيم الجهاد والهجرة وقائده المهندس الزراعي شكرى أحمد المصطفي تلميذ حسن البنا وأول تنظيم ارهابي في العصر الحديث، ولم يكن أؤلئك الأطفال يعرفون قبل ذلك سوى الطريق من المنزل الي المدرسة لولا الذين جاءوا بهم بالحافلات ولقنوهم الهتافات، وهم لا يعلمون أن هتافاتهم تعني تدمير البشر والحجر والوبر من أسوان الي الأسكندرية بمافي ذلك الآثار الفرعونية الخالدة وهي في نظر السلفيين رموز قوم كفرة لا تستحق الاعتبار، وكان في وسع طالب من طلاب العلوم السياسية أن يتنبأ بما حدث بعد ذلك من بيوت الأشباح والصالح العام والشرطة الشعبية والدفاع الشعبي واعلان الجهاد في الجنوب وسياسات الأرض المحروقة والابادة الجماعية ومجزرة سبتمبر 2016 ومجازر ديسمبر أبريل 2019 والقناصة وخفافيش الظلام وهم بسيج كبسيج الحرس الثورى في ايران للتصفيات الجسدية والارهاب والأعمال القذرة، وكان النظام في السودان استنساخا للنظام في ايران وكانت الجبهة الاسلامية ترسل كوادرها الأمنية للتدريب لدى الحرس الثورى في ايران، وقال كمال حسن عمر ان الشرطة الشعبية وبيوت الأشباح كانت تابعة للتنظيم.
كان الاستاذ نبيل شاهدا علي تلك الأحداث الدامية، وشاهدا عندما قال عمر البشير في كادقلي انهم سيكسبون الانتخابات بصناديق الاقتراع أو صناديق الزخيرة، وعندما قال مخاطبا جنوده لا نريد أسرى وعندما قال نائبه شوط تو كل، ومصداقا لذلك سلمت الحركة الشعبية ثلاثة ألف أسير ولم يكن لدى حكومة الكيزان أسيرا واحدا، وتكون تنظيم القاعدة في أحضان النظام الاخواني في السودان وهو نسخة متقدمة لتنظيم الجهاد والهجرة وداعش نسخة ثانية من تنظيم القاعدة، ولا يخفي علي الاستاذ ان الأحزاب الطائفية تستعين بالخارج علي الداخل لمقاومة الديموقراطية ودولة المواطنة والعمالة والارتزاق لتكريس الوصاية الدينية والسياسة وهي شكل من أشكال الاسترقاق، بدليل 148 شهيدا ومئات الجرحي في السودان و260 شهيدا و12 ألف جريح في العراق حتي الآن، والصادق المهدى بهلوان سياسي له أجندته الطائفية فما هو موضوع الاستاذ أديب وهو رجل حقوقي بحكم مهنته ويعلم كما يعلم عامة الناس ان أى حركة دينية بالضرورة حركة عنصرية وان الدولة القومية تقوم علي الأرض والتاريخ والمصير المشترك والقواسم المشتركة ولا تقوم الا علي واقع تعددى، وفي العراق قتل محمد باقر الحكيم لأنه قال ان الأغلبية لاتملك الحق في الطغيان علي الأقلية وان الحقوق الطبيعية لا تخضع لرأى الأغلبية، وقتل محمود محمد طه وجون قرنق في السودان ورابين في اسرائيل لأنه قال ان الحدود الأمنة وهم لا حقيقة له.
كان الاستاذ شاهدا معنا عندما قال عمر البشير ان النزاع في دارفور صراع بين الرعاة والمزارعين بسبب الجفاف واتفق معه القرضاوى العوا من كهنة التنظيم الدولي للاخوان المسلمين وان عدد الضحايا عشرة ألف فقط لاغيرفكم كان عدد الثكالي والأرامل والأيتام والنازحين واللاجئين؟، ولماذا كان كل الضحايا من غير العرب؟ والناس لا يغادرون أرضهم وديارهم ويواصلون السير ليلا ونهارا ويلجأون الي الدول المجاورة الا في حالة الخوف علي حياتهم، وقال عمر البشير ان المجتمع الدولي يحاول الاساءة الي الاسلام والنظام الاسلامي في السودان وان منظمات الاغاثة تستغل الاغاثة في تنصير المسلمين والتقطها محمد عثان صالح ودعا الي مقاومة القوات الدولية، ولماذا القوات الدولية حلال في البوسنة والهيرسك حرام في دارفور؟ ألأن المسلمين هم الذين يبيدون المسلمين؟، ولماذا لم ينشر تقرير لحنة دفع الله الحاج يوسف التي أعلن أنها لجنة قومية؟، ورئيس وأعضاء اللجنة شهود ذور فقد كان يتحتم عليهم اخلاقيا ووطنيا نشر تقريرهم في الداخل والخارج بكل الوسائل الممكنة، ولماذا لم ينشر تقرير لجنة التحقيق في مجزرة جوبا والعيلفون وبورسودان وسبتمبر، وسيكون ذلك مصير تقرير لجنة الأستاذ أديب فنحن الآن في حضرة الهبوط الناعم والنظام الخالف وعفا الله عن الذى سلف، وجرائم فض الاعتصام جرائم كبرى ضد الانسانية تستلزم تكوين لجنة تحقيق قضائية. ولا يمكن الثقة في لجنة يرأسها مهندس الهبوط الناعم.
جاء في مقال الأستاذ لتبرير الهبوط الناعم ان شعار اسقاط النظام قائم علي خلط المصطلحات وخلط الفعل السياسي أدى الي حالة من اليأس والاحباط، وأثبت الأحداث في ديسمبر أبريل 2019 ان مقدمات ونظريات الاستاذ بنيت علي مقدمات كاذبة وان الكثرة هي الأقوى مصداقا لأرسطو وعلي بن أبي طالب، وان النظام قائم علي تقديرات واهية وحسابات طائشة وان قدرته علي امتصاص الهزات والانحناء أمام العواصف محدودة بسبب الضغوط المتواصلة من الداخل والخارج.
جاء أيضا ان الدستور الدائم ويقصد دستور نيفاشا دستور ديموقراطي بدرجة كافية للراغبين في استبدال النظام ودعا الي المشاركة في انتخابات 2020 وجاء ان انتهاك الدستور لا يبرر انتهاك الدستور والدعوة الي اسقاط النظام بالوسائل غير الدستورية، وان المطلوب اسقاط النظام وليس اسقاط السلطة، لكن المظاهرات والاعتصامات السلمية حق ديموقراطي باعتراف النظام لخلط الأوراق وتضليل الرأى العام في الداخل والخارج، وقال مدير شرطة النظام ان الشرطة لن تسمح باسقاط النظام عن طريق المظاهرات، واستولي الكيزان علي السلطة بقوة القوة وتحدوا المعارضة ودعوها الي حمل السلاح لمزيد من الصيد في الماء العكر فقد كانت السلطة والكيزان وجهان لعملة واحدة ولا يمكن الفصل بينهما، والانتخابات تديرها مؤسسات الدولة القومية المستقلة المحايدة بامكانياتها المادية والبشرية ولا جدوى من الرقابة الدولية في غياب هذه المؤسسات لأن المراقبين لا يمكنهم التواجد في كل مراكز التسجيل والاقتراع، واتفق مع الاستاذ في أن دستور نيفاشا الذى أجازه المجتمع الدولي دستور ديموقراطي، وأرى أن المؤتمر الدستورى معركة بلا معترك ومحاولة للانتقاص من الحقوق التي كفلها دستور نيفاشا، لكنه كان حبرا علي ورق وادخلت عليه تعديلات شمولية باستبدال عبار يفصله القانون بعبارة يحدده القانون فاصبح القانون فوق الدستور، وفي انتخابات 2015 كان حزب الختمية كالمحلل في قضية المرأة المطلقة طلاقا بائنا وفاز عمر البشير، ومقاطة التسجيل والاقتراع حق دموقراطي وجزء من العملية الانتخابية لكن دعاة المقاطعة كانوا يلاحقون أمنيا، واعلنت حالة الطوارىء في دارفور وجبال النوبة لكن حالة الطوارى كانت قائمة عمليا منذ 30 يونيو 1989 بدليل العمل خارج القانون، ومع ذلك كانت المقاطعة شاملة فلم نشاهد في مراكز التسجيل والاقتراع سوى اللجان والعناصر الأمنية.
جاء في المقال ان اسقاط النظام في سابقتين لم يساعد علي تحقيق الديموقراطية المستدامة وان السؤال عن البديل ليس سؤالا انصرافيا، ولن تتحق الديموقراطية المستدامة الا بالتخلص من الطائفية التي احتكرت السلطة منذ الاستقلال، وبعد اكتوبر 1964 أصبح لنا حزبا طائفيا ثالثا، وألغي الصادق المهدى الفترة الانتقالية بقوة فلول دراويش خليفة المهدى رعاة الابل والأغنام الذين جاء بهم من صحارى كردفان ودارفور لارهاب ناس الخراطيم، وكون منهم عمر البشير الدعم السريع وحميتي حمايتي، وفي أبريل 1984 تآمرت الأحزاب الطائفية الثلاثة علي اقصاء الحركة النقابية والاتحادات المهنية والقوى الحديثة التي قادت الجماهير الي النصر لمصادرة شعارات الجماهير وابقاء قوانين سبتمبر مسمار جحا في جدار السياسة السودانية وهي الشرارة التي أشعلت الانتفاضة، فكانت حكومة الجزولي دفع الله التي وصفها جون قرنق بمايو تو وكذلك الهبوط الناعم الانقاذ تو.
كان الكيزان يتهمون نواب الأمة والاتحادى الديموقراطي بأنهم دمي تحركها الخيوط من وراء الكواليس، وكانت تنظيمات الكيزان ومجالسها التشريعية مؤسسات صورية لخداع الرأى العام في الداخل والخارج فلم يكن المجلس الوطني سلطة موازية لسلطات رئيس الجمهورية بدليل ان المجلس الوطني لم يكن له قول في اعلان الحرب في اليمن، وفي سنة 1968 قاد الكيزان مؤامر حل الحزب الشيوعي وطرد نوابه من البرلمان بتهمة الالحاد فهل تاب الشيوعيون وآمنوا بالله ورسوله ولماذا لم يحظر الكيزان الحزب الشيوعي، لكنهم يعملون ألف حساب للرأى العام في الخارج ويتعاملون مع الرأى العام بالداخل بالعصي الغليظة.
كان الضباط الأحرار في مجلس قيادة الثورة المصرية يعترضون علي نفي الملك فاروق ويطالبون بمحاكمته مع الباشوات رجال الاقطاع ورموز الفساد لكن عبد الناصر اعترض بقوله ليس لدينا ما يكفي من الوقت وان التاريخ كفيل بالحكم علي الملك فاروق، وفي ندووة عقدت بالخارج اعترض الاستاذ نبيل علي تسليم عمر البشير والمتهمين معه الي محكمة الجزاء الدولية، ولن يعيد التسليم الحياة للضحايا لكنه يساعد علي امتصاص الأحقاد والمرارات، كما أنه عربون للمجتمع الدولي لرفع العقوبات واحتجاج بأن الشعوب السودانية المغلوب علي أمرها ليست مسئولة عن جرائم الابادة الجماعية،
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.