الوساطة الجنوبية: عبد الواحد نور يرغب بالمساهمة بتحقيق السلام في السودان    وزير الري يكشف عن أولى خطوات السودان التصعيدية ضد إثيوبيا    الاردن تعتمد عدد من المسالخ الجديدة في السودان    البرهان يعلن عن إجراءات عاجلة بعد اشتباكات دامية    تحديث.. سعر الدولار و العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 14 ابريل 2021 في السوق السوداء والبنوك السودانية    امساكية شهر رمضان في السودان للعام 1442 هجرية و مواقيت الصلاة و الإفطار    وزيرة الخارجية تؤكد مساندتها لجهود الهيئةالعربية في تحقيق الأمن الغذائي    وزير الاستثمار : لن ننزع المشاريع الممنوحة من العهد البائد    مصدران: السودان يرسل أول وفد رسمي إلى إسرائيل الأسبوع المقبل    بايدن يعلن سحب القوات الأميركية من أفغانستان بحلول سبتمبر    ثغرة أمنية في واتساب ستفاجئ ملايين المستخدمين    كورونا والعالم.. وفيات الفيروس تقترب من 3 ملايين    شداد يجتمع مع لجنة تطبيع نادي الهلال    الهلال يقترب من حسين النور    الشركة القابضة للكهرباء: زيادة التوليد المائي والحراري خلال رمضان    منها ضعف المعرفة الأمنية وسهولة تخمين كلمات المرور.. أسباب جعلت المصريين هدفا للمخترقين    بين السودان وإثيوبيا.. حدود لا تعرف الهدوء    هكذا سيكون "آيفون 13"..وهذه هي التغييرات الملاحظة    إعتقال شخصين بتهمة قتل امرأة وإصابة طفلها    المحكمة ترد طلب تبرئة المتّهم الرئيسي في قضية مقتل جورج فلويد    "حادثة الكرسي".. اردوغان يرد على رئيس الوزراء الإيطالي    سر جديد وراء الشعور بالجوع طوال الوقت.. دراسة حديثة تكشف    لجنة المنتخبات والنسائية : ترتيبات لإعداد المنتخب النسائي ومشاركاته    مسؤول رفيع ب"الكهرباء" يكشف خطة تحسين الإمداد وتقليل القطوعات خلال رمضان    بعد غياب طويل.. فرقة الأصدقاء المسرحية تعود للعمل الجماعي    إصابات جديدة ب"كورونا" والخرطوم تتصدّر قائمة الوفيات    أكرم الهادي سليم يكشف عن"4″ عروض رسمية    قبائل بغرب دارفور تشدد علي حسم المتفلتين    والي الخرطوم يطلب الدعم الفني من بعثة "اليونيتامس" لادارة النفايات    ريان الساتة: "يلّا نغنّي" إضافة لي ولدي إطلالة مختلفة    مذيعة مصرية تقتل زوج شقيقتها في أول أيام رمضان    هل عدم الصلاة يبطل الصيام ؟ .. علي جمعة يجيب    في تأبين فاروق أبوعيسى.. سيرة نضال على جدار التاريخ    تفاصيل مثيرة في قضية اتهام وزيرة بالعهد البائد لمدير مكتبها بسرقة مجوهراتها الذهبية    بسبب التداعيات الأخيره اتحاد الكرة يصدر بياناً بشأن حقائق الملف المالي    جبريل: تفاهمات مع صندوق النقد الدولي لتنفيذ مشروعات في السودان    أبيض أسود .. مصطفى النقر.. أنشودة كروية خالدة    بحسب تقريره الفني.. فورمسينو يخلي كشف الهلال من المحترفين الأجانب والمجلس يبحث عن البديل    مقال تذكاري، تمنياتنا بالشفاء بأعجل ما يكون، الشاعر الكبير محمد طه القدال.    استقيل ياسقيل ..    كبسور: اليوتيوب ساهم في مضاعفة إنتاج الدراما    نقرشة .. نقرشة    نقر الأصابع..    916 مليون دولار والتحقيقات مستمرة.. تداعيات الخلاف بين قناة السويس و"إيفر غيفن"    ليس بالمال وحده تتطور الزراعة    فرفور:لا أرهق نفسي بالمشغوليات في رمضان وأحرص علي لمة الاسرة    ربطتها صداقة قوية مع محمود عبد العزيز محاسن أحمد عبد الله: ما (بتجرس من الصيام)!!    اتهام شبكة تتألف من (7) متهمين بتزوير شهادات فحص كورونا    تطعيم أكثر من 93 ألف شخص ضد "كورونا" بالخرطوم    خطأ شائع في السحور يقع فيه كثيرون يبطل الصيام    "علم الصيام".. الفوائد الصحية للصوم    شطب الاتهام في مواجهة مدير عام المؤسسة التعاونية للعاملين بالخرطوم    بدء محاكمة (19) متهماً من أصحاب محلات الشيشة    الشرطة: ضبط أكثر من (19) مليون حبة ترامادول مخدرة خلال العامين الماضيين    القبض على شبكات إجرامية في السعودية استولت على 35 مليون ريال نصباً    مذيعة تصف لقمان أحمد بأنه مستهتر وديكتاتور جديد    لختم القرآن في شهر رمضان.. إليك مجموعة من الطرق السهلة    الطاهر ساتي يكتب.. والوطن بخير..!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القراي: المناهج الجديدة لن ترسخ لدين "الكيزان"
نشر في سودانيل يوم 25 - 11 - 2019

قدم «القراي» عدد مِن المُقترحات للشعب السُوداني فيما يتعلق بالمنهج مِنها أنّ يكون « رشيق» كتاب واحد فقط كبعض الدول الأوروبية، وقائم على الفهم لا الحفظ وتوصيل المعلومة من خلال «اللعب» ، وادخال التربية المدنية بديلاً للعسكرية، واعادة الفلسفة والمنطق وعلم النفس، والفنون والمسرح والموسيقى للتعليم الثانوي. إضافة لمنهج موحد للعلوم المهنية وذوي الإحتياجات الخاصة ......
الخرطوم : الجريدة
قال مُدير المركز القومي للمناهج والبحث التربوي د. عمر أحمد القراي: إن المناهج مِثلها و «الدستور» يجب أنّ تُلبي كافة تطلعات الشعب، لذا هِي أخطر مِن تسليمها لمجموعة مِن الفنيين ليُقرروا كيفية وَضعها. وطالب «القراي» فِي مُؤتمر صحفي حول قضايا التعليم بسونا أمس،الشعب السُوداني وَضع المنهج الذي سوف يتعلم عَليه أبنائهم.ولفت إلى إفتتاح مكتب لتلقي المُقترحات والمُساهمات مِن قِبل ربات المنازل وكافة المُهتمين بالحقل التعليمي بالبلاد.مُناشداً لجان الأحياء وتجمع المهنيين ومُنظمات المجتمع المدني نقل رأي الشعب،وزاد نُريد معرفة « الشعب دَايري يقرا شنو ؟» ومِن ثم نضع المنهج. وشددّ على أنّ الثورة لم تكن «عبثاً» ليظل ما ثاروا لأجله قائماً وموجوداً كما هو ، مُؤكداً أن تغيير المناهج أمر « حتمي». وأشار إلى عدم تخوفه مِن الحملة الشرسة التي تواجه بها تصريحاته قائلاً: « مايفعلونه لن يُثنينا عن مانقوم به ، وهم يعلمون جيداً أننا لا نخاف منهم ، وعليهمّ يعلموا أننا نحرص على الدين أكثر مِن الإنقاذ،ولكننا سنعمل على ترسيخ الدين الذي نعرف وليس دين الكيزان وتُجار الدين».
كشف « القراي» عن العديد مِن المساو بالمناهج القديمة وقال إنها كانت «كثيرة جداً» وضرب مثال بطفلة تعرضت للالم في الظهر مازالت تُعالج مِنه نتيجة حمولة الحقيبة المدرسية».
إضافةً إلى أن المناهج كانت « مُسيسة» لخدمة أغراض النِظام البائد،حيث تم حذف مادة الفلسلفة والمنطق وإدخال التربية العسكرية ،وربط القِتال بالجهاد الإسلامي. تأسف « القراي» على تكثيف حفظ القُرأن والأحاديث للأطفال « الروضة» قائلاً : « أطفال يُجبرون على حفظ سورة الزلزلة والفيل بدلاً عن اللعب والأناشيد». ولفت إلى أن طُلاب الصف الأول أساس يحفظون (23) سورة. مقرونة بالأحاديث والسيرة النبوية. وقال إن الجرعة المقدمة من مادة « الفقه» لا تتناسب مع سن الطُلاب ، «طفلة فِي السادس ما دخلها بالحيض والغُسل لتُدرس لها». إضافة لمُحاصرة الطُلاب بالأيات فِي المواد الأُخرى مِثل «الفيزياء والكيمياء.. الخ» مشيراً إلى أنه خطأ وانتهاك لحقوق الطلاب المسيحيين والوثنيين. وقدم «القراي» عدد مِن المُقترحات للشعب السُوداني فيما يتعلق بالمنهج مِنها أنّ يكون « رشيق» كتاب واحد فقط كبعض الدول الأوروبية، وقائم على الفهم لا الحفظ وتوصيل المعلومة من خلال «اللعب» ، وادخال التربية المدنية بديلاً للعسكرية،واعادة الفلسفة والمنطق وعلم النفس،والفنون والمسرح والموسيقى للتعليم الثانوي. إضافة لمنهج موحد للعلوم المهنية وذوي الإحتياجات الخاصة.
كاشفاً عن الأوضاع السيئة للمركز القومي للمناهج والبحث التربوي الذي أوشك على السُقوط ومشيراً إلى أنّ مباني مُنذ «الإنجليز».
وقال إن (194) موظف فقط يعملون بالمركز الذي يحتاج ل(300) كحد أدني، و(34) فقط من يضعون المناهج في حين أنهم يحتاجون ل(107).
واستنكر الميزانية الضئيلة المخصصة للمركز ولفت إلى ان النظام البائد كان يُخصص (7) مليار سنوياً واصفها بالميزانية الضئيلة.مناشداً الشعب السوداني دعمه إن كانوا يُردون مناهج تلبي طموحاتهم.
كاشفاً على أنه سيتم تنفيذ السلم التعليمي ( 6-3-3 ) مطلع العام القادم.وقال إن المدة الزمنية لتغيير المناهج ستكون ضاغطة للغاية وسوف ستغرق عام أو عامين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.