6 أبريل .. ذكرى الاعتصام وسقوط الطغيان وتحديات الانتقال .. بقلم: محمد الأمين عبد النبي    مصر واحلام اليقظة .. بقلم: شوقي بدري    السودان ... دولة الثنائيات المدمرة .. بقلم: عبد البديع عثمان    التحية لليوم العالمي للرياضة .. بقلم: الإمام الصادق المهدي    أغنية مدنية حرية وسلام: تعقيب على القدال .. بقلم: د. محمد عبدالرحمن أبوسبيب    عمي صباحاً دار فوز .. بقلم: أمين محمد إبراهيم    السفاح الخفي (كوفيد19) وبوارق أمل النجاة .. بقلم: أحمد محمود كانم    سفيرتنا في اذربيجان د. عوضية انحني اجلالا !! .. بقلم: بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    الخرطوم تقر تسعيرتين للخبز    مزراعون حرائق القمح المتكررة استهداف ممنهج من قبل الدولة العميقة    حمدوك يشكل لجنة قومية لإنجاح الموسم الزراعي الصيفي    حقبة ما بعد كورونا (1) .. بقلم: عبدالبديع عثمان    قوات الدفاع الجوي الليبي تعلن إسقاط طائرتين تركيتين    توتنهام يتدرب رغم الحظر    في ارتفاع قياسي جديد.. كورونا يحصد أرواح نحو ألفي شخص في الولايات المتحدة خلال يوم    الحكومة التونسية تقر مجموعة من الإجراءات والقرارات الردعية لمجابهة جائحة كورونا    برقو يدعم مبادرة اتحاد الخرطوم ويشيد بالكيماوي    بشة: تدريباتنا تمضي بصورة مثالية على تطبيق واتساب    مباحث الخرطوم تفكك شبكة خطيرة لتزييف العملة    مباحث الخرطوم تفكك شبكة لتزييف العملة    مواطنون يستنكرون قرار فرض حظر التجوال الشامل    مطالب بفتح تحقيق في تمويل بنكي لمالية الخرطوم ب(333)مليون جنيه    السعودية تجيز مسلخ (الكدرو) لصادر اللحوم من السودان    محكمة الاستئناف العليا تؤيد الأحكام الصادرة بحق الرئيس المعزول    لجان مقاومة بري : دخلنا مقر قيادة الجيش بدون تنسيق مع جهاز الامن    الجيش : نفذنا الأوامر الاستيلاء على مقر تابع لوزارة الري    الهلال يرجي جمعيته العمومية للشهر المقبل ويزف البشريات للأنصار    (الصحة) تؤكد عدم تسجيل إصابات جديدة ب (كورونا) في السودان    التحقيق مع "بائع ثلج" متهم بإرتكاب جريمة قتل في الشاحنات    أوراق نهديها لدفتر حضور ود القرشي .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    صوت يمني يدعو الحوثيين لإطلاق سراح جميع الأسرى: كورونا لا يستثني أحدا    الجيش الإسرائيلي يريد تولي إدارة أزمة كورونا    منفذ هجوم فرنسا سوداني "طلب من الشرطة أن تقتله عند اعتقاله"    الرأسمالية الطُفيلية والتكسُّب الرخيص في زمن الأزمات !! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التلاعب بسعر واوزان الخبز!! .. بقلم: د.ابوبكر يوسف ابراهيم
نشر في سودانيل يوم 05 - 12 - 2019

▪في ايام المعزول الاخيرة وعلى عهد حكومة من وصف - بالمهندس تارة والدكتور تارة اخرى والاقتصادي كرة اخرى رئيس الوزراء السابق معتز موسى .. صاحب الالقاب العديدة المتناقضة .
وكما نعلم انه في الاونة الاخيرة من حكم المعزول- تفاقمت ازمة الخبز بعد ان اعلن اتحاد المخابز انه يتعرض لخسائر فادحة جراء ارتفاع مدخلات انتاج الخبز من غاز وخميرة وايدي عاملة، ونتج عن ذلك تذمر الشارع وشرارة البداية اشتعلت من عطبرة. يومها كان سعر الرغيفة زنة 70 جرام واحد جنيه!!
▪كان من الصعب على معتز موسى رفع سعر الرغيفة في ظل غليان الشارع جراء ارتفاع اسعار السلع المعيشية نتيجة تدهور القيمة الشرائية للجنيه المكلوم، فاجتمع معتز مع اتحاد اصحاب المخابز واتفقوا ثم اعلنوا ان لا زيادة في سعر الخبز والخقيقة انه زاد بس ب"اللفة"بعد ان تقرر تخفيض وزن الرغيفة ليصبح 40 جرام بدلا من 70 جرام والسعر ثابت وهو نفسه واحد جنيه اي ان كل رغيفة نقصت 30 جراما وبهذه اللعبة القردية تم جبر ضرر اصحاب المخابز واستغفل المواطن فاصبحت الرغيفة اقل من وزنها بما يقارب 45% من وزنها السابق.
▪صمتنا وقبلنا بتخفيض وزن الرغيفة من 70 الى 40 جرام مع ثبات السعر وهو واحد جنيه ، ومع ذلك ما زلنا نسمع ان اتحاد اصحاب المخابز يجأر بالشكوى عن خسائر جسيمة يتعرض لها، وبدأنا نتساءل كيف يستقيم عقلا ان تعمل هذه المخابز بالخسارة رغم ان الحكومة تؤكد ان الدقيق مدعوم ولا زيادة في اسعار المحروقات؟!
▪لكن الملفت للنظر هو انخفاض وزن الرغيفة حتى من ال 40 جرام المتفق عليها فاصبح من كان يكفيه رغيف ب 20 جنيها في السابق على اساس 40 جراما، اصبح يشتري ب 40 جنيها لان مع انعدام الرقابة تم التلاعب فيما دون الوزن المتفق عليه . فاصبح حجم الرغيفة اقل بنسبة 40% من حجمها قبل شهر بالضبط.
▪ اتحاد اصحاب المخابز بدأ يسوق الدلال على الحكومة الانتقالية و بما يشبه الضغط عليها ويطالب باعادة النظر في احتساب التكلفة ولا ادري هذه التكلفة ستحتسب على اساس ال 70 جرام او بعد التخفيض "الكتيمي" لمعتز موسى الذي اوصل وزنها لاربعين جراما ، والان يتم التلاعب في وزنها الحالي لما دون ال 40 جرام حيث اصبح حجم الرغيفة بحجم "اللقيماتاية" اما الرغيف الافرنجي فانسخط ليصبح طوله اقل من نصف طوله حين كان 70 جراما، ولا تستطيع ان تحتج على اصحاب المخابز والا يهددون بالتوقف!!
▪شاهدنا في الايام الاخيرة كيف تختلق ازمة الخبز حين قامت احدى لجان المقاومة بالقبض على شحنة لوري دفار من الخبز لا نعلم ان كان سيهرب ام هو ذات التكتيك الذي مارسه الكيزان لتجفيف الاسواق والمخابز ومحطات الوقود لخلق ازمات حين تذمر الشعب ضد نظام حكم المشير نميري- رحمه الله-، ففي هذه الحالة تحديدا لا شك أن هنالك تواطؤ واضح بين الفرن والمشتري وسائق الدفار لانه لا يستقيم عقلا ان يشتري ايا كان شحنة دفار كامل من الخبز في جنح الظلام لمناسبة ما حتى ولو كان العريس هو النعيم ودحمد!!
▪ليت اتحاد اصحاب المخابز يعيد الرغيفة لوزنها المخفص ال 40 جرام بعد ان تخفيض وزنها السابق ال 70 جرام "كتيمي" على يد معتز موسي والتوقف حتى عن تقليل حجم ووزن الخبز دون ال40 جرام..واقول لهم خافوا الله في مواطنيكم وعلى الحكومة وجمعية حماية المستهلك ولجان المقاومة البدء بتكثيف المراقبة على المخابز ومحطات الوقود رحمة بالمواطن الصابر الصبور!!.. واذكر اتحاد اصحاب المخابز بقول الله تعالى:( ويل للمطففين الذين اذا كالوهم او وزنوهم يخسرون).. الاية. بس خلاص.. سلامتكم؛؛؛،


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.