ترحيل بكري حسن صالح إلى سجن كوبر    الجيش والفترة الانتقالية في السودان .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    ممثل بنك أم درمان يقرُّ بتبعية البنك للجيش    وجهاز الدولة: تلاوي وتقلعه .. بقلم: مجدي الجزولي    اختفاء محامٍ حقوقي قسريًا في ظروف غامضة.. اختفاء محامٍ وناشط في حقوق الإنسان    الكُوزْ السَّجَمْ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    دعوة للإجتماع العام لشركة النيل للأسمنت المحدودة    قيام الجمعية العمومية لمساهي شركة سينما كوستي الأهلية    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الأهلي ينعش آماله بفوز صعب على النجم الساحلي بأبطال أفريقيا    مُحَاكمة البَغَلْ الكَرْنَفَالِي المُجَنَّح سَتُثري قانُون الغَاب- مقتطف من كتابي ريحة الموج والنوارس- يصدر عن دار عزة    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    مبادرات: هل نشيد نصباً تذكارياً له خوار ؟ أم نصباً رقمياً ؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الحل هو الحب .. بقلم: أحمد علام    جمهور برشلونة يرغب في رحيل ثنائي الفريق    يوفنتوس يسقط أمام نابولي بهدفين    ريال مدريد يحصد فوزا ثمينا وينفرد بصدارة الليغا    والي شمال كردفان يصدر عدد من القرارات لحفظ الامن    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    البدوي يدعو المبعوث الامريكي للتعاون مع السودان لازالة العقبات الاقتصادية    أسر ضحايا الثورة تطالب وفد الكونغرس بالضغط على الحكومة لتشكيل محاكم خاصة    قفزة كبيرة للدولار في سوق العملات الأجنبية    أنا ما كيشه ! .. بقلم: الفاتح جبرا    إسرائيل الدولة الدينية المدنية .. بقلم: شهاب طه    مكتوب استثنائي لامرأة خاصة .. بقلم: عادل عبدالرحمن عمر    تهريب كميات كبيرة من الدقيق عبر بعض مطاحن الغلال    الفاخر تنفي احتكارها لتصدير الذهب    الهلال يهزم بلاتينيوم الزمبابوي بهدف الضي ويعزز فرص تأهله للدور التالي في دوري الأبطال    تجهيز اسعافات للطوارئ ومركز للعزل استعدادا لمجابهة أي ظهور لمرض (كورونا)    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسالة الى جوبا .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد( ابو عفيف)
نشر في سودانيل يوم 14 - 12 - 2019

عندما قررت حكومة الإنقاذ (البائدة) و الحركة الشعبية لتحرير السودان ( الأمّ) على تحقيق السلام أجتمع الساسة من الطرفين و عقدوا العزم على إنهاء الحرب بأىِّ شكلٍ كان , جُمع المال لتوفتير المعينات و الوسائل اللازمة لإدارة المفاوضات, حُشد الخبراء و المراقبين و الاجهزة الدبلوماسية من الداخل و الخارج أنشأ مشروع سلام السودان بمعهد الولايات المتحدة للسلام, أستخدمت كل الوسائل لتنفيذ أجندة السلام المزعوم , أربعة و عشرون شهراً كانت عمر المفاوضات, فى 2005 تمّ التوقيع على إتفاقية السلام الشامل,و أعلن المؤتمرون إنَّهم قد قتلوا "الغول" , فجاءوا للإحتفال بهذه المناسبة العظيمة و تقسيم الجوائز و المستحقات التى أرتبطت بالعهود و المواثيق , و لكن بعد حين وجد الناس إنَّهم قد وقعوا فى ورطة كبيرة, أنكشفت فى ثلاثة سيناريوهات:-
1- الورطة الأولى كانت لطمة على وجهه الشعب السودانى: فى أثناء الأحتفال بقتل الغول, فإذا بالغول شخصياً تبختر ماشياً نحو المحتلفين و هم صرعى بالرقيص فى سرادق الكرنفال .
2- الورطة الثانية وقع فيها قادة الدولة :- إذ قام السماسرة ( دُول , مؤسسات, أفراد) بمطالبة قادة الدولة بمسحتقاتهم كاملة غير منقوصة التى وعدوا بها عاجلاً و ليس آجلاً.
3- الورطة الثالثة إندلاع الحرب فى جنوب كردفان و النيل الأزرق مرة أخرى و إنتشارها إلى دارفور.
السيناريو أعلاه مستوحى من قراءات للدكتور جمعة كندة كومى فى إستعراضه لإتفاقية السلام الشامل و مآلاتها , و تجدد الحرب فى مقالاته:
[ the Nuba Political Predicament in Sudan(s)]. (The Genesis of Recurring War in Sudan)
ليس تشفياً أو لغُبْنٍ أصابنا , لكن إسترشاداً بوقائع الماضى لنَسْتشِف معالم المستبقل و نتهدى إليه بخطىَ ثابتة, وجدتُ من الضرورى تسليط الضوء على بعض الحقائق التجريبية و إن كانت مريرة, و ليس توبيخاً على القادة السياسيين الجنوبيين لكن تذكيراً بمواقع الإنزلاق حتى لا تتكرر تراجيديا شعبنا : بالرغم من أنّ الحركة الشعبية لتحرير السودان الأمّ قاتلت زهاء العشرين عاماً بنفس الأسم و دعت جنوب كردفان بالتدثر بهذا الثوب و قاتلت معها بأسم الحرية و الديمقراطية و لحِق بها النيل الأزرق, إلا إنها ( الحركة الشعبية) تملصت منها فى التفاوض مع الحكومة بإلتفافها على النصوص, و ما يدّل على ذلك خلو نصوص الإتفاقية من عبارة "حركة شعبية" , حيث جاءت عبارة " شعب جنوب السودان " كبديل نصى لعبارة" الحركة الشعبية" فى بنود الإتفاقية بفصولها الستة, فقط بروتوكول مشاكوس هو الموضع الوحيد الذى ورد فيه لفظ "حركة شعبية", هذا التبديل الصياغى عمل على إخراج جنوب كردفان و النيل الأزرق من مضامين الإتفاقية التى أشتملت على الثروة و السلطة وخلافها بقصد واضح .
و فى نفس الوقت على سعة الإتفاقية المكونة من ست فصول لم ترد "عبارة " جنوب كردفان و النيل الأزرق فى مفاوضات السلام لمدة أكثر من عام للمفاوضات التى أستمرت عامين , لكن لجوءً للترضيات و إستدراكاً لمعالجة المواقف الحرجة تم إلحاق برتوكول " جنوب كردفان و النيل الأزرق" , يبدو من هذه المقتطفات أنّ المفاوض (الحركة الشعبية) كان خالي الذهن عن ولايتى جنوب كردفان و النيل الأزرق لسببٍ أو لأخر حينما ناقشوا هذا البروتوكول, لذا تم ألحاقهما الحاقاً عند التذكر أو التذكير بالمفاوضات تحت مسمياتهما اللفظية و إلا كانت هناك بنود تشير إلى تخصيص جلسات خاصة بهما فى هذا البروتوكول.
هذه الفجوات و الفراغات الإجرائية و الموضوعية التى تخللت إتفاقية السلام الشامل كانت كفيلة بإحتضان قنابل موقوتة مغلفة بالعبارات الجاذبة مثل " مشورة شعبية" : كانت المشورة الشعبية التى وردت فى بروتوكول جنوب كردفان و النيل الازرق عبارة عن وسائل زائفة لأستدراج ممثلى المنطقتين للتوقيع على الإتفاقية , و على هذا المنوال كانت هناك تحولات إجرائية على نحو مخلتف إن لم تكن متناقضة أحتوتها منظومة إجراءات تطبيق إتفاقية السلام الشامل إبتداءً من إتفاقية نيفاشاُ و إنتهاءً بالدستور الإنتقالى لولاية جنوب كردفان و يمكن توضيح هذا الإختلاف و التناقض فى تفسير بنود الإتفاقية التى أقرّت على بعض الحقوق المثيرة للإستفهامات كالأتى :
- خضوع الإتفاقية لإرادة شعب جنوب كردفان عبر ممثليهم .( الممثلون كانوا من المركز)
- حق الإقرار ما إذا كانت الإتفاقية محققة لتطلعات الشعب.(ما هو المعيار و الكيفية للتعامل مع تطلعات الشعب)
- دخول الشعب فى تفاوض مع الحكومة القومية .( وجود إستحالة بسبب تحويل الشعب إلى مفاوض و تحديد الممثلين)
قام السماسرة المتعجلون لإستلام فواتير مشروع الإتفاقية بمزيد من إستدراج المنطقة إلى دائرة القنبلة الموقوتة و ربّما بدون قصد, و ظهر ذلك فى إستخدامهم للمجلس الوطنى فى تفصيل قانون المشورة الشعبية على المحاور الأتية :
- تكوين مفوضية و لم يُذكر مهامها فى أى جزء من مسودة قانون تنظيم المشورة الشعبية .
- إعتماد خيارات الشعب على الإتفاقية ما اذا كانت محققة لتطلعاته عبر ممثليه بالمجلس الولائى.
- دخول الشعب فى مفاوضات مع الحكومة القومية فى حال عدم الوصول إلى إتفاق مع جنوب كردفان يلجأ المتفاوضون إلى طرف ثالث للمرة الأولى و الثانية . على أن تنهى المشورة الشعبية فى 8/يوليو/2011 . ( بعد الكتمة 6/6/2011 بشهر).
على خلفية النصوص القانونية التى وردت فى شأن المشورة الشعبية لا يمكن تحديد خطوط واضحة تؤطر تطبيق المشورة الشعبية كبنود قانونية و بالتالى أختلفت التفاسير و طرق الممارسة فهناك من يطالب بالتصويت لتنفيذ إجراء المشورة و هناك من يكتفى بعبارة " لقاء الشعب أو إستصحاب رأى شعب جنوب كردفان " كما ورد فى نصوص الدستور الإنتقالى القومى و الدستور الولائى . بالتالى يمكن التعليق على هذه المسألة بالاتى :
اولاً: فيما يخص التمسك بحق التصويت فى المشورة الشعبية هذا يرفع مفهوم المشورة إلى مستوى الإستفتاء و التى أُشير إليه صراحةً فى إتفاقية السلام و الدستور القومى و كيفية إجرائه , على هذا لا يمكن إرداف المشورة على الإستفتاء شكلاً و مضموناً و ذلك لأن الإستفتاء له سوابق عملية و مصادر قانونية مُسْبَقة مستمدة من تحقيق مصير الشعوب الذى ورد فى ميثاق الأطلنطى فى 14/اغسطس/1941 ثم صادقت عليها الدول مجتمعة عبر منبر الأمم المتحدة و من ثَمّ أصبح من ضمن مواد القانون الدولى و تم التأكيد عليه فى قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 637(د-7) المؤرخ 16/ديسمبر/1953المعنون " حق الشعوب و الأمم فى تقرير المصير " ,بينما لم يكن هناك مواثيق مسبقة تُقَنن ما يُسمى ب "المشورة الشعبية" .هنا تمكن اللعبة السياسة القذرة , و هو دسّ السُّم فى دسم الإتفاقية عن طريق التلويح بتقرير المصير الذى يُعتبر حق قانونى لمن يستحق.
ثانياً: فيما يخص التمسك بالنص القائل " إستصحاب رأى الشعب أو لقاء شعب جنوب كردفان لتنفيذ المشورة " الوارد فى مسودة قانون تنظيم المشورة الشعبية هذا سيجعل تنفيذ المشورة صعباً و مستحيلاً لتضارب التفاسير و ميوعة النص ؛ لأنّه كأنما يجعل من الشعب شخصاً يمكن ملاقاته و مشاورته وجهاً لوجه و هذا ما لا يمكن إحتماله موضوعياً من ناحية , و من ناحية أخرى لا يمكن تصور رأى الشعب كفكرة واحدة إلا عبر وسائل تجميع آراء الأفراد كالتصويت مثلاُ و هذا ما لا يحتمله قانون تنظيم المشورة و إلا أصبح إستفتاءً. و كانت هذه الجرعة الثانية من السُّم.
المشورة الشعبية تُعتبر مثال واحد من عدة حالات, و تُعتبر نموذجاً للحلّ المتحول إلى مشكلة (الحلول الزائفة) بسبب عدم توافقه الموضوعى, و لإحلال سلام حقيقى لا بدّ من كشف الأسباب الحقيقية المسببة لزعزعة السلام و ليس بالضرورة بحث مواضيع الصراع , الحرب تبدأ فى العقل فلا يمكن وقفها فقط بنزع السلاح أو إسكات دويها. جوبا أصبحت البقعة التى تنهى فيها فرص تحقيق السلام , الفترة الإنتقالية هى أخر فرصة لأحلال سلام شامل و أخر فرصة لإبقاء السودان على خارطته الحالية , هل تنجح جوبا فى إدارة التفاوض و يتجاوز المتفاوضون العقبات المحتملة.
لا للمشورة شعبية
و أبيى منطقة شعبية
Regardless of bitterness of the past, Sister Juba, in the name of the war effected people ,we have come forward to you, for the second time , and may be for the last , come forward to you, not to Cairo, nor to Dubai ; nor even to Riyad , for the real peace , have you something to offer ? please note , War starts in the Mind; and killing can even be performed by teeth if weapons are not there .
عبدالرحمن صالح احمد( ابو عفيف)
رسائل الثورة (18) 13/12/2019
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
facebook:Abdurrahman Salih


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.