الناطق الرسمي: استشهاد وجرح عدد من الجنود والمدنيين اثر اعتداءات اثيوبية .. القوات المسلحة: المليشيات الاثيوبية درجت على الاعتداء على الاراضي السودانية    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    الضحية يقول (لا تقتلني) والشهود يصرخون (انفه ينزف) (انزل من رقبته) .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    زيادة المرتبات: هو أقرب للتقوى .. بقلم: الدكتور الصاوي يوسف    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    وزارة الصحة: تسجيل 200 اصابة جديدة و 11 حالة وفاة    التفكير بالمصير في صخب كورونا !! .. بقلم: هاشم عيل حامد    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التنقلات من كوبر عنبر غرفة وو...... بقلم: د. كمال الشريف    كورونا والتدين الرعوي .. بقلم: د. النور حمد    رساله حب .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    عيد الغريب عن وطنه وركوب بحر الضياع .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    لم نحضر للزيارة...لأنكم في البيت .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا!! .. بقلم: فيصل الدابي    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيان من القيادات التاريخية لحركة وجيش تحرير السودان
نشر في سودانيل يوم 29 - 12 - 2019

حركة وجيش تحرير السودان القيادات التاريخية كيان سياسي ثوري يدعو إلى إقامة نظام ديمقراطي مدني فيدالي قائم على العدالة الإجتماعية والمساواة والحرية، وتعمل على إزالة كافة أشكال التهميش، وذلك بالإنتقال من مجتمع الفقر إلى مجتمع الكفاية ومن ثم الإنتقال من مجتمع الكفاية إلى مجتمع الرفاه من خلال خطة تنموية شاملة، والإنتقال من الحالة الشمولية الدكتاتورية العسكرية منها والمدنية والعقائدية إلى الديمقراطية الحقيقية الكاملة، ومن حالة الحرب والقتل والتهجير القسري إلى السلام والأمن والإستقرار، ومن حالة الخراب والدمار والنخلف والرجعية إلى الإعمار والبناء والتقدم والنهوض والتنمية المستدامة الشاملة والمتوازنة.
وتعمل كذلك على تحقيق مبدأ لتوزيع العادل للسلطة والثروة مع ضمان توفير كافة الخدمات الأساسية لجميع المواطنين بلا تمييز .
- كما تدعو الحركة لضمان إحترام حقوق الإنسان الأساسية في كينونتها وشموليتها.
وترى الحركة أن:
- الدولة الديمقراطية تضمن لمواطنيها ممارسة كافة حقوقهم وحرياتهم بشكل كامل، وتعمل على فرض سلطة القانون على الجميع.
- الدولة الديمقراطية تكرس مبدأ المساواة بين المواطنين بصرف النظر عن الإنتماء السياسي، أو الديني، أو الإثني، أو الجهوي، أو الجنسي(النوعي)، أو الثقافي، وتعمل على دعم مشاركة المرأة في كافة مراكز القرار على أساس الكفاءة فقط وليس على أساس النوع.
وفي سبيل تحقيق ذلك تدعو الحركة للآتي:
- إلغاء كافة القوانين المقيدة للحريات.
- الإلتزام الكامل بمبدأ الشفافية والنزاهة في الأمور كلها، وحق المواطن في الحصول على المعلومة الصحيحة عن شؤون بلده.
- ضرورة التوصل لسلام شامل وحقيقي يشترك في صناعته كافة الأطراف دون إقصاء لأحد وخاصة ضحايا الحرب( النازحين، اللاجئين، المهجرين، والمشردين) وذلك بمخاطبة جذور الأزمة السودانية التي أدت لإشعال تلك الحروب.
- ضرورة تحقيق العدالة الإنتقالية وذلك بتقديم كافة الفادسين للعدالة النزيهة والشفافة والحقيقة، وتسليم كافة المطلوبين لدى المحكمة الجنائية الدولية لإرتكابهم جرائم الإبادة الجماعية وجرائم ضد الإنسانية وجرائم الإغتصاب.
- ضرورة مكافحة الفساد بكل أشكاله.
- ضرورة الإلتزام بكافة المواثيق والقوانين الدولية.
- ضرورة اتباع سياسة خارجية رشيدة ومتزنة تراعي المصلحة المصلحة العليا للشعوب السودانية ولوطنهم السودان.
- ضرورة الإعتراف بالتنوع الذي يتمتع به السودان وإحترامه والحافاظ عليه وردع كل من يعبث به.
- إعادة بناء هيكلة الدولة السودانية وكافة مؤسساتها.
- ضرورة تطوير الثقافات السودانية الأصلية وتضمينها في المنهج الدراسي بالبلاد.
- ترك مناقشة القضايا القومية المصيرية الشائكة كقضية علاقة الدين بالدولة، للشعب السوداني، على أن يتم مناقشتها من خلال إستفتاء شعبي شامل عبر مؤتمر دستوري جامع.
- ضرورة تأكيد مبدأ التداول السلمي للسلطة من خلال إجراء إنتخابات حرة نزيهة وشفافة معبرة عن إرادة كافة الشعوب السودانية، عبر صناديق الإقتراع.
و تؤكد الحركة أن التفاوض هو السبيل السليم الأوحد للوصول لإتفاق سلام شامل وحقيقي الذي ينهي الحروب ويحقق الأمن والإستقرار في البلاد، وتعتمد منبر جوبا عاصمة دولة جنوب السودان منبراً مناسباً للتفاوض مع الحكومة الإنتقالية، وتعلن رغبتها الأكيدة والصادقة في الإنضمام للتفاوض المباشر مع حكومة السودان الإنتقالية دون شروط مسبقة.
- كما تؤكد الحركة إلتزامها التام بمخرجات ملتقى القاهرة والعمل بكل تجرد على تنفيذها مع كافة الأطراف ذات الصلة والشركاء والمراقبين الدوليين.
رئيس/ حركة وجيش تحرير السودان/ القيادات التاريخية
الاستاذ/ أحمد عزالدين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.