ضبط شبكة لتزوير مُستندات ترخيص المركبات    الإعدام شنقاً لمُدانيْن بقتل مُهندسيْن في حقل بليلة النفطي    ضبط عصابة نهب مُسلَّح بزعامة طبيبة وصيدلي    المريخ يتدرب بمعنويات عالية قبل سفره لبورتسودان    عُمّال سكة حديد بعطبرة يعتصمون ويرفعون (15) مطلباً    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    حركة 27 نوفمبر: مليونيه إعادة هيكلة القوى النظامية والعنف المفرط للسلطة    اتهامات لجهة سيادية بإطلاق سراح ﺭﺟﻞ ﺍﻻﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ ﺍﻭﻛﺘﺎﻱ    سياد بري ومواقف أسرة دينية .. بقلم: خالد حسن يوسف    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    باريس يتفوق على بوردو باربعةاهداف مقابل ثلاثة في مباراة مثيرة    قيادي إسلامي يبلغ لجنة تحقيق انقلاب 89 بفقدانه الذاكرة    (60) بلاغ ضد نافذين بالدولة في أحداث الجنينة    تاور يبحث لتحديات التي تواجه البصات السفرية    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ثلاثة لقاءات مثيرة في الدوري الممتاز اليوم الاثنين    الشفيع خضر : عنف أجهزة الأمن في شوارع الخرطوم    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    المريخ يرفع درجة التحضيرات لحي العرب    رابطة المريخ بالبحر الأحمر تكرم د. مزمل أبو القاسم    حميدتي: الاتحاد العام ارتكب قصورًا في قضية كاس    كوريا الجنوبية تعلن خامس حالة وفاة بفيروس كورونا وترفع مستوى الخطر إلى أعلى درجة    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ذنب البشير على خاله!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى
نشر في سودانيل يوم 04 - 01 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


(1)
ثلاثة تؤرقنى وتحرمنى النوم.صوت الدجاج.وصوت الديوك.وصوت كثير من الفنانين الشباب.!!الدجاج والديوك يمكن ان تذبحها فترتاح.لكن كيف ترتاح من اصوات الفنانين الشباب الذى إنتشروا فى كل(بوصة مربعة)من شوارع وازقة وحوارى بلادنا؟
(2)
حدث فى مثل هذا اليوم الثالث من ينايرللعام 2018.ان السيد وزير الكهرباء السيد معتز موسى.اقر بوجود اخطاء فى وزارته (وانها باعت الكهرباء للمستهلكين باعلى من سعرها.) وقال (الحق اقدم من تعرفة الاستهلاك.)ووعد (برد المبالغ التى حصلت عليها وزارته الى اصحابها سواء كان نقدا او كهرباء)إنتهى كلام السيد الوزير معتز موسى.ومضى على ذلك الكلام عاما كاملا.ولم تقم وزارة الكهرباء.برد الاموال التى حصلت عليها بالباطل.
الى اصحابها .سواء كان كهرباء او كاش دوان..أريتم كيف كانت كل وزارة هى دولة قائمة بذاتها فى تحصيل وتجينب الاموال.وأكلها بالباطل..ونقول لاصدقاءنا بادارة الكهرباء ناس عبدالسلام ووليد وجيجى وكمال الضؤ.رمضان هذا العام.لن يشهد إفطارات جماعية واكل وشراب خمج.وميزانية كانت تضيع فى الفارغة والمقدودة.
(3)
زمااان(بدرى شديد)اهلك الناس اثنان.الدنانير والدراهم.واليوم يهلكهم الدولار والريال.
وباقى العملات الاخرى.الذين إحتلوا مكان الدينار والدرهم.وأنظر اعزك الله.وثبت اقدام ثورتك واعانها على محاربة فلول النظام البائد.انظر الى سجلات وفيات الذين راحوا غرقا.بسبب الهجرة الغير شرعية.واخرين تتاجر بهم عصابات دولية وتبيع اعضائهم.واخرين من دونهم.من شعوب مغلوبة على امرها.وغالبها هو الدولار والريال.!!
(4)
كلهم المصلح الاجتماعى والخبير السياسى والمحلل الاقتصادى وإستاذة الجامعات والصحفيين.كلهم يتحدثون عن الموازنة.عدا شخص واحد.كان يتم تغيبه فى حكومات المؤتمر الوطنى البائد.يتم تغيبه عمدا.وكل المطلوب منه الامتثال الى ما جاءئت وجادت به عليه الموازنة.مع العلم انه هو الذى يكتوى ويصطلى بنيران وجحيم هذه الموازنة.فالمواطن.
الذى كان يتم تغيبه عمدا.اليوم يجب ان يكون هو القاسم المشترك الاعظم فى موازنة حكومته المدنية الانتقالية.شاوروا المواطنين ولا تخالفوهم..
(5)
هناك اعمال غير العمل السياسى(وبعدين نسألكم مش العمل السياسى دا عمل طوعى.ومافيهو عائد مالى ولا قروش؟)لو اتجه اليها كثير من السياسين(الذين تجرى السياسة فى دمائهم مجرى الدم) لعادت عليهم بمنافع كثيرة.وجعلت لهم سيرة عطرة بين الورى.بالمناسبة كل الناس عندما يكبرون يعقلون.إلا السياسين(إلا من رحم ربى)فانهم لا يكبرون ولا يعقلون.فمثلا ماذا يريد السيد المهندس الطيب مصطفى من السياسة.وهو الذى افنى سنوات عمره فى الضلال والتيه.
مع (ود اختو)المخلوع البشير؟ويقولون (الوالد خال.)و(دا خال شنو)الذى كان يرى كثيرا من المنكرات التى تصدر من (ود اخته المخلوع)ولا يحرك ساكنا.ولم(ينهره ساكت)ويطلب من الكف عن تلك المنكرات.وأحسب ان عمر البشير مظلوم.لو كان لديه خال عاقل.وخال يحب الخير لاخته ولابن اخته.لاستمع الى حديث الرسول صلى الله عليه وسلم ونصر ابن أخته .ظالما او مظلوم.ولم يكن للحال الى ان يصل بالبشير الى مرحلة رئيس مخلوع.ورئيس مسجون إداريا..وذنبك يالبشير على خالك!!وزفرات الطيب مصطفى الحرى.تجعلنا نقول ان المهندس الطيب مصطفى اولى بالرثاء من الميت!!فاحاديثه العجيبه يكاد يضحك منها الحبر والورق. والمطبعة تكاد تهتز وتنهد من شدة القهقهة و(القرقرابة)!!
(6)
يروى ان احد الاشخاص وجد صندوقا اثريا.فعرضه للبيع.عبر مواقع التواصل الاجتماعى.بسعر عال.
وبالفعل تقدم احد المحترفين لشراء تلك التحفة الاثرية .وتم دفع الثمن المطلوب.وبالطبع كان مبلغا كبيرا وبالدولار الامريكى.واراد المشترى ان يفاخر ويباهى بهذه التحفة الاثرية.فعقد مؤتمرا صحفيا مشهودا.وامام عدسات الفضائيات قام بفتح الصندوق.ليتفاجأ الجميع بان لا شئ فى الصندوق.سواء ورقة فلسكاب معطرة كتب عليه(إذا رأيت احد الكيزان يقسم ويحلف بالطلاق انه مع الثورة.وانه يترحم على شهداء الثورة.فلا تصدقه)ويقال ان المشترى مازال يرقد فى العناية المكثفة باحدى المستوصفات الخاصة!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.