تسجيل 192 إصابة جديدة بفيروس كورونا و19 حالة وفاة    سودانايل تنشر نص الخطبة التي ألقاها الإمام الصادق المهدي لعيد الفطر المبارك بمنزله بالملازمين    بمناسبة عيد الفطر حمدوك يدعو للالتزام بالارشادات لعبور جائحة كورونا    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا!! .. بقلم: فيصل الدابي    جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى زوجة الزميل خليفة أحمد - أبو محيا    ومضات: إلى شهداء فض الإعتصام في 29 رمضان 2019م .. بقلم: عمر الحويج    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    رواية (هذه الضفافُ تعرفُني) - لفضيلي جمّاع .. بقلم: عبدالسلام محمد عبد النعيم    الشئون الدينية: تعليق صلاة العيد بكل المساجد والساحات    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    تسجيل (235) إصابة جديدة بكورونا و(16) حالة وفاة    أجور الحياة المنسية .. بقلم: مأمون التلب    أسامة عوض جعفر: غاب من بعد طلوع وخبا بعد التماع .. بقلم: صديقك المكلوم: خالد محمد فرح    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    تخريمات دينية! .. بقلم: حسين عبدالجليل    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    نداء عاجل ومناشدة بخصوص الأوضاع الصحية المتدهورة في الفاشر - ولاية شمال دارفور    ارتفاع عدد الوفيات وسط الاطباء بكورونا الى خمسة .. وزارة الصحة تعلن توسيع مركز الاتصال القومي للطوارئ الصحية    تصحيح العلاقة بين الدين والمجتمع والدولة: نقد إسلامي لمذهب الخلط بين اقامه الدين وحراسته .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصلحتنا اولا وكفانا تضحية من اجل فلسطين .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان
نشر في سودانيل يوم 05 - 02 - 2020

كل الدول فى العالم تعمل من اجل مصلحتها ليس هناك قيم ومبادىء فى السياسه الدوليه ولكن نحن نتعامل فى السياسه الدوليه كتعاملنا فى حياتنا الفرديه قيم ومبادىء واخلاق وهذا لا اعتبار له فى العلاقات الدوليه كل دوله تعمل من اجل مصلحتها وحسب السودان تبنى القضيه الفلسطينيه ودفع من اجلها ثمنا غاليا وانا من الجيل الذى شهد وشارك فى المواكب التى كانت تهز الخرطوم هزا مناصره للقضيه الفلسطينه وتبرعت حتى نساؤنا بالذهب من اجل فلسطين وضحينا بعلاقاتنا مع الغرب من اجل القضيه الفلسطينيه ودخلنا فى عزله من العالم من اجل فلسطين فماذا حصدنا ؟ حصدنا العزله الدوليه والحصار الاقتصادى واصبحت علاقاتنا مع الغرب واهيه وماذا كسبنا ؟ نحن لم نفيد القضيه الفلسطينيه لكن تضررنا فمظاهراتنا كانت هتافات حملتها الريحاح وذهبت مع الريح وانتهت والشعب الفلسطينى لم يثمن حتى ماقمنا به ولم نحصد موقفا واحدا للشعب الفلسطينى مساندا لنا كانوا يتفرجون فقط على مآسينا تمر بنا المجاعات والشعب الوحيد الذى لا يتبرع لنا هو الشعب الفلسطينى وحتى تعامله فى الغربه معنا اسوأ تعامل اسألوا السودانيين فى الخليج من الذى يوشى بهم فى الخليج ويتسبب فى فصلهم انهم الفلسطينيين واسالونى عن تعاملهم معنا فى امريكا وقد رايت الفلسطينى فى نيويورك لو ذهبت لمتجره ليعطيك فكه يجحد عليك بها اما اليهود فهم الذين يوظفون السودانيون فى متاجرهم ويعينونهم مديرين لهذه المتاجر فى ثقه لا يجدها السودانى من اى عربى آخر واعرف صولو الاسرائيلى صاحب المتاجر الكثيره فى بروكلين وهو لا يعين الا السودانيين ومناحم الذى كان يدفع فى كشوفات السودانيين وكانه سودانى وبلا مردود غير حبه لشعب السودان وعندما اغتيل احد السودانيين وكان مستاجر منه شقه كان الاكل فى ايام الفراش ياتى من منزل مناحم والفلسطينى لا يقدم حتى العزاء وقد راينا فى ثورة ديسمبر مواكب مسانده للشعب السودانى تخرج فى بيروت وفى القاهره وفى المغرب والجزائر وتونس وخرجت فى تل ابيب رافعه الاعلام الاسرائيليه والاعلام السودانيه ولم نرى مظاهره واحده تخرج فى غزه او الضفه الغربيه مسانده للشعب السودانى الذى ساند الشعب الفلسطينى من سنة 48 عندما حارب رجالنا ضد اليهود وفى حرب 67 و73 كلها حروب فدينا فيها الشعب الفلسطينى بارواحنا ولم نحصد الا التجاهل وقد تبرعت شخصيا بالدم فى حرب 73 وغيرى كثير من السودانيين ولكن الفلسطينيين لا يستحقون وكفانا تضحيه من اجل فلسطين فاليحاربوا من اجل قضيتهم لوحدهم ولنركز نحن مع وطننا ومصالحنا فكفانا تضحيه بالذات
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.