جدل الدولة العلمانية بين الوفد الحكومي والحركة الشعبية .. بقلم: شمس الدين ضوالبيت    وزير المالية ورفع الدعم !! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    وزير الصحة: كل حالات كرونا المؤكدة لقادمين من خارج السودان    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انسياب صادر الماشية واللحوم إلى مصر    اللواء (م ) الطاهر عبدالله يؤدي القسم معتمدا لمحلية الخرطوم    إجلاء عدد من الرعايا الامريكيين والكنديين من السودان    الخرطوم: قرار بمنع بيع العبوات البلاستيكية أقل من (1) لتر    السودان يسجل الحالة السابعة للاصابة بكورونا .. الخرطوم تصدر قراراً بإغلاق الأسواق من الرابعة وتخفض ساعات الدوام اليومي    أزمة فايروس كورونا تؤثر على القيمة السوقية للأندية    تيتي : نيمار برشلونة أفضل من باريس سان جيرمان    الموندو : برشلونة يوفر 14 مليون يورو من رواتب لاعبيه    القبض على (12) تاجر عملة ب"مول" شهير بالخرطوم    العراق.. واشنطن تنشر صواريخ "باتريوت" في قاعدتي "عين الأسد" و"حرير"    بيونغ يانغ: سماع خطاب بومبيو السخيف جعلنا نفقد أي أمل    ترامب حول "ممارسة الصين التضليل" بشأن كورونا: كل بلد يفعل ذلك!    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الثلاثاء 31 مارس 2020م    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    غزة.. ارتفاع عدد الإصابات بكورونا إلى 10 حالات    مسؤول بمنظمة الصحة: وباء كورونا أبعد ما يكون عن الانتهاء في آسيا    وزارة الري: أبواب الوزارة مفتوحة ولا أحد فوق النقد    حمدوك" يهاتف وزير الخزانة ويبلغه تعاطف الشعب السوداني مع الشعب الامريكي    (مرتب يوم) من منسوبي القوات المسلحة لصندوق مُكافحة (كورونا)    الخرطوم تصدر قراراً بإغلاق الأسواق من الرابعة وتخفض ساعات الدوام اليومي    ﺍﻟﻔﺎﺗﺢ ﺍﻟﻨﻘﺮ : ﺗﻮﻋﻴﺔ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﻟﻠﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﺑﺨﻄﻮﺭﺓ (ﻛﻮﺭﻭﻧﺎ ) ﺟﺰﺀ ﻣﻦ ﺩﻭﺭﻫﻢ    يجوا عايدين .. والاقحوانة مروة بابكر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الاستخلاف العام الثانى للامه والظهور الاصغر لاشراط الساعه .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ضبط شاحنة تُهرِّب (15) طناً من صخور الذهب والرصاص    عناية الريِّس البُرهان من غير رأفة!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشروعُ الأَسَد الأجرَب الحِمَارِي- مقتطف من كتابي ريحَة الموج والنَّوارس- عن دار عزة.
نشر في سودانيل يوم 23 - 02 - 2020

نزل مشروع الأَسَد الأجرب، الحِمَارِي، وبالاً على غابة السَّعْد، وحولها في بضعة سنوات من السَّعْد إلى النَّحْسِ، بهمةٍ، وكفاءة يحسد عليها أنصارُ المشروع، ضباعاً، وذئئاباً، وكلاباً لاهثة.
إن المشروع الهادف (لتحمير) حيواناتِ الغابة، كلها، لم يكن ناتجاً محليَّاً، خاصاً بالغابةِ، والغاباتِ المُجاورة وحدها، وإنَّما كان مشروعاً ذا أبعادٍ عالمية، متعدد الرؤوس والألسنة، مِن، وإلى الغابات الإقليمية، والدولية، يحجوهُ طموحٌ، وتغذيه آمالٌ كانت أعرض من البحر، الذي تحد سواحله غابتنا، من جهة الشرق.
وبالتوازي مع العرين، استمد مُؤتمر الأسود الهازلة، العالمي، سُلطاتٍ، وصلاحاياتٍ كانت أكبر، بكثير، من مقدرات الغابة، وأمّت المؤتمر، ومُثلت فيه الحيواناتُ الموتورة، من شتى بقاع العالم.
ولكن، ولطبيعة التكوين المبنية على التآمر، والمعتمدة على الخيانة، والمجبولة على رعاية ومراعاة المصلحة الخاصة لكل عُضوٍ في التنظيم، وعلى حدة، تضعضع المُؤتمرُ الشرير، ثم ذهب ريحه، وللأبد، حين أطاح الأسد بن الأجرب في المُفاصلةٍ المشهودة، والأشهر في تاريخ غابة النحس.
ولكن، كان قد: (سبق السيفُ العزل)، وشوه المؤتمر، بكفاءةٍ مُنقطعةِ النظير، حاضر الغابة مستقبلهاة، وأرسى تقاليداً قبيحة، وأُسُساً جديدة للحياة الخربة.
وحارت الفصائل في كيفية مُعالجة آثارها، من تخريبٍ هائلٍ، ودمار يفوق الوصف.
وكتب الأديب، النورس المَاسِي، مقالته الموجعة للإستحماريين، والتي تسآل فيها عن أصل أرباب ذلك المشروع، وعن أصلهم والأماكن التي جاءوا منها، فقال:
- من أين أتى هؤلاء، بل من هم هولاء؟
وظلَّت مقالته تلك، من أهم ما قيل في حق المشروع الحِمَارِي ومن يقف خلفه.
وساهمت تلك المقالة، مع أقوالٍ، وأفعالٍ أخرى نَورَسِيَّة، وغير نَورَسِيَّة، في تسديد الطعنات الأخيرة، ودقت الأسافين القاتلة لذلك المشروع الشيطاني، البائس من الناحيّة الفكرية.
ولكنها لم تقضي على نفوذه السياسي، وآثاره التخريبية في مجالات المعرفة، والثقافةِ، بعد.
لقد دفعت غابةُ السَّعْد سَعْدَها، ذاته، ثمناً عزيزاً في خضم مقاومة، وهزيمة المشروع الحِمَارِي، لسلالة الأسود الجرباء، فقُتل بالقهر، والتعذيب، والوسائل القمعية المباشرة الطلاب، والأطباء من النَّوَارِس، والمغنين من البلابل الصادحة، والمدرسين والعمال من الأفيال وأنصارهم، والمُصلين من البط، والديوك الروميّة في دور العبادة، وهاجرت النَّوَارِس، مُضطرَّةً، ليس كما تُهاجر في كلِّ مرة في رحلتي الشتاء، والصيف، وإنما انتظمت في هجرات تشبه الرحيل، وتشترك معه في طعمه المر، ومذاقه العلقم.
وحُوربت، في رزقها، الحيواناتٌ ذات التاريخ الحافل بالنشاطات، والسجل المليء بالمواقف المناؤئة للأسد الأجرب وسلالته، ومشروعه الحِمَارِي البليد، وطُورِدت من بيوتاتها، ودخلت أغلبها معتقلات الأسد الأجرب، ثم معتقلات اللبؤة التي تلته على سدة العرين.
لقد خاضت اللبؤة، كاستمرار لنهج الأسد الأجرب، حرباً عبثيَّة، حاولت أن تضفي عليها قدسية رُوحيَّة، وقد حصدت تلك الحرب الأهلية أرواح الآلاف من صغار حيوانات الغابة اليافعين، بمن فيهم الأشبال، وشباب الجواميس البريَّة.
ولاتزال محرقتها متقدة، وخسائرها تتوالى، وعواقبها تترى على ضفاف الأنهار، وفي رمال الصحارى، وعند سُفُوح الجبال الغربية.
ونتيجة مباشرة لمشروع الإستحمار، وما صاحبه من إجراءات الطواريء، وإشاعة روح الحرب، عمَّ الفقرُ وعشعش البؤسُ وظلل حياة الغابة اليومية.
وأجدبت الحياة العامة، فأقفلت المسارحُ، ودورُ السينما، ما عدا تلك التي خصصت لمنتسبي العرين، وأُطلقت الكلابُ في أثرِ فصائل الحيوانات، وأسرابٍ الطيور من طرف، تتجسس عليها، وتتحسَّس، وتغتاب.
وآلتِ الأمورُ، أخيراً، إلى الأزمةِ الخانقة، تلك الأزمة التى وسمت خواتيم عهد اللبوة، حتى باتت الحيواناتُ تخشي الإختناق، جراء انعدام الهواء، بسبب إحتكار العرين لكافة وسائل، ومعينات الحياة، ومدخلات المعايش الضرورية لجميع الحيوانات.
واعتادت الحيوانات السُّوء حتى ألفته، وأدى ذلك إلى فقدانها القدرة على الدهشة، والإستغراب، وما عادت تستنكر القبح، أوالظلم اللذين فاضا عن الحد، وفاقا سوء الظن العريض.
وصار سَعْدُ الغابة، مُجرَّد ذكرياتٍ وتاريخ، يحكيه، ويحمله في جنباتٍ الصدور حكماء الغابة، والمسنين من الحيوانات التي عاصرت العهود الجميلة، والأيام السمحة، والمواسم من السَّعْد البهيج.
لقد كان عهد الأجرب ومن بعده اللبؤة ينافسُ بعضها بعضاً، تردياً، وانهياراً كلما ابتعدنا من عهد الإستقلال، نحوالراهن ليصل البؤس قمته، الآن، في خواتيم عهد الأسود الهازلة، حتى باتت الحيواناتُ، أو بعضها على الأقل، تتحسر على إنتهاء عهد الإستعمار وتأسف لرحيل المستعمرين، وترى أن الإستقلال جاء مبكراً وقبل موعده المُناسب بعقودٍ من الزمن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.