السودان والتطبيع مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    عبقرية إبراهيم البدوي: تحويل الدعم من السلع إلى الغلابا!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    القبض على لص متلبساً بسرقة تاجر بالخرطوم    خيال إنسان .. بقلم: أحمد علام/كاتب مصري    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    نقص في حصة الخرطوم من دقيق الخبز ومطاعم وكافتريات تغلق أبوابها    أسر سودانية تحتج أمام الخارجية للمطالبة بإجلاء أبنائها من الصين    بداية التسجيل والدراسة بجامعة القرآن الكريم وتأصيل العلوم    مقتل شاب بعد تبادل الطعنات مع آخر في صف الخبز    الطاقة والتعدين تلزم محطات الوقود العمل لمدة (24) ساعة    نيكولا وجوزينا: ذكريات طفولتهما في السودان .. بقلم: د. محمد عبد الله الحسين    حَسَن البِصْرِيْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ التَّاسِعَةُ عَشَر .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    الشيوعي يدعو لمناهضة ومقاومة سياسة رفع الأسعار    لافروف: الوضع في ليبيا لم يتغير جذريا بعد مؤتمر برلين لكن هناك بوادر إيجابية    الارسنال ينتصر علي نيوكاسل باربعةاهداف دون رد    تهديدات جديدة تطال السفير الروسي في تركيا    قناة إسرائيلية: مصر تبني جدارا على الحدود مع قطاع غزة    تجمع المهنيين : علي كرتي يمتلك 230 قطعة بالحلفايا    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    العدل والمساواة: 90% من العاملين ببنك السودان من أسرة واحدة    غليان في المريخ بسبب تجاهل ابوعنجة وحضوره بالمواصلات    الهلال يتجه للمدرسة الفرنسية مجددا    لجان مقاومة بالقضارف تتهم أيادي خفية بالتلاعب في السكر    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    الهلال الخرطوم يكتسح أهلي عطبرة بخماسية ويتربّع على الصدارة بفارق الأهداف عن المريخ    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مواجهة مثيرة للتعويض بين المريخ والهلال الفاشر    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التغذية الصحية للطفل - ما بين المجاملة والإهمال والإخفاق .. بقلم: د. حسن حميدة – ألمانيا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    تحركات سعودية رسمية لإيجاد عقار ضد "كورونا" الجديد    ارتباط الرأسمالية بالصهيونية: فى تلازم الدعوة الى السيادة الوطنية ومقاومة الصهيونية والرأسمالية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    دراسة صينية حديثة تكشف أن فترة حضانة "كورونا" قد تستمر 24 يوما    قلبي عليل .. هل من علاج ؟ .. بقلم: جورج ديوب    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ميزانيات العرين العامَّة- مقتطف من كتابي ريحة الموج والنوارس- يصدر قريباً عن دار عزة.
نشر في سودانيل يوم 28 - 01 - 2020

في الأزمان الجميلة، سابقة الذكر، كَانَتِ المدفُوعات العَرِيْنيَّة تتم، كلُّها، من خزانتِهِ المركزيَّة، المُرتبطة إرتباطاً وثيقاً ببنك الغابة المركزي، ولكن جرى هذا قبل أن تصير غابةُ السعد غابةَ نَحسٍ وشُوُم.
وفي سبيل إحكام السيطرة على الحسابات، وضمان دقتها، فإن التعامل بالمال السائل، السايب، الذي يُعلِّم السرقة، كَانَ مُقتصراً، في عهد السعد، على نثريات زهيدة، ومالاً قليل كان يُرصد للطواريء والخارج عن المألوف، ورغم هوانه إلا أنه كانت تتم تصفية دفعياته: أولاً بأوَّل!
أمّا الدفعيات الكبيرة ذات القيمة، أو المنصرفات الراتبة التي يمكن التحسب لها بالمهلة، فقد كَانَ تُدفع شرطاً تضبط عن طريق مستندات، مالية، تسهل متابعتها، ويتاح رصدها،أين كانت وإلى أين صارت وبحوزة من؟
وأمكن جردها، بالتمام والكمال، مرتين في العام... كل ستة أشهر مرَّة، بالتنسيق مع وزارة مالية غابة السعد، تلك الوزارة السياديَّة، والتي كَانَ يشرف عليها ويديرها، فيما عدا حيوانات مأمونة أخرى، قليلة، سربٌ من أسرابِ البط.
وشكَّلت الشيكات، والكمبيالات، وأذونات الصرف، والأرانيك المالية بما فيها أورنيك (خمسطاشر) المخصص لتوثيق الإيرادات، شكَّلت كلها، مجتمعة، أهم وسائل ضبط الصرف، واجتثاث أنوية الفساد في مهدها، على قلتها، وإزاحة العتمة عن بؤرِهِ الوليدة، أولاً بأول.
فندر حدوث سرقات، أو إختلاسات من مال العَرِيْن العام، على وجه الخصوص، أو من ثروات الغابة، كله، بشكلٍ أعم!
ولكن، بعد مجيء الأَسَدْ وسيطرته على مداخل ومخارج العرين، بصفة الحاكم، طلب الهازل، من فوره، أن تُودع بخزائنه المستقلة، البعيدة عن عين الرقيب، أموالاً طائلة.
وبرر طلبه تلك الأموال، بضرورة الصرف، اللامحدود، على غذاءات كلاب العرين، وتسهيل معيشتها، لضمان ولائها وتفادياً لنباحها، وتجنيباً لفصيلتها اللاهثة من الأصابة بداء السَّعَر اللعين.
ولكن، عارفين قالوا:
- (إن لم الأمر لم يخلو من الخوف من تمردها على العرين وامتناعها عن تقديم خدماتها الخانعة، أو قيامها بخيانة العرين وبيعه، بأسرارِهِ، وسادتِهِ، وحاشيتهِ، ليشتريها تجمُّع الحَيْوانَات الرافِضة لوجود الأسد المهزول والمعارضة لسلطان سلالة الأسود الجرباء، أو زبائن آخرين من ملُوك، ورُؤساء الغابات الإقليمية المُجاورة، أو الغابات العالمية، في أسواق النخاسة الظلامية، وعوالم الخيانة، ومواخير المخابرات).
وبخلاف المال السايب بالخزنة، أمتلك الأَسَدْ بن الأجرب، واستفرد بالتوقيع على دفاتر شيكات، كَانَت كفيلة أن تتيح له السيطرة على أموالاً غَزِيرة، بالعملات المحلية للغابة، او العملات الاجنبية لغابات أخرى، مهمة، على نطاق الأرض.
وقد أتاح ذلك للبؤة، فيما بعد، السيطرة المالية التامة، والهرب للنجاة من رقابة بنك الغابة المركزي.
ودانت للبؤة فرص التعامُل بارتياح مع بنوك العاج، وريش النعام، وبنك الدم، وبنك العظام، وبنُوك البيض.
وقد كَانَ من الطبيعي، أن ينتهي هذا الإنفلات بفتح حساب شخصي للبؤة، في (بنك القُراد) ذات نفسه، حيث لايوجد هناك: لا رقيبُ ولا حسيب!
وفي عهد اللبؤة الشوم، وللمرَّة الأولى في تاريخ الغابة المالي، أُعتمِدت أوامر الصرف الشفاهيّة، وأحياناً، ودون المبالغة، بالإيعاز، الصامت، وحده!
وخضعت للعرين، ولكن بالتدريج، ميزانيات بلا اسقف، وذات طبيعة مفتوحة، كَانَ أهمهما ميزانيات الصرف على الحروبات، السُّجون، والمُعتقلات، ومواسم الأعياد، والمناسبات العامة، والروحية، وميزانية ديوان الهبات، وميزانية درء الكوارث، والتأمين الكذوب لحَواف الغابة من المخاطر، لا سيما تلك المخاطر التي كانت تأتي نُذرها من جهة الجنوب: حيثُ البُحيرة!
أو التهديدات من الأطراف، زوابع فناجين مجالس خلفاء ما قبل التاريخ، من جهة غابات الجوار الطامعة، أو العالمية بالوكالة.
ورغم إنَّ الميزانيّات، الخاصّة بسجون الغابة العامّة، أو تلك السُّجون الخاصّة التي كانت تشرف عليها كلابٌ، لاهثة، متخفيّة، و أشباهها من ذئاب وضباع، بإشراف ومتابعةٍ لصيقة من العَرِيْن، كانت مهولة، إلا إنَّ النزلاء، والمعتقلين فيها، كَانَوا يعانون الأمرّْين، من حيثُ مستوى الخدمات المقدَّمة، ومن حيثُ النظافة، والصحة، وتغذية.
لقد كَانَت بيئة تلك الأوكار البائسة، غير ملائمة، ولا تتناسب مع الحد الأدنى من الحقوق، والكرامة الحيوانيّة وفاقت قدرتها على الصبر واحتمال المكاره.
وإذا ما سُجنَ كلبٌ، وأستراحت الحَيْوانَات المغلولة من عواهُ، فإنه كَانَ يُودع في السجن الحربي، المخصص للكلاب، نسبة لحساسيّة الأمُور المُتعلقة بهذه الفصيلة بالذات من حيوانات الغابة.
ويرجع الحكماء تلك الحساسيّة، لأهمية الكلاب الناجمة عن دورها في حماية العَرِيْن، وتوطيد سلطته، حيثُ كانت تشرف عليها، هناك، الذئاب.
أما إذا ما كَانَ المُعتقلُ ذئباً، فإنه كان يودع في عنابر الذئاب، ولكن بإشرافٍ مباشرٍ من الأفراد الأشرس في فصيلة الضباع.
وفي حالِ إعتقالِ ضبعٍ، فإنَّ سجناً حوائطه سميكة، كان يخصص لتلك الفصيلة، وكَانَت تشرف عليه (لَبْوَات) أُخضعن لتدريبات متقدمة، وفنون قتالية فوق ما جادت به الفطرة، وكانت تجمعهن صلة قرابة باللبؤة ست الإسم القابعة في العرين، وكانت القرابة من الدرجة الأولى.
وترأستهن بنت خالها، ونبته الشيطاني.
وكَانَ الخال العَرِيْني يُدين ذلك الدور لبنته اللبؤة في العلن، بينما يُفاخر ويُتباهي بنفوذه سراً، بل ويمعن بالمباهاة بلؤبته التي هي من صلبه في مجالس العَرِيْن الخاصّة.
ولم يدهش ذلك حيوانٌ، لأنه كان في في اتساقٍ مع خصلة النفاق المُتغلغلة في حنايا تلك الاسرة الشائهة، والعالقة بجذور مثلها، والمتماهية مع عاداتها المرعيّة!
لقد بلغ الحال، في أضابير العَرِيْن، سوءاً لا يُحتمل، وتردياً لا يُصدق، وبؤسا لا ينكره الا مكابر!
وكَانَت اللَّبْؤَة ، واسرتها، وأصدقائها، وحلفائها، وخدمها وعبيدها : من الناكرين.
بيد أن الحال، في زرائب، وحظائر الجواميس، كَانَ : أسوأ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.