مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ميزانيات العرين العامَّة- مقتطف من كتابي ريحة الموج والنوارس- يصدر قريباً عن دار عزة.
نشر في سودانيل يوم 28 - 01 - 2020

في الأزمان الجميلة، سابقة الذكر، كَانَتِ المدفُوعات العَرِيْنيَّة تتم، كلُّها، من خزانتِهِ المركزيَّة، المُرتبطة إرتباطاً وثيقاً ببنك الغابة المركزي، ولكن جرى هذا قبل أن تصير غابةُ السعد غابةَ نَحسٍ وشُوُم.
وفي سبيل إحكام السيطرة على الحسابات، وضمان دقتها، فإن التعامل بالمال السائل، السايب، الذي يُعلِّم السرقة، كَانَ مُقتصراً، في عهد السعد، على نثريات زهيدة، ومالاً قليل كان يُرصد للطواريء والخارج عن المألوف، ورغم هوانه إلا أنه كانت تتم تصفية دفعياته: أولاً بأوَّل!
أمّا الدفعيات الكبيرة ذات القيمة، أو المنصرفات الراتبة التي يمكن التحسب لها بالمهلة، فقد كَانَ تُدفع شرطاً تضبط عن طريق مستندات، مالية، تسهل متابعتها، ويتاح رصدها،أين كانت وإلى أين صارت وبحوزة من؟
وأمكن جردها، بالتمام والكمال، مرتين في العام... كل ستة أشهر مرَّة، بالتنسيق مع وزارة مالية غابة السعد، تلك الوزارة السياديَّة، والتي كَانَ يشرف عليها ويديرها، فيما عدا حيوانات مأمونة أخرى، قليلة، سربٌ من أسرابِ البط.
وشكَّلت الشيكات، والكمبيالات، وأذونات الصرف، والأرانيك المالية بما فيها أورنيك (خمسطاشر) المخصص لتوثيق الإيرادات، شكَّلت كلها، مجتمعة، أهم وسائل ضبط الصرف، واجتثاث أنوية الفساد في مهدها، على قلتها، وإزاحة العتمة عن بؤرِهِ الوليدة، أولاً بأول.
فندر حدوث سرقات، أو إختلاسات من مال العَرِيْن العام، على وجه الخصوص، أو من ثروات الغابة، كله، بشكلٍ أعم!
ولكن، بعد مجيء الأَسَدْ وسيطرته على مداخل ومخارج العرين، بصفة الحاكم، طلب الهازل، من فوره، أن تُودع بخزائنه المستقلة، البعيدة عن عين الرقيب، أموالاً طائلة.
وبرر طلبه تلك الأموال، بضرورة الصرف، اللامحدود، على غذاءات كلاب العرين، وتسهيل معيشتها، لضمان ولائها وتفادياً لنباحها، وتجنيباً لفصيلتها اللاهثة من الأصابة بداء السَّعَر اللعين.
ولكن، عارفين قالوا:
- (إن لم الأمر لم يخلو من الخوف من تمردها على العرين وامتناعها عن تقديم خدماتها الخانعة، أو قيامها بخيانة العرين وبيعه، بأسرارِهِ، وسادتِهِ، وحاشيتهِ، ليشتريها تجمُّع الحَيْوانَات الرافِضة لوجود الأسد المهزول والمعارضة لسلطان سلالة الأسود الجرباء، أو زبائن آخرين من ملُوك، ورُؤساء الغابات الإقليمية المُجاورة، أو الغابات العالمية، في أسواق النخاسة الظلامية، وعوالم الخيانة، ومواخير المخابرات).
وبخلاف المال السايب بالخزنة، أمتلك الأَسَدْ بن الأجرب، واستفرد بالتوقيع على دفاتر شيكات، كَانَت كفيلة أن تتيح له السيطرة على أموالاً غَزِيرة، بالعملات المحلية للغابة، او العملات الاجنبية لغابات أخرى، مهمة، على نطاق الأرض.
وقد أتاح ذلك للبؤة، فيما بعد، السيطرة المالية التامة، والهرب للنجاة من رقابة بنك الغابة المركزي.
ودانت للبؤة فرص التعامُل بارتياح مع بنوك العاج، وريش النعام، وبنك الدم، وبنك العظام، وبنُوك البيض.
وقد كَانَ من الطبيعي، أن ينتهي هذا الإنفلات بفتح حساب شخصي للبؤة، في (بنك القُراد) ذات نفسه، حيث لايوجد هناك: لا رقيبُ ولا حسيب!
وفي عهد اللبؤة الشوم، وللمرَّة الأولى في تاريخ الغابة المالي، أُعتمِدت أوامر الصرف الشفاهيّة، وأحياناً، ودون المبالغة، بالإيعاز، الصامت، وحده!
وخضعت للعرين، ولكن بالتدريج، ميزانيات بلا اسقف، وذات طبيعة مفتوحة، كَانَ أهمهما ميزانيات الصرف على الحروبات، السُّجون، والمُعتقلات، ومواسم الأعياد، والمناسبات العامة، والروحية، وميزانية ديوان الهبات، وميزانية درء الكوارث، والتأمين الكذوب لحَواف الغابة من المخاطر، لا سيما تلك المخاطر التي كانت تأتي نُذرها من جهة الجنوب: حيثُ البُحيرة!
أو التهديدات من الأطراف، زوابع فناجين مجالس خلفاء ما قبل التاريخ، من جهة غابات الجوار الطامعة، أو العالمية بالوكالة.
ورغم إنَّ الميزانيّات، الخاصّة بسجون الغابة العامّة، أو تلك السُّجون الخاصّة التي كانت تشرف عليها كلابٌ، لاهثة، متخفيّة، و أشباهها من ذئاب وضباع، بإشراف ومتابعةٍ لصيقة من العَرِيْن، كانت مهولة، إلا إنَّ النزلاء، والمعتقلين فيها، كَانَوا يعانون الأمرّْين، من حيثُ مستوى الخدمات المقدَّمة، ومن حيثُ النظافة، والصحة، وتغذية.
لقد كَانَت بيئة تلك الأوكار البائسة، غير ملائمة، ولا تتناسب مع الحد الأدنى من الحقوق، والكرامة الحيوانيّة وفاقت قدرتها على الصبر واحتمال المكاره.
وإذا ما سُجنَ كلبٌ، وأستراحت الحَيْوانَات المغلولة من عواهُ، فإنه كَانَ يُودع في السجن الحربي، المخصص للكلاب، نسبة لحساسيّة الأمُور المُتعلقة بهذه الفصيلة بالذات من حيوانات الغابة.
ويرجع الحكماء تلك الحساسيّة، لأهمية الكلاب الناجمة عن دورها في حماية العَرِيْن، وتوطيد سلطته، حيثُ كانت تشرف عليها، هناك، الذئاب.
أما إذا ما كَانَ المُعتقلُ ذئباً، فإنه كان يودع في عنابر الذئاب، ولكن بإشرافٍ مباشرٍ من الأفراد الأشرس في فصيلة الضباع.
وفي حالِ إعتقالِ ضبعٍ، فإنَّ سجناً حوائطه سميكة، كان يخصص لتلك الفصيلة، وكَانَت تشرف عليه (لَبْوَات) أُخضعن لتدريبات متقدمة، وفنون قتالية فوق ما جادت به الفطرة، وكانت تجمعهن صلة قرابة باللبؤة ست الإسم القابعة في العرين، وكانت القرابة من الدرجة الأولى.
وترأستهن بنت خالها، ونبته الشيطاني.
وكَانَ الخال العَرِيْني يُدين ذلك الدور لبنته اللبؤة في العلن، بينما يُفاخر ويُتباهي بنفوذه سراً، بل ويمعن بالمباهاة بلؤبته التي هي من صلبه في مجالس العَرِيْن الخاصّة.
ولم يدهش ذلك حيوانٌ، لأنه كان في في اتساقٍ مع خصلة النفاق المُتغلغلة في حنايا تلك الاسرة الشائهة، والعالقة بجذور مثلها، والمتماهية مع عاداتها المرعيّة!
لقد بلغ الحال، في أضابير العَرِيْن، سوءاً لا يُحتمل، وتردياً لا يُصدق، وبؤسا لا ينكره الا مكابر!
وكَانَت اللَّبْؤَة ، واسرتها، وأصدقائها، وحلفائها، وخدمها وعبيدها : من الناكرين.
بيد أن الحال، في زرائب، وحظائر الجواميس، كَانَ : أسوأ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.