اختصاص القضاء الجنائي الدولي بقضية دارفور .. بقلم: ناجى احمد الصديق    ترتيبات لاستئناف رحلات البواخر بين حلفا والسد العالي    قتيل وجرحى بمليونية 21 اكتوبر والمقاومة تستنكر عنف الشرطة    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عندما يكذب الوزير البعثي .. بقلم: حيدر احمد خيرالله
نشر في سودانيل يوم 27 - 02 - 2020

* تحدثنا عن ما ذكره لنا في اكثر من مرة وزير الحكم الاتحادي السيد/ يوسف ادم الضي من انه ليس سياسياً وحقيقة لم نفهم ما رمى اليه السيد الوزير الذى جاء للوزارة عبر محاصصة قبيحة فكانت وزارة الحكم الاتحادي من نصيب حزب البعث ونحن نعرف العديد من قيادات البعث من لدن الاستاذ علي الريح السنهوري مرورا بالمهندس عادل خلف الله و الاستاذ وجدي صالح والاستاذ عثمان ابو راس ومحمد ضياء الدين عرفناهم رجالا اصحاب موقف وكلمة ونعدهم من الاصحاب القريبين اما هذا الكذوب الذى تنكر حتى لبعثيته ، ونفى عن نفسه انه ليس سياسيا فأن لم يكن سياسيا فكيف تبوأ منصب رئيس اتحاد الطلاب السودانيين في العراق ام ترى ان الضي من طريق يوحى بانه يتماها مع الكيزان في حبه للبهرجة بالحياة الناعمة والاستغلال السيء لممتلكات الشعب السوداني ،لقد علمنا ورأينا السيارات المصطفة في انتظار السيد الوزير وحاشيته وفي الجانب الاخر من الصورة وجدنا صفوف الوقود والخبز والغاز ولا حلول يقدمها السيد الضي وكل الذى كان يعنيه ايقاف التعامل في الاراضي وكأن المشكلة كلها في الاراضي وتناسى عن عمد انه مجرد مشرف على الولاية والمشرف لا يملك قرارات، ولم يستحى الوزير وهو يقبل خرق الوثيقة الدستورية بقرارات خرقاء كلف به مجلس الوزراء الوزير الكذوب .
*الذى يحيرنا لماذا نفى الوزير ممارسته السياسية؟ فالذى ترك ارثه السياسي جانبا لماذا قدمه حزب البعث؟! ونحن ننتظر من البعث الان ان يؤكد لنا هل الضي محسوبا عليهم ام انه استغل ذلك الماضي ليجلس هذا الكرسي ؟! واول انجازات الضي انه قام بوضع علم السودان في البدلة الانيقة مع الجانب الايسر وينظر الى فقراء النيل الابيض من علٍ وكأنه يهتف فيهم امة عربية واحدة ذات رسالة خالدة ونحن افارقة من الساس للرأس لبعض هذا انكر الرجل بعثيته علينا وعلى رؤوس الاشهاد، وخرج الرجل عن طوره عندما قال لنا ( ان الوالي) اجبناه ونحن نرفضك والي ونسينا ان الرجل يظن انه لويس الرابع عشر متناسيا انه مشرف على ولاية لا تجد الخبز ولا الوقود ولا الماء الصحي ولا الرعاية الصحية الاولية، وعندما اشتد عليه الخناق هرب من امامنا ليدخل الى مكتبه من الباب الخلفي، زهذا الامر نرفعه لشجعان البعث فما رأيك استاذنا علي الريح السنهوري؟! هل هذا هو ممثلكم؟!
* ويخرج اخر ما في كنانته ويقول لنا (أنت ما مؤدب) ولاننا لا نعرف اسائة الادب ولا الكذب فأننا نرد له القول بأن كل اناء بما فيه ينضح وقد عرفتنا المواقف و صروف الدهر والشوارع التى لا تخون ومواقف الرجال عرفونا بكل ذلك ولكن لم يعرفوننا بسوء الادب،فأن رأيت ما قلناه لك فيه نوع من سوء الادب فما هو كذلك ولكن اردت ان اقول لك في نفسك قولا بليغا ففسره بما شئت و رده بما اردت فلا انت ولا حاجبك البعثي ايهاب الطيب بمانعك من ان نسقط كل اوراق التوت التى تغطي هذه السوءات السياسية التى نكبت بها حكومة حمدوك ولاية النيل الابيض، وسنبقى نسوق كل ما جرى حتى تتركون ولايتنا او نصبها صبة تمنعكم من دخولها والتفاصيل قادمة ... سلام ياااااا وطن
*سلام يا
* وزير الدولة بالخارجية الذى سافر بجواز امريكي ليمثل السودان في جنييف فهل يحتاج ان نتحدث عنه ام انه كتب مقالنا بجوازه الامريكي ؟! هل تحدثنا عن الجنسيات المزدوجة او نصف الوطنية في زول قال السودان ولاية امريكية؟! داون داون يو اس ايه... سلام يا وطن


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.