السودان… حالة طوارئ بسبب كميات مياه فوق المتوقعة عند سد مروي    نهاية كورونا.. خبير يتوقع موعد عودة الحياة الطبيعية    حفل افتتاح هادئ للأولمبياد.. والدرون تبهر العالم    ثنائي الهلال يغيب عن مباراة كأس السودان    شركة كندية بالسودان تخطط لانتاج 5700 كيلوجرام ذهب سنويا    السيسي يتحدث عن مشروع سيحل أزمة في مصر لمدة 20 عاما    حلم قد يصبح حقيقة.. تطوير شارع في أميركا يشحن السيارات الكهربائية    خبير اقتصادي يدعو لتجهيز خريطة استثمارية في السودان تعرض للشركات والدول    التش في تدريب المريخ    السلطات اللبنانية توقف سودانيين حاولا التسلل إلى إسرائيل    أثيوبيا : أحداث متسارعة وتطورات سياسية وعسكرية وتساؤلات تحيط بمصير مقر الاتحاد الأفريقي    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 23 يوليو 2021 في السوق السوداء    رابطة الأطباء الإشتراكيين تنبه الى خطورة الاوضاع بالبحر الاحمر    اختيار كليةطب الجزيرة ضمن " 10" كليات على مستوى العالم    وزير الاستثمار: إعادة هيكلة"الدين الخارجي" سيمكّن الحكومة من الوفاء بالالتزامات    بينها الخرطوم..أمطار متوقّعة في 10 ولايات    منظمات: تزايد الأطفال والنساء السودانيين على متن قوارب الهجرة إلى أوروبا    حميدتي : لدينا فرصة تاريخية للتوافق في السودان    مسلح يسرق سيارة إسعاف ويكتشف "مفاجأة" بداخلها    والي شمال كردفان يزور أسر المبدعين بمدينة الأبيض    رابطة الأطباء الإشتراكيين تنبه الى خطورة الاوضاع بالبحر الاحمر    الإعجاز العلمي في الاتصالات بمنتدى ( النيمة) الثقافي    والي شمال كردفان يزور أسر المبدعين بمدينة الأبيض    الماحي في سوق سنار ودعوة لتفعيل القوانين وإجراءات تجاه المخالفات    الذهب يتجه لأول خسارة أسبوعية في 5 أسابيع    ابوبكر وإسراء يحملان علم السودان في افتتاح أولمبياد طوكيو    وفد من الحركة الشعبية في النيل الأزرق للتبشير باتّفاق سلام جوبا    محتجون يغلقون برج اتصالات شركة "ام تي ان" بشمال دارفور لرداءة الخدمات    إحباط عملية تهريب اتجار بالبشر من تَسَنيّ إلى الخرطوم    الصين ترد على الصحة العالمية بشأن أصل كورونا: "غطرسة ازاء العلم"    القهوة الزائدة يمكن أن تقلص الدماغ    الفلاح عطبرة ينازل المتمة شندي في التحدي    ما زال الخير فينا…    المجدفة اسراء خوجلي في حديث الصراحة والوضوح…الأولمبياد حلم كل رياضي لم أتوقع المشاركة بطوكيو والتخوف موجود    ماكرون يغير هاتفه بعد فضيحة بيجاسوس وإسرائيل تدرس تقييد تصدير برامج التجسس    كيفية التخلص من الشخير… 5 طرق مجربة    الإمارات تنفي مراقبة صحافيين باستخدام برنامج "بيغاسوس" الإسرائيلي    لهذه الأسباب.. احذف تطبيق "مسنجر" فورا من هاتفك الآيفون والأندرويد    مصر.. أبناء العم اختلفوا على دفن متوفية فاشتبكوا بالأسلحة النارية.. والكشف عن إجمالي القتلى والمصابين    ترجيحات بتفشي السلالة الهندية ل(كورونا) في بورتسودان وتزايد لافت في الوفيات    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    إحباط عملية تهريب اتجار بالبشر من تَسَنيّ إلى الخرطوم    تفاصيل بشعة بالعثور على جثتي شاب وحبيبته في حالة تعفن    الشرطة تكشف التفاصيل الكاملة لانقاذ حياة (85) معدنا بحلفا    مصر.. الشناوي يكشف تفاصيل حول حياة الفنانة وردة الجزائرية    شمال كردفان تستهدف زراعة (8)ملايين فدان للموسم الزراعي الصيفي    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الخميس 22 يوليو 2021 في السوق السوداء    شاهد بالصورة:الإعلامية لوشي المبارك تهني معجبيها بحلول عيد الاضحي وتشعل مواقع التواصل بصورة خاصة    الخرطوم وبعض مدن البلاد تشهد ترديا في البيئة بسبب هطول الامطار ومخلفات الاضاحي    لجنة معتصمي مستشفي التميز تتهم جهات رسمية بمحاولة دفن الجثث قبل التعرف علي هوياتها    تلفزيون السودان ينظم يوما مفتوحا حول الزراعة في المجتمع السوداني    شاهد: معرض صور فوتوغرافية للثورة السودانية بمدينة آرل الفرنسية    ياسمين عبد العزيز تغادر العناية المركزة    تطورات في حالة الفنانة ياسمين عبد العزيز بعد 10 أيام في العناية المركزة    كل ما تريد معرفته عن الأضحية.. وقتها وحكمها وآدابها    ما هي أفضل الأعمال يوم عرفة؟    كل عام وانتم بخير، عيد مبارك عليكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سلسلة الإفطار مع الكبار (3) في بيت زعيم البعث.. إفطار خاص في مكان عام

كنا في صف واحد للصلاة مع نحو عشرين آخرين تناولوا الإفطار أمام منزله بالخرطوم (2) في الأيام الفائتة، وقتها تراجع علي الريح السنهوري زعيم حزب البعث العربي الإشتراكي خطوةً إلى الخلف، مع استمالة قليلة جهة اليمين جعلته قادراً على دفعي برفق للأمام وهو يقول: (إتفضّل صلِّي بينا يا أستاذ، نحن بنقدم الشباب).. وبعد الصلاة، قلت له: لماذا تقدمون الشباب في الصلاة فقط ولا تقدموهم في قيادة الحزب؟ فضحك السنهوري وهو يرد على ذلك السؤال، وأسئلة أخرى اتخذت طابع الونسة بمزاج لم يعكر صفوه سوى دخان ثلاث سيجارات كانت تلفظ أنفاسها بين أنامله التي طالها شئٌ من أثر النيكوتين، واحدةً تلو الأخرى.
إفطار الخرطوم (2)
بالطبع، لم أتقدم للصلاة بأهل الدار وجيرانهم ممن لم يسلبهم ذلك الحي الخرطومي الراقي عادة الإفطار خارج الشقق جيدة التأثيث، فقد كان بين المفطرين هناك من هم أصلح مني لذلك.. فصلينا المغرب سوياً ثم ظلّ الرجل على مسطبة المنزل المجاور لبعض الوقت وهو يرفع يديه إلى السماء مثل أي عليٍّ هناك، يدعو الله بصوت خفيض لم أسمعه رغم محاولتي ذلك.
أجمل ما في ذلك الإفطار، هو أنك لا تستطيع التمييز بين (صينية) السنهوري من (صواني) جيرانه، فالناس يتفرقون عليها كيفما اتفق، ويبدو من أحاديثهم الجانبية أن ثمة علاقة أوثق من الجيرة تربط بينهم. وعودا على بدء، فقد رد السنهوري على سؤالي نصف الجاد بشأن تقديمهم للشباب في الصلاة مع احتفاظهم كشيوخ بالمواقع الحزبية المتقدمة بالقول: إنهم يقدموهم في الصلاة وفي الحزب أيضاً، ومضى إلى أن حزب البعث بشكل خاص هو الحزب الذي اعتز أيدولوجياً بالشباب وقدمهم.
في داخل الصالون
اصطحبني السنهوري لشرب الشاي داخل منزله، وفي الصالون الذي مازال يحتفظ بصورة للرئيس العراقي الراحل صدام حسين، فواصلت الحديث من قضية تقديمهم للشباب فقلت: كم عمرك الآن أستاذ السنهوري؟
قال: عمري (67) سنة.
قلت: إذا كان عمرك (67) سنة ومازلت منذ فترة طويلة زعيماً للحزب فأين هي الفرصة للشباب إذاً؟
فقال: منذ بدايات حزب البعث العرب الاشتراكي المؤسس أحمد ميشيل عفلق كان يعتبر أن الشباب هم الذين يمثلون الحكمة وعنفوان الثورة وله مقال مشهور منشور بكتاب في سبيل البعث، لأن مجتمعاتنا التقليدية عادةً تعتز بالشيوخ ونحن نحترم الشيوخ طبعاً، ونظرة المجتمع للشيوخ كانت أنهم يمثلون الحكمة والخبرة، بينما كان للقائد رأي آخر هو أن الشيوخ يمثلون العجز والاستسلام للواقع لأنهم كلما يكبرون يبدأون في التكيّف مع متطلبات الواقع ويتماهون معه عوضاً عن التغيير. بينما الشباب الذين يوصمون بالاندفاع بلا حكمة وبلا تروٍ، هم الذين يمثلون الحكمة لأن هذه الأمة التي عاشت قرونا من الإنحطاط لا يمكن أن تتطور تطورا تدريجيا وطبيعيا وتحتاج إلى اندفاع وإلى ثورة عميقة تهز كل أركانها الفكرية والثقافية والنفسية وتصبح عندها نفسية ثورية جديدة لتغيير هذا الواقع وتجاوز التجزئة التي أضعفت الأمة العربية.
قلت: لكن هذا الاختلاف في الرؤية لم يصحبه اختلافٌ في التجربة عن الأحزاب الأخرى وما زال قادة البعث في أعمار متقدمة؟
ضحك باقتضاب قبل أن يقول:
- والله نحن بالنسبة للأحزاب التقليدية الأخرى نعتبر شبابا، وأنت إذا نظرت للحزب الآن تجد عددا كبيرا من الشباب في قياداته وفي قواعده، فالشباب ليس فئة عمرية فقط، الشباب مبادئ ونفسية واستعداد للنضال والتضحية. والفرق بين الشاب والشيخ هو أن الشيخ باستسلامه للواقع يريد أن يعيش حياة آمنة وهادئة بقية عمره. لكن البعثي يظل دائماً شاباً لأنه يتطلع دائماً للتغيير ومواجهة هذا الواقع وعدم القبول بمعطياته الفاسدة. لذلك يمكن أن تجد شاباً أصابته الشيخوخة نتيجة لأن كل همه أصبح كيف يكوِّن أسرة ويجد وضعا مريحا وكذا، وتجد شيخاً كأنه لا يزال طالباً في الثانوي.
أولاد السنهوري
أثناء حديثنا جاء ابن علي الريح السنهوري وهو يحمل الشاي، حيث قام بوضعه على المنضدة، بينما قام والده بوضع ثلاث معالق من السكر على الكوب الخاص بي ويضعه قريباً مني ثم أشعل ثاني سيجارته بعد الإفطار. فقلت له يبدو أنك تدخن كثيراً؟ فقال انه يدخن نحو عشر سيجارات أكثر أو أقل قليلاً. وأضاف بنصف ضحكة (الواحد بعد الفطور لازم يشرب الشاي ويدخن سيجارتين كده).
نبهني حضور ابنه، ودخول إحدى بناته للمنزل أثناء تناولنا الإفطار إلى سؤاله عن أسرته الصغيرة، فقال: (أنا بكّرت ببنتين، الصغيرة متزوجة والأخرى طالبة ماجستير، وولدين خالد وهو يعمل في شركة الأنعام وهو خريج علوم كمبيوتر والريح مساهم في شركة صغيرة تعمل في مجال البرمجة مع أصدقائه وأقاربه، وابنتي الأخيرة تخرجت «علم النفس» في جامعة النيلين هذا العام. عندي ثلاث بنات وولدان).
عندها قلت: هل ذهب أي من أولادك في طريق السياسة؟
قال: هم عموماً بعثيون، وبعضهم ناشطون أكثر.
فقلت: هم بعثيون بالوراثة إذاً؟
قال: لا ليس بالوراثة لأنهم كانوا في العراق وانتسبوا للحزب هناك ما عدا ريان الصغيرة إنتسبت للحزب في السودان لأنها كانت صغيرة، وبعضهم تقدم داخل التنظيم، وأنت تعرف ان تنظيم حزب البعث ليس مثل الأحزاب التقليدية. ففي الأحزاب التقليدية يمكن لأبناء القياديين أن يكونوا قياديين مباشرةً، لكن في حزب البعث يبدأون من أنصار ثم عضو متدرب وإلى أن تثبت عضويته وبعد ذلك حسب نشاطه أو نشاطها وممكن إذا صارت انتخابات ضمن فرقته أن يصل عضو فرقة أو لا يصل حسب تقدير القاعدة له، فعموم أبناء القياديين البعثيين المنتسبين للحزب تجد أكثر واحد منهم صعد لمستوى فرقة، والفرقة هي أدنى تشكيل قيادي في الحزب بعدها شعبة وفرع ثم قُطر وليس لدينا أي من أبناء القياديين من تجاوز المستوى القيادي الأدنى. فهم ينظرون لهم كنظرة موضوعية جداً شأنهم شأن غيرهم مثل كل البعثيين الآخرين، وليس هناك سبب يجعلهم يصعدون بشكل استثنائي، وليس هناك سبب يحرمهم من الترشح لكي يأخذوا مواقع حزبية.
استقبال رمضان
كيف يستقبل علي الريح السنهوري شهر رمضان؟
- نستقبل رمضان كما يستقبله بقية المسلمين والمؤمنين، وهو شهر يعزز اليقين عند الإنسان، ونحن كبعثيين لأننا أيدولوجياً نعتبر أنفسنا المدافعين عن الكادحين وعن الفقراء ونحدد موقفنا تجاه القوى الأخرى من موقفها تجاه مصالح الكادحين ونميّز الناس على هذا الأساس.
كل الذين التقيتهم ضمن هذه السلسلة من الإفطار مع الكبار تحدثوا عن انحيازهم للكادحين والبسطاء والدفاع عنهم.. فمن نصدق؟
- المصداقية في البرنامج والممارسة، فإذا كان برنامجك هو برنامج الخصحصة وإعطاء الامتيازات لفئات الرأسمالية على حساب الشعب وفرض الضرائب والرسوم على الجماهير كما نرى الآن في السودان فهذا البرنامج يعكس انحيازاً لجهة معينة.
رمضان يفترض أن أحد مقاصده أن يحس الأغنياء بمعاناة الفقراء، ليس بإطعامهم فقط والإحسان إليهم وإنما بتبني سياسة تخدم مصالح أوسع الناس، وسياسة توفر العلاج والتعليم والخدمات المجانية للفقراء وتدعم السلع الأساسية وهذا هو المقصود وليست المقصود هو أنك تطلع كراتين وأكياسا وتقوم بتقسيمها على الأسر الفقيرة والمتعففة.
شهر رمضان هل له قدسية عند البعثيين؟
- بالتأكيد، ولذلك لو مررت بدار الحزب في أم درمان ستجد أن هنالك إفطاراً يومياً من جهة ما من حزب البعث العربي الإشتراكي ويحيون ليالي رمضان بزيادة فعالية نشاطهم على الصعيد التعبوي وصعيد الاجتماعات الداخلية أو ما تسميه الأحزاب الأخرى بالورش هو حالة عادية في حزب البعث العربي الاشتراكي وبشكل خاص في شهر رمضان.
موقف الإسلاميين من الدين واضح وكذلك موقف الشيوعيين لكن موقف البعثيين من الدين غامض فيما يبدو؟
- والله أنا لا أعتقد أن موقف الإسلاميين من الدين واضح.
= مقاطعة =
دعنا في موقفكم أنتم من الدين؟
- أكثر المواقف وضوحاً من الدين هو موقف البعثيين لأنهم يعتبرون الدين شيئا ضروريا في حياة البشر، ولذلك حزب البعث ينحاز إلى الإيمان ضد الإلحاد ويعتبر الإلحاد موقفا زائفاً في الحياة. وعلى صعيد الإسلام بشكل خاص يعتبر أن الإسلام مكون أساسي للشخصية القومية العربية ومكوّن أساسي للشخصية الوطنية السودانية، وان هذا الإسلام كدين يشكل قيمنا الاجتماعية والروحية، بل تقاليدنا وأخلاقنا ونظرتنا الفلسفية للكون، فنحن ليست لدينا نظرة فلسفية للكون غير النظرة الفلسفية التي جاء بها الإسلام. ونعتقد أن هذا الإسلام الذي يدعو للعدل والمساواة والتحرر لا يمكن أن يختزل في حدود وفي قضايا فقهية فهو أوسع من ذلك بكثير، وهو منهج حياة يفترض أن يحكم النظرة العامة لأي حاكم في أدائه.
ذاكرة الاعتقال
قديماً كان يقال إنّ السجن للرجال، لكن من خلال هذه السلسلة من (الإفطار مع الكبار) وجدت السجن للسياسيين، أو يكاد. فمعظم السياسيين قد مروا من هناك، فقد علمت من الأستاذ علي الريح السنهوري أنه صام العديد من أشهر رمضان في سجن الأبيض في الفترة من 22 يوليو 1971م بعد فشل انقلاب هاشم العطا وحتى العام 1975م، وهو صيام لم يختلف عند السنهوري إلا من الزاوية الاجتماعية.
ويحكي السنهوري عن تلك الفترة بلا غبينة: (كنا مجموعة من البعثيين، وفي السنة الأولى كان معنا الشيوعيون طبعاً لأنهم هم الذين قاموا بالحركة وأُعتقِلت أعداد كبيرة منهم في 1971م وفي العام 1972م أُعتقل عدد كبير من البعثيين وظللنا في المعتقلات حتى العام 1975م، ولكني منذ ذلك العام لم أُعتقل مرة أخرى).
وتابع: (في المعتقلات كنا نهرب الكتب ونقدم فيها بحوثا ودراسات وندوات، بالإضافة إلى أننا في الفترة الأولى ليوليو 1971م كنا نصنع "الضمنة بالعجينة وأوراقاً للعب الكوتشينة" ثم استطعنا أن نهرب كوتشينة، ولكن بعد فترة شعرنا بأن في هذا مضيعة للوقت وبدأنا نركز على المنهاج الثقافي والندوات ومحو أمية لتعليم المساجين العربي والرياضيات وتعليم بعضهم اللغة الإنجليزية).
والملاحظة التي استوقفتني في حديثه وقتها هو أن زعيم حزب البعث المعارض لم يعتقل منذ العام 1975م، أي لم يعتقل طوال عهد الإنقاذ التي يعتبر أحد معارضيها الذين يسعون بإلحاح لإسقاطها، فهل يعني أنّ الإنقاذ لا ترى في البعثين خطراً عليها أم ماذا؟
يجيب السنهوري: (البعثيون اعتقلوا وعانوا الأمرين منذ بدايات الإنقاذ وهم أكثر ناس قضوا فترات طويلة في معتقلات الإنقاذ، وأنا في السنة الأولى للإنقاذ كنت مختفياً، وبعد حركة رمضان خرجت من السودان وقضيت (13) سنة في العراق وعندما عدت في أغسطس 2003م كان قد حدث نوعٌ من الانفراج الديمقراطي وقل الإعتقال السياسي، لكن لعلك تسمع بين الفينة والأخرى أن هنالك معتقلين بعثيين).
الزوجة والأسرة
قصر الزمن المتبقي لصلاة التراويح، جعلنا نمضي بشكل سريع على بعض الموضوعات التي كان فيها تقاطع بين العام والخاص، فقد سألته عن ما إذا كان ينشئ أسرته على مبادئ البعث أم على القيم السودانية العادية؟ فقال ان علاقته بالأسرة هي علاقة عادية كعلاقة أي أب سوداني بأسرته. ولكن أسرته تشعر أن مناخ البيت ومن يترددون عليه والجو العام واهتماماته وكل ذلك يحدث تأثيراً غير مباشر، ويجوز أنهم تأثروا بأصدقائه ورفاقه في الحزب أكثر من تأثرهم به.
وفي معرض إجابة السنهوري على سؤال خاص بزوجته وتعاطيها للسياسة، قال إنها كانت ناشطة في حزب البعث ولكن بعد ذهابهم إلى العراق وقضاء فترة طويلة هناك قبل أن يرجعوا إلى السودان ثقُلت عليها مهام العائلة والأولاد والأحفاد فلم تعد بذات نشاطها القديم ولكنها مع ذلك متفاعلة ومؤيدة.
يا تلك الترامس
وضع السنهوري كوب الشاي جانباً ليحتضن إحدى حفيداته الصغيرات التي جاءت إلى الصالون أثناء حديثنا برفقة ابنه خالد، ووقع على وجهها الندي قبلات حانيات كشفت عن الوجه الآخر لعلي السنهوري الأب أو الجد قبل أن يعود إلى وجهه المعتاد للحديث على هذا النحو الذي سيختلف معه الكثيرون بالطبع:
(مستقبل السودان يرتبط ارتباطا وثيقاً جداً بمستقبل البعث في السودان، لأنه إلى الآن فشلت القوى التقليدية سواء في الحكم أو المعارضة وجُرِبت على مدى (60) عاماً، وأثبتت فشلها. بينما فكرة البعث وبرنامجه يتسع لقوى قد لا تحسب الآن بعثية، فنحن نعتز مثلاً بشعار السيد إسماعيل الأزهري (ارفع رأسك حرِّر نفسك) حرِّر نفسك من الجهوية والطائفية والقبلية فأنت سوداني متساوٍ في الحقوق والواجبات مع كل سوداني ويفترض أن تتعامل كسوداني وتعتز بوطنيتك).
صوت المعالق على كبابي الشاي و(السواطة) الجيدة للأستاذ علي الريح السنهوري قبل أن يقدم لي كوب الشاي، جعلني أمضي بذهني لبعض الوقت بعيداً مع الشاعر محجوب شريف الذي أبدع في وصف مشهد مماثل ربما كان من المناسب أن نختتم به هذا اللقاء:
يا تلك الترامس وينو الصوتو هامس
كالمترار يساسق يمشي كما الحفيف
كم في الذهن عالق
ثرثرة المعالق والشاي اللطيف
تصطف الكبابي أجمل من صبايا
بينات الروابي والضل الوريف
أحمر زاهي باهي يلفت انتباهي
هل سكر زيادة أم سكر خفيف


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.