منفذ هجوم فرنسا سوداني "طلب من الشرطة أن تقتله عند اعتقاله"    القوات المسلحة تؤكد هدوء الاحوال وتنفي شائعة الانقلاب    مقاطعات إسبانية تتهم أنقرة بالإستيلاء على "أجهزة تنفس" وأنقرة تصف الاتهامات بالقبيحة    الصحة السورية: تسجيل 3 إصابات جديدة بفيروس كورونا    إسرائيل.. عدد الإصابات بكورونا يتجاوز ال8000 وحصيلة الضحايا 46    عذراً الأستاذ المحترم محجوب محمد صالح .. بقلم: سعيد أبو كمبال    ما بين العنصرية والتصالح الاجتماعي نقلة من صناعة الموت إلى تحقيق السلام الشامل .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    سيناريو جودة في لغة جون .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الثوار لا ينسون جرائمك او جهلك!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الرأسمالية الطُفيلية والتكسُّب الرخيص في زمن الأزمات !! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    رسالة من شفت وكنداكة عنوانا (القومة ليك يا وطن) .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    الوراق والكهرمان .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    في نقد حكومة ثورة ديسمبر الحالية (2) .. بقلم: د. عمر بادي    الوزير يلوح بتأجيل انتخابات الهلال    المريخ يرد على الوزير بقرار المحكمة العليا    الكوارتي: لن يكون هناك تمديد في الهلال    تفاصيل جديدة حول مصرع وإصابة (5) أشخاص على يد سوداني بفرنسا    السجن والغرامة لشابين واجنبية ضبطت بحوزتهم خمور بلدية    الغرامة لسائق حاول تهريب مواد بترولية    تراجع إنتاج الدقيق بالمطاحن واتجاه لزيادة الرغيفة لجنيهين    إجلاء (11) سائحاً ألمانياً من بورتسودان    الصحة : 151 حالة اشتباه ب(كورونا) ولا إصابات جديدة    تجار مجهولون يغزون سوق العملة وهجمة شرسة على الدولار    بسبب "الوباء".. البيتزا من المطعم إلى باب بيتك بالطائرة    غاب ضيوف الزفاف فاستبدلهم العروسان.. لكن بماذا؟    ترامب يتحدث عن عقار تحت الاختبار لعلاج كورونا: قد أتناوله    محجوب شريف ، مات مقتولا !وبقي خالدا في ضمير شعبنا، أغنية وراية وسيرة في النضال لأجل الحياة .. بقلم: جابر حسين    وصول جثمان الطبيب السوداني من لندن    السودان ومصر يبدآن تشغيل شبكة مشتركة للكهرباء    ترامب يواصل "انتقامه" ممن شهدوا ضده لعزله من رئاسة أمريكا!    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    عندما تحرك الكوارث والأمراض كوامن الإبداع .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    جائحة الكورونا في أفريقيا جنوب الصحراء والسودان: فرضيات لاتغير استراتيجيات منع الانتشار .. بقلم: د. عمرو محمد عباس محجوب*    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أوراق شوقى ملاسى (2) : قضاة متآمرون وصحافيون مرتشون ... بقلم: مصطفى عبد العزيز البطل
نشر في سودانيل يوم 24 - 03 - 2010


[email protected]
(1)
نعود لنسير مسارنا فنضرب فى فلوات مذكرات السياسى البارز، وأحد مؤسسى حزب البعث فى السودان، الاستاذ شوقى ملاسى المعنونة (أوراق سودانية)، والتى نهض بمهمة تحريرها والتقديم لها القيادى البعثى الآخر الاستاذ محمد سيدأحمد عتيق. ولعلنا نتوقف هنا وقفةٌ عجلى فنشيد ببادرة، ولا بأس من ان نقول شجاعة، ملاسى بتدوين مذكراته إبتداءً. وعن ضرورة كتابة صناع الاحداث الكبرى والشخصيات الفاعلة فى الحياة العامة ونشرها لمذكراتها يقول الاستاذ عبد العزيز حسين الصاوى:(أحد معايير قدرة المجتمعات على تفحص دواخلها هو عدد ونوعية المذكرات التى تصدر عن شخصياتها العامة، لأن هذا الجنس الكتابى يوفر اكثر المواد صلاحية للبحث فيها). ومن رسالة خاصة، تطورت الى مقال كتبه الصديق الاستاذ عبدالله الفكى البشير، المقيم بدولة قطر، بشأن كتابة المذكرات فى الحالة السودانية، تنشره الاحداث خلال اليومين القادمين، أنقل: (( لقد كتب قليل من القادة والمثقفين السودانيين مذكراتهم، وضَن الكثيرون منهم بكتابتها، وعاف بعضهم توثيق حياته وتجاربه، وعَبّر البعض عن خشيته من كتابة مذكراته. ذكرت الدكتورة فدوى عبدالرحمن على طه في مقدمة كتابها "أستاذ الأجيال: عبدالرحمن على طه 1901م-1969م، بين التعليم والسياسة وأربجي"، الذي نشرته دار عزة للنشر والتوزيع، عام 2004م: (... إن عبدالرحمن على طه لم يترك مذكرات مكتوبة، وقد سأله أخي الدكتور فيصل إن كان يزمع كتابة مذكراته، فأجاب بالنفي؛ لأنه إن فعل، فلن يقول غير الحق، وقول الحق، لن يترك له صديق). ويستطرد الاستاذ عبد الله الفكى البشير:( فالمذكرات كما يقول الدكتور أحمد أبو شوك في تقديمه لكتاب: "مذكرات يوسف ميخائيل عن التركية والمهدية والحكم الثنائي في السودان"، هي ضرب من ضروب السيرة الذاتية، وتعد مصدراً مهماً من مصادر التاريخ. وأشار الدكتور محمد سعيد القدال في بحث له بعنوان: "ملاحظات حول بعض كتب السيرة الذاتية السودانية وقيمتها كمصدر لدراسة التاريخ"، إلى أن: السيرة الذاتية لها دور أساسي في دراسة التاريخ، فهي تملأ فجوات لا تتوفر في المصادر الأخرى. فكاتب السيرة الذاتية قد يذكر جوانب خاصة من تجربته تكون فتحاً لفهم تاريخي تقف المصادر الأخرى دون جلائه. ولذلك نحن نبحث في السيرة الذاتية بجانب المتعة الفنية، عن تلك الأحداث الصغيرة التي تساعدنا في فهم الماضي. لقد استند القدال - وقد أشار لذلك - في الاطار النظري لبحثه على طرح الدكتور إحسان عباس في كتابه "فن السيرة")).
(2)
كنا قد تعرضنا الى النشأة الاولى للتنظيمات العروبية فى الجامعات والمدارس الثانوية، وتطورها داخل الحياة العامة، ويجمل بنا أن نكمل تلك الجزئية فنشير الى ربط تلك التنظيمات وتوحيدها تحت مسمى منظمات الاشتراكيين العرب. كان ملاسى من ضمن مجموعة صغيرة تعتنق البعث فكراً، وقد تكونت اول خلية بعثية فى السودان عام 1961 باشراف حسن عبد الهادى، طالب الطب بجامعة بغداد ثم القاهرة. وكان الاخير قد جاء برسالة من القيادة القومية لحزب البعث وعقد سلسلة اجتماعات مع البعثيين السودانيين بغرض التأسيس والتنظيم، وذلك بمكتب احد المحاسبين القانونيين بجوار زنك الخضار بشارع الجمهورية بالخرطوم. وقد أدى البعثيون الجدد القسم الحزبى امام حسن عبد الهادى. وتم انتخاب سعيد حمور أمينا لسر حزب البعث فى الدورة الاولى، وانتخب صاحبنا ملاسى أمينا للسر فى الدورة التالية مباشرةً. وبعد انتفاضة اكتوبر 1964 حدث الانقسام الاول حيث انفصلت بعض الكوادر من تنظيم الطليعة التقدمية لتؤسس تنظيما ناصرياً. وقد تزامن ذلك مع التطور الايجابى وقتها للعلاقات بين البعث وجمال عبد الناصر. وقد قام اللواء مصطفى عبد العزيز وكيل وزارة الداخلية المصرية، بتكليف من وزير الداخلية زكريا محى الدين بزيارة السودان حيث التقى بقادة التنظيم الناصرى الجديد، وقد حضر اللقاء بابكر عوض الله نائب رئيس القضاء.
ونقف هنا لبرهة قصيرة مع سيرة بابكر عوض الله، اذ أدهشنا، وأزعجنا غاية الازعاج، أن تقوم شخصية رسمية سودانية فى مقام رئيس القضاء المناوب بالمشاركة فى تأسيس تنظيمات سياسية عقائدية وحضور اجتماعات مع مسئولين من دولة اجنبية ترعى مثل هذه التنظيمات بدوافع ومنطلقات استراتيجية تتصل بطموحاتها السياسية الاقليمية ومقتضيات أمنها القومى، وهو أمر يمس فى تقديرنا، مساساً مباشراً، أمانة القضاء وشرفه كسلطة سيادية مستقلة. وأنا افهم تورط بابكر عوض الله فى التدبير لانقلاب مايو فى مرحلة لاحقة، بالتنسيق مع مكتب الشئون العربية برئاسة الجمهورية المصرية، باعتبار أنه كان وقتها رئيسا سابقا متقاعدا للقضاء ومرشحا لرئاسة الجمهورية. بيد انه لم يكن ليخطر ببالى أن الرجل كان ضالعاً قبلها فى التخطيط السياسى العقائدى بينما هو جالسٌ فعلياً على منصة القضاء، اذ أكد ملاسى فى موقع آخر، بما لا يدع مجالاً للشك، ان بابكر كان ناشطاً فى حركة الناصريين أثناء اضطلاعه بالتكليف القضائى. وقد أفاض صاحبنا فى القاء الضوء على علاقة القاضى بابكر عوض الله والتنظيم الناصرى بالقيادة المصرية ودورها فى تخطيط و تنفيذ انقلاب مايو. ومن ذلك ان الاشتراكيين العرب والناصريين السودانيين كانوا على اتصال منتظم بمكتب وزير الرئاسة فى مصر سامى شرف، عن طريق مسئول الشئون العربية برئاسة الجمهورية المدعو فتحى الديب. وهى الصلة التى أفضت الى الانقلاب. وكان يمثل الطرف السودانى الناصرى بابكر عوض الله والعميد احمد عبد الحليم والطاهر عوض الله، وقد قامت السلطات المصرية من جانبها بتعيين محمد عبد الحليم (شقيق احمد عبد الحليم) بدرجة مدير ببنك مصر بالخرطوم، وكان هو المسئول عن تمويل الانقلاب. وقد منح هذا الشخص عدداً كبيراً من ضباط القوات المسلحة عقود سلفيات وقروض بدون ضمانات كان الهدف من ورائها أساساً تقريب الضباط. وبعد تأميم بنك مصر فى العام 1970 عثر أحد البعثيين من أعضاء لجنة جرد وحصر الموجودات، بحسب ملاسى، على قائمة بأسماء أعضاء مجلس قيادة الثورة وبعض الزعماء الدينيين والسياسيين الذين تسلموا مدفوعات مالية كبيرة من البنك تحت صيغ ومسميات مختلفة.
وكان المؤرخ الدكتور عبد الماجد على بوب قد كتب سلسلة ثرّة نشرتها "الاحداث" العام الماضى بعنوان "الصعود والهبوط فى سيرة القاضى بابكر عوض الله"، تناول فيها بالنقد، صراحةً وتلميحاً، مواقف بابكر المناقضة لروح المنصب الذى تولى أمانته، فضلاً عن مواقفه السياسية الشاطحة بعد تقلده رئاسة الوزارة عقب انقلاب 1969 . وفى مذكرات ملاسى نقطة اضافية ربما يقع عليها الدكتور بوب فيدرجها ضمن قوس الهبوط فى سيرة القاضى بابكر، اذ أورد ملاسى واقعة مشادة عارمة دارت بين عضو المحكمة العليا القاضى عبد المجيد أمام ونائب رئيس القضاء بابكر عوض الله قبيل انتفاضة اكتوبر 1964 . وسبب المشادة ان بابكر عوض الله كان قد ابدى احتقاره لشعب الجنوب أمام عدد من الناس فى حفل دبلوماسى دُعى له، تطرق فيه الموجودون الى معارك القوات المسلحة الدائره عهدئذٍ مع جيش الانانيا فى جنوبى السودان، فقال: (لو كان الامر بيدى لقمت بإبادة جميع الجنوبيين). وقد غضب القاضى عبد المجيد إمام غضبة مضرية عند سماعه تلك المقولة، التى ما كان لها ان تصدر عن قاضٍ يفترض انه يعرف للعدالة مبناها ومعناها، وكانت هى دافع مشادته مع بابكر. وذكر ملاسى انه، ومعه نقيب المحامين عابدين اسماعيل، بذلا مجهودا مشتركاً لتهدئة ثورة القاضى عبدالمجيد.
(3)
فى كتاب الدكتورة فدوى عبد الرحمن على طه المشار اليه آنفاً إشارة الى ان كتابة المذكرات تتطلب قدراً من الشجاعة والاصرار على قول الحق حتى وان كان من مؤدى ذلك فقدان الاحباب والاصدقاء. ويبدو لى ان شوقى ملاسى قد آنس فى نفسه الشجاعة الكافية ليدون عن أحبابٍ له واصدقاء مواقف ومشاهد يعلم ان روايته لها لن ترضيهم أحياءً ولن ترضيهم أمواتاً. ومن أقرب الناس الى قلبه الراحل الشريف حسين الهندى، الذى عمل معه جنباً الى جنب، فى معركة المعارضة الوطنية لنظام جعفر نميرى. وبحسب ملاسى فان الشريف كان هو المروج الاعظم لاطروحة أن الامام الهادى المهدى لم يمت وانما هو حىٌّ يرزق. وبتدبير من الهندى كان ولى الدين الهادى يمتطى ليلاً امام بعض الانصار حصاناً مطلياً بمادة الفوسفور المضيئة، فيظهر ويختفى، موحياً اليهم انه الامام الهادى. وعندما ناقش احد السياسيين فى لندن الشريف حسين الهندى فى الأمر مقترحاً عليه التخلى عن هذه المزاعم ثار الشريف فى وجهه ورد عليه: (من قال لك أن الامام الهادى مات؟ الامام حى ويعيش فى جبل طارق، وقد تزوج هناك ورزق بولدين اسماهما الحسن والحسين)!
الا ان مجاهرة ملاسى بما يعرف من حقائق كانت اكثر وضوحاً وانطلاقاً عند سرده لوقائع اعمال لجنة التطهير الشهيرة التى شكلتها حكومة انتفاضة اكتوبر 1964. وكان هو عضواً قياديا فى تلك اللجنة التى ترأسها الاستاذ احمد سليمان، عن الحزب الشيوعى، وضمت فى عضويتها الدكتور محمد صالح عمر، عن الاخوان المسلمين، والدكتور احمد السيد حمد، عن الحزب الاتحادى، وازبونى منديرى عن الاحزاب الجنوبية. واقف بك، ايها الاعز الاكرم، عند رواية مثيرة، ربما اهتم بها الشيوعيون من قرائى اكثر من غيرهم. كان صاحبنا مسئولا عن جانب من التحقيقات بعيد الانتفاضة الاكتوبرية، وكان ممن حقق معهم اللواء احمد عبد الله ابّارو مدير عام جهاز الامن خلال العهد العسكرى. ويقول ان اللواء ابارو كان إبان حبسه بسجن كوبر منهاراً ويبكى بتشنج. وقد قدم أبارو عندما جلس امام شوقى ملاسى عرضاً محدداً للجنة التحقيق. ومحتوى العرض هو ان يقوم اللواء أبارو بكشف اسم عضو اللجنة المركزية والمكتب السياسى للحزب الشيوعى السودانى الذى كان يتعاون مع جهاز الامن ويمده بالمعلومات عن نشاط الحزب، والذى بفضل معلوماته تمكن جهاز الامن من مداهمة عدد كبير من اوكار الحزب فى اخريات العهد العسكرى. وأن يمد اللجنة أيضا بتفصيلات علاقة جهاز الامن بالسفارة الامريكية بالخرطوم، وفى مقابل ذلك تطلق اللجنة سراح اللواء المعتقل وتسمح له بالانتقال الى منزله.
إنطلق ملاسى من فوره لمقابلة أحمد سليمان رئيس اللجنة وممثل الحزب الشيوعى فى الوزارة لينقل اليه ما سمع وهو يظن ان الرجل سيحتفى بالعرض، كونه عضوا فى الحزب المعنى واول المستفيدين من معلومات المسئول الامنى للنظام المندحر. ولكن ملاسى فوجئ بموقف مغاير اذ انزعج احمد سليمان عند سماعه بالامر ولم يوافق على ذلك العرض. ولاحقا نشر الصحافى المصرى يوسف الشريف الرواية بكاملها دون اشارة الى دور احمد سليمان فى اجهاض الاتفاق، وذكر يوسف الشريف أسماً لرجل، لمع اسمه بعد انقلاب مايو، ولم يكن معروفاً قبلها، كما لم تكن له قط صفة قيادية فى الحزب الشيوعى، على أساس انه هو الشيوعى المعنى فى عرض اللواء أبارو. ورغم ان ملاسى ترك الامر معلقاً، الا اننى قرأت من بين السطور، ما يوحى بأن شخصاً ما، لعله احمد سليمان نفسه، ربما كان وراء تزويد يوسف الشريف بتلك المعلومة الخاطئة عمداً بغرض التعمية وذر الرماد حول الشخصية الحقيقية التى عناها اللواء احمد عبد الله أبارو.
ولكن ملاسى، فى محورٍ آخر، ينصف أحمد سليمان إنصافاً، اذ يرد عنه غائلة الاتهامات بأنه كان وراء المظالم التى ارتبطت بلجنة التطهير المنبثقة حكومة اكتوبر الاولى، ويقرر أن معظم القرارت المتطرفة التى اتخذتها اللجنة لم يكن وراءها احمد سليمان كما ساد الاعتقاد واستشرى، بل كان مبتدرها ومحركها والرابض من رائها هو الدكتور محمد صالح عمر، ممثل الاخوان المسلمين. وقدم ملاسى نماذج وامثلة محددة لممارسات محمد صالح عمر، التى دمغها بالظلم والتطرف فى مواجهة الاشخاص المستهدفين. وأعقب ملاسى تقويمه لاعمال تلك اللجنة التاريخية بحكم شامل اعلن فيه ان معظم قضايا الثراء الحرام وصور التطهير، وهو التعبير الذى كان شائعاً عهدذاك للدلالة على الفصل من الخدمة المدنية او العسكرية، التى انغمست فيها اللجنة كانت فى واقع الامر قائمة على أحقاد شخصية وتصفية حسابات بين موظفى الدولة، ونتج عنها خسارة أجهزة الخدمة العامة لعدد من القياديين المتمرسين.
(4)
لم يحاول صاحبنا أن يلتزم جانب الحذر، أو أن يتخذ لنفسه سواتر من اى نوع وهو يدلف الى سيرة الاموال التى كشفت التحقيقات التى تمت بحضوره واشرافه، ان الحكومة دفعتها لعدد من الصحافيين والشخصيات النافذة بغرض دعم النظام العسكرى وتحسين صورته، وذلك بموجب مستندات رسمية، فأورد الاسماء، بل وأورد تفصيلات المبالغ المستلمة فى حالات بعينها، وهى مبالغ مهولة بمقاييس ذلك الزمان. من الاسماء اللامعة الاستاذ عبد الرحمن مختار مؤسس ورئيس تحرير جريدة "الصحافة"، والصحافيين الكبيرين رحمى سليمان وصالح عرابى، وقد استلم كل منهم مبلغ عشرة الف جنيه، وهو ما يعادل حوالى اربعين الف دولار امريكى لكل واحد. كما دوّن أسماء بعض الصحافيين الذين كانوا يتلقون مبالغ شهرية منتظمة كان يسلمها لهم سراً وكيل وزارة الداخلية، ومنهم الصحافى المعروف الاستاذ ابراهيم عبد القيوم، الذى ترأس تحرير صحيفة " الاحرار" وهى اول صحيفة تصدر بعد انقلاب مايو، ثم صحيفة "الايام" فى وقتٍ لاحق. وكذلك الصحافى حسين عثمان منصور، والد مرشح الرئاسة السابق الملياردير السموأل حسين عثمان منصور، الذى يبدو انه أدمن تسلم الاموال الحكومية، فقد جاء ذكر نفس الرجل فى موقع آخر من المذكرات مع اشارة الى انه أصدر صحيفة باسم " الصباح الجديد" أثناء وجوده فى لندن ضمن قوى المعارضة لنظام مايو فى منتصف السبعينات، ثم قام ذات يوم بطلب مقابلة السفير العراقى فى لندن، وهناك قدم نفسه على انه آخر وزير اعلام فى الحكومة الديمقراطية التى اطاح بها انقلاب النميرى، وهى معلومة غير صحيحة بطبيعة الحال اذ ان ذلك الصحافى لم يتولّ منصبا وزارياً طوال حياته، وطلب الرجل معونات مالية من السفارة، التى تحققت من شخصيته وكشفتها ثم أهملته.
وقد اضحكنى، حتى بدت نواجذى، ما جاء فى المذكرات من ان الاستاذ عبد الرحمن مختار عندما ووجه بالمبالغ التى تسلمها امام لجنة التحقيق لم ينكرها، وانما دافع عن نفسه بالقول انه تسلمها تحت تهديد السلاح، وأن وزير الاعلام اللواء طلعت فريد وضع المسدس على رأسه واجبره على استلام المبلغ. (انا شخصيا، وصديقى عادل الباز، رئيس تحرير هذه الصحيفة، على اكمل استعداد لاستلام اى مبالغ تقدم الينا من اى جهة، دون حاجة الى وضع المسدسات فوق رأسينا).
وقد أشار ملاسى الى قضية منفصلة ضد عبد الرحمن مختار بشأن تسلمه أموالاً من حكومة اثيوبيا عن طريق البنك الاثيوبى بالخرطوم بغرض مساعدته على تأسيس جريدة "الصحافة". وقد استدعى ذلك الى ذاكرتى مقالاً لصديقنا الاستاذ كمال الجزولى أشار فيه الى قوة نفوذ السفارة الاثيوبية، والملحق العسكرى الاثيوبى تخصيصاً خلال تلك الحقبة، وتدخل اثيوبيا على عهد الامبراطور هيلاسلاسى فى الشئون السودانية. كما استدعى الى ذاكرتى فصلاً من كتاب "بين الصحافة والسياسة" للاستاذ محمد حسنين هيكل جاءت فيه إشارات صريحة ومستفيضة الى حقائب مكتظة بأوراق اليانكى الخضراء كانت ترسلها جهات امريكية وتوضع على مكتب الاخوين على ومصطفى أمين فى مرحلة تأسيس صحيفة "اخبار اليوم". [ نواصل ]
الرائد الذى كذب اهله
الفضل من بعد الله للصديق الدكتور عبد الوهاب الافندى، والصديق الآخر الكاتب الاستاذ عبدالله الفكى البشير، أن نبهانى الى خطأ اشتملت عليه الفقرة الاخيرة من حلقة الاربعاء الماضية، حيث كتبت ما يوحى بأن لفظة "الرائد" التى اتخذها حزب المؤتمر الوطنى اسماً للصحيفة الناطقة بلسانه، ربما كان اول من استخدمها هم الطلاب البعثيون فى بداية الستينات عندما اصدروا صحيفة حائطية تحت ذلك المسمى بجامعة الخرطوم. لفت نظرى الصديقان الى ان هناك صحيفة سودانية صدرت فى الخرطوم باسم "الرائد" فى بدايات القرن العشرين وتحديدا خلال الفترة من 1913 الى 1918. وقد استفاض بعد ذلك الاستاذ عبد الله الفكى البشير فكتب مقالاً من ثلاثة الف وثلاثمائة وثلاثون كلمة، بعنوان (اسم الرائد فى الفضاء الصحافى السودانى) ما ترك فيها ولا أبقى عن صحيفة "الرائد" السودانية، تعقب فيه أصلها وفصلها و تاريخها فى سياق بحث شامل ومتكامل ما رأيت أجود ولا اقيم منه فى معظم الكتابات التى قرأتها فى هذا المضمار. وقد بدت لى مقالة استاذنا عبدالله الفكى البشير، لولا اشاراته الى كتاباتى وتقريظه لشخصى، أقرب الى ان تكون بحثا دقيقا وممنهجاً لرسالة ماجستير او دكتوراه عن تاريخ الصحافة السودانية.
مزمل سلمان غندور
وجدت فى مذكرات الاستاذ شوقى ملاسى نصاً لحديث دار بينه وبين المغفور له الرائد فاروق عثمان حمد الله، عضو مجلس قيادة الثورة عند الانقلاب المايوى عام 1969 وعضو مجلس انقلاب يوليو 1971. وفى ذلك النص يرد على لسان الرائد فاروق حمد الله ان اسم العميد (م) مزمل سلمان غندور كان مطروحا ضمن المرشحين لرئاسة مجلس قيادة الثورة عند التحضير لانقلاب مايو، وانه شخصيا اعترض عليه على اساس ان مزمل (رجل طموح وتصعب السيطرة عليه). وكنت قد كتبت من قبل متشككاً فى الاقاويل التى ترددت عن ترشيح العميد غندور، على اساس ان الاسمين المطروحين كانا هما فقط اللواء احمد الشريف الحبيب والعقيد جعفر نميرى كما ورد فى العديد من الروايات التى اطلعت عليها. وها قد قطعت جهيزة قول كل خطيب. لا املك اذن الا ان اعتذر للقارئ عن تنطعى وافتئاتى على التاريخ بغير علمٍ ولا هدىً ولا كتابٍ منير، واعتذر قبل ذلك لسعادة العميد مزمل سلمان غندور، فله العتبى حتى يرضى.
نقلا عن صحيفة "الاحداث" – 24 مارس 2010
مقالات سابقة:
http://sacdo.com/web/forum/forum_topics_author.asp?fid=1&sacdoname=%E3%D5%D8%DD%EC%20%DA%C8%CF%C7%E1%DA%D2%ED%D2%20%C7%E1%C8%D8%E1&sacdoid=mustafa.batal


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.