الطيارة فاتتني .. بقلم: أبكر محمد أبوالبشر/ المملكة المتحدة    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    اعتز بعضويتي في سودانايل مؤيل النور والاشراق وقد وصلت للمقال رقم (60) .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    طائرة (قدح الدم) تثير الغبار بهبوطها ونفيه .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    شعبة المخابز تنفي صدور بيان باسمها يهدد بالاضراب عن العمل    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    10 بلاغات جنائية في مواجهة المحرضين على قتل القراي    محمد سعيد يوسف: تراقب في المجرة زوال .. بقلم: محمد صالح عبد الله يس    اين نقابة المحامين ؟!! .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    ضبط شبكة تهرب الدقيق المدعوم بمحلية ام درمان    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





متى سنخرج من الحفرة؟ .. بقلم: الصاوي يوسف
نشر في سودانيل يوم 22 - 03 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

أثار بعض الأصدقاء قضية الليبرالية الجديدة، في تعليقاتهم على بعض المتغيرات في الدول الغربية، التي أملتها جائحة (وباء) الكورونا، حيث قامت بعض الدول بالتدخل في المسار الاقتصادي الحر بالدعم المالي السخي كما في أمريكا، والتأميم للخدمات الصحية الخاصة كما في أسبانيا، أو تأميم الشركات الصناعية الكبرى كما في فرنسا وغيرها. وقالوا أن هناك تحولاً مدهشاً من الليبرالية الكاملة والسوق الحر "المطلوق" إلى التقييد وإشراف الدولة إن لم يكن سيطرتها.
والحقيقة، في رأيي، أنه لا تحول ولا حاجة. فهذه دول قطعت شوطاً كبيراً في مسار الحكم الراشد من ناحية، ومسار التنوير والعقلانية المجتمعية من ناحية أخرى. ولذا فهم أصلاً لا يتبنون السياسات والأفكار لمجرد أنها سائدة وفائزة في الانتخابات مثلا، وإنما لديهم مقاييس موضوعية لتحقيق المصالح الكبرى والاستراتيجية، وتلك الآنية والعاجلة والطارئة. فالليبرالية ليست كتاباً مقدساً عندهم، والاقتصاد المجتمعي، إن لم نقل الإشتراكي، ليس عقيدة جامدة ولا أيديولوجية دونها المهج والدماء. ففي الثلاثينات، طبق الرئيس الأمريكي فرانكلين روزفيلت برنامج الصفقة الجديدة، الذي تدخلت بموجبه الدولة الأمريكية والقائدة الراسمالية المعروفة، في مسار الاقتصاد عقب الكساد الكبير، وتبنت مشروعات البنية التحتية والتوظيف والانعاش والخدمات العامة والدعم. وفي نهاية التسعينات من القرن الماضي، وعقب السياسات التاتشرية (نسبة لمارقريت تاتشر) المحافظة والموالية للاقتصاد الحر، جاء توني بلير في بريطانيا بسياسات عمالية معتدلة وأقرب إلى اليمين منها لليسار. وتحولت روسيا ودول أوروبا الشرقية وكل دول الإتحاد السوفيتي السابق إلى إقتصاد السوق الحر الراسمالي، بينما انفتحت الصين على الأسواق العالمية وإقتصاد الانتاج الكبير المعتمد على تعظيم الصادرات، تاركةً وراءها الاقتصاد الماوي (نسبة لماو تزي دونق) وقيود الملكية، ومفرخةً لآلاف المليونيرات في فترة وجيزة.
وحده السودان ظل في حفرة. ليس السودان الدولة والإقتصاد فقط. بل السوداني نفسه. السوداني السياسي، والسوداني المواطن، والسوداني المفكر، إن وجد ذلك الكائن الخرافي النادر والمنقرض.
يظل السياسي السوداني متخندقاً في شعاره الذي ورثه من عالم الاستقطاب والانحياز في الستينات، رغم تأسيس السودان ضمن آخرين لمنظمة "عدم الانحياز"، ورغم التغييرات الضخمة والمذهلة التي حدثت في العالم خلال ستين عاماً حسوما. يظل السياسي السوداني صامداً متحجراً متجمداً عند نقطة واحدة، ويسميها تدليلاً وتعظيماً: الثبات على المبادئ. فالشيوعي يظل شيوعياً، يؤمن بدكتاتورية البروليتاريا حتى لو خرجت البروليتاريا هذه عن بكرة أبيها رافضة لمنحها هذا الشرف العظيم، وبالتأميم والمصادرة والسجن والنفي إلى سيبيريا. ويظل البعثي بعثياً حتى لو سقطت دول البعث كما سقطت دول الشيوعية، وحتى لو سخر الناس من دول تقوم في القرن الحادي والعشرين، قرن العولمة والتقنية والعالم المتصل بضغطة زر، تقوم على نظرية الأمة العربية الخالدة، وباقي الأمم أي كلام طبعا! ويظل السلفي سلفياً رغم وصول الناس للقمر والمريخ وإثبات ليس كروية الأرض فقط بل قروية الأرض، تلك القرية الصغيرة التي إن عطست فيها الصين، أصيبت إيطاليا بالزكام وأمريكا بالحمى والسودان بالعزل المنزلي. وهكذا.
يعيش السوداني في حفرته، ويزداد حفراً نحو القاع، لا يخرج منها ليرى الدنيا الواسعة، والمراعي الممتدة مد البصر، حتى يتخير منها ما هو أكثر اخضراراً وأفضل عشباً لنفسه وأنعامه.
ولا يتعامل السودان بمراكز البحوث، البعيدة عن تقلبات السياسة اليومية، التي تمد صانع القرار بالحقائق والخيارات المدروسة والمدعومة بالأدلة والبراهين العلمية، بل يكتفي بحقيقته المطلقة التي يملكها، ويملكها هو وحده. ولا يتعامل السودان بالحوار الذي يجمع آراء الجميع، ويفوز بالمرأة والحمارة معاً، ولا بالانفتاح على الجديد وعلى الدنيا، ولا بالدراسات العلمية. فهو يكتفي بالشعار فقط، فيدوس هذا ويخلد ذاك، يمكّن هذا ويرمي ذاك في المزبلة.
ثم يستغربون لماذا لا نتقدم مثل باقي الأمم!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.