مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السودان يحتاج الي وزارة امن قومي .. بقلم: علاء الدين محمد ابكر
نشر في سودانيل يوم 20 - 05 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
___________________
الامن يعني السلام والطمأنينة وهو شي ضروري لاستقرار الانسان حتي يتفرغ الي اعماله الاخري ولهذا و منذ فجر التاريخ ظهرت وظائف رجال الامن وهم اشخاص متفرغون لحماية الاخرين نظير مقابل مادي فكانت القوافل التجارية تخرج تحت حماية. فرسان لا مهنة لهم الا حراسة وتامين الطرق التجارية ولكن مع تطور المجتمع تطلب الامر زراعة عناصر في ارض العدو عرفت بسم العيون لترصد اي عمل مضاد يهدف الي شن حرب او قطع الطريق علي القوافل التجارية والتي هي عصب الحياة بالنسبة للمجتمعات البشرية القديمة
و العيون وهي تعادل كلمة (الجاسوس) في عصرنا المعاصر هو وصف لاشخاص يدخلون ارض العدو تحت ستار مهن مختلفة منها العمل التجاري الذي يتيح لهم حرية التنقل بين الناس ويقع علي تلك العين تجنيد. عيون اخري وهذا يتوقف علي مهارة الجاسوس فاحيانا يستعين بجاسوس اخر مقابل اجر مادي يدفع له نظير الحصول علي المعلومة واحيانا. يستغل الجاسوس صلة الرحم في حالة كان لديه اقرباء في تلك النواحي وهنا تكون المعلومات في حالة تدفق مثل المطر فالرابط القبلي اقوي من العرض المادي ومن هنا ظهرت. مهنة المخابرات وهي اقدم مهن التاريخ التي اهتمت بجمع المعلومات والوثائق ونحن في السودان لسنا في معزل عن العالم خاصة ولنا حدود برية شاسعة مع دول الجوار مع تداخل قبلي معهم وتشابه في الملامح والسحنات الاثنية حيث يصعب تميز السوداني من الاجنبي من دول الجوار الا بعد تدقيق كبير
يقع علي الدولة.واجب اقامة مؤسسات قومية لا تخضع لنفوذ حزبي أو طائفي او قبلي. ومن ضمن تلك المؤسسات التي يجب ان تحظي باهتمام هي موسسة الامن القومي. فالامن وجد اهتمام من قبل الانظمة العسكرية السابقة التي حكمت السودان خاصة فترة المخلوع البشير والذي انفق عليه الاموال الطائلة ولكن بكل اسف جعل المخلوع جهاز الامن مجرد شرطي لحماية نظامه واعتقال السياسيين ومراقبة الصحف ومصادرة حرية التعبير وانغمس جهاز الامن في انشطة. انصرافية مثل راعية الفرق الرياضية وانشاء ملاعب كورة قدم وغيرها من الاشياء التي لا تقع ضمن مهام المخابرات
ولكن كان الراحل المشير جعفر محمد نميري اكثر وعيا في هذا المجال ولم يخص الامن بميزانية ضخمة حتي ينصرفوا الي اداء المهام الموكلة لهم
ويعتبر النميري هو من وضع النواة الأولى لجهاز الأمن السوداني وقد كان ذلك الجهاز موضع الاشادة بالرغم من قلة الصرف عليه ولكن عقب الانتفاضة الشعبية في السادس من ابريل 1985تم حل ذلك الجهاز تحت الضغط الشعبي والسبب يرجع الي اخطاء النظام المايوي الذي زج بجهاز الأمن في الصراع السياسي بينه والاحزاب السياسية المعارضة لذلك خلق ضغائن عميقة مع الشعب
فجهاز الامن او المخابرات له مهام اخري غير قمع المتظاهرين والتضيق علي السياسين وابرز تلك المهام هي جمع المعلومات والوثائق المتعلقة. بامن البلاد ورصد كل ما يهدد مصالح السودان الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وذلك عن طريق زرع عناصر لتكون عيون للرصد في جميع المجالات وزرع عملاء في دول الجوار بغرض الحصول على المعلومات التي تهم البلاد لتقدم الي مركز بحوث قومي يضم خبراء في شتي المجالات لتوزع نتائج تحليل تلك المعلومات وبعد دراستها وتقيم ابعادها الي مؤسسة الحكومة المعنية بالخطر المحدق نحوها لوضع العمل المضاد الذي يفشل مخطط الاعداء وهنا لايحتاج جهاز الامن او المخابرات الي قوة عسكرية ضخمة ولا حتي الظهور الاعلامي فبريطانيا لديها جهاز امن قوي منذ العام 1959ولكن لم تفصح عنه او. تعترف به الا في العام 1994 فالامن يحتاج الي السرية والكتمان وفي عصرنا الحالي يحتاج الامن الي التقانة فالسودان يمكن له باقل تكلفة في ان يحصل علي اطنان من المعلومات المحلية وذلك برصد تسجيل المكالمات الهاتفية فهي وسيلة سهلة جدا لجمع المعلومات بشرط. عدم اشعار الشخص المتصل بانه مراقب فاشاعة احساس بان هناك رقابة قد تجعل اجهزة امن الاعداء تعمل علي تبديل مخططاتها لذلك يجب تهيئة المسرح للخصوم واشعارهم بان ليس هناك رقيب اوحسيب حتي يسهل الايقاع بهم واتذكر كيف استطعت شرطة اماراة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة من الايقاع بشبكة الموساد الإسرائيلي التي قامت بتنفيذ اغتيال عضو حركة حماس محمود المبوح وذلك بفضل التقانة المتقدمة حيث زرع امن الامارات العربية المتحدة. عدد كبير من كاميرات المراقبة في جميع مداخل مطار دبي وفنادقها مما ساعد فريق التحقيق الاماراتي بعد الاستعانة بكاميرات المراقبة من تحديد هواية القتلة
اعتمد النظام المقبور علي ابراز وجه جهاز الامن الوطني في كل شي مما جعله عرضه لنقد خصوم النظام المقبور من السياسين المعارضين لذلك لا توجد ثقة بين الطرفين بسبب احساس المواطن بالغبن نحو الاجهزة الامنية التي زج بها النظام في صراعات جانبية ويكفي ما حدث من قمع مفرط من عناصر جهاز الأمن والمخابرات الوطني السابق ضد ثوار ثورة ديسمبر المجيدة ووصل القمع الي تصفية العديد من الثوار ويكفي ادانة عناصر الأمن والمخابرات الوطني في قضية قتل معلم الاجيال الاستاذ الشهيد احمد خير في منطقة خشم القربة شرق السودان وهي تمثل ادانة كاملة لمن حاول الزج بالامن في صرعات سياسية فتلك المشاكل من اختصاص قوات الشرطة التي هي معنية بمنع اثارة الشغب في حال انحراف المواكب السلمية عن مسارها فحق التعبير مكفول للشعب وجميع المواكب التي خرجت في ثورة ديسمبر كانت سلمية ولكن بدون مقدمات نجد ان الشرطة والامن يهاجمون الثوار. بدون سابق إنذار بالرغم بان الهتاف كان يقول سلمية. سلمية ضد الحرامية وقد كنت شاهد عيان في موكب الخامس والعشرين من ديسمبر 2018 في السوق العربي في قلب العاصمة الخرطوم حيث خرجنا نطالب بحق شعبنا في الانعتاق من حكومة الكيزان الا ان موكبنا وجد عنف مفرط بدون مبرر
ليس من واجب جهاز الامن قمع المتظاهرين فتلك مهمة من اختصاص الشرطة
ولكن قائد الدعم السريع الفريق اول حميدتي كان شجاع وهو يرفض الزج بقواته في الصراع مابين نظام البشير وجموع الشعب السوداني حيث كان يوم 24 ديسمبر 2018 يوم مشهود حيث القى قائد قوات الدعم السريع الفريق اول محمد حمدان دقلو خطابه الشهير لدى استقباله لقوات الدعم السريع القادمة من (وادي هور) بشمال دارفور، بمنطقة (طيبة الحسناب) بالخرطوم .
وقال: نحن ما عندنا شغلة بي (زول) ولا جينا عشان نضرب (زول)، نحن شغلنا تأمين الحدود والمحافظة على أمن البلد. بل وذهب أكثر من ذلك في تطمين الجماهير إلى إعطاء أوامره إلى جنوده من قوات الدعم السريع
بعدم التعرض الي المواطنين
اذا النظام المقبور هو الذي يتحمل كامل المسؤولية عن انعدام الثقة بين الشعب واجهزة الامن
ان طبيعة نظام الكيزان الذي هو اقرب الي نهج الاحزاب اليسارية التي تعتمد علي علي القوة. العسكرية وجمع المعلومات و في داخل احزابها تنعدم الثقه فما بينهم ياتي ذلك تاثر بنظرية. المؤامره ومحاولة اختلاق عدو من الخيال لذلك يقوم الكيزان بمراقبة بعضهم البعض خاصة الاعضاء الاحداث انضمام الي الحزب والعلاقة مابين الكيزان والشيوعيين اشبه بصراع اندية الهلال والمريخ في القمة السودانية الكروية لذلك حرص كل طرف من الاطراف علي استقطاب العناصر المبرزة في الطرف الاخر وقد كان للكيزان نصيب الاسد في ضم كوادر الحزب الشيوعي لذلك تجد الكوز الشيوعي المتكوزن اخطر واشد من الكوز. بالاصالة. كل. ذلك العبث انعكس علي الدولة السودانية عقب نجاح الكيزان من تقويض النظام الدستوري والاطاحة بحكومة السيد الصادق المهدي الذي هو كذلك اهمل جانب الامن. تمام فلم يكن يهتم بالتقارير الامنية التي ترصد الاحداث وذلك غياب مجلس امن ودفاع قومي في ذلك الوقت ليظل منعقد بشكل دائم ليكون بمثابة وزارة. لشئون الامن بالبلاد.
للكيزان هوس بالعسكرية و الامن لدرجة كبيرة حيث نقل الكيزان عقب وصولهم للسلطة كل منظومة حزبهم الداخلية والخارجية الي هياكل الدولة السودانية خاصة الجانب الامني فقد كانت لهم مكاتب امنية تعمل مثلها مثل اجهزة امن الدولة تعرف بالاحصاء حتي قبل وصولهم للحكم لذلك صار في حوزتهم اطنان من المعلومات
جعل الكيزان من السودان عبارة عن معسكر كبير كان ان بلغ الهوس بهم القيام بتدريب كل الشعب السوداني علي حمل السلاح وربط ذلك باكل العيش فكان يجبر. الموظف او العامل بالالتحاق بملشيات الدفاع الشعبي. ليجد المسكين نفسه في مناطق الحرب في جنوب السودان وكذلك زج بالطلاب اليافعين في معسكرات الخدمة الالزامية لقد كانت ايام قاسية. في تاريخ السودان
الكيزان كانوا في بداية عهدهم يسعون لاقامة دولة اسلامية علي غرار تجربة الخميني في ايران الا ان بريق المال والسلطة سلب عقول القوم فضاع المشروع الضلالي مابين القصر والمنشية
ان حكومة الفترة الانتقالية تحتاج الي التكاتف في المقام الأول مابين جميع المكونات المدنية والعسكرية وبما ان الملف الامني بيد المكون العسكري فان مراجعة. تجارب الماضي امر مهم لتفادي أي اخطاء في المستقبل وبما ان الامن صار صناعة. فالافضل اقامة مركز بحوث يعني بالامن القومي للبلاد مع انشاء وزارة تختص بالشئون الامنية فهي خطوة مهمة جدا لجمع المعلومات لتكون تلك الوزارة مزيج مابين العناصر المدنية والعسكرية لتعمل علي رصد كل ما المعلومات التي تهم البلاد ويمكن للوازرة المقترحة ضم ادارة السجل المدني وشركات الاتصالات ودائرة الاجانب والمنظمات والسفارات والبعثات الدبلوماسية والمساجد والكنائس والشركات النفطية العاملة بالبلاد والشركات الاجنبية وغيرها وشركات النظافة يمكن الاستفاد من عناصرها المنتشرين في كل طرقات العاصمة
التي يتوفر فيها اكبر حصيلة من المعلومات والتي بعد دراستها وتحليلها لتكون جاهزة في يد اصحاب القرار ولا يكتمل الامن القومي الا بالامن الغذائي فالجوع اكبر مهدد للامن فكثير من الاحداث الموسفة التي وقعت نتاج انعدام الخبز وصل بعضها الي اشهار السلاح الابيض في كثير من مواقع الصفوف والمواصلات التي صارت كذلك تمثل هاجس للمواطن اذا فان جميع مشاكل البلاد متصلة ببعضها البعض واساس تلك الازمات هي معاش المواطن فالله سبحانه وتعالى قدم نعمة الطعام علي نعمة الامن حيث. يقول الله تعالي
بسم الله الرحمن الرحيم
( لإيلاف قريش ( 1 ) إيلافهم رحلة الشتاء والصيف ( 2 ) فليعبدوا رب هذا البيت ( 3 ) الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف ( 4 ) )
صدق الله العظيم
ترس اخير
مجموع تعداد الشعب السوداني لايتجاوز سكان مدينة القاهرة ومساحة البلاد تفوق حجم دولتي المانيا وفرنسا والسودان يملك ثروات ضخمة. اذا عندما يجد كل مواطن حقه في السكن والعيش الكريم والخدمات عندها. لن يحدث ما يعكر صفو الامن
علاء الدين محمد ابكر
/////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.