مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المُعلم أولاً .. بقلم: إسماعيل عبد الله
نشر في سودانيل يوم 25 - 05 - 2020

سعدت كغيري أيما سعادة عندما رأيت الفرحة تعلو جباه المعلمين والمعلمات بعد تسلمهم لراتب الشهر الذي صادف حلول عيد الفطر المبارك، المعلم الذي يمثل الشمعة التي تحترق لتضيء لنا الطريق والنبراس المنير الذي يفتح الآفاق للمهندس المبدع والطبيب البارع، فكل الأمم نهضت بدعم العملية التعليمية و التربوية الصحيحة ورفع شأن الأستاذ المرهق، الذي يستهلك طاقته البدنية والعقلية والذهنية ويبذل جهده ويهدر وقته وعرقه حتى تنعم البلاد بأجيال تقدس العلم وتعشق المعرفة، فلو راجعنا تاريخ البلدان الناهضة اقتصادياً والمتقدمة معرفياً، لوجدنا أن الشيء الوحيد الذي أولته اهتماماً للوصول إلى ذلك الشأو العظيم هو التعليم، اليابان وسنغافورا وماليزيا وكوريا الجنوبية والهند و جنوب افريقيا.
لقد شوهت منظومة الدكتاتور البائد صورة رسل العلم والمعرفة وجعلتهم يتكففون الناس، أعطوهم أو منعوهم، حتى غدت مهنة التعليم من المهن التي يفر منها الشباب الناشيء فرار الصحيح من مريض الكورونا، ماجعل مهنة المعلم من المهن المستضعفة والمستحقرة وسط المجتمع الذي صاغت وجدانه (ميديا) دويلة الهوس الديني، لقد جاء الوقت لكي تصحح و تعدل هذه الصورة المقلوبة للمعلم والمعلمة السودانية، لأن التاريخ حفظ لهم امتيازاً معلوماً في تصديهم لآلة قهر وبطش الطاغية و زبانيته، إذ يكفيهم شرفاً أن الشهيد الأستاذ أحمد الخير كان آخر القرابين التي قدمها الشعب السوداني للخلاص من طاعون الدويلة المتأسلمة.
ألنهوض بأمن وأمان وسلامة واقتصاد الوطن لن يكون إلا بوضع أساس قوي ومتين لقطاع التعليم، والقاعدة البديهة تقول (العلم يرفع بيتاً لاعماد له والجهل يهدم بيت العز والشرف)، ولكي نرفع أعمدة بيتنا السوداني ونرتفع بها عن حضيض التخلف إلى سماء الشرف العزيز، على الحكومة أن تبدأ فوراً بترميم المدارس وبناء فصولها وتشييد أسوارها وحفر منافعها، والإسراع بوضع المناهج التعليمية والتربوية المتماشية مع آخر ما توصل إليه عالم التكنلوجيا الحديثة، بعيداً عن الصراعات الأيدلوجية والدينية الدائرة هذه الأيام بين الكيزان والسلفيين من جانب والشيوعيين والجمهوريين من الجانب الآخر.
فالعلوم ليس لها انتماء فكري بعينه ولاعصبية دينية، وعندما اقتحم عصر النهضة قارة أوروبا المسيحية، أول من فتك بهم هم الكهنة والقساوسة ورجال الدين المشعوذين الذين قتلوا العلماء، لذلك جاء طموحنا أكبر من أن يتولى الدكتور عمر القراي صاحب الخلفية الدينية شئون المنهج التربوي، وكنا نريد للمسؤول عن إدارة المركز المعني بوضع المناهج أن لا يكون حزبياً ولا أيدلوجياً ولا مرتكزاً على فكر يتخذ من الدين وسيلة للعمل العام، بل نريد للعلم أن يكون من أجل االعلم دون ضوضاء أو حشر لجدل القرآن المكي والمدني في الأمر، ولا بوصف رسولنا العظيم بالرجل الذي بنى مشروعه على الذبح، فكان الواجب علينا أن نتعظ من تجربة جماعة (لا لدنيا قد عملنا) ومناصري بقايا منظومة (دينه لنا وطن)، لكن يبدوا أن بعض الذين لهم تاريخ ثأري مع جماعة الهوس الديني الترابلي (على وزن ميكيافلي)، يريدون أن يجرجروننا إلى ساحات معارك دينشكونية.
ألفصل بين علوم الطبيعة والعلوم الدينية أمر مهم جداً، فبدلاً من نشوب المعارك الدائرة الآن حول المواضيع الانصرافية، على القائمين بأمر المنهج التربوي أن يفتحوا البلاد للمناهج والمدارس الغربية (أمريكية، بريطانية، نيوزلندية، استرالية وكندية)، وفي ذات الوقت يجب أن لايحرموا مراكز تحفيظ القرآن و معاهد تدريس الأحاديث النبوية وعلوم الفقه والسيرة والتوحيد والكنائس، من العمل والتسجيل الرسمي عبر وزراة الشؤون (الدينية) والأوقاف، كما هو حاصل في كثير من بلدان الجزيرة العربية التي نبت على أرضها رسولنا الأكرم محمد بن عبد الله وتنزل عليها القرآن الكريم، فهذه البلدان متسامحة جداً مع المناهج والمدارس الغربية التي وجدت متسعاً من المساحة الجغرافية والنفسية والقانونية، بين سكان أهل هذه الأوطان من العرب (الأصليين), والمسملين الذين تنحدر أنسابهم من أصلاب عمر بن الخطاب، وعلي بن أبي طالب وأبي بكر الصديق وعثمان بن عفان، (مش زينا نحنا المتمسكين بالحبل الرِقيّق لبلال بن رباح الذي يمكن أن ينقطع تحت أي لحظة).
واحدة من وصايا رسولنا الكريم التي لم يتعظ بها مسلمو القرن الواحد والعشرين ولم يتبعوها، هي حثه لهم بطلب العلم حتى ولو كان في الصين، و أن يستمسكوا بالحبل المتين وعروة العلم الوثقى من مهدهم إلى لحدهم، وقبل كل هذا و ذاك على المهووسين بحفظ القراءات أن يعلموا بأن فعل الأمر (إقرأ)، الذي أمر به جبريل سيدنا محمد لا يقتصر على قراءة القرآن لوحده، لأنه حينها لم يتنزل الفرقان على سيد الأولين والآخرين، لكنها الرسالة الأعظم إلى الناس كافة بأن يقرأوا.
إسماعيل عبد الله
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.