مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله
نشر في سودانيل يوم 01 - 06 - 2020

لقد فجرت الفهود السوداء المدن الأمريكية غضباً جارفاً وحارقاً لسيارات شرطة الرجل الأبيض، التي لم يردعها رادع وهي تسمع أنين فلويد يتوسلها وهو يقول:(لا أستطيع التنفس)، لو كان ذلك الشرطي يعلم أن عنجهيته وحماقته وبلادته سوف تشعل مدن الإمبراطورية الأمريكية، لما تجرأ على ارتكاب جريمته البشعة والقاسية بحق رجل أعزل، بل لو كان يعلم بأن وطأة ركبته على رقبة الفهد الأسود الهصور سوف تحرم عيون رئيسه ترامب النوم لما أقدم على ذلك، لقد سمعنا روايات أهلنا الذين طاب لهم المقام في الولايات المتحدة الامريكية حول عنصرية البيض التي كان يكبح جماحها القانون، لكن يبدو أن مع عهد الأرعن ترمب لا قدسية لقانون ولا دستور.
لقد زاد معدل الجرائم العنصرية المرتكبة بحق الرجل الأسود في أمريكا بعد اعتلاء الفاقد التربوي لسدة الرئاسة، الرجل الأخرق الذي لا يختلف شكلاً ومضموناً عن زعماء دكتاتوريات الشرق الأوسط، في العنصرية والتبجح والوعيد والتهديد والتكبر الأجوف، لقد ذُهل العالم عندما فاز هذا (الهمبول) بقيادة الدولة العظمى وتنحت المرأة الحديدية هيلاري عن تلك المهزلة، فلم تخب كثير من قراءات المحللين بأن بلاد الهنود الحمر سوف تدخل نفقاً مظلماً، في ظل فترة حكم هذا المسخ الشيطاني الذي دشنها بتحقير الصحافة و الصحفيين.
ألفهود السوداء لا تعرف الإنكسار، لقد ضربت مثالاً رائعاً في التضحية ورفض الظلم، وعبرت عن ذلك الرفض بالفن والسياسة والدين، وفرضت نفوذها الإنساني وزخمها الإبداعي والروحي عبر كل منافذ ودور السينما والغناء والرياضة وألعاب القوى ودهاليز البيت الأبيض والكنائس والمساجد، فهذه الفهود السوداء الشرسة والعزيزة النفس لا تقبل الذل ولا الهوان، لأنها سليلة منبع الحضارة الإنسانية الأولى، لقد أدهشني برنامج لتلفزيون البي بي سي وثق لعودة الأمريكان من أصول أفريقية إلى القارة الأم، بحثاً عن أثر اجدادهم الأوائل الذين ساقهم أجداد العنصري ترمب مصفدين بالأغلال من غانا.
إنّ الذي يعود منقباً عن جذوره من بعد قرون باحثاً عن امتداده العرقي والجغرافي، لا يمكن أن نقارنه بغيره من الذين يركنون لما هم عليه من حال، لقد غزا العرب أفريقيا وخلّفوا فيها الملايين من البنين والبنات، لكن لم نر أحد من هؤلاء الأحفاد قد يمم وجهه شطر الحجاز قاصداً قبر جده الأكبر، وكذلك فعل الأوربيون في جميع قارات الدنيا السبع، فلم يحزم أحد من (متيز) الدول الفرانكفونية أمتعته متجهاً إلى باريس، لكن الحالة الوحيدة التي شهد لها التاريخ هي حالة الرجل الأسود الذي لم ينقطع عن منبع أصله، فحتى باراك أوباما في صغره وثقت له الكاميرا رحلة أحتطاب حمل فيها أحزمة من القش المربوط على ظهره، مساعداً ومعاوناً لجدته لأبيه الكيني في قرية صغيرة نائية بكينيا، على عكس الشوام الذين حكموا البرازيل فانقطعت صلاتهم بجذورهم وتماهوا مع القارة اللاتينية.
ألديمقراطية الأمريكية التي تتباهى بها شعوب العالم اليوم، دفع ثمنها السكان السود في أمريكا من زمان إبراهام لينكولن حتى جون كينيدي، فهم الوحيدون دون سواهم الذين واجهوا صلف الوافد الايرلندي للأرض التي ليست بأرضه، و لم يتنازلوا عن كرامتهم وما بدلوا تبديلا برغم دسائس و خبائث الرجل الأبيض، لقد أصبحوا رقماً ضخماً في حسابات السياسة والثقافة الأمريكية صعب على الانتهازيين من أمثال ترمب تجاوزه، وما انفجار الغضب الثوري للفهود السوداء هذه الأيام إلا رسالة بليغة سوف تضع نقاط كثيرة على حروف الإدارة الأمريكية، فالشعب الأمريكي الأسود لا ينسى موجهات رائد حركة الحقوق المدنية الدكتور الشهيد مارتن لوثر كنج، وأهم تلك الموجهات العبارة التي خلدها التاريخ:(لا يستطيع أحد امتطاء ظهرك إلا إذا انحنيت).
سوف تصفو ليالي أمريكا بعد كدرة هذه الأيام، لكن سيحذر الكل هنالك من مغبة محاولة رفع سماعة التلفون للإبلاغ عن شبهة ما تحوم حائمتها حول امرأة أو رجل أسود، لقد وصلت رسالة جورج فلويد إلى بريد كل المواطنين الأمريكان فوعوا الدرس، أما ترمب (رأس الدليبة الممصوصة) على قول الجبوري، فهو أول المستفيدين من مآلات هذا الدرس، و أولى هذه الاستفادات هي أن التبجح و (قلة الأدب) وتسفيه الرأي الآخر هو أول ما سوف يهدم أعمدة الإمبراطورية الأمريكية التي بناها البيض والسود واللاتينيون والهنود.
إسماعيل عبد الله
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.