مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحزب القومي السوداني .. تجربة أبناء الهامش .. بقلم: محجوب تاور كافي/ لندن/ بريطانيا
نشر في سودانيل يوم 02 - 06 - 2020

كلما ذكر الحزب القومي السوداني الا وذكر معه الراحل الاب فليب عباس غبوش حيث ترك الراحل بصماته في خارطة السياسة السودانية و هو مؤسس و رئيس الحزب القومي السوداني و يعتبر ابو النضال و المناضلين لقطاع كبير من ابناء الشعب السوداني و خاصة ابناء ما يسمي بالهامش حيث كانت اهتماماته بابناء المناطق المهمشة و التي تلتقي في كثير من الاوضاع المتردية مع مناطق جبال النوبة التي ينتمي اليها
دبر و شارك في العديد من الانقلابات العسكرية و التي دائما ما يصفها العنصريون بالمحاولات الانقلابية العنصرية و في عهد الرئيس جعفر النميري حكمت المحكمة العسكرية عليه بالاعدام شنقا حتي الموت الا ان الرئيس النميري قد اعفي عنه و تم إلغاء حكم الاعدام بحقه
الاب فليب من مشاهير جبال النوبة و هو من سكان مدينة امدرمان؛ و قد عرف عنه حبه الشديد للمصارعة حيث كان دائم الحضور للمصارعة الحرة التي تقام عصر كل جمعة بميدان سوق الوحدة حيث ان المصارعة جزء من ثقافة جبال النوبة
توفي الاب فليب عباس غبوش يوم الاحد فبراير 2008 بمستشفى نيوكاسل ببريطانيا
الأب فيليب غبوش قيادي بارز في السياسة السودانية وباعتباره رجلاً صاحب تاريخ ناصع بإثارته قضايا جوهرية مهمة في حياة المجتمع السوداني، و يعد من الشخصيات المؤثرة في منطقة جبال النوبة، وله حضور سياسي وديني هام وقدم الكثير من الاطروحات والأفكار السياسية القيمة التي نادت بالحقوق المتساوية وقيم الحرية والعدالة الإجتماعية و الفدرالية وحقوق المواطنة ورفع الظلم عن من يعرفون ب (الاقليات) في السودان و هذا ما اهله ان يكون اول مؤسس لحزب ديمقراطي يلتف حوله العديد من افراد الشعب السودان بمختلف توجهاتهم و انتماءتهم العرقية حيث كانت تسيطر علي الوضع السياسي احزاب تقليدية ذات تبيعية طائفئة لا منافس لها و لكن بعد ظهور الحزب القومي السوداني استطاع كسب قاعدة جماهيرية عريضة في مختلف انحاء السودان
كيف تكونت فكرة الحزب القومي السوداني والشخصيات المشاركة:
بعد الاطاحة بالرئيس النميري عبر ثورة شعبية عارمة و انحياز القوات السودانية المسلحة السودانية لخيار الشعب تم اختيار المشير عبدالرحمن سوارالذهب رئيسا للدولة و منح الشعب حق ممارسة نشاطه السياسي عبر تكوين احزاب ديمقراطية بادر الاب فليب غبوس بالاتصال ببعض القيادات السياسية و الاهلية بمناطق مختلفة من انحاء السودان لتأسيس الحزب القومي السوداني الا ان القاعدة الجماهيرية العريض كانت في جبال النوبة موطن الاب فليب و قد عقدت عدة اجتماعات بمنزله الكائن بأمدرمان حي البوسته حيث كان منزله يعتبر بماثبة دار الحزب في بدايته و قد شهدت الاجتماعات شخصيات عديدة من مناطق مختلفة من جميع انحاء السودان و بالفعل تم التوافق علي تأسيس ( الجزب القومي السودني)
قبل ان يتم التوافق علي الاسم كانت هنالك رحلات ماكوكية بين كادقلي عاصمة جنوب كردفان و الخرطوم حيث كان هناك فرع للحزب في جنوب كردفان و لكن الاختلاف كان حول تسمية الجزب فقط و ليس المبادئ حيث اقترح وفد كادقلي ان يكون اسم الحزب (حزب العمل السوداني) الا ان الاختيار الاخير كان الحزب القومي السوداني
اعضاء الحزب القومي السوداني كما ذكرت سابقا من اقاليم مختلفه و من شرق السودان و النيل الازرق و جنوب السودان و من الوسط و تم تأسيس المكتب السياسي الاول للحزب من الاتية اسمائهم حسبما تسعفني الذاكرة وهم:
الاب فليب عباس غبوش
عطرون عطيه
سالم علي عيسي
حسن علي الماحي
حمزه حمدان كومي
محجوب تاور كافي
ياسين جد العرب
ادم شلالي كوكو
قسمة مكي
محمد حماد كوه
بخيت الدير جلف
نورالدين جراد
المستسارون و هم:
ياسين محمد سعد
مرسي عبدالله مرسال
باكو تالي رامبوي
و اخرون لم اتمكن من ذكر اسمائهم
المكتب التنفيذي:
جيمس تاور رئيس المكتب
حسين الاحمر السكرتير العام
يوسف فليب غبوش
هرون آدم هرون
و اخرون لم اتمكن من ذكر اسمائهم حتي الان
مما يؤكد قومية الجزب اذكر و نحن في اجتماع للمكتب السياسي وحضر وفد من مدينة الدويم دون سابق موعد محدد يتكون من خمسة وعشرون شخصا لمقابلتنا و تهنئتنا بقيام الحزب الجديد و اعلنوا انضمامئم الي الجزب و تكوين مكتب للحزب في مدينة الدويم و قالوا نحن سمعنا بهذا الحزب و حينما عرفنا قائده فليب سعدنا كثيرا لانه يمثلنا جميعا
نجح الحزب القومي السوداني في خوض الانتخابات الديمقراطية و بالفعل فقد فاز بثمانية مقاعد في البرلمان كأول تجربة ديمقراطية مما تدل علي قومية الحزب و انه امل الشعوب المهمشة و انه النظام الامثل الذي يمكن للشعب السوداني استثماره و الخروج من دائرة الحزبية الطائفية الضيقة و التي لم يجد الشعب السوداني حتي الان نظام سياسي او دستور سياسي ثابت يتفق عليه لحكم و ادارة البلاد؛ و لكن هناك من ترصد للحزب و عمل جاهدا علي تشتيت شمله و استغلال بعض ذوي النفوس الضعيفة فقد انشق عن الحزب بعض اعضائه النافذين و تكوين افرع للحزب خاصة باهدافهم و ذلك تحت مسميات مختلفة و لكن كلها مضافة لإسم الحزب القومي .. ثم بدأت في التنافس فيما بينها و ان منها من ذاب تحت عباءة النظام البائد و منها من اندثر و صارت كلها في خبر كان و ضاع بذلك كل ما بناه المناضل الاب غبوش و الكوكبة السياسية التي كانت تأمل في وحدة و رفعة السودان اجمع و ليس و للاسف الشديد فشل كل هؤلاء و لم يترجل احدهم الي يومنا هذا لمواصلة و ملء الفراغ الذي خلفه من رائه الاب فليب غبوش --- لكن علينا ان لا نفقد الامل فان غدا لناظره لقريب
محجوب تاور كافي
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.