مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حديث رئيس الوزراء د. حمدوك بين الواقع والمأمول .. بقلم: تاج السر عثمان
نشر في سودانيل يوم 07 - 06 - 2020

أكد رئيس الوزراء د. حمدوك في خطابة بمناسبة ذكري مجزرة فض الاعتصام علي تحقيق العدالة الشاملة والقصاص للشهداء في مجزرة فض الاعتصام والثامن من رمضان التي سبقتها والحرص علي المفقودين، باعتبار ذلك خطوة لا مناص ولا تراجع عنها ، وأنها ضرورية لبناء سودان العدالة وحكم القانون الذي ننشد. وهذا يتطلب الاسراع في القصاص للشهداء وتقديم الذين خططوا للمجزرة ونفذوها للعدالة.
كما أشار في حديث تلفزيوني الي ترشيد الدعم ، وان 40 % من البنزين والجاز يتم تهريبه لمناطق الجوار، مما يشير الي توجه عام بشأن رفع الدعم عن الجازولين و البنزين ( الراكوبة:4 يونيو 2020)، مما يوضح ،إذا صح ما ورد ، أنه داعم لسياسة وزير المالية د. البدوى التي تعمل علي تنفيذ سياسة صندوق النقد الدولي في رفع الدعم عن المحروقات ، وتقديم البديل النقدي، وتخفيض قيمة العملة،، والخصخصة وتشريد العاملين.الخ ، كما أشار في مقابلة مع جريدة الشرق الأوسط بتاريخ: 5/6/2020 الي تقدم في العلاقات مع أمريكا وتوقع رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وغير قلق من التصعيد مع أثيوبيا ، وأن السودان طرف أصيل في سد النهضة، وعلاقات السودان الجيدة مع الإمارات والسعودية والذي يطمح لتكون أكبر من الهبات، وأكد علي قدرته علي حل الأزمة الاقتصادية ، والاستناد علي المكون المحلي في حل الأزمة، والي السير في التعويضات سر ضحايا الإرهاب، وأن مفاوضات السلام تسير بصورة جيدة، وخطأ ربط تكوين المجلس التشريعي وتعيين الولاة المدنيين بتحقيق السلام ، والي النموذج السوداني الفريد في التعاون بين المكون العسكري والمدني، وإلي عيوب ومشاكل "الوثيقة الدستورية"، والاعتماد علي الإنتاج بدلا عن القروض والهبات، ومعالجة التهرب الضريبي ليصل العائد 15 % مما اضطر الدولة لرفع يدها عن التعليم!! ، وإلي أن البعثة الأممية ستساعد في الاستقرار والتحضير للانتخابات، وعملها في إطار السيادة الوطنية، كما أشار حمدوك الي أن البعثة مدنية ، وتمّ إلغاء الشرطة، وهدفها تمويل استحقاقات السلام، . الخ.
تزامن مع حديث حمدوك اعتماد مجلس الأمن لبعثة الأمم المتحدة حسب قراره رقم (2524) بالاجماع بناءً علي اقتراح قدمته بريطانيا وألمانيا استجابة لطلب حكومة السودان والتي مهامها من صميم واجبات الفترة الانتقالية مثل: تقديم مساعدات اقتصادية وانمائية، ومساعدات انسانية في السودان، والتحول الديمقراطي، وتعزيز حقوق الانسان ، والسلام المستدام ، وسيادة حكم القانون، والوحدة التي تدعم السلام، وتنفيذ اتفاقيات السلام، بناء السلام والحماية المدنية ولا سيما في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق اضافة لتمديد بعثة يوناميد حتى 31 ديسمبر 2020 ، وأن يبدأ عمل البعثة في الأول من يناير 2021 ، ولمدة 12 شهر لمرحلة أولية.
2
حديث حمدوك أعلاه ليس جديدا، ولا يتسق مع واقع الحال المعاش، فقد أشار قبل أكثر من تسعة شهور لبعضه بعد تسنمه رئاسة الوزارة في 21 أغسطس 2019 ، حيث أعلن في مؤتمر صحفي أنه مع تحقيق شعار حرية – سلام – وعدالة ، ووقف الحرب وتحقيق السلام المستدام ، إصلاح مؤسسات الدولة ومعالجة الفقر ومجانية التعليم والصحة، وحل الأزمة الاقتصادية الطاحنة، بناء اقتصاد قائم علي الإنتاج وليس علي الهبات، معالجة التضخم وتوفير السلع الأساسية ( علما بأن معدل التضخم في أغسطس كان 52 % ، حاليا 98 %، مع شح وغلاء الأسعار الذي ابتلع زيادة المرتبات!!)، إعادة هيكلة الجهاز المصرفي، بناء دولة القانون، المشروع الوطني لمعالجة كيف يحكم السودان ، وليس من يحكمه. الخ، طبيعي لا نتوقع حل تركة 30 عاما من الخراب في 9 شهور، لكن هل تمّ وضع الأسس المتينة للحل؟، بالاسراع في العدالة وحكم القانون، الخ، بل يتم السير في الطريق الذي قاد للأزمة مثل تنفيذ توصيات صندوق النقد الدولي في رفع الدعم وتخفيض العملة، وتكوين التشريعي وتعيين الولاة المدنيين، والمفوضيات، والاسراع في تفكيك التمكين، واستعادة الأموال المنهوبة. الخ.
كما تمّ في 13 أبريل 2020 بعد اجتماع مشترك بين مجلسي السيادة والوزراء وق.ح.ت ، بعد نقد واعتراف بالفشل في تحقيق مهام الفترة الانتقالية، مصفوفة تم فيها تحديد مواقيت لحل : أزمة الشراكة بين المدنيين والعسكريين، الأزمة الاقتصادية والمعيشية ، تفكيك التمكين واستعادة الأموال المنهوبة، إصلاح الأجهزة العسكرية والمدنية ، العدالة، العلاقات الخارجية المتوازنة، استكمال هياكل السلطة الانتقالية.
كما تمّ تكوين لجنة طوارئ اقتصادية لمعالجة الأزمة المعيشية. ولم يتم حتى الآن تقدم في هذه القضايا، سوى استرداد جزء من جبل الجليد من الأموال والأصول المنهوبة، والدور الذي لعبه المزارعون في انجاح موسم زراعة القمح. الخ. فبدون إصلاح الوضع الداخلي كما يقول المثل السوداني : ( ما حك ظهرك مثل ظفرك) ، لا تفيد المساعدات من الأمم المتحدة التي يجب أن يتم تحديدها بدقة بعد حشد مواردنا الذاتية لمتابعة التنفيذ بما يضمن الاستفادة القصوى نها بعيدا عن الفساد، وضمان سيادتنا الوطنية.
3
حتى يتم نجاح الفترة الانتقالية بانجاز مهامها ، مهم التنفيذ ، لا الوعود التي لا طائل وراءها والتي تطيل أمد الأزمة، وتساعد القوي المضادة للثورة للانقضاض عليها، التى يجب مواجهتها في أوسع اصطفاف ثوري ، يحبط مخططاتها في زرع الفتنة القبلية، وتخريب الاقتصاد وتهريب السلع ، مما يزيد من ندرتها ويرفع أسعارها، وتوفير الدواء والسلع الأساسية، وتوفير احتياجات جائحة "كرونا" ، ورفض شروط صندوق النقد والبنك الدوليين ، الصبر علي الديمقراطية، ومواجهة مخطط تفتيت قوى الثورة بنسف وحدة ق.ح.ت وتجمع المهنيين ولجان المقاومة، التي تخدم قوى " الهبوط الناعم" للانقلاب علي الثورة ، والانتخابات المبكرة ،مما يتطلب الاسراع في تنفيذ المهام التي وردت في "الوثيقة الدستورية" مثل:-
- القصاص للشهداء ومتابعة المفقودين في مجزرة فض الاعتصام، وكل الجرائم ضد الانسانية والابادة الجماعية التي ارتكبها رموز النظام السابق وتقديمهم لمحاكمات، وتقديم البشير ومن معه للجنايات الدولية.
- تحقيق السلام بالحل الشامل والعادل الذي يخاطب جذور المشكلة، ورفض الحلول الجزئية والمسارات وتكوين مفوضية السلام، وقيام دولة المواطنة التي تسع الجميع، وعودة النازحين لقراهم وإعادة إعمارها، والتعويض العادل لهم، وقيام المؤتمر الدستوري في نهاية الفترة الانتقالية، لحسم شكل الحكم والهوّية.الخ، ونقل الحوار الشامل لكل الحركات والمتضررين وأصحاب المصلحة في المعسكرات في الخرطوم، ورفض التدخل الدولي الكثيف الذي يعقد المشكلة.
- إصلاح القوات المسلحة وتعديل "الوثيقة الدستورية" لحل المليشيات وبناء جيش قومي مهنى وفق الترتيبات الأمنية، وتصفية جيوب الإرهاب من كل البلاد، اذا رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب ، وإعادة بناء الخدمة المدنية بما يعكس قوميتها ومهنيتها، وإعادة هيكلة الأمن وإلغاء قانون 2010 ليصبح الأمن لجمع المعلومات.
- إلغاء القوانين المقيدة للحريات، وإلغاء قانون النقابات لعام 2010 (قانون المنشأة)، واستبداله بقانون الفئة الذي يؤكد ديمقراطية واستقلالية الحركة النقابية.، وضرورة استقلالية ووحدة تجمع المهنيين ولجان المقاومة.
– تكوين المجلس التشريعي وتعيين الولاة المدنيين، وتكوين المفوضيات.
- إعادة هيكلة الشرطة لتقوية فعاليتها في حفظ الأمن.
- إصلاح النظام القانوني والعدلي والقضائي.
- إعادة المفصولين من المدنيين والعسكريين فورا.
- تفكيك التمكين واستعادة الأموال المنهوبة.
- تمكين المرأة والشباب.
- إصلاح النظام المصرفي، ولجم تجارة العملة وتحكم بنك السودان في تحديد قيمتها.
- تحسين الأوضاع المعيشية والاقتصادية التي تدهورت كثيرا بعد الثورة، وحتى زيادة الأجور لم يواكبها تركيز الأسعار وضبط السوق، وسيطرة الدولة علي التجارة الخارجية، واستيراد السلع الأساسية للتحكم في اسعارها، و علي الذهب والبترول و شركات المحاصيل النقدية، وتغيير العملة ،وضم شركات القوات النظامية للمالية وتفرغها لحماية الوطن، و وتأهيل قطاع النقل ، ودعم الإنتاج الزراعي والصناعي والخدمي لتقوية الجنية السوداني، وتوفير العمل للعاطلين، وتوفير خدمات التعليم والصحة والدواء وخدمات المياه والكهرباء. الخ
قيام المؤتمر الاقتصادي.
- تعديل " الوثيقة الدستورية" بما يضمن السيادة الوطنية، وعدم ارتباط البلاد بالمحاور العسكرية الإقليمية، وقيام علاقات خارجية متوازنة
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.