معلّم الاجيال فى ذمّة الله بين الصدّيقين والشهداء .. بقلم: الطيب السلاوي    مفرح الفرحان أكبر آفآت الفترة الإنتقالية!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    للعودة لطريق الثورة الشعبيةِ .. بقلم: نورالدين مدني    رجل وجاموسة في قفص الاتهام!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح كان لديه " ازميل" فيداس ويملك "روح عبقرية" !! (1) .. بقلم: أمير شاهين    التحالف النسوي السوداني: توصياتنا بخصوص الموجة الثانية لجائحة كورونا    المريخ يسعى لحسم تأهله لدور ال32 بدوري الأبطال بمواجهة أوثو دويو الكونجولي مساء اليوم الجمعة    يوميات محبوس (11) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    غاب الإمامُ .. بقلم: عباس أبوريدة/الدوحة    قصة أغنية بدور القلعة: حسناء القلعة تهزأ بالشاعر أبو صلاح: الأغنية التي أشعلت التنافس بين وردي ومحمد الأمين! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    قراءه منهجيه لإشكاليات الفكر السياسي السودانى .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    زمن التوم هجو ! .. بقلم: زهير السراج    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





30 يونيو لاستمرارية الثورة وتحقيق أهدافها .. بقلم: تاج السر عثمان
نشر في سودانيل يوم 23 - 06 - 2020

استفاد ثوار ديسمبر من دروس الثورات السابقة، وظلوا في الشارع يحرسون ثورتهم التي استمرت رغم المتاريس والعقبات الداخلية والخارجية التي وقفت في طريقها، لقد كان موكب 30 يونيو 2019 ردا قويا علي الانقلاب الدموي الذي دبرته اللجنة الأمنية بمجزرة فض الاعتصام، أكد قوة واستمرارية الثورة رغم المجزرة البشعة، واصلت الثورة استمرارها رغم التآمر الداخلي والخارجي لقوى "الهبوط الناعم " بالتوقيع علي الوثيقة الدستورية " المعيبة" التي كرّست هيمنة المكون العسكري علي السلطة السياسية والسلاح والأموال والإعلام، وعطلت مسيرة تفكيك النظام البائد واستعادة أموال وممتلكات الشعب المنهوبة، وأبقت علي وجود السودان في حلف حرب اليمن وبقية الأحلاف التي تمس السيادة الوطنية ، وزادت عليها بمحاولة التطبيع مع الكيان العنصري الصهيوني، كما عطلت عودة شركات الجيش والأمن والشرطة والدعم السريع لولاية المالية، واختطاف ملف السلام من مجلس الوزراء والسير في الحلول الجزئية والمسارات التي تعيد إنتاج الأزمة، بدلا من الحل العادل والشامل الذي يخاطب جذور المشكلة، وتشترك فيه كل الحركات وجماهير المناطق المتأثرة بالحرب في المعسكرات والقري والحضر، وتعطيل تكوين التشريعي والولاة المدنيين، وتكوين المفوضيات.
اضافة لعدم عودة كل المفصولين المدنيين والعسكريين، بل تمّ فصل العسكريين الذين دعموا الثورة!!.وعدم إلغاء القوانين المقيدة للحريات وقانون النقابات 2010 ، وإجازة القانون الجديد الذي يؤكد استقلالية وديمقراطية الحركة النقابية ، وإعادة هيكلة الشرطة والأمن وتنقيتها من الإرهابيين، وحل كل المليشيات الإسلاموية والدعم السريع ، وتأكيد قومية القوات النظامية والخدمة المدنية، تعطيل الاصلاح القضائي والعدلي،وعدم تسليم البشير ومن معه للجنائية ، ومحاسبة مرتكبي جرائم الحرب والإبادة الجماعية ،وضد الانسانية منذ انقلاب 30 يونيو 1989، وجرائم اطلاق الرصاص ضد المتظاهرين العزل أثناء مظاهرات ثورة ديسمبر، ومجزرة فض الاعتصام، التي استمرت حتى أول أمس حين تمّ اطلاق الرصاص علي المواطن محمد أحمد عبد الله في تظاهرة سلمية بالكدرو، مما وجد استنكارا واسعا ومطالبة بمحاسبة القتلة.
اضافة للتهاون مع الفلول في مواكب الزحف الأخضر وإثارة الفتنة القبلية في دارفور والشرق وجنوب وغرب كردفان. الخ، وتخريب الاقتصاد بتهريب السلع الضرورية، ورفع سعر الدولار الذي اقترب من 150 جنية، مما ادي لتفاقم الغلاء وزيادة الأسعار، وساعدت سياسة وزير المالية إبراهيم البدوي في رفع الدعم وتنفيذ شروط الصندوق لتزيد الوضع تفاقما، فتمّ سحب الدعم عن الدواء، حتي انعدمت الأدوية ولا سيما المنقذة للحياة، كل ذلك يصب في مصلحة القوى المضادة للثورة، والانتخابات المبكرة والانقلاب علي الثورة.
استوجب ذلك تصحيح مسار الثورة بعد الفشل حتى في تنفيذ المصفوفة التي أقرت بضعف الأداء بعد الاجتماع الثلاثي المشترك بين ق.ح.ت، ومجلسي السيادة والوزراء، مما يتطلب ومراجعة أداء الحكومة بشقيها في مجلسي السيادة والوزارء، وتقييم أداء الوزراء،حتى لو أدي لتغيير التركيبة الوزارية والحكومية لمصلحة تحقيق أهداف الثورة بديلا لدعاوى الانتخابات المبكرة والانقلاب علي الفترة الانتقالية، والسير بالثورة حتي قيام المؤتمر الدستوري والانتخابات في نهاية الفترة الانتقالية.
بالتالي كان طبيعيا أن يأتي موكب 30 يونيو القادم لتأكيد استمرارية وتحقيق أهداف الثورة، فالموكب ليس نهاية المطاف، بل يشكل نقلة لانطلاق حراك جماهيري مستمر ومتجدد بمختلف الأشكال حتى تحقيق مطالب وأهداف الثورة ، ولم يكن غريبا أن تعلن قوى الثورة مشاركتها ودعمها للموكب كما في بيانات: لجان المقاومة ،الحزب الشيوعي، تجمع المهنيين، قوى الإجماع الوطني، تجمع الحركات المطلبية ( تام)، التجمع الاتحادي المعارض، جيش تحرير السودان (مناوي)، الحزب الاتحادي الشرعية الثورية، الجبهة الوطنية العريضة، الحزب الاشتراكي الديمقراطي الوحدوي، . الخ.
لقد تبلورت أهداف ومطالب موكب 30 يونيو في مواصلة الثورة حتى تحقيق : العدالة والحريات ،السلام ، والأوضاع المعيشية، واستكمال هياكل الحكم ، كما في الآتي:
1- العدالة والحريات:
- تفكيك التمكين واستعادة كل أموال وممتلكات الشعب المنهوبة.
- القصاص للشهداء ومتابعة المفقودين في مجزرة فض الاعتصام .
- محاسبة مرتكبي جرائم الحرب والإبادة الجماعية وضد الانسانية.
- تسليم البشير ومن معه للجنائية الدولية.
- إعادة كل المفصولين تعسفيا من الخدمة المدنية والعسكرية .
- إعادة هيكلة القوات النظامية وحل جميع المليشيات ، وقيام الجيش القومي المهني الموحد.
- إصلاح النظام العدلي والقضائي ، واستقلال القضاء وسيادة حكم القانون
- إلغاء كل القوانين المقيدة للحريات مثل قانون الأمن 2010 ، قانون النقابات 2010 وقانون الاتحادات المهنية 2004 ، واستبدالهما بقانون ديمقراطي يؤكد استقلالية الحركة النقابية.
2- السلام :
- تحقيق السلام العادل والشامل الذي يوقف الحرب بعيدا عن الحلول الجزئية التي أكدت التجربة فشلها وأعادت إنتاج الحرب والمشكلة.
-عقد المؤتمر الجامع للحوار بين قوى الثورة في الخرطوم بمشاركة كل الحركات ومتضرري الحرب في المعسكرات ومناطق الحروب وأصحاب المصلحة ، وصولا للحل الشامل والعادل الذي يخاطب جذور المشكلة.
- تحقيق العدالة والمحاسبة، وتعويض المتضررين وعودتهم لمناطقهم وتأهليها، والتنمية وتوفير خدمات التعليم والصحة والعناية البيطرية، وتسليم البشير ومن معه للجنائية الدولية.
- عقد المؤتمر الدستوري في نهاية الفترة الانتقالية الذي يقرر شكل الحكم ويحل قضايا: علاقة الدين بالدولة، والهوّية، الخ.
- اضطلاع مجلس الوزراء بملف السلام.
3 – الضائقة المعيشية:
- تركيز الأسعار وضبط السوق ، ودعم السلع الأساسية والصحة والدواء والتعليم .
- رفض شروط صندوق النقد الدولي في رفع الدعم وتخفيض العملة، والخصخصة وتشريد العاملين،.الخ، تلك السياسة التي دمرت الاقتصاد السوداني وافقرت المواطنين، وكانت من الأسباب الأساسية لقيام ثورة ديسمبر التي أطاحت باليشير.
- وضع كل شركات الجيش والأمن والشرطة والدعم السريع والذهب والمحاصيل النقدية وشركات تصدير الماشية والاتصالات تحت ولاية وزارة المالية.
إعلاء دور القطاع العام والتعاوني والمختلط.
إعادة هيكلة النظام المصرفي، واشراف بنك السودان علي تحديد قيمة العملة الأجنبية، والقضاء علي سوقها الأسود.
- قيام المؤتمر الاقتصادي الذي يعالج التدهور الاقتصادي.
- دعم الإنتاج الزراعي والحيواني والصناعي والخدمي، وإعادة تأهيل المصانع ( النسيج ، المحالج ، الزيوت، السكر، الخ) والمشاريع الزراعية ( الجزيرة، النيلين الأبيض والأزرق، القاش ، طوكر، الخ) ، وتاهيل قطاع النقل ( سكة حديد، نقل نهري، خطوط جوية، بحرية، طرق برية. الخ ) وتقوية الصادر بما يقوي موقف الجنية السوداني، وتوفير فرص العمل للعاطلين.
4- استكمال هياكل الحكم:
- تكوين المجلس التشريعي.
- إقالة الولاة العسكريين وتعيين الولاة المدنيين، وإصدار قانون الحكم المحلي.
- تكوين المفوضيات .
- تعديل الوثيقة الدستورية لاشراف مجلس الوزراء علي الجيش والشرطة والأمن ، وتعيين وزيري الداخلية والدفاع.
- خروج السودان من المحاور العسكرية ( محور حرب اليمن، الآفريكوم،. الخ)، وانتهاج سياسة خارجية متوازنة.
وغير ذلك من الأهداف التي حددتها بيانات القوى المشاركة في موكب 30 يونيو التي تتطلب مواصلة المعركة واستمرارية الثورة حتى تحقيق اهدافها.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.