حكومة بسنار تؤكد هدوء الأحوال بمنطقة أبو نعامة    الخرطوم تستنكر حديث وزير خارجية إثيوبيا بشأن الفشقة    قرار فك ارتباط التأمين بالتمويل ينال استحسان المزارعين    جوجل تطلق تسمية جديدة لأدواتها للحماية على أندرويد    ترتيب الدوري السوداني.. فوز كاسح يعزز صدارة الهلال    رحيل الشاعر العراقي مظفر النواب    وفاة الفنان سمير صبري عن عمر ناهز (85) عاما    توقيع بروتوكول صحي بين السودان والصين    اهلي الخرطوم يكسب هلال الفاشر بثلاثية و تعادل الاهلي مروي وحي الوادي    شرطة الخرطوم تُواصل حملاتها على أوكار مُعتادي الإجرام وتضبط (101) متهم    قافلة وزارة الثقافة تواصل فعالياتها بالنيل الازرق    بعض تطبيقات "أندرويد" تسرق كلمات مرورك سرا.. احذفها الآن    ارتفاع طفيف فى درجات الحرارة وأمطار متفرقة    الخرطوم: الطرق والجسور تتخذ خطوة لفك الاختناقات المرورية    (أخرج زوجته وابنه ليلقي حتفه مع ابنيه) في حادثة مأساوية طبيب سوداني يضحي بحياته لإنقاذ أسرته    بالفيديو.. (في مشهد لاقى انتقاداً لاذعاً) المؤثر "مديدة الحلبي" يدردق لفتاة فاتنة على الهواء قائلاً (الشنب دا كلو تدردقي؟!)    شاهد بالفيديو.. فتاة سودانية تؤدي رقصة "الصقرية" المرتبطة بالفروسية باقتدار وتحصد آلاف الإعجابات    شاهد بالفيديو.. (مشهد مؤثر).. لحظة انتشال طفل حديث الولادة من بئر بمدينة أمدرمان    الارتفاع المتزايد لأسعار السلع والخدمات، أكبر مؤشر للتضخم المالي في السودان    الخطر الجديد.. معلومات يجب أن تعرفها عن "جدري القردة"    وقفة احتجاجية لتجمع صغار المزارعين بشمال دارفور    وفاة الفنان المصري سمير صبري    توقيف متهم وبحوزته سلاح ناري و (1247) أعيرة مختلفة بالقضارف وضبط 2 طن من السلع الاستهلاكية منتهية الصلاحية بجنوب كردفان    ميدالية برونزية للمصارعة السودانية باتريسا في البطولة الأفريقية    التصفيات المؤهلة لأولمبياد الهند الشطرنج تبدأ اليوم    رئيس وأعضاء مجلس السيادة الإنتقالي ينعون قيرزلدا الطيب زوجة العالم البروفيسور عبدالله الطيب    السلطات الأمنية تطلق سراح قادة الحزب الشيوعي المعتقلين    الاحتفال باليوم العالمي للمترولوجيا    محمد صلاح يُهدد صفقة ليفربول الجديدة    مؤلف "لعبة الحبار" يكشف موعد عرض الجزء الثاني    ضبط مصنعي تعدين عشوائيين ب"أبو جبيهة"    6 عوامل تزيد فرص الإصابة بارتفاع ضغط الدم    كمال عبد اللطيف في (التحريات): لا يوجد ما يسمى ب(الأمن الشعبي)    تحذيرات دولية من مجاعة.. ثلاث أزمات تهدد العالم    شعبة المصدرين: مشروع الهدي للسعودية غير مجزّ    خرائط «غوغل» تطلق ميزة «الرؤية الغامرة»    الطاقة تُقِر بوقود مستورد غير مطابق للمواصفات    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الجمعة الموافق 20 مايو 2022م    طبيب مصري ينقذ حياة شاب سوداني تعرض لخطأ طبي فادح من دكتور في السودان    بين شيمورا ومحمد يوسف اندوكاى…..تعددت الأسباب….    سراج النعيم يكتب: تفاصيل مثيرة حول ضبط فنان شاب شهير داخل شقة مع فتيات    بالصورة.. في حادثة غريبة من نوعها سيدة سودانية تنجب طفلاً مشوهاً على نحو مُثير للدهشة    برقو والرصاصة الثانية …..    استعدادا لمواجهة الهلال الفاشر..الاهلي الخرطوم يكسب شباب ناصر ويعسكر في أوركيد    شاهد.. بطلة مسلسل "سكة ضياع" النجمة "روبي كمال" تطل بصور حديثة لها على فيسبوك وتطرح سؤالاً    حكاية بنت لابسة محترم وشايلة تلفون راقي جداً وعاملة ميج ذهبي للشعر تحتال عبر تطبيق بنكك    انطلاق حملة التطعيم بلقاح كورونا بولاية غرب دارفور    خلال الشهر الحالي .. الثروة الحيوانية: السودان صدر أكثر من (130) ألف رأس من الماشية للسعودية    روسيا: العالم سيدخل "مرحلة الجوع" في هذا الوقت    الأردن: مرسومٌ ملكيٌّ بتقييد اتصالات الأمير حمزة بن الحسين وإقامته وتحرُّكاته    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    300 مركبة جنود لمطاردة دراجات "السطو المسلح" في الخرطوم    إصابة أفراد شرطة في مطاردة للقبض على اخطر عصابة تتاجر في المخدرات    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في لقاء جمعية الصحفيين السودانيين.. وجدي كامل ل"مواجهة": "الانتقالية" أهملت الثقافة والإعلام القديم ما زال مسيطراً
نشر في سودانيل يوم 05 - 07 - 2020

استضافت جمعية الصحفيين السودانيين في المملكة العربية السعودية مساء اليوم السبت (4 يوليو 2020م) عبر تقنية الفيديو "زووم"، الإعلامي والسينمائي والباحث الأكاديمي د.وجدي كامل خلال برنامج "مواجهة"، الذي أطلقته الجمعية منصة للحوار والتثاقف بين المختصين في المجالات المختلفة، مع تركيز في القضايا الثقافية والإعلامية.
وتناول كامل الشأنين الثقافي والإعلامي بشكل مستفيض في الحوار الذي أداره الزميل سميح جمال، وقال: إن الحكومة الانتقالية قتلت الثقافة، بإهمالها لها خلال الشهور الماضية "، ودلل على ذلك بعدم وجود أي عمل ملموس من شأنه الإسهام في التنمية الثقافية التي تتطلبها المرحلة، بعد ثورة عظيمة شهد لها العالم.
وأوضح أنه كان يفضل إنشاء مجلس أعلى للثقافة بدلاً من وزارة اختلطت فيها الثقافة بالإعلام، مما يعني عدم الخروج من ثوب الإنقاذ البالي.
ونو كامل بأهمية تكوين هيئة لإدارة التنوع الثقافي، مشيراً إلى حاجتها إلى مختصين في علم الاجتماع، مؤكداً وجود سودانيين مؤهلين في هذا الميدان، ولديهم شهادات عليا، واستهجن أن يتوجه خريجو التخصصات الاجتماعية للعمل في مهن ووظائف هامشية، بينما البلد في حاجة إلى جهدهم لصياغة المشهد الاجتماعي والثقافي، المرتبط بالهوية.
وأكد كامل أن التعددية الثقافية هي كلمة السر في السودان، موضحاً أنه تقدم بمقترح لقوى الحرية والتغيير بإنشاء مجلس أعلى للثقافة، حتى تخرج الثقافة من عباءة الدولة، وتوجيه السلطة لها، كما فعل نظام الإنقاذ، وكل الديكتاتوريات في العالم الثالث.
وقال وجدي كامل: "إن الثورة اندلعت ثور ضد التمييز ، ولرفض أحادية الثقافة"، مشيراً إلى أن معيار المواطنة فى السودان ارتبط فى السابق بفصاحة اللغة العربية، وأن الإنقاذ عمل على التحريض بين الثقافات السودانية، حتى أصبح اللون محل تهمة، وساق مثالاً على ذلك، وهو وليم اندرية قتل في عهد نميري لظن عسكري أنه غير سوداني بينما هو سوداني اصيل، وكان من أبرع فناني الجاز ( التحرير: مات قبل تخرجه، ومنحه معهد الموسيقى والمسرح شهادة التخرج بعد وفاته، وكان وليم أحد نجوم كرة السلة).
وطالب كامل الحكومة الانتقالية بإقامة متحف خاص باسم "متحف الثورة"، ليضم يحمل كل الفنون التي صاحبت الثورة من أغان وأناشيد وفنون تشكيلية وغيرها، بل السماح للشباب ليعيدوا الرسوم التي جرى محووها، حتى تزين العاصمة وولايات السودان.
وأوضح أن الديمقراطية مفهوم، وليس حواراً فحسب، وأن الأحزاب السودانية تعاني زمة حقيقية في داخل مؤسساتها، وقال: "عندنا مشكلة حقيقية في قبول الرأي الآخر".
وعن المشهد الإعلامي بعد الثورة، قال كامل: "الآن الإعلام القديم بمفاهيمه موجود داخل المؤسسات الإعلامية.. والثورة لم تلد بعد مولودها الإعلامي الذي يعبر عن حال السودان، فحتى الآن الإعلام القديم يسيطر على المشهد، وحتى الآن تغيب عن القنوات شخصية الثورة المميزة".
وأضاف: "تعيين رؤساء ومديرين للأجهزة الإعلامية لا يعني شيئاً .. لابد من جيش إعلامي للثورة، يؤمن بها، ويسهم في التغيير المأمول".
وقال ساخراً: "لبس الطاقية أو القبعة لا تعني أن الصلعة ما في".
واشار إلى وكالة السودان للأنباء، وما حاول أن يقوم به الزميل الأستاذ محمد عبدالحميد من تغيير، أسفر عن منصة "سونا"، وقال: "إننا أمام أدوات قديمة، مثل سونا وتلفزيون السودان، في حين أن رواية الحكومة لم تعد هي الوحيدة، فهناك وسائل التواصل الاجتماعي التي أصبحت منصات إعلامية، ولهذا لن يكون للإعلام الحكومية المصداقية المطلقة في ظل وجود منصات أخرى منافسة".
وانتقد الإعلامي والأكاديمي وجدي كامل غياب السياسات والإصلاحات الإعلامية، مشيراً إلى أنه لم تحدث حتى الآن هيكلة المؤسسات الإعلامية.
وأوضح أن وجود مستشار إعلامي لرئيس مجلس الوزراء شيء طبيعي، بل غير الطبيعي عدم وجود أداء مقنع لوزارة الإعلام، وتمنى إيجاد إستراتيجية إعلامية، ومجلس استشاري إعلامي، مؤكداً وأهميتهما في العهد الديمقراطي، لأن لا يوجد شخص مسؤول ملم بكل القضايا..
وقال: "ورثنا نظاماً مهترئاً في الإعلام؛ لذلك غابت المهنية، والصحفي الآن دوره غير موجود أو مُغيب، لأننا ورثنا صحافة رأي، وبعضنا يريد أن يظل الوضع كما هو، إلا أننا نرى أهمية تغييره بتغيير التعليم الأكاديمي، والتوسع في التدريب وفق أحدث الوسائل والأساليب المتبعة في العالم".
وعن السينما، قال: "الإنقاذ أدت دوراً كبيراً في تجفيف دور السينما، كما أن هنالك تطورات أدت إلى اختفاء صالات العرض".
وأوضح كامل: "الانتاج السينمائي أصبح إلكترونياً، لذلك معظم العروض أصبحت إلكترونية، ويجب أن يتوجه السودانيون لهذه المنصات لمواكبة هذا الفن، وبذلك نساعد في تنمية الانتاج السينمائي:، وأضاف: "ونصيحتي لابد من دور سينما لتحقيق الفرجة، والفائدة، واسترجاع رأس المال"، مشيراً إلى أنه يجب تحويل دور السينما الكبيرة إلى مولات تجارية تتضمن صالات عرض لجذب الجمهور.
وكان ختام الحوار مع د. وجدي كامل بتوجيه رسائل ثلاث لوزير الثقافة والإعلام فيصل محمد صالح، فجاءت على النحو الآتي:
يجب تكوين مجلس استشاري إعلامي.
لماذا لا يزال منصب وكيل وزارة الإعلام الموروث من العهد البائد قائماً؟
كنس كل الأصوات المضادة للثورة، وتمكين الثوريين داخل أجهزة الوزارة.
وتساءل كامل في الختام: لماذا الخوف من تمكين الثوريين؟ فكل ثورة لا بد لها من جيش إعلامي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.