إغلاق 90% من مراكز ذوي الإعاقة    وزير الداخلية يقف على خطة تأمين ولاية الخرطوم    إجازة نتيجة ملاحق امتحان تنظيم مهنة القانون    القطاع الاقتصادي: تأمين ما يكفي البلاد من القمح حتى نهاية فبراير القادم ووصول مبلغ 200 مليون دولار لحسابات الحكومة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    بدلاً من الإعتذار .. بقلم: نورالدين مدني    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    كروان السودان مصطفي سيد أحمد (2) .. بقلم: صلاح الباشا    الجرائد تكذب كثيراً .. بقلم: نورالدين مدني    من بعد ما عزِّ المزار .. بقلم: بروف مجدي محمود    الخرطوم الوطني يصحح مساره بهدفين في الشرطة    لجنة شؤون اللاعبين تعتمد تسجيل عجب والرشيد وخميس للمريخ وتحرم المريخ من فترة تسجيلات واحدة    المريخ يحول تأخره أمام الهلال الأبيض إلى انتصار عريض    إجازة موازنة 2021 بعجز (1.4%)    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    تطورات جديدة في قضية محاكمة (علي عثمان)    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اتفاقيات سلام إسرائيل ومستقبل الديمقراطية في المنطقة !! .. بقلم: الكمالي كمال/ انديانابولس
نشر في سودانيل يوم 21 - 08 - 2020

عوامل عدة علي الصعيدين الإقليمي و الدولي اسهمت بطريقة أو بأخري في عدم الإلتزام بقرارات الجامعة العربية حيال الصراع العربي الإسرائيلي و أدت إلي تراجع الحراك في الأوساط الشعبية للتعاطي مع قضية فلسطين علي وجه الخصوص و القضايا العربية بشكل عام .
فبناء دولة يهودية علي أرض فلسطين أدي لعدم إستقرار سياسي في كثير من البلدان العربية منذ خمسينيات القرن الماضي فالتصدي للكيان الصهيوني و تحرير القدس كان ذريعة حاول بها كثير من الأنقلابيين تبرير إنقلابهم علي الشرعية السياسية أو الإنقضاض علي النظام الديمقراطي .
التغيير الكبير الذي طرأ علي الساحة الدولية و الهيمنة التي ادت إلي التدخل في إختصاصات الأمم المتحدة و عدم الإلتزام بقراراتها و النفوذ و ادواته المرتبطة بالترهيب و الترغيب و الإغراء ادي هو الآخر إلي تراجع دور هذه المؤسسة الدولية التي كانت تمثل تجسيداً للقانون الدولي فتحولت الأمم المتحدة من دائرة الفعل إلي دائرة العجز و الشلل التام لما يدور في منطقة الشرق الأوسط الأكثر توتراً في العالم .
الربيع العربي و ثوراته المضادة و الحروب المذهبية التي تدور رحاها في المنطقة و الإنقسام داخل البيت الفلسطيني الذي طال امده و قضايا الفساد و الشبهات التي أثيرت حول السلطة الفلسطينية و الفشل الذي ظل ملازم لهذه السلطة جميعها عوامل ايضاً ادت الي فتور في التفاعل مع قضية فلسطين و فقدت السلطة الفلسطينية في تنسيقها الأمني مع الجانب الإسرائيلي و شيطنة حماس كل التعاطف العربي و أظن أن آخر حراك او تظاهرات شهدتها المنطقة كان بعد الأعتداء علي إسطول الحرية الذي انطلق من الأراضي التركية و الذي قدمت فيه إسرائيل إعتزار خلال ساعتين فقط للسلطات التركية .
ظل التجاوب مع قضية فلسطين في السنوات الأخير قاصراً علي مستوي المؤسسات الغير رسمية و المتمثل في بعض القوي اليمينية السياسية التي تتمتع بهامش من الحريات في بعض البلدان و عدد لا بأس به علي منصات التواصل الإجتماعي الذي تحركه المشاعر المرتبطة بالمقدسات الإسلامية و الإنتهاكات التي ترتكب بحق المدنيين العزّل من فترة لأخري ثم عدم الإيمان بالأساطير اليهودية و المتمثلة بأرض الميعاد للشعب اليهودي .
حسب الخرائط التي نشرت حديثا فإن أي عملية ضم لأراضي جديدة من أراضي الضفة الغربية يعني إنتهاء حل الدولتين و موت عملية السلام في الشرق الأوسط و بما أن السلام لا يتأتي من جانب واحد و بما أن السلام حالة تعكس الإتجاه و المزاج العام لكل الأطراف لجأت إسرائيل تبحث عن الأمن و الذي يمكن أن يتحقق من خلال آليات و بدائل عسكرية بدلاً عن السلام الذي لا يتم إلا من خلال ادوات دبلوماسية و قانونية .
و رغم درجات التفاوت في السمات الإجتماعية و الفوارق الإثنية و الطائفية في المنطقة إلا أن الثقافة السياسية في إطار الوحدة الكلية للرأي العام العربي تجاه إسرائيل تظل هي العدو في مخيلة هذه الشعوب و إسرائيل تعلم أكثر عن غيرها بذلك من خلال القرار السياسي و آثاره و القائل بالتطبيع أو السلام إسرائيل .
فالأمن الذي تبحث عنه اسرائيل بدلاً عن السلام في المنطقة لا يمكن أن يتم إلا من خلال دكتاتوريات جديدة في الشرق الأوسط و من خلال طغاة جدد كالسيسي الدكتاتور المفضل للرئيس ترامب و لأن كل الإتفاقيات التي أبرمت مع الجانب الإسرائيلي لم تأتي بسلام حقيقي فمصر التي وقعت إتفاقية سلام مع إسرائيل ظلت في موقع الدفاع عن مواقفها طيلة العقود الماضية متمسكة بحل الدولتين .
فلقاء البرهان بنتنياهو ما كان إلا في إطار الترتيبات من الجانب الإسرائيلي للبحث عن إمكانية لدكتاتورية جديدة في السودان تنسق و توفر الأمن للكيان الإسرائيلي مما يعني وأد أي ديمقراطية بعد كل الدماء التي اريقت في سبيلها و بعد كل التضحيات الجسام التي قدمت من أجلها .
دكتاتوريات جديدة معتدلة في المنطقة توفر الأمن لإسرائيل و تبطش بمواطنيها و ليس هناك أي آليات عقابية دولية تردعها او تخيفها بل من يعارضها يصنف في قوائم المنع و الملاحقات و هذا هو الشرق الأوسط الجديد الذي يريده ترامب و امثاله .
الوهم الرائج من أن التطبيع أو التنسيق الأمني مع الجانب الإسرائيلي سوف يعود بإنفراج من الأزمات الإقتصادية و يعجّل برفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب يظل وهماً لا يسنده أي منطق لأن الإدارة الأمريكية لم تضع التطبيع مع إسرائيل شرطاً لرفع إسم السودان من القائمة بل ظلت تطالب بدفع التعويضات للضحايا .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.