معلّم الاجيال فى ذمّة الله بين الصدّيقين والشهداء .. بقلم: الطيب السلاوي    مفرح الفرحان أكبر آفآت الفترة الإنتقالية!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    للعودة لطريق الثورة الشعبيةِ .. بقلم: نورالدين مدني    رجل وجاموسة في قفص الاتهام!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح كان لديه " ازميل" فيداس ويملك "روح عبقرية" !! (1) .. بقلم: أمير شاهين    التحالف النسوي السوداني: توصياتنا بخصوص الموجة الثانية لجائحة كورونا    المريخ يسعى لحسم تأهله لدور ال32 بدوري الأبطال بمواجهة أوثو دويو الكونجولي مساء اليوم الجمعة    يوميات محبوس (11) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    غاب الإمامُ .. بقلم: عباس أبوريدة/الدوحة    قصة أغنية بدور القلعة: حسناء القلعة تهزأ بالشاعر أبو صلاح: الأغنية التي أشعلت التنافس بين وردي ومحمد الأمين! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    قراءه منهجيه لإشكاليات الفكر السياسي السودانى .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    زمن التوم هجو ! .. بقلم: زهير السراج    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجيش السوداني ينضم الى نادي الجيوش الاجرامية .. بقلم: شوقي بدري
نشر في سودانيل يوم 27 - 08 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
يقوم ذكر الغوريلا وما يعرف بالظهر الفضي ،، سيلفر باك ،، نسبة للشعر الابيض الذي يغطي ظهره ، بحماية كل المجموعة . يخوض المعارك ضد الانسان ومجموعات الغوريلا الاخرى ويحافظ على الوطن الذي يأويهم . يكون همه الاول حماية صغاره الذين يشملهم بحمايته ورعايتهم . يكبر آحد الابناء ليصير قويا بسبب حماية ابيه ورعايته . ينتهي الامر بقتل الابن لأبيه ويجلس على عرش القبيلة. الجيوش الاجرامية تتمتع بحماية الشعب من غذاء تعليم علاج ورفاهية، ومثل الجيش السودان يغتال العسكر الديمقراطية . الجيوش الاجرامية تنهب تقتل تغتصب تهين تمارس الجرائم البشعة ضد الشعب الذي اطعمها وشملها برعايته ويرتكبون الفظائع مثل فض الاعتصام الذي وعد وصرح به امام العدسات الكباشي وببرود صار يتمخطر ويقول (حدس ما حدس). والآن يجلس كحاكم في السودان الذي فتك باهله . تصور !!
الجيش السوداني تعلم من الجيوش الاجرامية مثل الجيش المصري التركي الافغاني وبعض جيوش امريكا اللاتينية. طبق خطوات الجيش البورمي ، التركي ، المصري والافغاني ..... لا حياة او حكم الا تحت موافقة وارشادات الجيش الذي هو في الحقيقة جيش احتلال في وطنه . الكيزان يحكمون تركيا . والمواخير البارات وشواطئ تركيا تغص بمسكرات العراة وشبه العراة . والسائحات اللائي يكشفن عن نهودهن وكل عورتهن الا من شرائط رفيعة . وفي السودان يجلدون النساء بسبب البنطلون. بورما مثل السودان تمتد حدودها من الجنوب الى الشمال لمسافة طويلة وفيها مناطق تختلف فيها النبات والمحاصيل ولها ثروات طبيعية ضخمة الا ان ما يوقف انطلاقها لتصير من اكبر نمور آسيا مثل جارتها ماليزيا بالرغم المقومات هو الجيش في المكان الاول فهم ينعمون بكل خيرات بورما او ميانمار اليوم .
بعد عشرات السنين من السيطرة على كل الاقتصاد والسلطة المطلقة ، اضطروا للتنازل قليلا خاصة بعد منح المعارضة للنظام قديما والرئيسة الحالية اونق سان سو تشي جائزة نوبيل للسلام . سمح الجيش بما يصف بالديمقراطية . الا ان الجيش يسيطر حسب الدستور الجديد على وزارة الدفاع الداخلية والعدل. والغرض هو نفس غرض الجيش السوداني والوثيقة الدستورية، حماية ظهر العسكر تفادي المحاكمات وعدم التفريط في المغانم . الا تكفي مهزلة محاكمة البشير الذي اعترف بعظمة لسانه بأن قد سفك الدماء في دارفور بدون حق !!! تصريحات احمد هارون امسح اكسح قشو ما تجيبو حى الخ وهذا عن اهلنا النوبة اهل الكباشي الذي لم يفتح فمه دفاعا عن اهله . اليوم في افريقيا والسودان اسمها مرسيدس . وهم الاغنياء لا تهمه القبيلة القديمة قبيلتهم هى من على شاكلتهم ويحمون بعضهم البعض .
اقتباس من موضوع البشير بوكاسا عيدي امين بابا دوك
هنالك دولة اخري اوصلها حكامها لحالة السودان انها بورما او ميانمار ، لها تاريخ عريق كانت من اغنى دول العالم كانت بها اكبر مدينة في العالم مثل مدينة اونكور عاصمة كمبوديا ألتي كذلك كانت اكبر مدينة في العالم في القرب الثالث عشر ولا تزال آثارها ومعابدها تدهش العالم . ولكن مثل السودان وبسبب غلطات حكامه صرنا بلاد منكوبة . اليوم يتحارب 6 جيوش في بورما منذ 1962 انها اطول حرب اهلية على كوكب الارض . نحن مشغولون بمشكلة الروهينقا . ان الروهينقا مهاجرون . نعم لقد تعرضوا لمأساة وظلم ولكنهم شاركوا في مصائب بورما وبينهم من ارتكب فظائع ضد البورميين . لقد ظهر للعالم الظلم الذي تعرض ويتعرض له البورميون بسبب انفتاح العالم على مذابح الروهينقا .
شعب الشان المكون من 12 مليون من البشر تعرض للاستعباد التفرقة الاغتصاب والنهب. ولكن الآن صار لهم جيشهم الخاص . ولاول مرة صار في امكانهم استعمال لغتهم وممارسة طقوسهم وديانتهم الخ .
مشكلة بورما هب انها غنية بال (جدا) وهو حجر نفيس يستخدم في الحلى والتماثيل ويعتبر مظهر من مظاهر الثروة في الصين وآسيا ويستخرج البورميون ما قيمته 20 مليار دولار تذهب للجنرالات مثل الافيون والمخدرات التي يتصرف فيها الجنرالات . ومزارع الارز ومناشير الاخشاب فخشب التيك البورمي اجود تيك في العالم . والجميع يسرقون ولا يهتمون بالبيئة الخ . والتجارة يسيطر عليها مجموعة صغيرة من العسكر والمدنيين الذين يضطهدون الآخرين. احد الجيوش التي تحارب الحكومة لها جيش من 30 الف جندي يحاربون الحكومة والجيوش الاخرى بسبب الثروة . اليوم بدأت عسكرة المجتمع السوداني تظهر . فكلما ظهرت وظيفة يضع فيها البشير احد العسكر. ولقد صار للأمن والعسكر سيطرة كبيرة على الاقتصاد السوداني . ولقد قرطعوا البترول وقرقشوا الذهب . ونحن في الطريق ان نكون مثل تركيا ، مصر افغانستنان يسيطر العسكر على كل شئ.
نهاية اقتباس
مشكلة بورما تشابه مشكلة السودان ، امكانيات ضخمة وفرص مضاعة . الاغلبية بوذيون . اغلبية السودانيين مسلمون . اتى البورمان من التبت ،، مكة ،، البوذيين وهم متشددون يحسبون انفسهم خير من الآخرين . يخدع السودانيون انفسهم بأنهم عرب وهو مسلمون متشنجون . كوشيب قتل عذب اغتصب لانه يعتبر نفسه عربي !!! مارس البورميون كل الفظائع مع الروهنقا استعبدوا الشان ويضطهدونهم اليوم . الشان هم اهل البلاد الاصليين . عدد سكان بورما هو 55 مليون وهذا يماثل تعداد الجنوب والشمال . تقسم السودان بسبب جرائم الشمال وتعنت المتأسلمين . وتم قتل 2 مليون جنوبي ونصف مليون دارفوري . اليوم بورما شبه مقسمة ولا يهتم جيشها الا بالمحافظة على اسلابهم .معرضة للتقسيم بالرغم من جيشها المكون من 400 الف جندي 50 الف شرطي واعداد غير معروفة من المليشيات الامن المخبرين الخ . جيش بورما او ميانمار في القائمة السوداء في الامم المتحدة . والرئيسة سوكي الصورية مثل حمدوك تعرضت لما تعرض له البشير في جنوب افريقيا وهى في ملبورن استراليا . الفرق انه لم يكن هنالك من يبكي عند خلاصها مثل ،،الثور الباكي ،، غندور. هذا مصير كريه لسيدة كان شعبها يطلق عليها اسم الام سو . والآن تتهم باصدار الاوامر للجيش بترحيل الروهنقا واستخدام الاساليب النازية . حازت على احترام وحب العالم وتوج كل هذا بجائزة نوبل للسلام والتي بدأت في 1900 ومنحت للسويسري دونانت موسس الصليب الاحمر والذي ضحى بمصرفه وثروته منذ 1856 بعد معركة سولفرينو في شمال ايطاليا التي شارك فيها اكثر من 600 الف جندي ترك كل شئ ونظم الناس والمتطوعين لانقاذ حياة الجرحى . وانصرف لنشر السلام ومات معدما في احد بيوت العجزة . رفض الجائزة والمبلغ الضخم قائلا.... انه لا يستحقها وانه لم يقدم ما يعطيه الحق لتقبل الجائزة .
رضى حمدوك ام ابى فهو مشارك في حكومة من القتلة اللصوص ، تجار الحروب ومصدري المرتزقة والقتلة . كما يسيطر جيس ميانمار على الاقتصاد البورمي يسيطر الجيش على 82 % من الاقتصاد السوداني بشهادة رئيس الوزراء .... طيب قاعد ليه ؟ المفروض وضع اللصوص امام الأمر الواقع تسليم ،، العدة ،، او استقالة الحكومة ونزع عباءة الديمقراطية والشرعية عن المجرمين امثال البرهان الكباشي العطا الخ . وبسبب غطاء الشرعية في بورما يدعو ترامب عن طريق تايلاند بورما للمشاركة في مناورات وتدريبات حربية . وجود حمدوك وحكومته الصورية تعطي الكثير من الشرعية لحميدتي لتصدير المرتزقة السودانيين. ومصر تصدر اللحوم والمنتجات السودانية . ومن اول تصريحات حمدوك ان تصدير المواد الخام سيتوقف، وسيصدر السودان منتجاته مصنعة.
مصر شغالة معانا من دقنو وفتلو بالفلوس السودانية المشبوهة وقد تكون مزورة يشترون العجول الخراف السمسم الفول السوداني ويصدروه بالعملة الصعبة. لقد طالبنا من اول يوم بتغيير العملة. والكوز العبيط قد صرح .... بكرة مكنا حيشتغل وحنطبع العملة رب رب رب . السبب ان حمدوك خايف وما قادر يغير العملة لأنها عند الجيش وكل شيء خارج وزارة المالية .
الا يختشي حمدوك من تقبل الخدعة التي لا تنطلي على طفل. لقد اقنعوه بطريقة سخيفة بأن اعداءه يريدون قتله وان الجيش والامن هم الوحيدون الذين يستطيعون حمايته وانه يحتاجهم . القنبلة التي انفجرت كانت بعيدة عنه ويستطيع طالب اعدادية ان يركب قنبلة اكبر اقوى من الانترنت. الكيزان الدولة العميقة قد اسقطوا وقاموا بتصفية الزبير وكل من وقف في طريقهم من اقرب احبابهم ، هل اذا ارادوا سيضعون تلك المتفجرات المضحكة . الرسالة كانت دق القراف خلي الجمل يخاف . القرفة لمن لا يعرف هى جراب ضخم من جلد العجول يحمل على الجمل. اقنعوه ان له اعداء واعداءه واعداء الوطن هم الجيش والامن . وليس عندهم مصلحة في قتله لانه انسان ضعيف باهت . وعند التخلص منه سيأتيهم شيطان حقيقي ، مالهم ومال الحمار البيرمي سيدو . جنا تعرفو ولا جنا بيغباك .
يقول السفير المصري في الخرطوم ان قوش المجرم والذي خان حتى اهله الكيزان في مصر بموافقة مصر والسودان . اولا السفير المصري ده مافي زول قال ليه الشحم الكتير ده مضر بالانسان . والمصريين ديل ما عندهم هم غير اللهط حتى جنرالاتهم بالحجم العائلي . لقد رفضوا تسليم النميري ونحن قد سلمناهم سيد قطب الذي كان محكوما عليه بالاعدام , وتم ترحيله في عربة قطار كاملة 30 طن . شاهده احد اهلنا الرباطاب في احدى محطات النمر وقد نزل من العربة التي كانت بها مرتبة فقط ذهب الى الحمام وهو يبتسم واعيد الى عربته . لماذا لا يطالب حمدوك بتسليم قوش اخوة البشير وكل من هرب خارج السودان . هنالك شئ اسمه الإنتربول . لقد استخدمته الانقاذ لتسليم عبد العزيز وعبد الرحمن سعيد من مصر . السبب بالنسبة لى هو ان العسكر يديرون السودان والحكومة عبارة عن ديكور . انها الانقاذ في عبوات جديدة .
الجيوش التي من المفروض ان تمثل الانضباط النقاء والامانة ، قد اثبتت التجارب انها الاسرع في تقبل الفساد . حتى الجيش الياباني والالماني اللذان هما من اكثر الجيوش انضباطا . لقد نهب الجنرالات الالمان الثروات المجوهرات اللوحات والكنوز ونفس الشي حدث لليابانيين . الجيش السوداني مارس الفساد في الجنوب اتو بالبنقو بكميات ضخمة . حتى الجيش الاسرائيلي نجح اللبنانيون في افساده وصار شريكا في المخدرات . قال لي الاخ ميشيل كرباج ان الجنود الاسرائيليين كانوا .... بيعبوا المية من نفس النبع . وكانت بينهم تجارة . ويراقبون ظهور بعضهم البعض . عندما تأتي الدورية اللبنانية من الخلف يقوم الجنود الاسرائيليين بتحذير اللبنانيين . انها المصالح .
كانت هنالك فضيحة عند زواج ابنة السادات فبدلا عن الثلاثة كونتيترات التي صرح بها من الخليج ظهر كونتير رابع يخص بعض الجنرالات . وقال الجنرالات بكل بجاحة عند اعتراض الجمارك .... ايه المشكة؟ هو لوحدو تلاتة كونتينرانت وانحنا كونتينر واحد . الغريبة هى ان من يدفع الجيش للفساد هم المدنيين . طلب عبد الله خليل من عبود استلام السلطة وانهاء مسخرة شراء النواب والناخبين بواسطة المخابرات المصرية وعبد الرحمن المهدي بجنيهات هايلاسلاسي الذهبية الخ . وافق الميرغني . كان من المقروض ان يسلم العسكر السلطة بعد 6 اشهر الا انهم رفضوا . كانت حكومة عبود احسن حكومة بعد حكومة الادارة البريطانية .
الصادق هو اول من فصل مشتريات الجيش من مكتب مشتريات حكومة السودان . واطلق هذا يد الجيش . الغرض كان ارضاع الجيش لاخضاع الجنوبيين . كما اورد قطب حزب الامة المحامي كمال الجدين عباس . رفض المناضل وليم دينق القبول بكلام الترابي رفض رئيس مسلم له 3 نواب مسلمين . غضب زليم دينق وكان في طريق لرمبيك . ترقيه صنف من الجنود اغتالوه وستة من رفاقه عند كوبري التونج . اشارت اصابع الاتهام الى الضابط صلاح فرج . كانت العملية انكشارية مدفوعة الثمن . الصادق طلب من وليم دينق ان يؤمن على حياته قبل سفره . تحصلت اسرته على 20 الفد جنيه تساوي 60 الفد دولار التأمين على الحياة لم يكن معروفا . قتل بعدها مندوب البابا سولترينو مع 16 مرافق . اقتحم الجيش حفل زواج مزدوج في واو ضم الحفل الكثير من الزعماء السياسيين . الاوامر كانت ما تطلع جدادة . جلس الجنود بعدها لشرب والاكل من طيبات الحفل . تعرض الضابط نديم جارنا في العرضة لحدث سبير عندما اصدم بشجرة في جوبا . احدث الجنود مذبحة جوبا في الملكية . هذا بجانب عشرات المذابح بأمر الحكومة المدنية . اطلقت يد الجيش في القتل وصارت للجيش ميزانيته . ولهذا كانت مذبحة الضعين وقتل اكثر من الف جنوبي من الدينكا ولم يتحرك الصادق . اعطى هذا الضوء الاخضر للجميع لقتل الجنوبيين. واثر مشادة بين الدينكا وشماليين في الجبلين قتل احد الشماليين الذي بدأ العداوة والاساءة للدينكا . تجمع الشماليون من (صبحة) (بزعة) (ونزي) وقتلوا مئات الشلك بدون ذنب فقط لانهم جنوبيين . والجيش لم يهتم . ولماذا يهتم الجيش ؟ انهم جنوبيون. وهذا الثأر والالم ضد المسؤولين سيتبعنا طيلة حياتنا.
اسس نميري المؤسسة العسكرية . التي كانت تتاجر في كل شئ حتى الفرك والصلصة . صارت المؤسسة العسكرية التاجر الوحيد في السجاير المستورد عن طرق سجاير غير معروفة مثل سوفرين وسلك كت . ولم يهتموا بوكلاء الشجائر الآخرين وخراب بيوتهم وتشريد آلف الموظفين . صار الزبير رجب الحاكم بامر نميري في السودان سكن قصرا بعد طول جوع ومسغبة واول سوداني في منزله مصعد كهربائي . وحتى متطلبات الجيش كانت تأتي عن طريقه .
كانت العمولات في العتاد الحربي والسلاح الشاحنات في عهد الصادق وتابعه فضل الله برمة. وكما ذكر برمة امام عدسات التلفزيون انه قد سلح اهله المسيرية لانهم هددوه بانه اذا لم يسلحهم فسيشترون اسلحة ثقيلة حتى الطائرات .. تصور.
الجيش لك يعد جيشا يكفي ان عبد الرحيم وزير الدفاع كان يلوح بعلم مصر التي تحتل ارضنا بعد قتل جنودنا، هذا في اثناء احداث بانثاو او هجليج .
كركاسة
بكل غباء يقول البرهان انه سيرفع علم السودان في حلايب شلاتين وجودة الفخار. ليس هنالك بلدة اسمها جودة الفخار. جودة هى مشروع آل ابي العلا الذي حدثت في مذبحة المزارعين الذين طالبو بحقهم المسلوب . في جودة وهى آخر بلدة في شمال السودان بعد الجبلين وام جلالة. يميزها اشجار النخيل التي نمت من التمر الذي كان يأكلة الصعايدة الذين اتي بهم اهل المشروع بسبب اصلهم الصعيدي . في الستينات كان مدير المشروع هو كمال ابراهيم بدري . كان يمثل اعالي النيل في المجلس المركزي . وعندما احتج البعض لأنه قد انتقل من بركة العجب لجودة التي ليست في اعالي النيل . كان الدفاع ولكن دبة الفخار التي هى جزء من المشروع في اعالي النيل وواصل كمال تمثيل اعالي النيل بسبب دبة الفخار التي تتبع لاعالي النيل . واعرفها جيدا مثل طيبة ابخدرة ، قوز فومي، القيقر، مقره، ملوط، فلوج وعشرات الحلال الخ .
دبة الفخار هي البلدة الجنوبية على الحدود بين الجنوب والشمال. في دبة الفخار توقفت جنازة المناضلة كريمة اخي وتاج رأسي اعظم البشر اجوت الونج اكول قبل الدخول لاعالي النيل والتوجه الى ملوث او ملوط مسقط رأسها. الحدود بن النيل الابيض واعالي النيل معروفة ومرسومة. وكذلك الفشقة وحلايب. المشكلة هى جبن الجيش والحكومة. اليوم يفكرون في ارجاع جامعة الفرع مركز المخابرات المصري والاستعمار الثقافي .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.