معلّم الاجيال فى ذمّة الله بين الصدّيقين والشهداء .. بقلم: الطيب السلاوي    مفرح الفرحان أكبر آفآت الفترة الإنتقالية!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    للعودة لطريق الثورة الشعبيةِ .. بقلم: نورالدين مدني    رجل وجاموسة في قفص الاتهام!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح كان لديه " ازميل" فيداس ويملك "روح عبقرية" !! (1) .. بقلم: أمير شاهين    التحالف النسوي السوداني: توصياتنا بخصوص الموجة الثانية لجائحة كورونا    المريخ يسعى لحسم تأهله لدور ال32 بدوري الأبطال بمواجهة أوثو دويو الكونجولي مساء اليوم الجمعة    يوميات محبوس (11) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    غاب الإمامُ .. بقلم: عباس أبوريدة/الدوحة    قصة أغنية بدور القلعة: حسناء القلعة تهزأ بالشاعر أبو صلاح: الأغنية التي أشعلت التنافس بين وردي ومحمد الأمين! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    قراءه منهجيه لإشكاليات الفكر السياسي السودانى .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    زمن التوم هجو ! .. بقلم: زهير السراج    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ومضات من حقيبة الذكريات (10) .. بقلم: د. حامد فضل الله/ برلين
نشر في سودانيل يوم 16 - 09 - 2020

وصلت برلين الغربية في عام 1967، وتم استقبالي بترحاب من بروفيسور لاكس Lax Prof.، رئيس قسم أمراض النساء والتوليد بكلية الطب بجامعة برلين الحرة. وانتظمتُ في العمل مباشرة، فلم يكن هناك عائق لغوي، بحكم دراستي السابقة في ألمانيا الديمقراطية. لم تكن لي في البداية صلة مع السودانيين الموجودين في برلين الغربية وكانوا في الواقع أقلية حينذاك. فكنت أفضل الذهاب إلى برلين الشرقية رغم إجراءات الفيزا المعقدة للقاء الزملاء القدامى. ومن المفارقات، عندما كنت في المانيا الديمقراطية، وأقوم بزيارات نادرة وخاطفة إلى برلين الغربية، ماراً عن طريق القطاع الأمريكي، كان يعتريني الخوف وأشعر بالخطر وأنا على أرض النازيين والإمبرياليين. وعندما أعود الى برلين الشرقية وأشاهد هناك البوليس منتشراً في الشوارع والأزقة، أشعر بالأمن والأمان. وبعد أن انتقلت الى برلين الغربية أقمت بزيارة أصدقائي القدامى في شرقها، كان الرعب يصيبني من كثافة الشرطة في الطرقات والأماكن.
كان العمل في المستشفى الجامعي مرهقاً ومكثفاً ومتنوعاً. فبجانب العمل الروتيني، كنت أحضر المحاضرات وأشارك في المؤتمرات المحلية والعالمية للتعرف على خبرات الآخرين. كما كنت حريصاً على اجتياز فترة التخصص في أسرع وقت ممكن. تعرفت في هذه الفترة على محمد البشير الوقيع والغالي سليمان ومحمود الطاهر، كمبعوثين من وزارة الصناعة لدراسة تقنية صناعة السكر. الوقيع أصبح بعد ذلك مديراً لمصنع كنانة ثم وزيراً للصناعة في العهد النميري والغالي مديراً لمصنعي الجنيد وخشم القربة، أما محمود الطاهر ففضل البقاء في برلين وأصبح من رجال الأعمال.
مرت فترة التخصص بسرعة وكانت ممتعة وأنجزت في هذه الفترة رسالة الدكتوراه ببحث عن "الخفاض الفرعوني في السودان". كما أتاحت لي فترة التخصص فرصة جيدة للتعرف على نظام ألمانيا الاتحادية والتطور وأسلوب حياة وتفكير المواطنين مقارنة بتجربتي في ألمانيا الديمقراطية. أتممت فترة التخصص في الفترة المحددة ورجعت إلي السودان مع أسرتي عام 1972 واِلي مستشفى أم درمان وانضممت إلى وحدة الدكتور الزين النيل من كبار أخصائي أمراض النساء والتوليد لقضاء فترة "Assessment"، وهى الفترة التي يخضع لها الأخصائيون غير الحاصلين على شهادات من بريطانيا. وكانت فترة التقييم جيدة بحق. فالدكتور الزين النيل جراح ماهر وشخص واسع الأفق مع خصال حميدة، تعلمت منه الكثير وعشت تجربة الأطباء، الذين يعملون في ظروف قاسية وإمكانيات ضعيفة لإنقاذ حياة المرأة الحامل وجنينها .
تم نقلي بعد ذلك إلي مدينة المناقل. مرت في هذه الفترة زوجتي بظروف صحية قاسية. فعناية الخالق وجهود أطباء مستشفى أم درمان وبمساعدة جراح بريطاني حضر الى الخرطوم كأستاذ زائر للمشاركة في امتحانات طلبة كلية الطب، تخطت زوجتي الفترة الحرجة مع نصيحة لمواصلة العلاج في برلين وسمحت لي الوزارة بإجازة سنتين بدون مرتب. وعدنا إلي برلين الغربية من جديد في عام 1974.
واجهتني منذ البداية مشكلة الحصول على حق الإقامة والتي انتهت بعودتي إلي السودان وكذلك الحصول علي إذن عمل سريع من وزارة الصحة لتغطية نفقات المعيشة، إذ أنني لست مبعوثا حكوميا. اتصلت بأستاذي السابق بروفيسور لاكس Lax الذي اندهش لحضوري المفاجئ وبالرغم من تقبله لموقفي قال بنبرة حادة "أننا بذلنا جهداً كبيراً في تدريبك وتعليمك، فبلادك أحوج إليك من برلين". ما كان أمامي إلا أن أتجرع هذه الحقيقة الناصعة والمرة في عين الوقت. وأردف سأبذل جهدي أن أحصل لك على وظيفة لمدة عام واحد فقط، وعليك بعد ذلك تدبير حالك، وانفتحت لي في أثناء العام كل الآفاق.
كان بروفيسور لاكس قد غادر من قبل، كلية الطب في جامعة لايبزج إلي برلين الغربية مغاضباً، بعد رفض الحزب الاشتراكي الألماني الموحد – الحزب الحاكم – في ألمانيا الديمقراطية تعيينه في كلية الطب بجامعة همبولت ومستشفى الشارتيه الشهيرة لموقفه الناقد لسياسة الحزب. وكانت الشارتيه تضم في السابق أساطين الأطباء الألمان مثل فرديناند زوربرخ (الجراحة) ورودلف فيرشو (علم الأمراض والأنسجة) وفالتر اشتكل وأرنست بوم ( أمراض النساء والتوليد ). وكان لأكس نفسة تلميذا لفالتر اشتكل.
تم تعيين لاكس في كلية الطب بجامعة برلين الحرة، ثم اختير أثناء الثورة الطلابية في عام 1968 نائباً لمدير الجامعة، وكان لاكس متحدثاً لبقاً ويدعو إلي تطوير الطب الاِجتماعي. وكان مسانداً للثورة الطلابية، وبذلك كان هدفا للنقد من قبل الأساتذة الآخرين، بحكم أن غالبية الأساتذة الكبار تنتمي إلى طبقة المحافظين وجابه ذلك بشجاعته المعهودة. كان لاكس يعتبر في ألمانيا الشرقية يمينياً، وفي برلين الغربية يسارياً. وهكذا تتناقض الأحكام حول نفس الشخصية.
كانت الثورة الطلابية الستينية قد عمت جميع المدن الألمانية الكبيرة مثل فرانكفورت وبرلين الغربية. محاضرات مدرسة فرانكفورت النقدية وعودة مؤسسيها ماكس هوركهايمر Max Horkheimer وتيودور أدورنو Theodor Adorno من أمريكا بعد هروبهم من جحيم النازية وصعود نجم الفيلسوف المعاصر يورجن هابرماسJürgen Habermas وزميله كارل أوتو آبل Karl-Otto Apel. والقضية التي أثارتها مجلة ديراشبيجل الشهيرة حول دور الفيلسوف الكبير مارتن هيدجر Martin Heidegger أثنا الحكم الإرهابي النازي بعد أن تولى منصب مدير جامعة فرايبورج. وفي برلين كانت المظاهرات والاعتصامات الطلابية قد اشتدت خاصة بعد مقتل أحد الطلاب أثناء المظاهرة الكبيرة ضد زيارة شاه إيران، مما أدى إلي استقالة عمدة برلين مما يعتبر انتصاراً للحركة الطلابية التي كانت تجد المساندة مثل المحاضرات التي كان يقدمها الفيلسوف وعالم الاجتماع الألماني هربرت ماركوزا Herbert Marcuse كأستاذ زائر من أمريكا. وكذلك الدعم من الكتاب والفنانين مثل هينرش بول Heinrich Böll وجونتر غراس Grass Günter، وقد استحقا الحصول على جائزة نوبل للأداب مؤخراً.
قبل أن تنتهي بقليل فترة تعييني المحددة بعام في المستشفى الجامعي، حصل البروفيسور لبكا Lübke نائب لاكس على وظيفة رئيس قسم أمراض النساء والتوليد في المستشفى التعليمي أوجستا فيكتوريا Auguste-Viktoria. وكانت علاقتي به أثناء التخصص جيدة، فوافق على تعييني كطبيب اختصاصي في قسمه الجديد. كما زارنا في القسم الجديد، الأخصائي الكبير د. حامد رشوان، وكان مشاركاً في أحدى المؤتمرات العالمية، ممثلا لمنظمة الصحة العالمية. وكنت سعيدا ايضاً، عندما استقبلت أستاذي السابق د. الزين النيل، بعد سنوات في برلين، عندما حضر للمشاركة في المؤتمر الدولي لأمراض النساء والولادة، وضم الوفد الأخصائيين د. عوض القون، د. أبو حسن أبو، د. الصادق الأمين الحاج، الذي عمل معنا في جوبا سابقا و د. سراج محمد الحسن، من خريجي كلية الطب، جامعة ينا المانيا الديمقراطية.
أن العمل المتواصل لعدة سنوات وتقدم العمر والإرهاق في العمل وازدياد فترات العمل الليلي والوقوف ساعات طويلة والسهر شبه المتواصل في غرفة الولادة، دفعني لاتخاذ القرار بفتح عيادة خاصة وأكون بذلك مستقلا في عملي.
عنصري ومنافق
رفضت وزارة الصحة طلبي لفتح عيادة خاصة، كطبيب اختصاص، بحكم أن هذا الحق مكفول (في ذلك الحين) فقط للأطباء الألمان، مما دفعني الي اللجوء إلى القضاء وتكليف محامي شهير. وقبل تحديد موعد المحكمة بقليل تم استدعائي إلى وزارة الصحة وكانت المفاجئة عندما أخبرني الموظف المسئول بأنهم قرروا الترخيص لي بالعمل الخاص .
كان من الواضح أن الوزارة وصلت إلى قناعة بإمكانية كسب قضيتي أمام المحكمة، فسحبت القضية من المحكمة، وأرادت بذلك تجنب أن تكون حالتي كسابقة أو كمثال يحتذي به. وقبل أن يسلمني المسئول البدين الأشقر شهادة الترخيص، قال، وهو يدعي الموضوعية: "أننا لسنا ضد عملك الخاص ولكن أنت لست طبيباً للعيون أو للأنف والأذن والحنجرة وإنما طبيب للنساء، وهل تتصور أن تحضر امرأة ألمانية لعيادتك الخاصة"! ويواصل بنفاق مكشوف، أن تأسيس العيادة يتطلب الآلاف من الماركات ونحن لا نتمنى لك أن تدمر حياتك!
لم أرد عليه وتركته يموت بغيظه. وكان ضمن شروط الترخيص، أن أعيد للحكومة الألمانية المرتب الذي تقاضيته أثناء فترة التدريب بحكم الاتفاق الذي تم مع الحكومة الألمانية، ممثلة في مؤسسة التبادل الألماني الأكاديمي مع الخارج DAAD وحكومة السودان، وهى الفترة من عام 1967 إلى 1968، أي قبل أن احصل على وظيفة في كلية الطب/ جامعة برلين الحرة. ودفعت حينها مبلغ عشرة آلاف وثمانمائة مارك كاملا، بعد أن تحسن وضعي المالي.
في عام 1977 بدأت العمل في عيادتي الخاصة وشاركت مع بعض الزملاء العمل في مستوصف خاص لإجراء بعض العمليات التي لا تستوجب إدخال المرضى للمستشفى مما يعني توفير مبالغ هائلة من تكاليف العلاج، مما وجد دعماً وتشجيعاً من شركات التأمين الصحي. كما كنت أدير مركزاً لرعاية الحوامل وتنظيم النسل التابع لمكتب الصحة في منطقة نويكولن، بدوام ثلاث مرات في الأسبوع. وبالرغم من أن مثل هذا العمل - العيادة الخاصة والمستوصف والمركز الصحي - يتطلب جهداً كبيراً، إلا أنه متنوع وممتع وهام ويربطك أكثر بالمريض والقرب من همومه. فالقضية في الأساس هي تنظيم الوقت بدقة. ثم تسير الأمور بهدوء وبساطة.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.