إعادة إنتاج النظام السابق !! .. بقلم: الطيب الزين    أبو دليق: صراع السلطة والأرض .. نحو تطوير الادارة الأهلية .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    الدولة كمزرعة خاصة .. بقلم: الحاج ورّاق    ما رأيكم؟! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    وجدي صالح: ضغوط من شخصيات ب(السيادي) والحكومة على لجنة إزالة التمكين    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    ترمب وديمقراطية سرجي مرجي!. بقلم: عمر عبد الله محمد علي    السودان والموارد الناضبة (2) .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    النصري في زمن الكورونا .. بقلم: كمال الهِدي    طريق السالكين للمحبة والسلام .. بقلم: نورالدين مدني    لابد من إجراءات قبل الإغلاق الكلي .. بقلم: د. النور حمد    ترامب يستثمر عيوب المسلمين .. بقلم سعيد محمد عدنان/لندن، المملكة المتحدة    السوباط على خطى شداد!! .. بقلم: كمال الهِدي    أغنيتنا السودانية: حوار ذو شجون بين الطيب صالح وأحمد المصطفى!. .. بقلم: حسن الجزولي    تصريح بنفي شائعة شراء منزل لرئيس الوزراء بأمريكا بغرض التطبيع مع إسرائيل    أفرح مع الغربال ولا أبكي من البرهان .. بقلم: ياسر فضل المولى    العائد الجديد .. بقلم: عمر الحويج    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني
نشر في سودانيل يوم 12 - 10 - 2020

أعلنت محكمة جنايات جرائم الفساد ومخالفات المال العام أمس العميد أمن يحيى ادم عبدالله ، مدير مكتب النائب الأول للرئيس المعزول علي عثمان محمد طه، للمثول بالمحكمة للإدلاء بشهادته كشاهد اتهام في قضية مخالفات مالية بمنظمة العون الانساني والتنمية والتي اتهم فيها بخيانة الامانة للموظف العام ومخالفات قانون الإجراءات المالية والمحاسبية واثنين آخرين هما الأمين العام السابق لمنظمة العون الإنساني والتنمية وآخر خبير مالي.
وحددت المحكمة مثول الشاهد للإدلاء بأقواله أمامها في الثامن عشر من الشهر الجاري .وأمرت المحكمة باعلان شاهدي الاتهام الآخرين وهما وكيل أعلى النيابة المعز طه احمد ، وشاهد آخر مفوض عن مفوضية العون الانساني.
ورفضت ذات المحكمة، طلباً بإيقاف إجراءات محاكمة النائب الأول للرئيس المعزول علي عثمان محمد طه وإثنين آخرين فى ذات القضية ،لحين الفصل فى طلب الاتهام المتعلق بإحالة ملف الدعوى من أمام قاضيها الحالي.
وأرجع قاضي محكمة جنايات الفساد رافع محمد عبدالنور ، رفض طلب الاتهام الى أن العدالة تتطلب سرعة الإجراءات ،وأردف قائلاً: (إذا طلب ملف هذه الدعوى في أي وقت نحن جاهزون إعترض ممثلو دفاع المتهمين الثلاثة على طلب الإتهام وطالبوا المحكمة برفضه ، بعد أن وصفوه بالطلب غير القانوني والموضوعي ومازال في رحم الغيب ولا يعلم أحد محتوياته).
وتقدمت ممثل الاتهام عن الحق العام وكيل نيابة الأموال العامة أميمة سعد، تقدمت بطلب تأجيل جلسة المحاكمة لحين فصل رئاسة الجهاز القضائي الخرطوم في طلبهم المتعلق بإحالة ملف هذه الدعوى من أمام قاضيها الحالي، وكشفت بأن طلبهم تقدموا به منذ أسبوعين منصرمين أي (15)يوماً ، ونبهت الى أن ذات المحكمة في جلسة سابقة استمعت لشهود الاتهام رغم تقدمهم بطلب إحالة الملف من أمامها، وشددت على ضرورة تأجيل الجلسة حتى لا يضار أي من الأطراف بحد تعبيرها.
وقررت المحكمة مواصلة إجراءات الدعوى الجنائية واستمعت لشاهد الاتهام السادس مدير عام الإدارة العامة للتمويل الخارجي بوزارة المالية الاتحادية د. أزهري ادريس، وأفاد بأن الدعم المالي البالغ قدره (3) مليون جنيه تم التصديق له من وزير المالية آنذاك بدرالدين محمود لصالح المنظمة بعد تقدمها بطلب دعم مالي لمشروعاتها التنموية، لافتاً إلى أن المالية حولت بحساب المنظمة ببنك النيل للتجارة والتنمية فرع عفراء مبلغ الدعم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.