إغلاق 90% من مراكز ذوي الإعاقة    وزير الداخلية يقف على خطة تأمين ولاية الخرطوم    إجازة نتيجة ملاحق امتحان تنظيم مهنة القانون    القطاع الاقتصادي: تأمين ما يكفي البلاد من القمح حتى نهاية فبراير القادم ووصول مبلغ 200 مليون دولار لحسابات الحكومة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    بدلاً من الإعتذار .. بقلم: نورالدين مدني    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    كروان السودان مصطفي سيد أحمد (2) .. بقلم: صلاح الباشا    الجرائد تكذب كثيراً .. بقلم: نورالدين مدني    من بعد ما عزِّ المزار .. بقلم: بروف مجدي محمود    الخرطوم الوطني يصحح مساره بهدفين في الشرطة    لجنة شؤون اللاعبين تعتمد تسجيل عجب والرشيد وخميس للمريخ وتحرم المريخ من فترة تسجيلات واحدة    المريخ يحول تأخره أمام الهلال الأبيض إلى انتصار عريض    إجازة موازنة 2021 بعجز (1.4%)    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    تطورات جديدة في قضية محاكمة (علي عثمان)    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسار الشرق و"الجس بعد الضبح": من يتحمَّل المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم
نشر في سودانيل يوم 21 - 10 - 2020

* كان رئيس الوزراء حمدوك قد نفى تغوُّل المكوِّن العسكري على ملف مفاوضات السلام، وقال: "نحنا حكومة واحدة وليس حكومتين وكل ماتم في جوبا تمت هندسته في مجلس الوزراء وهناك ممثلين من السيادي وقوى التغيير في المفاوضات"، معنى ذلك أنه – ومجلس الوزراء والمجلس السيادي متضامنين يتحملون الآن ما يتم من نقض ومقاومة وتشاكس بين إثنيات الشرق الحبيب من ما يحدث من "الجس لمسار الشرق بعد الضبح"!..
ما يحدث الآن هل كان متوقعاً؟:
لا أحد بمستطيع نفي ما كان متوقعاً والشواهد كثيرة؛ ومنها: " أعلنت الوساطة بين الفرقاء السودانيين، الإثنين 23 ديسمبر 2019، تعليق جلسات المفاوضات المنعقدة بالعاصمة جوبا، لمدة 3 أسابيع، وذكرت وكالة الأنباء السودانية الرسمية، أن "رئيس الوساطة مستشار رئيس دولة جنوب السودان للشئون الأمنية توت قلواك، علق المفاوضات لإتاحة الفرصة لأحزاب شرق السودان لعقد مؤتمر داخلي بالسودان في غضون 3 أسابيع، لحسم خلافات بينهم (لم يوضحها)"!، وهذا دليل كافٍ عما رشح من خلافات عن هذا المسار، والسؤال: ماذا تم في هذا الشأن آنذاك؟!..
هل تم اختطاف مسار الشرق في محادثات جوبا؟!:
وقعت 3 أحزاب سياسية بشرق السودان في التاسع من ديسمبر 2019، على مذكرة تفاهم لتشكيل موقف تفاوضي قبل يوم من انطلاق محادثات السلام السودانية في عاصمة جنوب السودان جوبا. وذكر بيان صحفي مشترك، تلقت الأناضول نسخة منه، إن "مؤتمر البجا الكفاح المسلح" و"الجبهة الشعبية" و"مؤتمر البجا" (معارض) وقعوا مذكرة تفاهم لتعزيز العمل المشترك والتنسيق في المحاور التي تشكل الموقف التفاوضي لمسار شرق السودان في مفاوضات جوبا. وجرت مراسم التوقيع في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، ووقع على المذكرة رئيس مؤتمر البجا الكفاح المسلح فكي علي أوهاج، ورئيس الجبهة الشعبية المتحدة الأمين داؤود، ورئيس مؤتمر البجا المعارض أسامة سعيد. (الخرطوم / الأناضول 3 أحزاب من شرق السودان تستبق مفاوضات جوبا بتوقيع مذكرة تفاهم - https://www.aa.com.tr/ar) والسؤال الذي يفرض نفسه: هل يمثل هؤلاء شرق السودان بلا زيادة ولا نقصان؟!..
البني عامر على الخط:
كتب محمد عمر أحمد: "لابد من توضيح اللغط الذي شغل الكثيرين من المهتمين بقضايا الشرق حول المسار بجوبا ...أولا التأكيد على أن المسار قائم بإعتباره أحد المسارات التي تم الإتفاق عليها بين الجبهة الثورية السودانية والحكومة الإنتقالية السودانية بحضور وشهادة الوسيط (دولة جنوب السودان ) وحضور المراقبين الإقليميين والدوليين وتم التوقيع عليه في إعلان جوبا لإجراءات بناء الثقة والتمهيد للتفاوض بتاريخ سبتمبر 2019م"، تؤكد الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة شرق السودان عبر رئيسها الأستاذ الأمين داوود ترحيبها بجميع المبادرات والرؤى والأفكار والأوراق التي من شأنها الإضافة لمسار شرق السودان كما تؤكد دعمها التام للتعايش السلمي في السودان وخصوصا شرق السودان وتطالب الجبهة الجهات الرسمية بالقيام بدورها كاملا في حفظ الأمن والسلام الإجتماعي كما تطالب بإجراء تحقيق شامل للأحداث في ولايتي البحر الأحمر والقضارف في الفترة السابقة. (@BANY3AMR - مركز ثقافي - بني عامر والكون عامر - 20 ديسمبر 2019 - مسار شرق السودان في جوبا - جوبا : محمد عمر أحمد)..
إثنيات الشرق والتطاحن حول المسار:
" الخرطوم– سبوتنيك - أعلن رئيس النقابة العمالية بهيئة الموانئ البحرية في السودان، الشربيني عبود الشربيني، عن إضراب ببعض الموانئ السودانية، حيث جرى إغلاق ميناء سواكن، وأجزاء من ميناء بورتسودان"، " وجاءت هذه الخطوة رفضا لاتفاقية السلام الخاصة بملف الشرق التي وقعتها الحكومة السودانية مع الجبهة الثورية، أمس السبت، في جوبا عاصمة جنوب السودان، مشددا على أنه ليس من حق أي كيان سياسي الحديث نيابة عن شرق السودان خاصة مع وجود قوى خارجية طامعة في موانئ البلاد. وقال الشربيني في تصريح لوكالة "سبوتنيك": "تم إغلاق ميناء سواكن الخاص بتصدير المواشي السودانية، كما أغلق الجزء الجنوبي لميناء بورتسودان الرئيسي للبلاد بشكل كامل خاصة البوابات 16 و17 و18 و19 الخاص بتصدير واستيراد البضائع، إلى جانب غلق الطريق الرابط بين بورتسودان والخرطوم"..
ملف السلام بجوبا في يد عسكر ومدنيي السيادة:
استلم مجلس السيادة بالتراضي مع الانتقالية ملف السلام (حميدتي وكباشي والتعايشي) ولا نلوم هذا الفريق الذي تولى التفاوض في جوبا مع الجانب من الأخوة من جنوب السودان ولا نطعن في كفاءتهم، بقدر ما نطعن في الترتيبات والاستعدادات الممهدة لنجاعة المفاوضات وتجنيبها حفر ومطبات السياسات العرجاء والمتربصين من المعارضين وفلول النظام السابق الذين رعوا والتهموا الأخضر واليابس من مخرجات المفاوضات المضنية الطويلة في أخطر ملفات المرحلة الانتقالية؛ السلام!!..
نقص القادرين على التمام:
إن أكبر ما ابتليت به مفاوضات السلام في جوبا الحبيبة تغييب الخبرة السياسية المتراكمة وهي تظهر بوضوح في ثنايا وتعرجات ملف شرق السودان في جوبا، وكان من الممكن تفادي جميع الاضطرابات التي نتجت إذا كانت هناك لجنة حكماء استشارية يكون على رأسها الصحفي الفذ المخضرم الأستاذ محجوب محمد صالح ومعه كوكبة من سياسيينا ذوي الباع والادراك والشفافية في تقاطعات الاثنيات ونظارها المتربصين الدائرين حول مصالحهم المحدودة، مع تلافيف السياسة السودانية، خاصة وأن الانقاذ أرجعتنا بعملها الأخرق فراسخ في تاريخنا السياسي من الطائفيات التي رفعت السودانيين من الولاء الاثني للولاء الطائفي، وهي كانت خطوة متقدمة في مسارنا التوعوي فأرجعتنا الانقاذ إلى محطة الاثنيات البغيضة!!..
الحاضنة السياسية غابت طوعاً أم غيِّبت؟:
هل حضرت الحاضنة السياسية مفاوضات السلام بجوبا؟، فإن كانت الاجابة ايجابية، فماذا كان دورها في فرز سلامة المشاركة من عدمها؟، وإن لا فما الذي غيبها عن المشاركة؟!..
تجمع المهنيين يدعو لحوار مجتمعي في شرق السودان:
"أعلن تجمع المهنيين السودانيين دعمه للمبادرات الوطنية لجمع الفرقاء بولاية كسلا.و جدد التجمع في بيان تحصل "باج نيوز" على نسخة اليوم "السبت" دعوته لإطلاق الحوار المجتمعي بين المكونات الأهلية والسياسية بالولاية للتراضي على أسس العودة للتعايش السلمي وضبط الأوضاع بولاية كسلا. (سودانايل – 18 أكتوبر 2020 - الخرطوم: الجريدة - تجمع المهنيين: مُعالجة الحكومة لأزمة الشرق اتسمت بالتراخي والضعف)..
المعالجة المطلوبة:
فلتشرع الانتقالية فوراً في ترتيب ملف شرق السودان؛ إتنيات الهدندوة والبني عامر وناشطي الشرق السياسيين وقادة الرأي وحارسي بوابات مجتمع شرق السودان ومثقفي المنطقة لابراء جروح المنطقة واعادة السلام بالتراضي بين مكونات الشرق الحبيب، واذا سلمت النيات وخلصت الضمائر فرتق النسيج الاجتماعي لن يستعصي على الفعل الايجابي العالم ببواطن الأمور، فالشرق يسع الجميع كما كان في السابق وأنا شاهدٌ على ذلك ومعايش..
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.